مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور             سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد             مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه             أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت             تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو             اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه             كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة             أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...             أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !             ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي             الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو            خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال


شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو


بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت


أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !


وزير الشباب والرياضة يكرم الأخ رشيد شكري المدير السابق لدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بازيلال

 
الجهوية

إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.


M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits


إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين

 
الوطنية

تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور


تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو


جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة


بعد عشرة أيام من البحث الأمن يفك لغز اختفاء فتاتين قاصرتين من أمام المدرسة


لأول مرة بالمغرب..قبلةٌ تَجُرُّ على زوجة عقوبة سجنية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الرد الكاسر على مُبرري الرذيلة والمناكر بقلم: محمد البودالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 غشت 2016 الساعة 35 : 03


الرد الكاسر على مُبرري الرذيلة والمناكر

 

بقلم: محمد البودالي

 

في إطار الاستعمال التجاري لمبدأ “أنصر أخاك ظالما أو مظلوما”، خرج عدد من “شيوخ” السلفية، لمناصرة عمر بنحماد، وفاطمة النجار، بطلي فضيحة “الزواج العرفي”، بوقاحة منقطعة النظير، وقلة حياء.

 

والمتتبع لما نشره هؤلاء، سيصاب بصدمة كبرى، لا لشيء، إلا لأن هؤلاء “الشيوخ” لجؤوا إلى تقديس بنحماد والنجار، ووصفهم بـ”المقربين”، مثلما ورد في خرجة غريبة مضللة للشيخ أحمد الريسوني، قيادي الحركة، وهذا مصطلح ورد في القرآن الكريم، وكان الله تعالى يقصد به نخبة من الصالحين، لكن وبعد 1400 سنة، سيستغله هؤلاء لتبرير فضائحهم وخروجهم عن الطريق الصحيح.

 

ومن أبرز الأسماء التي خرجت للدفاع عن الفضيحة والتقليل من خطورتها ومحاولة النصب على ذكاء المغاربة وجعلهم يبتلعون ما جرى بدون ردة فعل، هناك حماد القباج، وامحمد الهيلالي، وعصام الرجواني، وحسن الكتاني، وآخرون.

 

وقد شن هؤلاء هجوما شرسا على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتبريرات واهية، لتهريب النقاش وتحوير الحقيقة، ومحاولة طمس الجدل الكبير الذي خلفته هذه الفضيحة المدوية.

 

والواقع أن هذا الجهاز الأمني الوطني يستحق كل الشكر والتقدير والتنويه، لما قام به من جهد لكشف حقيقة هذه الفئة المحتكرة للحديث باسم الاسلام وهي بعيدة عنه (في تطبيق تعاليمه) بعد السماء عن الأرض.

 

ولولا الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، لما عرف كثير من المغاربة أن شيوخ السلفية، وقياديي وأعضاء الجماعات الإسلامية، مثل جماعة التوحيد والإصلاح الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، هم جميعا مثلهم مثل باقي البشر، قد يخطئون وقد يصيبون، بل قد يرتكبون زلات وفضائح أكبر، يستحي الآخرون منها.

 

فقد اعتبر الشيخ السلفي حماد القباج أن عمر بن حماد وفاطمة النجار “ثبت فضلهما بما راكماه من مجهودات في مجالات الدعوة إلى الله والإصلاح في مجالات الثقافة والفكر والتربية والسياسة”.

 

وفي ما يدل على اقتناع هذا الشيخ بقدسية هذين الشخصين ووجودهما في منأى عن المحاسبة الشرعية، اعتبر أنه “من العار أن تتم معاملتهما بهذا الشكل الساقط المتخلف”، متناسيا أن القانون فوق الجميع، بحديث نبوي متفق عليه،، فـ”عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ، فَقَالُوا وَمَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالُوا وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ.. ثُمَّ قَامَ فخَْطَبَ ثُمَّ قَالَ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا)).

 

انتهى كلام رسول الله، وبقيت العبرة لمن يعتبر، فهل فاطمة النجار أفضل شأوا وقدرا من أهل البيت؟

 

وهل عمر بنحماد أكثر تقوى من عمر ابن الخطاب، الذي طبق شرع الله على ابنه ولم يرحمه؟ ولم يقل إنه ابن عمر أو أنه أخطأ وسيتوب، أو أن له فضلا أو أو…

 

الأكثر من ذلك، فقد ترك هذا الشيخ الفضيحة الرئيسية، وذهب إلى أمور ثانوية، من قبيل استنكار المراقبة الأمنية والتدخل، متناسيا أن الفضيحة أكبر من أن تلهي أحدا بمثل هذه الترهات الفارغة. فالمغاربة لا يهمهم ما إذا كان التدخل البوليسي مقصودا أم روتينيا، ولكن الذين يعرفونه، هو أن بنحماد والنجار اعترفا بفضيحتهما، وأن الجماعة قررت تعليق عضويتهما، وأن أمرهما قد انفضح، وأنهما يقولان ما لا يفعلان، وأنهما ينصحان الناس بالبر، وينسون أنفسهم، كما قال تعالى في كتابه الحكيم.

 

والغريب أن الشيوخ المدافعون عن الرذيلة عوض الفضيلة، يعترفون بعظمة ألسنتهم بتورط بنحماد والنجار في فضيحة أخلاقية، بحيث قال الشيخ السلفي أنهما “أخطآ باستباحة نوع من التواصل غير المشروع”، في إشارة إلى تواجد القياديين بحركة الإصلاح والتوحيد داخل سيارة بشاطئ المنصورية.

 

الشيخ حسن الكتاني، السلفي يا حسرة، من جهته، لم يبخل على متابعي صفحته الفايسبوكية بشهادة الزور، والحكم على بنحماد والنجار من خلال الظاهر من حالهما، بحيث اعتبر أن “الشيخ عمر بن حماد عالم فاضل نعرفه معرفة جيدة وسافرنا سوية والتقينا مرارا، واﻷستاذة فاطمة النجار سمعنا عنها وسمعنا بعض محاضراتها وﻻ نعلم عنها إﻻ الخير”، وأن “اتهامهما بالفاحشة هو قذف في العرض وباطل من القول”.

 

وبهذه التدوينة، يكون الشيخ الكتاني قد أغمض عينيه عن حقيقة إقرارهما بالفضيحة، ورمزية ومدلول تعليق عضويتيهما في الجماعة.

 

وقد كان خيرا للكتاني أن يصمت، على الأقل، عوض أن يجند قلمه و”فلسفته” للدفاع عن الفاحشة والمنكر.

 

أما المسمى امحمد الهلالي، القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، فلم يطرف له جفن وهو يبرر الزنا والفساد، إذ قال “الزواج بعقد شفوي غير مكتوب، غير مجرم قانونيا”.

 

وهذا كذب وبهتان، وتحريض لجميع الشباب المغاربة على الوقوع في المحرمات، وهذا سيحاسب عليه أمام خالقه.

 

بل الأكثر من ذلك أن الهلالي اعتبر أن “بن حماد والنجار فوق الشبهات وهما أشرف من الشرف”.

 

من جهته، كتب عصام الرجواني، عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، في تدوينة فايسبوكية، أن “الأمر يتعلق بمشروع زواج ظل معلقا لأكثر من 5 أشهر بسبب رفض شديد من قبل أسرتي مولاي عمر والأخت فاطمة، لاعتبارات عديدة”.

 

ولم يقل لنا الرجواني هل كان على علم بهذا الخبر طيلة هذه الشهور، أم أن هذا التبرير الواهي تم الترويج له بعد انفجار الفضيحة، وبعد وقوع ما وقع، علما أن الشيخي، زعيم الجماعة، نفى يوم أمس في تصريح له، أن يكون له أي علم بخبر الزواج العرفي، ما يدل على أن أحد أبرز أركان الزواج، وهو الإشهار، غير متوفر في الحالة، لذلك فإن زواجهما وإن وجدا تبريرات له، يبقى باطلا عند إجماع شيوخ الإسلام.

 

خلاصة قولنا للجماعات المتاجرة بالدين الإسلامي، هي أن الحق يعلو ولا يعلى عليه، ولا بد للمخادع من يوم لينفضح.

 

اعتذروا للمغاربة على الأقل، واعترفوا بأنكم مجرد بشر قد تخطئون، ولستم ضامنين سفينة النجاة، وابتعدوا عن الاختباء وراء ستار الدين، والكذب على الله ورسوله… وبعدها مارسوا السياسة كما يحلو لكم، ولكم علينا كل التقدير والاحترام، والمساواة مع باقي الأحزاب.

 

مارسوا السياسة كما شئتم، إلا استغلال الدين في السياسة.. أم أن “فيزا” الجنة، أصبح لزاما الحصول عليها من حزب أو جماعة؟

 



1232

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

السيد حسن أتغلياست الحنصالي يرد على اسئلة القراء

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

التسامح نصف السعادة بقلم الطالب بغوس لحسن

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

المكتب الوطني للكهرباء بافورار يهب حواسيب لتلاميذ م.م لعوينة ببني عياط.

مقـام و ذكرى وحـدت بقلم : محمد علي أنور الرﮔـيبي

هكذا تحدث ...بقلم .ذ. عبدالقادر الهلالي‎

الرد الكاسر على مُبرري الرذيلة والمناكر بقلم: محمد البودالي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد


مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه


كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة


ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي


بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...


أزيـلآل : تعزية ومواساة فى وفاة الشاب :" الزبير "ابن اخينا ، " احساين الفيكيكى " الممرض البيطري

 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة