مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         دمنات :الكاتب العام للعمالة يزور المعرض المنتوجات الفلاحية المجالية في دورته الثانية بمشاركة 30 تعا             عبد الكريم أشقير ابن افورار نمودج المقاول الناجح ببرشلونة             الأمن الإيطالي يوقف مغربية سرقت مواد غذائية .. والنتيجة ؟؟؟             فيديو :// وفاة أسطورة الرجاء والكرة المغربية عبد المجيد الظلمي             الفنان الشعبي عبد العزيز الستاتي مجرم البيئة !!!             اوزود : المندوب الإقليمي للسياحة يلتقي مع أرباب المقاهي والمطاعم والمرشدين ومهنيي القطاع للنهوض بال             أزيــلال : محزن: شاب من تارودانت يفارق الحياة غرقا بشلالات اوزود             بيان تضامني مع الصحفي حميد المهديوي مدير موقع بديل تحت شعار "كلنا المهديوي"‎             أزيــلال : القائد الإقليمي لسرية الدرك الملكي ، اصيب بكسر في رجله إثر أحداث أغبالة ...             إسرائيل عزة اليهود ..! أين عزتنا ؟ بواسطة منصف الإدريسي الخمليشي             فيديو الموت ديال الضحك .. الشيخ رضوان التطواني يتكلم على الزواج            مطار مراكش...طريقة مهينة لإنزال مسافر مغربي مشتبه به من طائرة كانت قادمة إلى إيطاليا!            الأمن يستعمل "المقلاع" في مواجهة المطالبين بـ"الماء الشروب" بأغبالة             التاريخ لي ماقرّاوناش : بوحمارة            الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسني- التصوف المجهول            النتائج عبر موقع " مسار "           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

صــور الشهر

 
صوت وصورة

فيديو الموت ديال الضحك .. الشيخ رضوان التطواني يتكلم على الزواج


مطار مراكش...طريقة مهينة لإنزال مسافر مغربي مشتبه به من طائرة كانت قادمة إلى إيطاليا!


الأمن يستعمل "المقلاع" في مواجهة المطالبين بـ"الماء الشروب" بأغبالة


التاريخ لي ماقرّاوناش : بوحمارة


الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسني- التصوف المجهول


سائق حافلة يقود المسافرين نحو الجحيم عبر الهاتف !!!


محمد ياسين - سيدي (حصرياً) | 2017 Mohamed Yassine -


فيديو مسرب القبض و إهانة الجنود المغاربة من طرف جنود إسبانيين أثناء أزمة جزيرة ليلى


السكتاني ميلود بزو تامدة ازيلال


فريق تنغير للريكبي يحضى باستقبال حار بعد فوزه بلقب الألعاب العالمية لمدينة باريس

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أغذية لتقوية الذاكرة ، أغذية لتقوية الدم ومصادر الحديد

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيلال : رئيس " نادى أتحاد أزيلال " يعلن للموهوبين فى كرة القدم ، الإنضمام الى الفريق ... وفق شرو


انتقادات لصابر وفتحي يرفض جلب لاعبي أزيلال بسبب “مبدأ”


هام جدا للمنخرطين و المحبين و بدعوة من المكتب المسير لفريق اتحاد ازيلال

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

ملف إكديم إيزيك.. نهاية المحاكمة وهذه هي الأحكام


مصدر موثوق: لهذا السبب تم قتل الشاب زهير ضحية سهرة الستاتي بتملالت .

 
كاريكاتير و صورة

النتائج عبر موقع " مسار "
 
تهنـــئة

أزيلال 24 "تهنئ الأخ والصديق " مولاي عبد العزيز ابوعيسى " ــ مراسل الموقع ـــ بنجاح العملية وتتمنى ل

 
الأخبار المحلية

دمنات :الكاتب العام للعمالة يزور المعرض المنتوجات الفلاحية المجالية في دورته الثانية بمشاركة 30 تعا


عبد الكريم أشقير ابن افورار نمودج المقاول الناجح ببرشلونة


اوزود : المندوب الإقليمي للسياحة يلتقي مع أرباب المقاهي والمطاعم والمرشدين ومهنيي القطاع للنهوض بال


أزيــلال : محزن: شاب من تارودانت يفارق الحياة غرقا بشلالات اوزود


أزيــلال : القائد الإقليمي لسرية الدرك الملكي ، اصيب بكسر في رجله إثر أحداث أغبالة ...

 
الوطنية

فيديو :// وفاة أسطورة الرجاء والكرة المغربية عبد المجيد الظلمي


الفنان الشعبي عبد العزيز الستاتي مجرم البيئة !!!


فتح باب الترشيح لمباريات التوظيف بأسلاك الشرطة .. 5540 منصبا


مقتل مواطن من قلعة السراغنة بليبيا بطريقة وحشية

 
الجهوية

فيديو /« حراك أغبالة » يتهم السلطات بـ "الغدر ".. ودعوات جديدة للإحتجاج


سلطات بني ملال تطلق سراح معتقلي “مسيرة العطش”


أغبالة : مواجه بين القوات المساعدة والدرك والمحتجين ..اصابات واعتقالات ..

 
أدسنس
 
الحوادث

فرقة مسرحية من بنى ملال تتعرض لحادثة سير مميتة وأنباء عن وجود قتلى ...


مصرع سيدة في حادثة سير مروعة بإقليم الفقيه بن صالح يوما واحدا على وضعها مولودة جديدة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

يقتل زوجته ليلة الزفاف لأنه شك في عذريتها كتبها ذ.محمد أمدغوس
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2013 الساعة 30 : 12


 

 يقتل زوجته ليلة الزفاف لأنه شك في عذريتها

ذ.محمد أمدغوس


تناقلت بعض الجرائد والمواقع الألكترونية المغربية هذ الأيام .خبرا صادما مفاده ان عريسا ارتكب جريمة قتل مع سبق الأصرار والترصد. في حق عروسه ساعة الدخول بها, ليلة حفل الزفاف .ويعود سبب هذه الجريمة الشنيعة, حسب العريس المجرم. الى فقدان العروس لعذريتها .وتحول الفرح الى مأتم.
وليلة العمر الى ليلة القهر .وانفض السامر من أهالي العروسين الى ديارهم مذهولين غير مصدقين
لما حدث. وبدل ان يركب العريس سيارة فاخرة مخفورا بالأحباب. ركب سيارة الشرطة مخفورا بالمحققين . وبدل أن تحمل العروس على العمارية. حملت على نعش نحو مشرحة الطب الشرعي.انها مفارقة من مفارقات الحياة, التي تجعل المرء يتأمل في عالم النفس البشرية الأمارة بالسوء. وكيف يصدر الأنسان أحكاما خاطئة, يعتقد لجهله انها عين الصواب. ويتصرف بقلب منزوع الرحمة, ليزهق روح ادمية. الله وحده وكيلها وحسيبها وخالقها.فهل العريس الشاب قطع الشك باليقين في مسألة عذرية عروسه من عدمها؟ ان الطبيب المحلف المختص هوالوحيد من سيؤكد فقدان العذرية, وسبب فقدانها, ونوع البكارة وكل التفاصيل الطبية ذات العلاقة بالموضوع.اذن فالعريس القاتل مخطأ تماما لتسرعه وعدم لجوئه الى الطبيب الشرعي.وقد حدث في الكثير من المرات أن برأ الطب الشرعي البنات المقبلات على الزواج من اتهامات فقدان العذرية التي يسوقها من عقد عليهن من الرجال .وقد تكون ضحية صاحبنا بريئة. لان البكارات أنواع, منها الغربالي, والمطاطي. وهذا موضوع طبي علمي نتركه لأهل الأختصاص...وفقدان البكارة يقع لأسباب غير الاتصال الجنسي المباشر بين الرجل والمرأة.كالوثب العنيف مثلا بل تولد بعض البنات من دون هذا الغشاء . وفي احدي حلقات برنامج قصة الناس, الذي تبثه قناة ميدي1 تي في. شاهدنا تلك الشابة الجريئة التي جاءت لتتحدث بوجه مكشوف عن مشكلتها مع خطيبها, الذي اتهمها بفقدان غشاء البكارة .وحكت بالتفصيل كيف أن نوع بكارتها هو المشكل وليس شيئا آخر. واقترحت على خطيبها أن يأخذها عند أي طبيب يشاء ليتأكد من براءتها لكنه رفض وأصر على اتهامه لها وقد كانت الشابة مقنعة في الدفاع عن نفسها لكن بعد التشهير بكيانها والحط من قدرها.وتشهد محاكم المغرب دعوات يرفعها أزواج يعتقدون أنهم مخدوعون, بسبب تحايل عرائسهم في مسألة غشاء البكارة. واذا كان قلة قليلة منهم ذووا حق فأن الكثير منهم ظالم لنفسه ولعروسه. وينتهي الأمر بالطعن في شرف الفتاة وأهلها وهذا ما يسبب جراحا نفسية لا تلتئم.وقد سبق أن تابعت من باب الفضول قبل سنوات قضية يطعن فيها زوج في عذرية زوجته. وقد سأله القاضي كيف عرفت أن عروسك ليست بكر؟ فأجاب بأنه تأكد من ذلك بنفسه بعد الايلاج . وأسقط في يده عندما أخبره القاضي بأنه بفعل الايلاج يكون قد دخل بها, وان الطعن في العذرية يكون قبل الدخول وليس بعده.
.فطأطأ العريس رأسه وتحمل خسارة الدعوي .ومصروف العرس . وذهب للبحث عن امراة اخري انتصارا لكبرياء رجولته المزيف. لأنه أحيانا قد لايحدث خروج دم أثناء الجماع الاول بسبب مرونة غشاء البكارة وتمدده فيعتقد الزوج أن عروسه ليست بكرا وتقوم  (القيامة ) . ولا شك أن غياب ثقافة جنسية علمية ودينية حول الموضوع, قد أفسح المجال لمثل هذه القضايا التي يقع ضحاياها البنات وعائلاتهن...وهنا يجب على وزارة التعليم والثقافة ووزارة الاوقاف والشئون الاسلامية ووزارة الصحة العمومية ووسائل الاعلام الرسمية والخاصة تقديم دروس مفصلة عن الثقافة الجنسية. صوتا وصورة ومقالة وتوزيع كتيبات وأقراص مدمجة. كي يعرف كل واحد مقبل على الزواج من الجنسين كيف يتعامل مع مثل هذا الموقف الحساس دون التسرع في اصدار الاحكام .واجراء فحوص طبية تمكن من التمييزفي مثل هذه الامور تجنبا للاحراج فمن يضمن من هؤلاء الذين يفتحون النار دون تمييز في حق بنات الناس أن لا يقع الظلم في حق بناته اثناء الزواج مستقبلا؟
ومن الأخبار السيئة التي سمعتها قيام احدهم بلجم زوجته بلجام . لأنه وجدها غير عذراء وأخرجها على أهله وهي تصرخ, ودارت رحي حرب داحس والغبراء بين الفريقين. دون دليل قاطع على اتهامه...ومنهم من خاف ان يخرج على اهله من دون منديل أبيض ملطخ بالدم. فقام بجرح يده ليكتمل مشهد من فانتزيا ثقافة شعبية راسخة في الجهل تختصر الشرف في غشاء البكارة...
علما ان هذا الغشاء له أوجه خادعة ,كما سبقت الاشارة .وقد فطنت الصين الى هذا الاشكال وقامت باستغلاله تجاريا, بصنع الملايين من البكارات الاصطناعية. وتوجيهها الى الأسواق العربية بسعر البطاطس.
وفي كل الاحوال فان البنت هي الضحية, عندما تتهم جزافا, وتصبح مثل سلعة غير مرغوب فيها. وقد تلجأ الى الانتحار. أو التواري عن الأنظار. تائهة تفترسها الذئاب البشرية. او تستسلم لقدرها حتي يقيض الله لها رجلا يسترها وقد تتنازل عن ارثها وحقوقها مقابل ذلك .وهذا يعد تمييزا لا يقر به شرع أو دين. وقد صدق رسولنا الكريم عليه أزكي الصلوات والتسليم عندما أوصانا بالرفق بالقوارير كناية عن النساء. والقوارير الزجاجية سهلة الانكسار والتحطم واذا تحطمت يستحيل جمعها من جديد

 

 



2999

6






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رائع

عبد الكريم

مقال فى المستوى والتحليل اعجبنى كثير تابع يا اخى سى محمد
اعجبنى كثير ومن كل النواحى ومن بين المقالات الرائعات
تابع ولا تمانع

في 07 أكتوبر 2013 الساعة 16 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- شكرا

محمد أمدغوس

شكرا للأخ عبد الكريم علي تعليقك وأتمني أن أكون عند حسن ظن الجميع

في 09 أكتوبر 2013 الساعة 07 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الله يستر

رشيدة

الحمد لله في احد الايام تزوجت فتاة طيبة يتيمة صادقة بشاب وعند الدخول بها نزلت منها نقطة دم واحدة فقط فلم يقتنع الزوج وطلب الطلاق من الزوجة اليتيمة التي اعتقدت ان الله ارسل لها ابن الحلال ليقف لجانبها ويساندها في زمن ليس لهافيه لا ام ولا اب لكن للاسف حصل ما حصل اخي الكاتب هو موضوع مميز يشغل بال كثير من الفتيات حتى انه يصيبهن الرعب عندما يخطبهم احد ما فلا يعرفون هل هن عدروات ام لا ويخشون الفضيحة حتى ان اكثرهن لايوافقن على الزواج خشية من العار والفضيحة رغم براءتهم الى متى سيستمر الوضع هكدا

في 10 أكتوبر 2013 الساعة 15 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- كنت أظن ان العذرية هي الشخص

مريم العطار

شكرا أخي "محمد أمدغوس" على كتاباتك الرائعة و التي أفرح عندما تكتب أي جديد متمنياتي لك بالمزيد من التألق و الاستمرارية، أما فيما يخص العذرية فهي مجرد شعيرات دموية يمكن للفتات كما سبق لك و أن ذكرت في مقالك أن تخسرها في أية لحظة و لكن الرجل الشرقي و العربي الذي طبعا هو السي سيد يجب عليه أن يتزوج ببنت عذرا ليس لها اية سوابق في العلاقات التي في نظره عيب و عار أما فيما يخص علاقاته فهي رجولة و البعض منهم من تكون لديه علاقة و ينتهي به الامر بفض بكارة البنت و وعده لها بالزواج و لكن طبعا لان شبابنا يوفون بوعودهم فهو يتملص من مسؤولية البنت و لا حول لها ولا قوة. و من و من و من ...الخ.
من هنا أقول ان هناك فتيات غذرن بهن ازواجهن و هناك من اغتصبها أبوها و و و و الخ، و من اغتصبها جارها و لكن العدالة دائما تنصف الرجل و تدينه ب سنة حبس نافذة و و و المهم علينا هو قول لا حول و لا قوة الا بالله العلي القدير و الله يدير تاويل ديال الخير لينا احنا البنات أما الدنيا ما فيها ثقة.

في 10 مارس 2014 الساعة 37 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- محمد أمدغوس

شكرا للأخت مريم


شكرا للأخت مريم العطار علي تعليقك الجميل فعلا مجتمعنا يحتاج الي نهضة ثقافية وفكرية لإعادة النظر في الكثير من التقاليد والأعراف كما أشكر كذلك الأخت رشيدة علي تعليقها الذي يسرد واقعة ظلم في حق فتاة يتيمة بسبب جهل وسوء تقدير زوجها لحالتها...

في 24 مارس 2014 الساعة 52 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- تضامن

حسن الباز

تحية الى الاخ سي محمد على مقاله النير الدي وضع فيه الاصبع على جرح اصاب العديد من بناتنا البريئات بفعل عادات وتقاليد عفى عنها الزمن ولم يعد لها مكان الا في عقول الجهلاء .حضرت العديد من الاعراس وقعت فيها قصص يسنحق ان تدخل سجل كنيس للا رقام القياسية فى الجهل .لكن اظن ان هده العادات بدات تنقرض بفعل وعي الشباب والشابات .اتمنى ان تنقرض هده الامور التي تسيئ لنا كمسلمين وكبشر واطلب من المسؤولين ان يعملوا على توجيه الشباب ونثقيفه جنسيا حتى نسير به الى الامام

في 01 أبريل 2014 الساعة 49 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

مستجدات مقتل شاب بابزو و تقديم المتهمين للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال

لم أمارس الدعارة بفيلا برلسكوني

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

الباكالوريا : النجاح بعشرة الاف درهم سوس بلوس

انتفاضة المصريين الثانية، هل أجهضها الجيش ؟ بقلم : أحمد عصيد

معاناتي في البحت عن زوجتي(3)‎ بقلم :لحسن كوجلي

يقتل زوجته ليلة الزفاف لأنه شك في عذريتها كتبها ذ.محمد أمدغوس

مثير.. أوهم زوجته بأنه مسافر.. فأدخلت إلى فراش الزوجية عشيقها الشاب بطنجة.. وهذا ما وقع لهما





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

إسرائيل عزة اليهود ..! أين عزتنا ؟ بواسطة منصف الإدريسي الخمليشي


ويسألونك...قل... بواسطة هشام الدركاوي


أيها الصحافيون اتحدوا لأن قانونكم بات في حكم المنسوخ / محمد الهيني


استعادة الشعب الفلسطيني السيادة على الأقصى / د زهير الخويلدي


رحلة الريف ما بين 1958، 1984 و 2017 بقلم : تسليت أونزار


مسيرة 20 يوليوز: الدولة تنجح في تفادي فخاخ الجهات الدخيلة بقلم : أمكار عصام


الريف.. بداية الجرح ونهاية الألم بقلم : حنان غزالي


نيزك”إكضي” رؤية علمية بقلم : الأستاذ أولقايد عبد اللطيف


صدى عاشق بقلم : سعيد لعريفي


الكتاب المقدس .. شهادة حية لن تزول بقلم : محمد سعيد*

 
إعلان
 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

فرنسا صدق أو لا تصدق: حكومة بن كيران هي الحكومة الوحيدة التي جعلت حدا لأساليب المحسوبية و الوساطة و


جديد إمام مسجد أبو بكر الصديق ..مدينة أنجي-فرنسا‎

 
أخبار دوليــة

الأمن الإيطالي يوقف مغربية سرقت مواد غذائية .. والنتيجة ؟؟؟


المغرب تكفيه 3 ساعات فقط لاجتياح الجزائر

 
التعازي والوفيات

وفاة الأستاذ " سعيد أكيوض " بواويزغت اسبوع بعد احالته على التقاعد...تعازينا الحارة

 
انشطة الجمعيات

بيان تضامني مع الصحفي حميد المهديوي مدير موقع بديل تحت شعار "كلنا المهديوي"‎


ابزو : جمعية مازوز للتنمية والتعاون تصنع الحدث وتكرم التلاميذ المتفوقين

 
أنشـطـة نقابية

بلاغ تضامني مشترك بين التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات والرابطة المفربية للمواطنة وحقوق ال

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

جماعة ارفالة: نداء من أجل مساعدة مريضة بمرض عضال بحاجة ماسة إلى عملية جراحية مستعجلة

 

 

 

 شركة وصلة