مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         الجلال القهر . ! بقلم : مالكة حبرشيد             عفوا، رسالة ترامب ليست ردا على الملك بقلم : مصطفى المعتصم             الحبُّ الأعظم بواسطة : ابراهيم امين مؤمن             آخر ميكيس ثيودوراكيس في العالم بواسطة : عبد الله المتقي             الخوف من طرح الأسئلة المحرمة ! // نوال السعداوي             انتباه لكل المغاربة : نداء الإدارة العامة للأمن الوطني بالمغرب للجميع ردو بالكم من هذا الفيديو بالو             خيانة زوجية تطيح بشبكة لتصوير أفلام “بورنو” بمراكش             ازيلال : إجراء عملية جراحية لمرض العيون بالمركز ألاستشفائي تعيد الأمل في البصر             القبض على أفراد عصابة اختطفوا امرأة متزوجة وتناوبوا على اغتصابها بسيارة مسروقة             أزيلال : 1780 أسرة تستفيد من مساعدات غذائية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن في محطتها الثانية لفك العزلة             مغربي مغبون خلف جبال أزيلال : تقطعات علينا الطريق و بقاو فيا الدراري            مشاهد نادرة..الجيش المغربي يأسر جنودا جزائريين ويحصل على غنائم مهمة            رحلة السوق في أخطر مسلك جبلي بالمغرب            أنا أخون زوجي يهذه الطريقة او “هاشنو كيعجبني ندير”            دار الطالبة تُنقذ الفتيات من مشقة التنقل اليومي لمنازلهم في ظل تساقط الثلوج            الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مغربي مغبون خلف جبال أزيلال : تقطعات علينا الطريق و بقاو فيا الدراري


مشاهد نادرة..الجيش المغربي يأسر جنودا جزائريين ويحصل على غنائم مهمة


رحلة السوق في أخطر مسلك جبلي بالمغرب


أنا أخون زوجي يهذه الطريقة او “هاشنو كيعجبني ندير”


دار الطالبة تُنقذ الفتيات من مشقة التنقل اليومي لمنازلهم في ظل تساقط الثلوج


أضواء على الأمازيغية / المنتخبون والقضية الأمازيغية مع الأستاذ الحسين أزكاغ


الثلج الأول بمدينة أزيلال السنة الماضية 2017


تفاصيل صادمة عن واقعة تصوير نساء عاريات بمراكش


ابعد 25 ضربة حرة مجنونة في تاريخ كرة القدم ◄ صواريخ لا تصد قتلت حراس المرمي


التبوريشة .. الشرطي نورد الدين يتراجع عن الانتحار بعد إرتماء والدته عليه ومشاهدة دموعها

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

فوائد الأعشاب الطبية الصحية والجمالية

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل صادمة عن واقعة خنق زوج لزوجته حتى الموت بأيت ملول بسبب الشك، والنوم بجوارها كأن شئيا لم يقع.

 
كاريكاتير و صورة

الخيانة الزوجية
 
الحوادث

أزيــلال : صور !! انقلاب حافلة أزيلال / فاس على مشارف جماعة أفورار.. الحصيلة ...


قصبة تادلة : مؤلم.. نهاية مروعة لحياة رياضي مغربي تعرض لحادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

ازيلال : إجراء عملية جراحية لمرض العيون بالمركز ألاستشفائي تعيد الأمل في البصر


أزيلال : 1780 أسرة تستفيد من مساعدات غذائية لمؤسسة محمد الخامس للتضامن في محطتها الثانية لفك العزلة


سقوط مدير شركة للتسويق الشبكي متهم باختلاس مبالغ طائلة من ضحاياه بأكادير و مدن أخرى

 
الوطنية

انتباه لكل المغاربة : نداء الإدارة العامة للأمن الوطني بالمغرب للجميع ردو بالكم من هذا الفيديو بالو


خيانة زوجية تطيح بشبكة لتصوير أفلام “بورنو” بمراكش


القبض على أفراد عصابة اختطفوا امرأة متزوجة وتناوبوا على اغتصابها بسيارة مسروقة


الرفع من تعويضات الشواهد والدبلومات المحصل عليها من قبل أفراد القوات المسلحة الملكية

 
الجهوية

القصة الكاملة " ليموزيـن" التي استنفـرت درك خريبكـة ...


Prise de mesures proactives pour protéger les SDF contre la vague de froid qui sévit à Beni Mellal


مفتشو الداخلية يفتحصون بلدية الفقيه بنصالح التي يرأسها ‘مبديع’ بعد تسجيل خروقات مالية وتعثر مشاريع م

 
أدسنس
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أفارقة جنوب الصحراء يتحدثون الأمازيغية أفضل من بعض المغاربة! بقلم :رشيد الحاحي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 نونبر 2016 الساعة 27 : 01


 أفارقة جنوب الصحراء يتحدثون الأمازيغية أفضل من بعض المغاربة!


بقلم :رشيد الحاحي

 

توقفت أنتظر دوري وأجواء كوب 22 تعم المكان، نظر إلي الشاب بائع البيض والبطاطس، الأكلة الأرخص بساحة جامع الفنا بمراكش، وبعد تبادل النظرات أضاف "منزكين أستاذ لاباس، قل يان إميك أتسفليدت"، ما معناه، أهلا أستاذ، انتظرا قليلا لتسمع.

بدأ في إعداد الرغيف (الخبزة) التي يحمل بيده، ساأل شخصا جالسا بملامح إفريقية جنوب الصحراء، يتأكد ذلك أكثر من خلال الهواتف النقالة التي وضعها بجانبه أي أنه أحد البائعين الأفارقة المتجولين الذين صاروا جزء من المشهد اليومي بجل المدن المغربية، "ما راد أك كيس كخ؟ أجابه بلكنته "سناة تكلاي". أي سأله ماذا سأحضر لك، أجابه خبز ببيضتين.

بعد قليل طلب منه البائع " إما أزليم"، أجابه "ياه أزليم"، أي هل أضيف البصل فأجابه نعم أضف البصل. وبعد أن انتبه إلى تتبعي لحوارهما نظر إلي وأضاف بلكنته الإفريقية "نكي أمزيغ أشلحي ن تحناوت"، أي أنني أمازيغي من منطقة تحناوت. تفاجأت بأهمية ما يجري بين الشخصين، فصديقنا لم يكتف فقط بإبلاغي أنه يتحدث الأمازيغية بل مارس حقه في تعريف نفسه أمازيغيا من منطقة تحناوت التي يقطن بها، كما أكد.

وبعد أن تابعت تبادلهما أطراف الحديث لثلاثة أو أربع دقائق بكل تلقائية، نظر إلي الشاب البائع وسألني "أشلحي أيكا أ وستاذ؟"، أي هو أمازيغي، أجبته بتمعن "ياه أر أر إسوال تمازيغت"، أي نعم يتحدث الأمازيغية. تسلمت رغيفي المحشو بالبيض والبطاطيس والزيت، الذي يذكرني بأيام الدراسة والتكوين الجامعي بمراكش، تبادلنا الابتسامات وانصرفت والعديد من الأسئلة تراودني.

أولى هذه الأسئلة: لماذا لا يتحدث بعض المغاربة الأمازيغية، ولا يقبلون عليها، رغم أنها لغتهم الأكثر تداولا على المستوى الاجتماعي والحميمي والتواصلي بالعديد من الجهات والمناطق؟ وثاني هذه الأسئلة: لماذا تعبر مواقف وردود البعض عن تجليات عقد سوسيو نفسية اتجاه الأمازيغية، وكيف صار بعض الأمازيغ أنفسهم ضحايا الخيارات الإيديولوجية للدولة والأحزاب والجماعات القومية والدينية، أو التمثلات الخاطئة وسوء الوعي، فيفقدون لغتهم أو يتنكرون لها فيما غيرهم يتعلمها؟

أما ثالثها فهو: كيف سيكون مستقبل الوضع اللغوي والثقافي والهوياتي بالمغرب مستقبلا، فإضافة إلى أن العديد من المهاجرين جنوب الصحراء القاطنين بمدن عديدة منها مراكش وأكادير وإنزكان وتزنيت ومكناس وخنيفرة والناظور...، يقبلون على التحدث بالأمازيغية، وآخرين بمدن أخرى يتحدثون الدارجة المغربية، فلغات الدول والمجتمعات والقبائل من جنوب الصحراء بدورها بدأت تروج في فضائنا السمعي في عدة مدن، بل أن أحياء بالكامل صارت تحتضن هذا المزيج الذي يبقى مستقبله مثيرا للأسئلة .

هذه أسئلة في حاجة إلى تناولها بما يكفي من الدراسة والتحليل العلمي والتناول الحقوقي من طرف الباحثين والدارسين والحقوقيين مستقبلا، أما السياسيين فنعلم أنهم دائما غافلون في انتظار لعبة الانتخابات وتوزيع كعكة المناصب.

في هذه اللحظة، تذكرت عديد السنوات التي قضيتها أستاذا مكونا بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، وبعض النقاشات التي كانت تجمعني بطلبتي الأساتذة فيما يرتبط بمجزوءات التكوين ومواصفات مهنة التعليم وشروط تحقيق أهدافه ونتائجه . وبما أن مناطق الجهة والإقليم هي مناطق أمازيغية، كنت أنبههم إلى أن التدريس والتواجد بالمناطق الأمازيغية لسنتين أو أكثر هو فرصة لا تعوض للمدرسين الراغبين في تعلم الأمازيغية، وعلى أهمية التواصل مع السكان واحترام ثقافة الساكنة خصوصا في الأوساط القروية للنجاح في مهمة التربية والتعليم وتحقيق المدرسة والمدرس لأدوارهما والمهام المنوطة بهما.

كما يذكرني مئات الأساتذة الخريجين من خلال زملائهم الذين أتلقيهم بين الفينة والأخرى بمضامين هذا النقاش الذي خبروه وهو أن المدرس الذي يقضي سنوات بوسط أمازيغي، يعلم أطفالا لغتهم الأم هي الأمازيغية، ويعاشر ويعيش بين ساكنة ثقافتها هي الأمازيغية، ولم يتعلم لغتهم ولم يتأثر بثقافتهم، فهو يعاني من عائق أو بلوكاج نفسي أو إيديولوجي مرتبط بمتمثلات مسبقة أو عجز ما.

إن الأمازيغية باعتبارها لغة رسمية للدولة مند دستور 2011، في الحاجة اليوم بعد كل التأخير والاستهتار الحاصل، إلى تمكين قانوني ومؤسساتي منصف وفعال، يثمن التراكم والاختيارات المحسومة، ويتجاوز سياسة الارتجال والتردد والاستيعاب الجديدة، ويجعل المغاربة يتصالحون ويقدمون ويتواصلون على المسوتين الشفاهي والكتابي بلغتهم وثقافتهم الوطنية الامازيغية التي بدأ ينافسهم فيها مهاجروا جنوب الصحراء الذين يبدو أنهم يدركون جيدا معنى وقيمة أن يتحدث المهاجر أو المقيم اللغة الوطنية لبلد إقامته وهجرته.



571

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

حتى لا يخبو الأمل بقلم ذ .احمد عصيد

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

التيه الأمازيغي بقلم : عبد النبي إدسالم

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي

لماذا وصف مصري مساند ل-الإخوان- المغربَ ب-ملجأ اللقطاء-؟ بقلم : محمد بودهان

مدينة بني ملال تستعد لإستقبال مجموعة من الافارقة جنوب الصحراء

أفارقة جنوب الصحراء يتحدثون الأمازيغية أفضل من بعض المغاربة! بقلم :رشيد الحاحي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الجلال القهر . ! بقلم : مالكة حبرشيد


عفوا، رسالة ترامب ليست ردا على الملك بقلم : مصطفى المعتصم


الحبُّ الأعظم بواسطة : ابراهيم امين مؤمن


آخر ميكيس ثيودوراكيس في العالم بواسطة : عبد الله المتقي


الخوف من طرح الأسئلة المحرمة ! // نوال السعداوي


"إعترافات يسرى "العاهرة // يسرى التائبة


"فطنة ديك في غابة الثعالب" // جلال الحمدوني


مرحبا إيناس عبدالدايم.. ولكن // أحمد إبراهيم الشريف


ما بال النعرة القبلية تشتد عندنا عاما بعد عام ؟ / محمد شركي


تاكللا ن-إيناير (عصيدة يناير) بقلم : عز الدين بونيت


صناعة الأرقام والتلاعب بالإحصائيات! / محمد ازرور

 
تهنـــئة
 
إعلان
 
أخبار دوليــة

لغز مقتل المهاجر المغربي احمد فضيل حرقا وتدخل الأستاذة كوثر بدران.


4 طلقات من سلاح أوتوماتيكي تنهي حياة شاب مغربي من طرف “مافيا المخدرات” بهولندا.


“ضرب وعلق من رجليه”.. كواليس ما جرى مع الوليد بن طلال بسجن الحائر

 
نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية
 
التعازي والوفيات

تعازئنا الحارة في وفاة شقيق صديقنا : عبد القادر الغناوي

 
انشطة الجمعيات

أزيلال : تنظيم يوم طبي لإجراء فحوصات طبية والأدوية لفائدة الأشخاص بدون مأوى

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

في انتظار الزلزال الديني إمام مسجد أبو بكر الصديق يغادر مقر عمله من جديد

 
أنشـطـة نقابية

ازيلال : انتخاب رزوقي كاتبا إقليميا للجامعة الحرة للتعليم

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشطة حــزبية


 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 

»  نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة