مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         أزيــلال : الوداد البيضاوي يخطف " عصام الشويخ " من الرجاء البيضاوي + فيديو             رجاء أزيلال لكرة القدم يؤكد صحوته و يفوز ببطولة الخريف             إقبال كبير على حطب التدفئة بسبب البرد القارس وتساقطات ثلجية بإقليم ازيلال             بعد رفضه الوساطة المغربية.. الرئيس الغامبي يهرب بـ11 مليار سنتيم             سلا.. استمرار النظر في ملف المتابعين في أحداث اكديم ازيك ...وكان من بين الضحايا : محمد ناجح ابن أزي             أزيـــلال : صور // مروحية طبية تنقل رضيعا في حالة صحية حرجة من أزيلال إلى مراكش             بالصور/ لاعبو المنتخب المغربي يوزعون الكتب والهدايا على أطفال الغابون‎             المنحة المالية التي تنتظر المغاربة في حال تأهلهم لربع النهائي             قراءة في عملية التوظيف بموجب العقد المنظمة من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين بقل             ميدلت : موجة البرد تودي بحياة طفلين من أسرة واحدة             من أمام المحكمة .. تصريحات جريئة و تضامن قوي مع شهداء الوطن ضحايا مجزرة إكديم زيك            أطفال أزيلال وسط الثلوج طلبا للعلم            خطير... فيديو يهز الفيسبوك لاحتجاج مواطنين ب"المندبة والنواح" داخل المستشفى الجهوي بني ملال            أهداف مباراة المغرب 3 - 1 الطوغو (كأس أمم إفريقيا)             AZILAL بالفيديو تساقطات ثلجية بمدينة أزيـــلال             بنكيران والحمامة            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

إستراحــــــــــــــة

 
صوت وصورة

من أمام المحكمة .. تصريحات جريئة و تضامن قوي مع شهداء الوطن ضحايا مجزرة إكديم زيك


أطفال أزيلال وسط الثلوج طلبا للعلم


خطير... فيديو يهز الفيسبوك لاحتجاج مواطنين ب"المندبة والنواح" داخل المستشفى الجهوي بني ملال


أهداف مباراة المغرب 3 - 1 الطوغو (كأس أمم إفريقيا)


AZILAL بالفيديو تساقطات ثلجية بمدينة أزيـــلال


فيديو خطير .. مغاربة يحيون طقوس شعوذة وسحر بموسم مولاي ابراهيم


الملك محمد السادس يعين الجنرال دوديفيزيون عبد الفتاح الوراق مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية


إعتراف خطير لمغربية "زوجي يريدني أن أمارس الجنس مع صديقه" !!

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ما هو النقرس؟ الجاوت ، النقرس أو داء الملوك

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : الوداد البيضاوي يخطف " عصام الشويخ " من الرجاء البيضاوي + فيديو


رجاء أزيلال لكرة القدم يؤكد صحوته و يفوز ببطولة الخريف


المنحة المالية التي تنتظر المغاربة في حال تأهلهم لربع النهائي


دمنات فريق كرة القدم لدار الطالب يمثل الجهة في نهائيات البطولة .

 
الجريــمة والعقاب

زوجة تسخّر عصابة لاسترجاع أشرطة جنسية من عشيقها


غريب : قتل قريبه "الجزار" ورماه في بئر .. والمحكمة تمتعه بالبراءة !

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران والحمامة
 
الأخبار المحلية

إقبال كبير على حطب التدفئة بسبب البرد القارس وتساقطات ثلجية بإقليم ازيلال


أزيـــلال : صور // مروحية طبية تنقل رضيعا في حالة صحية حرجة من أزيلال إلى مراكش


أزيـــلال : هذا هو رد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة على حالة وفاة


الثلوج تصل إلى 120 سنتمتر في أزيلال


أزيلال :مجهودات مصالح العمالة والتجهيز والنقل لفك العزلة

 
الوطنية

سلا.. استمرار النظر في ملف المتابعين في أحداث اكديم ازيك ...وكان من بين الضحايا : محمد ناجح ابن أزي


بالصور/ لاعبو المنتخب المغربي يوزعون الكتب والهدايا على أطفال الغابون‎


ميدلت : موجة البرد تودي بحياة طفلين من أسرة واحدة


عاجل:مجلس وزاري لــ”حل البرلمان” و العودة لصناديق الإقتراع

 
الجهوية

زاوية الشيخ : خطير... جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة وهذا مصير الجناة


بني ملال : الموت يباغث مستشارا جماعيا داخل مقر الجماعة


البام يطلق ديناميات تنظيمية وتواصلية من الرباط، فاس وبني ملال

 
أدسنس
 
الحوادث

مصرع ثلاثة أشخاص في حادثة سير


بني ملال : سائق سيارة مجهول ، يقتل شابا ويرسل آخر لقسم الإنعاش


وفاة أربعة من رجال الأمن في حادث سير بضواحي الخميسات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أفارقة جنوب الصحراء يتحدثون الأمازيغية أفضل من بعض المغاربة! بقلم :رشيد الحاحي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 نونبر 2016 الساعة 27 : 01


 أفارقة جنوب الصحراء يتحدثون الأمازيغية أفضل من بعض المغاربة!


بقلم :رشيد الحاحي

 

توقفت أنتظر دوري وأجواء كوب 22 تعم المكان، نظر إلي الشاب بائع البيض والبطاطس، الأكلة الأرخص بساحة جامع الفنا بمراكش، وبعد تبادل النظرات أضاف "منزكين أستاذ لاباس، قل يان إميك أتسفليدت"، ما معناه، أهلا أستاذ، انتظرا قليلا لتسمع.

بدأ في إعداد الرغيف (الخبزة) التي يحمل بيده، ساأل شخصا جالسا بملامح إفريقية جنوب الصحراء، يتأكد ذلك أكثر من خلال الهواتف النقالة التي وضعها بجانبه أي أنه أحد البائعين الأفارقة المتجولين الذين صاروا جزء من المشهد اليومي بجل المدن المغربية، "ما راد أك كيس كخ؟ أجابه بلكنته "سناة تكلاي". أي سأله ماذا سأحضر لك، أجابه خبز ببيضتين.

بعد قليل طلب منه البائع " إما أزليم"، أجابه "ياه أزليم"، أي هل أضيف البصل فأجابه نعم أضف البصل. وبعد أن انتبه إلى تتبعي لحوارهما نظر إلي وأضاف بلكنته الإفريقية "نكي أمزيغ أشلحي ن تحناوت"، أي أنني أمازيغي من منطقة تحناوت. تفاجأت بأهمية ما يجري بين الشخصين، فصديقنا لم يكتف فقط بإبلاغي أنه يتحدث الأمازيغية بل مارس حقه في تعريف نفسه أمازيغيا من منطقة تحناوت التي يقطن بها، كما أكد.

وبعد أن تابعت تبادلهما أطراف الحديث لثلاثة أو أربع دقائق بكل تلقائية، نظر إلي الشاب البائع وسألني "أشلحي أيكا أ وستاذ؟"، أي هو أمازيغي، أجبته بتمعن "ياه أر أر إسوال تمازيغت"، أي نعم يتحدث الأمازيغية. تسلمت رغيفي المحشو بالبيض والبطاطيس والزيت، الذي يذكرني بأيام الدراسة والتكوين الجامعي بمراكش، تبادلنا الابتسامات وانصرفت والعديد من الأسئلة تراودني.

أولى هذه الأسئلة: لماذا لا يتحدث بعض المغاربة الأمازيغية، ولا يقبلون عليها، رغم أنها لغتهم الأكثر تداولا على المستوى الاجتماعي والحميمي والتواصلي بالعديد من الجهات والمناطق؟ وثاني هذه الأسئلة: لماذا تعبر مواقف وردود البعض عن تجليات عقد سوسيو نفسية اتجاه الأمازيغية، وكيف صار بعض الأمازيغ أنفسهم ضحايا الخيارات الإيديولوجية للدولة والأحزاب والجماعات القومية والدينية، أو التمثلات الخاطئة وسوء الوعي، فيفقدون لغتهم أو يتنكرون لها فيما غيرهم يتعلمها؟

أما ثالثها فهو: كيف سيكون مستقبل الوضع اللغوي والثقافي والهوياتي بالمغرب مستقبلا، فإضافة إلى أن العديد من المهاجرين جنوب الصحراء القاطنين بمدن عديدة منها مراكش وأكادير وإنزكان وتزنيت ومكناس وخنيفرة والناظور...، يقبلون على التحدث بالأمازيغية، وآخرين بمدن أخرى يتحدثون الدارجة المغربية، فلغات الدول والمجتمعات والقبائل من جنوب الصحراء بدورها بدأت تروج في فضائنا السمعي في عدة مدن، بل أن أحياء بالكامل صارت تحتضن هذا المزيج الذي يبقى مستقبله مثيرا للأسئلة .

هذه أسئلة في حاجة إلى تناولها بما يكفي من الدراسة والتحليل العلمي والتناول الحقوقي من طرف الباحثين والدارسين والحقوقيين مستقبلا، أما السياسيين فنعلم أنهم دائما غافلون في انتظار لعبة الانتخابات وتوزيع كعكة المناصب.

في هذه اللحظة، تذكرت عديد السنوات التي قضيتها أستاذا مكونا بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، وبعض النقاشات التي كانت تجمعني بطلبتي الأساتذة فيما يرتبط بمجزوءات التكوين ومواصفات مهنة التعليم وشروط تحقيق أهدافه ونتائجه . وبما أن مناطق الجهة والإقليم هي مناطق أمازيغية، كنت أنبههم إلى أن التدريس والتواجد بالمناطق الأمازيغية لسنتين أو أكثر هو فرصة لا تعوض للمدرسين الراغبين في تعلم الأمازيغية، وعلى أهمية التواصل مع السكان واحترام ثقافة الساكنة خصوصا في الأوساط القروية للنجاح في مهمة التربية والتعليم وتحقيق المدرسة والمدرس لأدوارهما والمهام المنوطة بهما.

كما يذكرني مئات الأساتذة الخريجين من خلال زملائهم الذين أتلقيهم بين الفينة والأخرى بمضامين هذا النقاش الذي خبروه وهو أن المدرس الذي يقضي سنوات بوسط أمازيغي، يعلم أطفالا لغتهم الأم هي الأمازيغية، ويعاشر ويعيش بين ساكنة ثقافتها هي الأمازيغية، ولم يتعلم لغتهم ولم يتأثر بثقافتهم، فهو يعاني من عائق أو بلوكاج نفسي أو إيديولوجي مرتبط بمتمثلات مسبقة أو عجز ما.

إن الأمازيغية باعتبارها لغة رسمية للدولة مند دستور 2011، في الحاجة اليوم بعد كل التأخير والاستهتار الحاصل، إلى تمكين قانوني ومؤسساتي منصف وفعال، يثمن التراكم والاختيارات المحسومة، ويتجاوز سياسة الارتجال والتردد والاستيعاب الجديدة، ويجعل المغاربة يتصالحون ويقدمون ويتواصلون على المسوتين الشفاهي والكتابي بلغتهم وثقافتهم الوطنية الامازيغية التي بدأ ينافسهم فيها مهاجروا جنوب الصحراء الذين يبدو أنهم يدركون جيدا معنى وقيمة أن يتحدث المهاجر أو المقيم اللغة الوطنية لبلد إقامته وهجرته.



282

0






 

 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

حتى لا يخبو الأمل بقلم ذ .احمد عصيد

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

التيه الأمازيغي بقلم : عبد النبي إدسالم

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي

لماذا وصف مصري مساند ل-الإخوان- المغربَ ب-ملجأ اللقطاء-؟ بقلم : محمد بودهان

مدينة بني ملال تستعد لإستقبال مجموعة من الافارقة جنوب الصحراء

أفارقة جنوب الصحراء يتحدثون الأمازيغية أفضل من بعض المغاربة! بقلم :رشيد الحاحي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

قراءة في عملية التوظيف بموجب العقد المنظمة من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية و التكوين بقل


أزمة الوعي الديني بين ملجأ الهروب وتضامن الالتزام بقلم : د زهير الخويلدي


النقوب.. العين التي غطى الزمن خيراتها بقلم : محسن رزاق


أمنا الغولة بقلم : ذ. منار رامودة


مساءلات سياسية للدولة المغربية الحديثة -10- لا مركزية الفساد بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العم


الجزء الأول: سياسة التعمير في المغرب تعاونية "الأمل" السكنية الحي الحسني نموذجا // عبدالمجيد مصلح


العصفور الذي لم يغرد بعد... ! ! ! . بقلم : محمد همشــة


التمرين الديمقراطي والخصوصية المغربية بقلم : المريزق المصطفى


الحكومة 31: الانتظارات وعسر الولادة بقلم : د/ محمد بنلحسن


سيناريو واحد و أوحد :إعفاء بنكيران و حزبه و كفى الله المغاربة شر الانتظار بواسطة : مصطفى ملو

 
أخبار دوليــة

بعد رفضه الوساطة المغربية.. الرئيس الغامبي يهرب بـ11 مليار سنتيم


سفاح اسطنبول صرخ مرتعباً بهذه الكلمات

 
انشطة الجمعيات

أزيلال : دورة تكوينية لفائدة مكوني ومكونات برنامج محاربة الأمية ومابعد محو الأمية


هشام أحرار على إثر التساقطات الثلجية الأخيرة وموجة البرد القارس التي تعرفها مدينة أزيلا


دمنات توزيع أغطية وألبسة على نزلاء القسم الداخلي بثانوية حمان الفطواكي الإعدادية

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

نداء إنساني من جبال بني ملال إلى المحسنين و ذوي القلوب الرحيمة.

 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة والدة رئيس المجلس الجماعي لبني حسان


تعزية في وفاة المشمولة برحمته : المرحومة الهلالى فطومة


أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة والدة السيد محمد وغاض

 
إعلان
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة