مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور             سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد             مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه             أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت             تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو             اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه             كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة             أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...             أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !             ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي             الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو            خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال


شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو


بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت


أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !


وزير الشباب والرياضة يكرم الأخ رشيد شكري المدير السابق لدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بازيلال

 
الجهوية

إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.


M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits


إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين

 
الوطنية

تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور


تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو


جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة


بعد عشرة أيام من البحث الأمن يفك لغز اختفاء فتاتين قاصرتين من أمام المدرسة


لأول مرة بالمغرب..قبلةٌ تَجُرُّ على زوجة عقوبة سجنية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

وسام ملكي لشرطي بني ملال..كتبها : نورالدين برحيلة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 نونبر 2016 الساعة 07 : 03


وسام ملكي لشرطي بني ملال..

نورالدين برحيلة

سبق لنشطاء مغاربة أن أطلقوا عريضة إلكترونية لجمع التوقيعات تزامنا مع حملة ‫#‏ زيرو- كريساج، للمطالبة بتوفير الأمن، مُلتمسين من الملك محمد السادس، التدخُّل لوضع حدٍّ للعنف وللظواهر الإجرامية التي تُهدِّدُ أمن وسلامة وممتلكات المواطنين، وتفعيل القوانين المُرتبطة بحيازة الأسلحة البيضاء في المرافق العامة، التي يُمْنعُ فيها حمل السلاح الأبيض كالشوارع، المساجد، الإدارات، الملاعب، المدارس، المحطّات ووسائل النقل..، آملين تغطية كل مناطق المغرب أمْنِيا، وحِرمان سُجناء الجريمة العُنْفِية من العفو الملكي، من أجل النهوض بالأمن في المغرب، واستنجاد المغاربة بالملك، عبر رسالة مستعجلة "من الشعب إلى ملكه" دليل على أن القضية مصيرية تستوجب التدخل السريع، وتدق ناقوس الخطر بتهديد العنف لاستقرار المغرب، جرَّء استقواء المجرمين على الدولة والقانون، واستفحال مختلف الظواهر الإجرامية من قتل واغتصاب وتنكيل وتشويه وتمثيل بالجثث، وسرقة وتخريب الممتلكات الخاصة (كسر أغراس ونوافذ منزلية، سيارات..) والعمومية (أعمدة الإنارة، قصف القطارات بالحجارة، إلحاق الضرر بتجهيزات المرافق العمومية، كتحطيم الأبواب، وإتلاف مقاعد الحدائق، تخريب حاويات القمامة..).

استفحلت ظاهرة ترويع المواطنين بمدينة بني ملال، والاعتداء على عناصر الأمن، حيث سبق لشرطي "شهيد الواجب الوطني" أن تلقى طعنات سكين إجرامية أودت بحياته، تلتها محاولة قتل شرطي آخر بنفس المدينة، أيضا بسكين مجرم أرعن.. هذه الوقائع تمس هيبة الدولة في الصميم، وتشجع المجرمين على الاستخفاف بالشرطة والقانون..

هذا ما تؤكده واقعة السبت الماضي 19نونبر 2016، التي انطلقت أحداثها بعد الثانية ليلا، الوقت الذي يخلد فيه المواطنون للنوم والراحة بعد عناء أشغال النهار، حينها بدأ شاب عشريني، في بثِّ الفوضى والشغب، بسسب المخدرات والكحول، مما جعل والده يمنعه من دخول البيت، خوفا على أفراد أسرته من سلوكات الابن الطائشة، مستنجدا بعناصر الشرطة، التي حضرت لتوقيفه حفاظا على سلامة وممتلكات المواطنين، لكنه أبدى مقاومة شرسة، حاملا السلاح الأبيض (سكين كبير) وشرع في تخريب السيارات والاعتداء على المارة، وهو في حالة هستيرية،

بعد استنفاذ الشرطة لكل المحاولات المتدرِّجة، بمطالبة الشاب بوضع السلاح الأبيض على الأرض والاستسلام، وغيرها من الأساليب السلمية التي لم يُعرها الظنين اهتماما، وزاد في تهديده ووعيده بقتل كا من يقترب منه، وهنا اضطر ضابط الشرطة لإطلاق رصاصة تحذيرية، لم يأبه بها الظنين، بل كاد أن يعرض حياة الشرطة للخطر، وفي حدود الساعة الثانية والنصف سيوجه إليه الشرطي رصاصتين، ستسدلان الستار على مسرح هذه الجريمة (جريمة التخريب والاعتداء على المواطنين وتهديد وإهانة موظف أثناء القيام بواجبه).

سكان العالم الأزرق، أشادوا برصاصة الصرامة تجاه المجرمين، حيث نوَّه الفايسبوكيون بجرأة الشرطي الذي تعامل مع هذا السلوك الجُرمي بحزم وشجاعة، في الدفاع الشرعي عن المواطنين، متَّبِعا الخطوات القانونية والأخلاقية في المبادئ الأساسية لاستخدام السلاح، وهو ما سيجعل أي مجرم تسوِّل له نفسه الأمارة بالسوء، العبث بحياة المواطنين، بأن الثمن سيكون حياته هو، وأن السلاح الوظيفي ليس مجرد أكسيسوار لتأثيث مشهد رجال الأمن والدرك، وأن الزمن الذي كان فيه التساهل مع المجرمين، قد انتهى وولى دون رجعة، واستخدام الشرطة للسلاح الوظيفي هي مسألة جد عادية تجاه كل من يهدد أمن وسلامة المواطنين في الدول الغربية، كفرنسا، إنجلترا، وامريكا..

أما الذين يتحدثون عن حقوق الإنسان، وعدم استخدام العنف مع القتلة، فنسألهم ماذا ستفعلون أنتم أمام مجرمين مدججين بالأسلحة البيضاء من سيوف وسكاكين وقضبان حديدية وهراوات ويهددون حياة مواطنين أبرياء عزّل؟؟؟ (أطفال، نساء، مُسنِّين، شابات وشباب، الأجانب أيضا).

هل ستقدمون لهولاء المجرمين الخارجين عن القانون باقات الورود والأزهار وقطع الشوكولاته؟

يُجيبنا السوسيولوجي الألماني "ماكس فيبر" في هذه الحالة على الدولة أن تتدخل بقوة وسرعة لردع وزجر الخارجين عن القانون والعابثين بحياة وسلامة المواطنين، وعنف الدولة هنا هدفه القضاء على عنف المجرمين، وحماية أمن الوطن والمواطنين، وبالتالي فإن الشرطي الذي أنهى الشغب والفوضى في تلك الليلة الليلاء، وأعاد الأمن والسكينة وسلامة الأرواح والممتلكات، من خلال قراره الصائب والشجاع باستخدام السلاح الوظيفي، في لحظة حرِجة مِفصلية توجد فيها حياة المواطنين وعناصر الأمن في مهب سكين شخص خطير، هذا الشرطي يستحق وساما ملكيا، لتفانيه في تأدية الواجب الوطني على أحسن وجه، وتنويها بضميره المهني الحي الذي دفعه للإقدام على فعل ليس بالسهل، حرصا على حياة المواطنين.

وقراءة في بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، تؤكد أن المشتبه به:

- هدَّدَ الأمن والنظام العامين.

- تسبَّب في تكسير ثلاث سيارات خاصة تحت تأثير الكحول.

- عمدَ إلى تعريض سلامة المواطنين وعناصر الشرطة للخطر بواسطة سكين.

والنتيجة اضطرار ضابط الشرطة القضائية إلى إطلاق رصاصة تحذيرية ثم رصاصتين أصابتا المعني بالأمر مما أفضى إلى وفاته.

ورد في البلاغ أيضا أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة بني ملال فتحت تحقيقا في هذه القضية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، واستمعت إلى الشهود، وهذه إجراءات قانونية بمثابة ضمانات حقوقية، لمنع استخدام السلاح الوظيفي إلا في الحالات الضرورية القصوى، التي تُستفذ معها كل الطرق والأساليب السلمية.

غير خفي أن ظاهرة العنف استفحلت في السنوات الأخيرة، وأصبحت تمتدُّ إلى كل مناحي الحياة في المغرب، مهدِّدةً الهوية المغربية التي كان التسامح والتعايش والتكافل أبرز ملامحها، اليوم هذه القيم الرفيعة مُهدَّدَة، بعدما تفاقمت مظاهر العدوانية والكراهية وغيرها من سلوكات العنف المَرَضِية.

استطاع العنف أن يتسلل إلى كل مفاصل مؤسسات الجسد المغربي، في الأســر، المؤسسات التعليمية، الملاعب، المساجد، الأسواق، المؤسسات الأمنية، السجون، المستشفيات.. معدلات العنف فاقت الدرجات المعتدلة الضَّامنة للاستقرار والسلم الاجتماعي.

غير أن المقاربة الأمنية على أهميتها تظل غير كافية، لأن مكافحة العنف تتطلب تضافر وتكاثف العديد من القطاعات، وأهمها قطاع التربية والمقاربة التربوية، لأن العنف هو فكرة في الرأس قبل أن تتحول إلى سلوك إجرامي الذي يعني التحقق الفعلى للفكرة العُنفية، ويجب التحسيس بأهمية القيم في حياة المواطنين واستثمار نتائج العلوم الإنسانية، وحراك المجتمع المدني، ووسائل الإعلام، وعقد الندوات والمحاضرات، ومحاربة الهشاشة التي تُنتِج التهميش والمهمشين، الذين يعانون النبذ الاجتماعي ومرارة الاحتقار وما يخلفه في نفوسهم من جراحات، يحاول بعضهم تضميدها بالعنف المضاد، وتبقى المقاربة الاقتصادية هي الأكثر أهمية وواقعية، بإطلاق مبادرات التشغيل والمقاولات والاستثمار، لمحاربة البطالة والعطالة وإفرازاتهما المدمرة.

ختاما الشرطة والدرك هم مواطنون مغاربة، وإذا كان المغاربة قد ذاقوا قمعا من هذه الأجهزة في سنوات الجمر والرصاص، فإن المشهد الأمني في المغرب بدأ يتغير، ربما ببطء، لكن لا بد من تغيير نظرتنا إلى المؤسسة الأمنية، ودفعها للانخراط أكثر في توفير أمن الوطن والمواطنين، والإشادة بمجهودات الكثير من أبناء هذا الجهاز البررة، الذي قضى منهم الكثير نحبه فداء للوطن، هؤلاء هم شهداء الواجب الوطني، الذين اغتالتهم أيادي المجرمين، وهم يهرولون لإنقاذ طفلة صغيرة من أنياب وحش يغتصبها، أو حماية شيخ مسِنّ ذاهب إلى المسجد لصلاة الفجر..

شهداء الواجب الوطني يستحقون أن تخلَّد أسماؤهم في أفلام ومسلسلات تلفزية، وتسمى بها بعض المؤسسات والمعاهد والمدارس، وتُكرم أسرهم بتعويضات مادية، لا أن تتشرد الأسرة غداة استشهاد الشرطي الذي كان يُعيلها.

لهذه الأسباب يجب أن يحصل شرطي بني ملال وسام ملكي لجرأته في مكافحة الجريمة وحفظ أمن وسلامة المغاربة..



1911

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

مشرع بلقصيري : القصة المتداولة التى دفعت الشرطى بأن يقتل ثلاثة من زملائه

سوق السبت /اقليم الفقيه بن صالح : سقوط طبيب الاجهاض بيد االفرقة الامنية فى حالة تلبس بسوق السبت

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

السيد حسن أتغلياست الحنصالي يرد على اسئلة القراء

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

وسام ملكي لشرطي بني ملال..كتبها : نورالدين برحيلة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد


مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه


كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة


ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي


بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...


أزيـلآل : تعزية ومواساة فى وفاة الشاب :" الزبير "ابن اخينا ، " احساين الفيكيكى " الممرض البيطري

 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة