مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بالوثيقة: وزير الاقتصاد والمالية يتبرأ من أجور الأساتذة المتعاقدين ...             بالفيديو.. من بني ملال التامك يفتتح الجامعة الربيعية لفائدة النزلاء             الوظيفة حق وواجب ..وليس امتياز أو ريع. // محمد فلالي.             بني ملال: شاب يضرم النار في جسده بسبب خلاف مع زوجته             نقابة بدمنات تدعو “المديرين” لاتخاذ قرار تاريخي ضد تحريك مسطرة “ترك الوظيفة” ودعت مديرية التعليم لسحب مراسلة "تحريك المسطرة"             الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تطالب وزارة الصحة بتحمل مسؤوليتها في نازلة مستشفى الليمون وتبعاتها القانونية والاعتذار لعائلات الرضع             المديرية الإقليمية بأزيلال تنظم دورة تكوينية لفائدة الأساتذة أطر الأكاديمية المتدربون فوج 2019 للاستفادة من التكوينات الاشهادية             أمسية ربيع الرائدات، الجمعة 22 مارس الجاري بقاعة أبا حنيني بالرباط، تحت شعار: //مسارات إنسانية، ضمن مسيرة إدماج المرأة في التنمية//             أزيلال : ساكنة جماعة ايت امحمد تتضامن مع الأساتذة المتعاقدين في مسيرة سلمية .. التفاصيل             أمن سلا يوقف “أبطال” فيديو تبادل العنف بالسلاح الأبيض -فيديو             العثماني يقول كل شيء عن إدماج المتعاقدين والزنزانة 9 والقانون الإطار             كلام جميل عن مدينة أزيلال             وفاة شيخ وهو ساجد داخل مسجد بآسفي و مواطنون يقبلون رأسه            الحسن الداودي وجميلة المصلي يرقصان على إيقاعات "أحواش" في أكادير            أزيلال : نزار بركة يلقى خطابا ناريا و يهاجم حكومة العثمانى ويعتبرها ضد المواطنين            الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

العثماني يقول كل شيء عن إدماج المتعاقدين والزنزانة 9 والقانون الإطار


كلام جميل عن مدينة أزيلال


وفاة شيخ وهو ساجد داخل مسجد بآسفي و مواطنون يقبلون رأسه


الحسن الداودي وجميلة المصلي يرقصان على إيقاعات "أحواش" في أكادير


أزيلال : نزار بركة يلقى خطابا ناريا و يهاجم حكومة العثمانى ويعتبرها ضد المواطنين


بعد إيدر مطيع ' رشيد المناصفي ' يغادر المغرب نهائياً شاهد السبب

 
كاريكاتير و صورة

الكسلاء يضربون اساتذتهم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

عمر آيت شيتاشن، ابن مدينة أزيــلال ، يتوج بطلا لسباق مراكش الوطني على الطريق

 
الجريــمة والعقاب

بنى ملال : جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة.. والسبب علبة سجائر!


أزيــلال : خلاف بين "مول الحانوت" وثلاثيني ينتهي بجريمة قتل أداتها قنينة مشروبات

 
الحوادث

أزيــلال / جماعة بنى عياط : شاحنة مثلجات تدهس تلميذاً و ترديه قتيلاً بطريقة بشعة ! صور

 
الأخبار المحلية

نقابة بدمنات تدعو “المديرين” لاتخاذ قرار تاريخي ضد تحريك مسطرة “ترك الوظيفة” ودعت مديرية التعليم لسحب مراسلة "تحريك المسطرة"


المديرية الإقليمية بأزيلال تنظم دورة تكوينية لفائدة الأساتذة أطر الأكاديمية المتدربون فوج 2019 للاستفادة من التكوينات الاشهادية


أزيلال : ساكنة جماعة ايت امحمد تتضامن مع الأساتذة المتعاقدين في مسيرة سلمية .. التفاصيل

 
الجهوية

بالفيديو.. من بني ملال التامك يفتتح الجامعة الربيعية لفائدة النزلاء


بني ملال: شاب يضرم النار في جسده بسبب خلاف مع زوجته


اخنيفرة : اعتقال جندي يتاجر في المخدرات ...

 
الوطنية

بالوثيقة: وزير الاقتصاد والمالية يتبرأ من أجور الأساتذة المتعاقدين ...


أمن سلا يوقف “أبطال” فيديو تبادل العنف بالسلاح الأبيض -فيديو


شرطة قلعة السراغنة تداهم منزلا وتوقف ستة اشخاص ضمنهم ثلاث بنات


الداودي: “ فوزنا في انتخابات 2021 محسومٌ لأننا نناضِلُ بالإيمان”


« مستعجل جدا ».. أمزازي يواجه تصعيد « أساتذة التعاقد » بـ "الطرد "

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

فن الإصغاء إلى الذات وتنمية الاهتمام بالعالم بقلم : د زهير الخويلدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2016 الساعة 57 : 01


فن الإصغاء إلى الذات وتنمية الاهتمام بالعالم

 

د زهير الخويلدي

 

 

" على الإنسان أن يعرف كل شيء لكي يقرر...لأن أفضل ما يمكن من الاقتدار في العيش يعتمد على الدرجة التي نعرف بها أنفسنا بوصفها الأداة التي توجه نفسها في العالم وتكون القرارات."1[1]

ما انفك البعض يدق النواقيس حول جدية المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها العرب في المستقبل والسبب ما يعانوه من أزمة حقيقية عصفت بكل مقدراتهم في الوجود وأضعفت مدخراتهم في الاستثبات والبقاء.

لقد بدأت علامات التأخر الحضاري تظهر بوضوح يوم توقف الاجتهاد الفقهي وتفككت جل مؤسساتهم الروحية التي ظلت ترعى لقرون طويلة وحدتهم الرمزية وأخفق المشروع النهضوي الأول بصورة مسترابة وذهبت الوعود الغربية بعيد الثورة بالمساعدة على إقامة الدولة الأمة الواحدة أدراج الرياح.

لم تنقشع الظلمات القروسطية التي خيمت على الأجواء العربية بمجرد تعبير بعض التيارات السياسية الوليدة عن نواياها في استعادة بعض الكنوز النيرة ورغباتهم في تشغيل عدد من الخيارات العقلانية.

لقد حجب الاستعمار الغربي على العرب المظاهر المستنيرة للحداثة العلمية ولم يصلها سوى الإبداع في الهيمنة والاستغلال والإلحاق وبدل التسريع في إخراجهم من أنماط الإنتاج التقليدية وتمكينهم من تغيير ظروف الإنتاج ومساعدتهم في تطوير قدراتهم الذاتية في التنمية والترقي يتم تعميم الاكتساح والتعويل عليهم في حروب غير عادلة ونقلهم من حالة السلم إلى حالة الحرب وإجراء تفاهم دولي دون تشريكهم.

اذا كانت حركات التحرير قد أفضت إلى تشكل كيانات حكم مستقلة في الظاهر وذات مصالح تابعة في العمق فإن تشكل المؤسسة الجامعة ومحاولة الانتشار القاري والجيوسياسي ضمن كتلة عدم الانحياز لم يؤدي إلى إحراز الاستقلال التام ولم يمنع الكيانات الناشئة من التمتع بالسيادة في حكم شعوبها وتقرير مصيرها ولذلك اندلعت النزاعات الإقليمية وبرزت إشكاليات عالقة وتم تأجيل حلحلة قضايا عادلة.

لقد وقع العرب في مأزق خوض حروب من أجل الآخرين وتفننوا في صناعة الخصوم واستعداء العالم ولقد زاد حيازتهم للثروة المتأتية من الطاقة من أطماع القوى العالمية في التدخل في شؤونهم واستقطابهم.

لقد عاش العرب الصدمة والترويع ووقعوا في الفخ الذي نصب لهم وفق مؤامرة كونية حيكت لهم ضمن لعبة أمم متصارعة على مقدرات البشرية وتقاسم النفوذ على الجغرافيا الكونية وجُرُّوا إلى حرب مترحلة.

قد لا يكفي الشعور بالازدراء وتعاظم السخط على الوضعية الصعبة قصد إحداث المنعطف وتحقيق اليقظة والسير في درب يفضي إلى الاستفاقة والانتعاق وتغليب إرادة البناء والتعمير على نزوع الهدم والتخريب.

لن يصنع العرب مصيرهم بأنفسهم إلا إذا تخطوا حالة الانقسام والتشرذم وتخلوا عن إفراط الاهتمام بالذات وعملوا على تنمية الاهتمام بالعالم وحصروا مشكلاتهم بحق الإنسان وجعلوا من وحدة الفكر دعامة لوحدة المجتمع وأوقفوا مهزلة التباغض الداخلي والتورط في نزعات عديمة والاستعانة بالغير على الذات.

كما يلزم أن يكون القرار السياسي مبنيا عن دراية عميقة بالواقع الموضوعي وقراءة استشرافية للمستقبل وكلما كانت المعرفة بالذات وبالغير أكثر متانة ودقة كانت القرارات التي يتخذها الناس أكثر سداد وصحة.

خلاصة القول أن المعركة الحقيقية من أجل الاستثبات تقتضي امتلاك شروط الاستبقاء بالمقدرة على النماء ويستوجب تغيير المجتمع نحو الأحسن الإصغاء إلى استحقاقاته في حياته العامة والخاصة والتركيز على خبراته النضالية ودوافعه الذاتية في التنمية وتنشيط الأنظمة الدفاعية الحية وتعبئة الطاقات في التأثير. وبالتالي " لا ينبغي للمرء أن يقاتل في سبيل حرية شعبه فحسب، وإنما ينبغي أيضا، وما ظلت المعركة قائمة، أن يعلم هذا الشعب مرة أخرى، أن يعلم نفسه مرة أخرى، حقيقة الإنسان. يجب أن يسير في دروب التاريخ من جديد، تاريخ الإنسان الذي حكم عليه البشر بالعذاب، وأن يدعو إلى التقاء شعبه بسائر البشر، وأن يجعل هذا اللقاء ممكنا"2[2]، فكيف يزيل النضال السياسي من أجل التحرير كل اندفاع بشري نحو الإضرار بالغير؟ وماهي العوامل الشفائية من أمراض الغطرسة والاستئثار والتعسف؟

 

المراجع:

1- فروم (اريك) ، فن الإصغاء، ترجمة محمود منقذ الهاشمي، اتحاد الكتاب العرب، دمشق، طبعة أولى 2004، ص 52

 

2- فانون (فرانس)، معذبو الأرض، ترجمة سامي الدروبي وجمال الأتاسي، دار الفارابي، بيروت، طبعة أولى، 20054،ص 330.

 

كاتب فلسفي 

 


[1]  فروم (اريك) ، فن الإصغاء، ترجمة محمود منقذ الهاشمي، اتحاد الكتاب العرب، دمشق، طبعة أولى 2004، ص 52

[2]   فانون (فرانس)، معذبو الأرض، ترجمة سامي الدروبي وجمال الأتاسي، دار الفارابي، بيروت، طبعة أولى، 20054،ص 330.



976

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

لائحة ال 44 واليا وعاملا الذين تم تعيينهم من طرف جلالة الملك

المرأة والجنس في المغرب بقلم :ذ:عبد الصمد الديالمي

همجية العنف وحضارة امتصاص الغضب بقلم : د زهير الخويلدي

فن الإصغاء إلى الذات وتنمية الاهتمام بالعالم بقلم : د زهير الخويلدي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الوظيفة حق وواجب ..وليس امتياز أو ريع. // محمد فلالي.


انفجار الماضي. بقلم : ذ. محمــد همشــة


أنين النخل ذ. مالــكة حبرشيد


رجال السياسة والدين العرب والمسلمين ومجزرة نيوزيلندا – بقلم : د. كاظم ناصر


أين هو الجمهور الفلسفي؟ // د زهير الخويلدي


الزواج المختلط ومعاناة مغاربة العالم ذ سليمة فراجي


رقصة الغجري المنشق عن القبيلة // عبد اللطيف برادة


"الجُّوطُونْ" بَين التّحفِيز و"التّخرمِيزْ"!! بقلم : الطيب آيت أباه


التعايش السياسي...المطلب المغربي المفقود بقلم :ذ.عبد العزيز أبامادان


بوتفليقة الزعيم الصوري والحاكم الإفتراضي بقلم : محمد الصديق اليعقوبي


قصيدة (محنة الشعراء ) بقلم :ابراهيم امين مؤمن


هل المرأة إنسان ؟ // منصف الإدريسي الخمليشي

 
البحث عن متغيب

اختفاء الشاب " حمزة التوفيق " في ظروف غامضة بأزيــلال و الأسرة توجه نداء بالدموع من قلب منزله

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

أمسية ربيع الرائدات، الجمعة 22 مارس الجاري بقاعة أبا حنيني بالرباط، تحت شعار: //مسارات إنسانية، ضمن مسيرة إدماج المرأة في التنمية//


أزيلال : نزار بركة يشدد على ضرورة وضع مخطط تنموي خاص للنهوض بالمناطق القروية والجبلية وان حكومة العثماني عملت على تفقير الطبقة الوسطى


ازيلال / عادل بركات يقوم بزيارة تفقدية تواصلية لجماعات ترابية والوقوف على الحاجيات الاساسية للمواطنين

 
أنشـطـة نقابية

الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تطالب وزارة الصحة بتحمل مسؤوليتها في نازلة مستشفى الليمون وتبعاتها القانونية والاعتذار لعائلات الرضع


موخاريق يخلف نفسه على رأس نقابة UMT لولاية تالثة وأنهى أشغال المؤتمر الوطني

 
انشطة الجمعيات

دمنات /تكريم نساء في حفل بهيج بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.


دمنات/جمعية التكافل والجماعة الحضرية تحتفيان بالمرأة العاملة بيومها العالمي


ازيلال / امليل : الاحتفاء برائدات ومدربات مركز التربية والتكوين بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

دمنات : انهيار جدار سقيفة أحد المحلات ينهي حياة تلميذ بدمنات رحمة الله عليه


أزيــلال : تعازي وموساة فى وفاة المشمول برحمته " برحال " التاجر المعروف بالمدينة

 
أخبار دوليــة

عبد العزيز ..قصة البطل الأفغاني الذي تصدى للإرهابي وأنقذ العشرات في نيوزيلاندا


وفاة غامضة لعارضة مغربية شاهدة على ليالي برلسكوني الحمراء


هذا هو سفاح مجزرة مسجدي نيوزيلندا... ولحظة قتل المصلين/ فيديو /

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة