مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         جماعة تباروشت : جمعيات المجتمع المدني تستنكر إقصائها من عضوية هيئة المساواة وتكافؤ الفرص واللجنة الم             ازيلال : عامل الإقليم يستقبل ساكنة ايت عبدي ويعدهم باستئناف أشغال المشروع ألطرقي الهام لفك العزلة             “على من يضحك ابن كيران” بقلم : أحمد عصيد             مغاربة العالم منزعجون من التقارير الكاذبة المزدوجة بقلم : عبدالمجيد مصلح             27 عاما في حق دركيي واد نون             فيديو وصور .. أمطار غزيرة وفيضانات تغمر أحياء وشوارع بالرباط وسلا             الصويرة: ناظر بثانوية تأهيلية يعتدي جنسيا على زميلة ابنته في الدراسة             فظيع:شابة تقتل أمها بوحشية وتشوه وجهها بكأس زجاجي             حل بسيط يخلصك من «القولون العصبي» اي المصران الغليظ ...مجربة             ازيلال: ورشة تكوينية في موضوع "المشرح المدرسي من النص الى العرض"             قاضي إعدام صدام حسين يكشف سرا عمره 10 سنوات ويعتقد بعودة البعثيين!!            شاهد مشهد رائع.. ساكنة غينيا تخرج للشوارع لاستقبال الملك محمد السادس ♥            مول الكتشي هربان من الشتا في مراكش تا دخل ف طابلات العاصير            لقطة رائعة .. الملك محمد السادس يأمر حارسه بأخذ الصور للجالية المغربية التي رحبت به في غينيا             قافلة تضامن | قافلة اجتماعية و طبية بقرى دمنات النائية إقليم ازيلال‎            بنكيران والحمامة            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

صور الشهر

 
صوت وصورة

قاضي إعدام صدام حسين يكشف سرا عمره 10 سنوات ويعتقد بعودة البعثيين!!


شاهد مشهد رائع.. ساكنة غينيا تخرج للشوارع لاستقبال الملك محمد السادس ♥


مول الكتشي هربان من الشتا في مراكش تا دخل ف طابلات العاصير


لقطة رائعة .. الملك محمد السادس يأمر حارسه بأخذ الصور للجالية المغربية التي رحبت به في غينيا


قافلة تضامن | قافلة اجتماعية و طبية بقرى دمنات النائية إقليم ازيلال‎


نايضة في القنوات الجزائرية .. والسبب المغرب


سمير الليل بكاء مؤثرلعثمان من بني ملال


حياة الشابة مريم من نواحي بني ملال في خطر : نداء إلى ذوي القلوب الرحيمة

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ما هو النقرس؟ الجاوت ، النقرس أو داء الملوك

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اتحاد أزيلال لكرة القدم ينهزم أمام مولودية العيون و يحافظ على مركزه بالترتيب العام و الحارس بوعبيد ي


أكاديمية بني ملال خنيفرة تستقبل ممثلي الجهة في كأس (ج) الدولي


سان جيرمان يقسو على البرصا و يُمزق كبريائه برباعية

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال باشا من داخل مكتبه متلبسا برشوة


20 سنة سجنا نافذة لشاب “مزق” مؤخرة عشيقته بسكين في البيضاء

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران والحمامة
 
الأخبار المحلية

ازيلال : عامل الإقليم يستقبل ساكنة ايت عبدي ويعدهم باستئناف أشغال المشروع ألطرقي الهام لفك العزلة


ازيلال: ورشة تكوينية في موضوع "المشرح المدرسي من النص الى العرض"


هزة أرضية تضرب جماعة واويزغت ونواحيها وتجبر الساكنة على مغادرة أسرتهم


إلقاء القبض على أخطر مروج مخدرات مبحوث عنه بمركز أيت امحمد


أزيــلآل:زخات مطرية متفرقة و ناقص 04 درجات و01 درجة بداخل الإقليم

 
الوطنية

27 عاما في حق دركيي واد نون


فيديو وصور .. أمطار غزيرة وفيضانات تغمر أحياء وشوارع بالرباط وسلا


الصويرة: ناظر بثانوية تأهيلية يعتدي جنسيا على زميلة ابنته في الدراسة


فظيع:شابة تقتل أمها بوحشية وتشوه وجهها بكأس زجاجي

 
الجهوية

الفقيه بنصالح :اعتقال مروج مخدرات رفقة و الدته ومعه كمية كبيرة من المحجوزات


الفقيه بنصالح : فضيحـة..إعتقال زوجة ” داعشي ” وهي تمارس الجنس مع متزوج


الفقيه بن صالح / أولاد عياد : “القاتل الصامت” ينهي حياة تلميذ

 
أدسنس
 
الحوادث

حادثة لاعبات كرة السلة تدفع المكتب المسير لتقديم استقالة جماعية وانتقادات لمجلس الجهة (صورة)


شاحنة تصدم خمس سيارات بشارع محمد السادس ببني ملال


مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في حادثة سير مروعة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2017 الساعة 40 : 01


بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ!

صالح أيت خزانة
“انتهى الكلام”، هكذا ختم السيد بنكيران بلاغه الأخير ردا على تلكؤ السيد أخنوش عن الإجابة على سؤاله الذي ضمنه قرار البيجيدي حول حصر تشكيلة الحكومة في الأغلبية السابقة المشكلة من الاحزاب الاربعة، العدالة والتنمية، والاحرار، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية. فكان هذا الرد الحاسم، الذي أنهى كل محاولة لمواصلة المشاورات مع الاحرار والحركة الشعبية، بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقها السيد بنكيران على ما سُمي بمشاورات امتدت لأزيد من ثلاثة أشهر، جرب خلالها كل أساليب ضبط النفس، والتأني، وظل طيلة هذه الفترة يمني نفسه بتشكيلة حكومية منسجمة، وقوية، خصوصا وأنه ظل، منذ تكليفه بالمهمة من طرف الملك، يتلقى التطمينات، والوعود من مختلف الأحزاب التي فتح معها المشاورات.
“انتهى الكلام”، هي العبارة الأدق التي تلخص نتيجة مخاض حمل الكثير من الأمل، وغير قليل من الإحباط الممزوج بالانفراج الذي ظل يحل حينا ويختفي حينا طيلة المدة التي استغرقتها المشاورات. فلم يكن السيد بنكيران يقرأ “فنجان” محاوريه من الأحزاب السياسية، ولا يفتش عمَّا تُكِنُّه صدورهم من كيد و”اتشلهيب”، كما لم يكن يلتفت إلى نصائح بعض حوارييه، وأتباعه الذين هاجمهم بالأمس القريب، واعتبر خرجاتهم مسيئة للحزب، ومؤثرة على مسار المفاوضات، ;وخيرهم بين  الصمت أو مغادرة سفينة الحزب، كما لم يكن يلتفت لتحليلات سياسيين ومتتبعين حملت الكثير من الصواب، ووافقت أغلب المخرجات التي انتهت اليوم إلى “الكاو”؛ بل تعامل بـ”سذاجة”/ نباهة مطلقة، وبمنطق ” تبع الكذاب حتى الباب الدار”، فلم يتخذ قراره إياه، حتى كشف السيد أخنوش أوراقه في واضحة النهار، وواجه السيد بنكيران بـ”بلاغ الاربعة” بدل أن يوافيه بالجواب الشافي عن سؤال الأربعاء الأخير، فكان رده بهذا الوضوح الذي لا يقبل أي تأويل.
إنها سلسلة من الاستنزاف والاستدراج و”البلوكاج” التي خضع لها  السيد بنكيران، شاعرا أم غير شاعر،  طيلة هذه المدة التي تلت الانتخابات التشريعية، والتي تأسست على سحب البساط من تحت أقدام البيجيدي والسيد الأمين العام بهدوء ودون جَلَبَة. لأن الذين اشتغلوا على متابعة سيناريو الاستنزاف، لم يكن في مشروعهم المواجهة المباشرة مع هذا الحزب وأمينه العام الذي لازال ينتشي بالفوز الواسع الذي حققه، وذلك للأسباب التالية:
1.       لأن  المغرب يعتبر من أفضل البلدان استقرارا في المنطقة، بفضل العلاقة المتميزة والوطيدة التي تجمع العرش بالشعب، وبفضل الهدوء الطبيعي الذي يعيشه المغاربة، والاستقرار السياسي الذي يتمتعون به؛ فكل محاولة لقلب الإرادة الشعبية بالقوة أو بالإملاء، ستفتح البلاد على المجهول وستكون تكلفته السياسية، وربما الأمنية، كبيرة.
2.       لأن كل الدول التي عرفت صعود الإسلاميين، لم تجنِ من الانقلاب عليهم إلا الفوضى واللااستقرار، وإن كان السيد بنكيران ضامنا استمرار مناضلي البيجيدي على نهج الوسطية والاعتدال، فإن أي مواجهة لخيارهم المذهبي، أو اختيارهم السياسي، ومكاسبهم الانتخابية قد تتسب في انفلات عن هذا النهج المعتدل بما لن يستطيع السيد بنكيران ولا غيره التحكم فيه.
3.       لأن الأسلوب الأمثل لتحييد الإسلاميين من الحكم هو الأسلوب الإنجليزي “slow but sure” أي بطيء ولكن أكيد المفعول. فانتظار كل هذه الفترة لم يكن عبثا، بل كان مطلوبا للوصول إلى هذه اللحظة التاريخية: اقتناع بنكيران، وهو يتمتع بكل قواه العقلية، بأن الحل الأخير هو تسليم المفاتيح، ومغادرة السفينة.. وهي النتيجة التي أومأ إليها في بلاغه بـ:” انتهى الكلام”. وإن كان ليس في ذلك ما يوحي بأنه سيتوقف عن مواصلة المشاورات، أو البحث عن البديل.
فلقد “انتهى الكلام” فعلا، وانتهت معه هذه المسيرة الطويلة من المشاورات، فلم يبق أمام السيد بنكيران الذي قطع الطريق مع آخر حزبيْن ممكن أن يشكل معهما تحالفا، إلا ان يقدم المفاتيح إلى الملك، ويعلن عن فشله، وينتظر الإعلان عن انتخابات سابقة لأوانها. وإن كان هذا السيناريو، في رأينا، آخر السيناريوهات التي  يمكن أن يُلجَأ إليها نظرا لكلفتها السياسية، والمالية، واللوجستية الضخمة..
فبلغة الارقام، لا يمكن للسيد بنكيران أن يبلغ نصاب الأغلبية بعد أن تعذر عليه إبقاء الاستقلال ضمن التشكيلة الحكومية، و”أنهى الكلام” مع الأحزاب الأربعة.
ولكن، هل سيستسلم ويقدم المفاتيح، أم سيستمر في ممارسة السياسة من منظورها البراغماتي الصرف، ويفتح وجهة جديدة لمشاورات تجعل من دخول الاستقلال وربما “البام” لتشكيل حكومة وحدة وطنية إحدى الخيارات الممكنة؟!!!
هذا ما ستكشف عنه الأيام القليلة القادمة…
دمتم على وطن..!! 


141

0






 

 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوقفوا الدماااااااء..........اكتشفوا بن تيمية و بن عبد الوهاب بقلم:عبد الحق الصنايبي

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

“على من يضحك ابن كيران” بقلم : أحمد عصيد


مغاربة العالم منزعجون من التقارير الكاذبة المزدوجة بقلم : عبدالمجيد مصلح


الحكمة الغائبة بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري


طقس عاشوراء وزمزم في بلدة ابزو بقلم : الأستاذ الكبير : المصطفى فرحات


لماذا يتجاهل العرب أمجاد وإسهامات الأمازيغ عبر التاريخ ؟ بقلم : وهيبة بوحلايس


الأعلام الجغرافية بالمغرب: ألأمازيغية نموذجا بقلم: محمد آيت بود


اَلْإِعْفَاءَاتُ: مُحَاوَلَةٌ لِلْفَهْمِ! بقلم : ذ صالح ايت خزانة


*** همسات 9 *** بقلم : منال الحزام


صاحب الكابوس بقلم ذ : محمد بنعزيز


من ذكريات السبعينات بازيلال الغالية. .. بواسطة ذ محمد همشـــة

 
أخبار دوليــة

حل بسيط يخلصك من «القولون العصبي» اي المصران الغليظ ...مجربة


“قاتلة” شقيق رئيس كوريا استلمت هذا المبلغ.. والعملية استغرقت 5 ثوان!!

 
انشطة الجمعيات

جماعة تباروشت : جمعيات المجتمع المدني تستنكر إقصائها من عضوية هيئة المساواة وتكافؤ الفرص واللجنة الم


ازيلال : تعاونية جبال الخير للخدمات الفلاحية تنظم لقاءا تواصليا مع التعاونيات الفلاحية يوم 23 فبراير


بيان من نقابات وجمعيات مهنية تعليمية تندد فيه بقرار طرد رجال التعليم بسبب انتمائهم للعدل والإحسان

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد الأستاذ : سعيد الساقية مدير بالثانوية التأهيلية أيت بوك


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة بعفو الله : عبد الصمد التوامــي

 
إعلان
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة