مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         الدرك الملكي بتارودانت يوقف شابا ذبح زوجة عمه             صاعقة برق قوية تنهي حياة تلميذين صغيرين أثناء عودتهما من المدرسة             صراع روسي أمريكي يؤجل التصويت على قرار حول الصحراء المغربية             الشرطة توقف شابا هدد بنشر صور جنسية لفتيات على الانترنت             بعد وصف المقاطعين بـ”المداويخ”.. عريضة دولية تطالب بوسعيد بالاعتذار للشعب             غابات و جبال افورار إقليم ازيلال تتحول إلى مطرح للازبال وتلويث للبيئة             تلاميذ بأزيلال يتناوبون على قسم بعد تضرر سقف قسم آخر بسبب الرياح             نداء للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة مريض             حضو روسكم !!!ظاهرة السرقة و" الكريساج " تحت التهديد بالسلاح الأبيض بدأت تغزو مدينة أزيلال !!!             وفاة هنري ميشيل مدرب منتخب المغرب السابق             اهداف مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ 2-1 كاملة - جنون الشوالي【شاشة كاملة 】نصف نهائي ابطال اوروبا            خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت            محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة            توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير            أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

اهداف مباراة ريال مدريد وبايرن ميونخ 2-1 كاملة - جنون الشوالي【شاشة كاملة 】نصف نهائي ابطال اوروبا


خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت


محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة


توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير


أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

كوكتيل الوصفات للشعر باستعمال الحناء

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

شلالات اوزود تحتضن السباق الثاني الرياضة في خدمة التنمية المحلية


اتحاد ازيلال يمطر شباك مولودية طرفاية بسباعية ويرتقي الى الصف الثامن

 
الجريــمة والعقاب

الشرطة توقف شابا هدد بنشر صور جنسية لفتيات على الانترنت

 
كاريكاتير و صورة

العرب وامريكا
 
الحوادث

دمنات : حادثة سير بمنعرجات تفني تسفر عن مصرع سيدة وإصابة 11 شخص بجروح خطيرة

 
الأخبار المحلية

غابات و جبال افورار إقليم ازيلال تتحول إلى مطرح للازبال وتلويث للبيئة


تلاميذ بأزيلال يتناوبون على قسم بعد تضرر سقف قسم آخر بسبب الرياح


حضو روسكم !!!ظاهرة السرقة و" الكريساج " تحت التهديد بالسلاح الأبيض بدأت تغزو مدينة أزيلال !!!

 
الوطنية

الدرك الملكي بتارودانت يوقف شابا ذبح زوجة عمه


صاعقة برق قوية تنهي حياة تلميذين صغيرين أثناء عودتهما من المدرسة


بعد وصف المقاطعين بـ”المداويخ”.. عريضة دولية تطالب بوسعيد بالاعتذار للشعب

 
الجهوية

بني ملال / دار ولدزيدوح : الدرك الملكي يطيح بأشهر مروج للمخدرات


المديرية العامة للأمن الوطني تواصل سياسة الانفتاح بحضور متميز ومشاركة وازنة في انشطة الملتقى الدولي


سابقة... المحكمة المدنية تبرئ عدلين بعد قضائهما ل 10 سنوات بحكم من المحكمة العسكرية وهذه هي المفاجئة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2017 الساعة 40 : 01


بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ!

صالح أيت خزانة
“انتهى الكلام”، هكذا ختم السيد بنكيران بلاغه الأخير ردا على تلكؤ السيد أخنوش عن الإجابة على سؤاله الذي ضمنه قرار البيجيدي حول حصر تشكيلة الحكومة في الأغلبية السابقة المشكلة من الاحزاب الاربعة، العدالة والتنمية، والاحرار، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية. فكان هذا الرد الحاسم، الذي أنهى كل محاولة لمواصلة المشاورات مع الاحرار والحركة الشعبية، بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقها السيد بنكيران على ما سُمي بمشاورات امتدت لأزيد من ثلاثة أشهر، جرب خلالها كل أساليب ضبط النفس، والتأني، وظل طيلة هذه الفترة يمني نفسه بتشكيلة حكومية منسجمة، وقوية، خصوصا وأنه ظل، منذ تكليفه بالمهمة من طرف الملك، يتلقى التطمينات، والوعود من مختلف الأحزاب التي فتح معها المشاورات.
“انتهى الكلام”، هي العبارة الأدق التي تلخص نتيجة مخاض حمل الكثير من الأمل، وغير قليل من الإحباط الممزوج بالانفراج الذي ظل يحل حينا ويختفي حينا طيلة المدة التي استغرقتها المشاورات. فلم يكن السيد بنكيران يقرأ “فنجان” محاوريه من الأحزاب السياسية، ولا يفتش عمَّا تُكِنُّه صدورهم من كيد و”اتشلهيب”، كما لم يكن يلتفت إلى نصائح بعض حوارييه، وأتباعه الذين هاجمهم بالأمس القريب، واعتبر خرجاتهم مسيئة للحزب، ومؤثرة على مسار المفاوضات، ;وخيرهم بين  الصمت أو مغادرة سفينة الحزب، كما لم يكن يلتفت لتحليلات سياسيين ومتتبعين حملت الكثير من الصواب، ووافقت أغلب المخرجات التي انتهت اليوم إلى “الكاو”؛ بل تعامل بـ”سذاجة”/ نباهة مطلقة، وبمنطق ” تبع الكذاب حتى الباب الدار”، فلم يتخذ قراره إياه، حتى كشف السيد أخنوش أوراقه في واضحة النهار، وواجه السيد بنكيران بـ”بلاغ الاربعة” بدل أن يوافيه بالجواب الشافي عن سؤال الأربعاء الأخير، فكان رده بهذا الوضوح الذي لا يقبل أي تأويل.
إنها سلسلة من الاستنزاف والاستدراج و”البلوكاج” التي خضع لها  السيد بنكيران، شاعرا أم غير شاعر،  طيلة هذه المدة التي تلت الانتخابات التشريعية، والتي تأسست على سحب البساط من تحت أقدام البيجيدي والسيد الأمين العام بهدوء ودون جَلَبَة. لأن الذين اشتغلوا على متابعة سيناريو الاستنزاف، لم يكن في مشروعهم المواجهة المباشرة مع هذا الحزب وأمينه العام الذي لازال ينتشي بالفوز الواسع الذي حققه، وذلك للأسباب التالية:
1.       لأن  المغرب يعتبر من أفضل البلدان استقرارا في المنطقة، بفضل العلاقة المتميزة والوطيدة التي تجمع العرش بالشعب، وبفضل الهدوء الطبيعي الذي يعيشه المغاربة، والاستقرار السياسي الذي يتمتعون به؛ فكل محاولة لقلب الإرادة الشعبية بالقوة أو بالإملاء، ستفتح البلاد على المجهول وستكون تكلفته السياسية، وربما الأمنية، كبيرة.
2.       لأن كل الدول التي عرفت صعود الإسلاميين، لم تجنِ من الانقلاب عليهم إلا الفوضى واللااستقرار، وإن كان السيد بنكيران ضامنا استمرار مناضلي البيجيدي على نهج الوسطية والاعتدال، فإن أي مواجهة لخيارهم المذهبي، أو اختيارهم السياسي، ومكاسبهم الانتخابية قد تتسب في انفلات عن هذا النهج المعتدل بما لن يستطيع السيد بنكيران ولا غيره التحكم فيه.
3.       لأن الأسلوب الأمثل لتحييد الإسلاميين من الحكم هو الأسلوب الإنجليزي “slow but sure” أي بطيء ولكن أكيد المفعول. فانتظار كل هذه الفترة لم يكن عبثا، بل كان مطلوبا للوصول إلى هذه اللحظة التاريخية: اقتناع بنكيران، وهو يتمتع بكل قواه العقلية، بأن الحل الأخير هو تسليم المفاتيح، ومغادرة السفينة.. وهي النتيجة التي أومأ إليها في بلاغه بـ:” انتهى الكلام”. وإن كان ليس في ذلك ما يوحي بأنه سيتوقف عن مواصلة المشاورات، أو البحث عن البديل.
فلقد “انتهى الكلام” فعلا، وانتهت معه هذه المسيرة الطويلة من المشاورات، فلم يبق أمام السيد بنكيران الذي قطع الطريق مع آخر حزبيْن ممكن أن يشكل معهما تحالفا، إلا ان يقدم المفاتيح إلى الملك، ويعلن عن فشله، وينتظر الإعلان عن انتخابات سابقة لأوانها. وإن كان هذا السيناريو، في رأينا، آخر السيناريوهات التي  يمكن أن يُلجَأ إليها نظرا لكلفتها السياسية، والمالية، واللوجستية الضخمة..
فبلغة الارقام، لا يمكن للسيد بنكيران أن يبلغ نصاب الأغلبية بعد أن تعذر عليه إبقاء الاستقلال ضمن التشكيلة الحكومية، و”أنهى الكلام” مع الأحزاب الأربعة.
ولكن، هل سيستسلم ويقدم المفاتيح، أم سيستمر في ممارسة السياسة من منظورها البراغماتي الصرف، ويفتح وجهة جديدة لمشاورات تجعل من دخول الاستقلال وربما “البام” لتشكيل حكومة وحدة وطنية إحدى الخيارات الممكنة؟!!!
هذا ما ستكشف عنه الأيام القليلة القادمة…
دمتم على وطن..!! 


613

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوقفوا الدماااااااء..........اكتشفوا بن تيمية و بن عبد الوهاب بقلم:عبد الحق الصنايبي

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت

خاطرة تعكس احتقان الموظَف الجماعي بالإدارة الترابيةبقلم : تيمور الركراكي

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الامازيغية لغة الدولة… أيضا بقلم - عبد الله بوشطارت


مايه...مكسورة بقلم : مالكة حبرشيد


العقل زمن الأمويين بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن


إبليس فى محراب العبودية بقلم : :إبراهيم أمين مؤمن


أربَعِينِيَّةُ مول الحانوت!! بقلم / الطيب آيت أباه


مشروع السجن الوطني للصحافة بقلم - الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي


سيد الخمار : قصة الغراب مع طه حسين


افتحي ساقيك أيّتها العاهرة الصغيرة ليولد الوطن العظيم .. بقلم : ماري القصيفي


أيها الناشط الأمازيغي، كم مقالا كتبت باللغة الأمازيغية؟ // مبارك بلقاسم


" تكلوا جنابكم " بقلم رشيد نيني

 
إعلان
 
طلب مساعدة والله لايضيع اجر المحسنين

نداء للمحسنين و ذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة مريض

 
أخبار دوليــة

صراع روسي أمريكي يؤجل التصويت على قرار حول الصحراء المغربية


وفاة هنري ميشيل مدرب منتخب المغرب السابق


اعترافات «أحمد» قاتل «ميادة»: «حاولت أغتصبها 45 دقيقة.. وعندي كبت جنسي»

 
انشطة الجمعيات

تملالت : إحداث تعاونية الطلوح للمرأة في مجال الصناعة التقليدية بجماعة الطلوح إقليم الرحامنة


دمنات / قافلة طبية ناجحة لجمعية مرضى داء السكري بدمنات + صور .

 
أنشطة حــزبية

ازيلال/ جماعة تيفرت نايت حمزة : الأخ صالح حيون المفتش الإقليمي يشرف على تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : نبأ وفاة المغفور له السيد " حسن غزال" رحمة الله عليه..


أزيلآل : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخينا :" علي بامو " رحمها الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة زوجة " سعيد رقيق " صاحب مقهى " الجناديل "

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  طلب مساعدة والله لايضيع اجر المحسنين

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة