مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         أزيلال : فريق اتحاد أزيــلال تحت المجهر !.. السبب الحقيقى لإنهزامه !!             الموت يخطف الشيخ الركيبي والد المراكشي زعيم البوليساريو             هلا استقامت حكومتنا ووزيرة مائنا والمطالبون بتوفير الماء فيرسل الغفار جل جلاله السماء عليهم مدرارا و             من سيرة ولد الجبال:شبح وقطاع طرق ،في مواجهة الفقيه الجبلي // رمضان مصباح الادريسي             الحقيقة الضائعة في تصريحات وزير جزائري معتوه افتقد قواعد الدبلوماسية ….             اعتقال شاب اختطف قاصر وافتض بكارتها             بنى ملال : عبد المومن طالب مدير أكاديمية الدار البيضاء سطات يحضى بتكريم الأبطال للمرة الثانية             أزيــلال/ بني عياط : القناة المائية تلفظ جثة إمرأة ...             المحكمة تبرأ معتقل حراك دمنات             نساء قانتات ونساء فاسقات وأخريات ناجحات وبطلات بقلم : فارس محمد             قناة المغاربية تبهدل الخنزير مساهل            واويزغت : فتاة شابة تعيش التشرد وتبكي بحرارة:''عفاكم عتقوني وْلاَ ديوني الحبس            تنغير : شاهد لحظة انفجار قنينات الغاز و اشتعال النيران بالشاحنة المحملة بالقنينات            مصر لم تدخل الإسلام في عهد عمرو بن العاص            "نجوى"،للشاعر الكبير صلاح الوديع،ألحان الأستاذ عبد السلام غيور،أداء إيمان بوطور(بدون موسيقى)            يا ربي السلامة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

قناة المغاربية تبهدل الخنزير مساهل


واويزغت : فتاة شابة تعيش التشرد وتبكي بحرارة:''عفاكم عتقوني وْلاَ ديوني الحبس


تنغير : شاهد لحظة انفجار قنينات الغاز و اشتعال النيران بالشاحنة المحملة بالقنينات


مصر لم تدخل الإسلام في عهد عمرو بن العاص


"نجوى"،للشاعر الكبير صلاح الوديع،ألحان الأستاذ عبد السلام غيور،أداء إيمان بوطور(بدون موسيقى)


أروع ما قالته برلمانية اقليم ازيلال التي وصلت البرلمان في طاكسي: أنا بنت الجبل ونجي على رجليا


الخطاب الكامل للملك محمد السادس بمناسبة إفتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي


رجلان يهاجمان مقاتل محترف فيMMA فيتلقيان علقة ساخنة


سيول جارفة في قرية أرفلان تتسبب في وفاة شخصين كانا يبحثان عن الماء الصالح للشرب


شاب كتخونو مرتو: ولدت معاها ثلاثة وكاتخوني مع مجموعة ديال الرجال ودارو فيا ..

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مواضيع متنوعة عن الأمراض التي تتعلق بالعظام كيفية العلاج والتداوي بالاعشاب

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيلال : فريق اتحاد أزيــلال تحت المجهر !.. السبب الحقيقى لإنهزامه !!

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

توقيف قاصر متهم بالقتل


بئس المصير .. وفاة مغتصب طفلة بمكناس بعد تذويب البلاستيك على عضوه التناسلي

 
كاريكاتير و صورة

يا ربي السلامة
 
الأخبار المحلية

أزيــلال/ بني عياط : القناة المائية تلفظ جثة إمرأة ...


المحكمة تبرأ معتقل حراك دمنات


أزيلال : عامل الإقليم يقوم بزيارة ميدانية للتتبع سير الدخول المدرسي بالمؤسسات التعليمية بزاوية احنصا


أزيلال : أزيد من 45 مليون درهم لتزويد الماء الصالح للشرب لمجموع من الجماعات القروية


تهنئة : عملية جراحية ناجحة...للاخ " ابراهيم المنصوري " ...

 
الوطنية

الموت يخطف الشيخ الركيبي والد المراكشي زعيم البوليساريو


الحقيقة الضائعة في تصريحات وزير جزائري معتوه افتقد قواعد الدبلوماسية ….


اعتقال شاب اختطف قاصر وافتض بكارتها


عبد الكريم بنعتيق ( ابن أزيلال ) ينجح في إزاحة ‘البوليساريو’ عن رئاسة لجنة الهجرة واللجوء بالاتحاد ا

 
الجهوية

بنى ملال : عبد المومن طالب مدير أكاديمية الدار البيضاء سطات يحضى بتكريم الأبطال للمرة الثانية


تفكيك خلية تابعة لـ"داعش" .. تفاصيل اعتقال شخصين بزاوية الشيخ ببني ملال


BENI MELLAL// M Abdelmoumen Talib à l’honneur

 
الشفاء العاجل

مركــــز بني عياط : المناضل حسن شهبون يصاب بوعكة صحية

 
أدسنس
 
الحوادث

حادثة سير تودي بحياة دركي ينحدر من بني ملال وهذه قصته المؤلمة


أزيلال : اصطدام قوي بين سيارة" بيكوب "ودراجة نارية (تريبرتور) ترسل شابا الى العناية المركزة .. التفا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2017 الساعة 40 : 01


بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ!

صالح أيت خزانة
“انتهى الكلام”، هكذا ختم السيد بنكيران بلاغه الأخير ردا على تلكؤ السيد أخنوش عن الإجابة على سؤاله الذي ضمنه قرار البيجيدي حول حصر تشكيلة الحكومة في الأغلبية السابقة المشكلة من الاحزاب الاربعة، العدالة والتنمية، والاحرار، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية. فكان هذا الرد الحاسم، الذي أنهى كل محاولة لمواصلة المشاورات مع الاحرار والحركة الشعبية، بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقها السيد بنكيران على ما سُمي بمشاورات امتدت لأزيد من ثلاثة أشهر، جرب خلالها كل أساليب ضبط النفس، والتأني، وظل طيلة هذه الفترة يمني نفسه بتشكيلة حكومية منسجمة، وقوية، خصوصا وأنه ظل، منذ تكليفه بالمهمة من طرف الملك، يتلقى التطمينات، والوعود من مختلف الأحزاب التي فتح معها المشاورات.
“انتهى الكلام”، هي العبارة الأدق التي تلخص نتيجة مخاض حمل الكثير من الأمل، وغير قليل من الإحباط الممزوج بالانفراج الذي ظل يحل حينا ويختفي حينا طيلة المدة التي استغرقتها المشاورات. فلم يكن السيد بنكيران يقرأ “فنجان” محاوريه من الأحزاب السياسية، ولا يفتش عمَّا تُكِنُّه صدورهم من كيد و”اتشلهيب”، كما لم يكن يلتفت إلى نصائح بعض حوارييه، وأتباعه الذين هاجمهم بالأمس القريب، واعتبر خرجاتهم مسيئة للحزب، ومؤثرة على مسار المفاوضات، ;وخيرهم بين  الصمت أو مغادرة سفينة الحزب، كما لم يكن يلتفت لتحليلات سياسيين ومتتبعين حملت الكثير من الصواب، ووافقت أغلب المخرجات التي انتهت اليوم إلى “الكاو”؛ بل تعامل بـ”سذاجة”/ نباهة مطلقة، وبمنطق ” تبع الكذاب حتى الباب الدار”، فلم يتخذ قراره إياه، حتى كشف السيد أخنوش أوراقه في واضحة النهار، وواجه السيد بنكيران بـ”بلاغ الاربعة” بدل أن يوافيه بالجواب الشافي عن سؤال الأربعاء الأخير، فكان رده بهذا الوضوح الذي لا يقبل أي تأويل.
إنها سلسلة من الاستنزاف والاستدراج و”البلوكاج” التي خضع لها  السيد بنكيران، شاعرا أم غير شاعر،  طيلة هذه المدة التي تلت الانتخابات التشريعية، والتي تأسست على سحب البساط من تحت أقدام البيجيدي والسيد الأمين العام بهدوء ودون جَلَبَة. لأن الذين اشتغلوا على متابعة سيناريو الاستنزاف، لم يكن في مشروعهم المواجهة المباشرة مع هذا الحزب وأمينه العام الذي لازال ينتشي بالفوز الواسع الذي حققه، وذلك للأسباب التالية:
1.       لأن  المغرب يعتبر من أفضل البلدان استقرارا في المنطقة، بفضل العلاقة المتميزة والوطيدة التي تجمع العرش بالشعب، وبفضل الهدوء الطبيعي الذي يعيشه المغاربة، والاستقرار السياسي الذي يتمتعون به؛ فكل محاولة لقلب الإرادة الشعبية بالقوة أو بالإملاء، ستفتح البلاد على المجهول وستكون تكلفته السياسية، وربما الأمنية، كبيرة.
2.       لأن كل الدول التي عرفت صعود الإسلاميين، لم تجنِ من الانقلاب عليهم إلا الفوضى واللااستقرار، وإن كان السيد بنكيران ضامنا استمرار مناضلي البيجيدي على نهج الوسطية والاعتدال، فإن أي مواجهة لخيارهم المذهبي، أو اختيارهم السياسي، ومكاسبهم الانتخابية قد تتسب في انفلات عن هذا النهج المعتدل بما لن يستطيع السيد بنكيران ولا غيره التحكم فيه.
3.       لأن الأسلوب الأمثل لتحييد الإسلاميين من الحكم هو الأسلوب الإنجليزي “slow but sure” أي بطيء ولكن أكيد المفعول. فانتظار كل هذه الفترة لم يكن عبثا، بل كان مطلوبا للوصول إلى هذه اللحظة التاريخية: اقتناع بنكيران، وهو يتمتع بكل قواه العقلية، بأن الحل الأخير هو تسليم المفاتيح، ومغادرة السفينة.. وهي النتيجة التي أومأ إليها في بلاغه بـ:” انتهى الكلام”. وإن كان ليس في ذلك ما يوحي بأنه سيتوقف عن مواصلة المشاورات، أو البحث عن البديل.
فلقد “انتهى الكلام” فعلا، وانتهت معه هذه المسيرة الطويلة من المشاورات، فلم يبق أمام السيد بنكيران الذي قطع الطريق مع آخر حزبيْن ممكن أن يشكل معهما تحالفا، إلا ان يقدم المفاتيح إلى الملك، ويعلن عن فشله، وينتظر الإعلان عن انتخابات سابقة لأوانها. وإن كان هذا السيناريو، في رأينا، آخر السيناريوهات التي  يمكن أن يُلجَأ إليها نظرا لكلفتها السياسية، والمالية، واللوجستية الضخمة..
فبلغة الارقام، لا يمكن للسيد بنكيران أن يبلغ نصاب الأغلبية بعد أن تعذر عليه إبقاء الاستقلال ضمن التشكيلة الحكومية، و”أنهى الكلام” مع الأحزاب الأربعة.
ولكن، هل سيستسلم ويقدم المفاتيح، أم سيستمر في ممارسة السياسة من منظورها البراغماتي الصرف، ويفتح وجهة جديدة لمشاورات تجعل من دخول الاستقلال وربما “البام” لتشكيل حكومة وحدة وطنية إحدى الخيارات الممكنة؟!!!
هذا ما ستكشف عنه الأيام القليلة القادمة…
دمتم على وطن..!! 


395

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أوقفوا الدماااااااء..........اكتشفوا بن تيمية و بن عبد الوهاب بقلم:عبد الحق الصنايبي

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت

خاطرة تعكس احتقان الموظَف الجماعي بالإدارة الترابيةبقلم : تيمور الركراكي

بَلَاغُ “اِنْتَهَى الْكَلَامُ”.. خُلَاصَةُ “بْلُوكَاج” دَامَ لِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ! بقلم : صالح أيت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هلا استقامت حكومتنا ووزيرة مائنا والمطالبون بتوفير الماء فيرسل الغفار جل جلاله السماء عليهم مدرارا و


من سيرة ولد الجبال:شبح وقطاع طرق ،في مواجهة الفقيه الجبلي // رمضان مصباح الادريسي


نساء قانتات ونساء فاسقات وأخريات ناجحات وبطلات بقلم : فارس محمد


محاكمة الفلسفة بقلم : محمد أكديد


حظر كتب أئمة داعش خطوة ليست كافية للقضاء على الإرهاب نهائياً بقلم :حسن حمزة العبيدي


تتمة قصة زواج فاظمة الفاشل.2 بواسطة : ذ. محمد همـــشة


في الربع المكتظ من الهزيمة بواسطة : مالكة حبرشيد


سفر الكلمات بقلم سميرة البتلوني


مغاربة والحب ولعنة سيزيف بقلم : هشام حمدي


الوصايا السبع للمحكمة الدستورية حول النظام الداخلي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية بواسطة : هشام الع


Respect aux gens qui veillent sur nous Par :: Moumni

 
تهنـــئة

تهنئة بمناسبة ازديان فراش الأخ " سمير البقالي " بمولود جديد


فراش الصديق " مولاي هشام البومسهولي يزدان بمولود جديد

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

الدرك الفرنسي يوقف تاجري مخدرات مغربيين حولا أكثر من 400 مليار نحو المغرب


الشرطة الهولندية تحبط محاولة تهريب زعيم "مافيا" مغربي يقبع بسجن "رورموند" بواسطة مروحية

 
انشطة الجمعيات

قريبا افتتاح مركز متخصص في كمال الأجسام و التنشيط البدني والإيروبيك بمدينة ازيلال


تاكلفت : حفل توزيع ملابس جديدة لفائدة تلميذات داخلية الإناث لثانوية

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

استفسار في شان عدم دعوة جمعية الأطلس للكتاب والثقافة والتنمية بازيلال


أزيــلال / دمنات : مصطفى فطاح عضو هيئة طاقم ازيلال24 يتعرض لتهديد بالقتل من طرف ذو سوابق عدلية بدمنا

 
أنشـطـة نقابية

الجامعة الحرة للتعليم ببني ملال تهنا رجال و نساء التعليم ضحايا تصريف الفائض

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

أزيلال : رشيد خلاف " متشرد " بسبب الإهمال ، حالة إنسانية تتطلب التدخل العاجل


حالة إنسانية صعبة من أنوال تُناشد القلوب الرحيمة

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 

»  الشفاء العاجل

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة