مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. او .azilal24.com@gmail.com / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         هذه هي الوعود التي قدمها الوفد الوزاري بالحسيمة             Inauguration du nouveau siège de la Commune             مستشفى الفقيه بن صالح يصدر مختلة ذهنيا إلى المركز ألاستشفائي بازيلال             أزيلال /: تسمم غذائي يصيب 9 أفراد من عائلة واحدة بجماعة مولاي عيسى ابن إدريس             الباكالوريا تدفع تلميذة لوضع حدا لحياتها شنقا             بالفيدو/وفد وزاري هام يتقدمه “لفتيت” يتجول بشوارع الحسيمة للإستماع للمواطنين             الحاجب .. وفاة خمسة أشخاص يرجح ان تكون ناجمة عن استهلاكهم" الدليو "             دراجة نارية تتسبب في حادثة سير ببني عياط             البرنامج التربوي في تجربة جون لوك الفلسفية بقلم : د زهير الخويلدي             هام للمغاربة.. هكذا ستكون صلواتكم خلال شهر رمضان             سعيدة فكري .......ولد زنقة             .تفاصيل عملية الدهس التي هزت نيويورك            ﻫﻜﺬﺍ ﺭﺩ ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﺰﻓﺰﺍﻓﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻓﺪ ﺍﻟﻮﺯاري             المهدي بنعطية يرفع العلم الوطني في مراسم تتويجه مع فريقه اليوفي وفرحته مع أبنائه            أزيـلال :الأمن الوطني بأزيلال تحتفل بالذكرى 61 لتأسيسها ...             ضيف السعودية الكبير            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

صور الشهر

 
صوت وصورة

سعيدة فكري .......ولد زنقة


.تفاصيل عملية الدهس التي هزت نيويورك


ﻫﻜﺬﺍ ﺭﺩ ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﺰﻓﺰﺍﻓﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻓﺪ ﺍﻟﻮﺯاري


المهدي بنعطية يرفع العلم الوطني في مراسم تتويجه مع فريقه اليوفي وفرحته مع أبنائه


أزيـلال :الأمن الوطني بأزيلال تحتفل بالذكرى 61 لتأسيسها ...


أزيــلآل : الشاب خليل أزلماض... تايري


برنامج كاتب وكتاب/ذ . محمد زروال والنقذ للفليم الأمازيغي


مغاربة في الشارع العام يجمعون المال وسائحة أجنبية تقوم بتصويرهم


فيلم " سعيد " من إخراج ثانوية م. شيد التأهيلية مدلت


تعرف على أم الملك وكيف تزوجها الحسن الثاني وأين تعيش الآن !

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

الفوائد الساحرة لمشروبات الأعشاب الساخنة في الفصول الباردة

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

الشوهة.. بوليسية حْصلها راجلها البوليسي مع صاحبو الطاشرون ..التفاصيل


معطيات جديدة : قاتل مرداس صور زوجة الضحية في شريط إباحي وهددها

 
كاريكاتير و صورة

ضيف السعودية الكبير
 
الأخبار المحلية

مستشفى الفقيه بن صالح يصدر مختلة ذهنيا إلى المركز ألاستشفائي بازيلال


أزيلال /: تسمم غذائي يصيب 9 أفراد من عائلة واحدة بجماعة مولاي عيسى ابن إدريس


أزيــلآل / فم الجمعة : إخماد حريق شب بحمام خاص ... بالملتشيات


دمنات / أجواء رائعة في حفل تكريم الأساتذة المتقاعدين بالثانوية الإعدادية حمان الفطواكي


ازيلال : كلمات مؤثرة في حفل احتفاء وتكريم وتقدير للإطاريين الإداريين

 
الوطنية

هذه هي الوعود التي قدمها الوفد الوزاري بالحسيمة


الباكالوريا تدفع تلميذة لوضع حدا لحياتها شنقا


بالفيدو/وفد وزاري هام يتقدمه “لفتيت” يتجول بشوارع الحسيمة للإستماع للمواطنين


الحاجب .. وفاة خمسة أشخاص يرجح ان تكون ناجمة عن استهلاكهم" الدليو "

 
الجهوية

Inauguration du nouveau siège de la Commune


المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة تقدم توضيحات بخصوص طبيب المستعجلات بالمستشفى الجهوي ببني ملال


زوجة طبيب المستعجلات الذي نقلوه أثناء عمله لقسم الامراض العقلية تثور داخل المستشفى ووزارة الصحة تدخل

 
أدسنس
 
الحوادث

دراجة نارية تتسبب في حادثة سير ببني عياط


مصرع مشارك أجنبي في رالي المغرب للسيارات بخنيفرة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجمل بما حمل بقلم : جمال بدومة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يناير 2017 الساعة 44 : 02


الجمل بما حمل

 

جمال بدومة

 

 

سواء اتفقنا أو اختلفنا معه، شكّل الحكومة أو أعاد المفاتيح إلى أصحابها، سيبقى عبدالإله بنكيران شخصية فريدة في التاريخ السياسي المغربي، اختلطت فيها توابل درامية قلما تجتمع في شخص واحد. دمعته سهلة، ضحكته مُجلجِلة، كلماته عفوية، مواقفه غير متوقعة، عناده بلا حدود، لكنه يستطيع التحكم فيه. شخصية بنكيران، تخفي ملامح كوميدية، تظهر في الخطب والقفشات والقهقهات، التي تنوب عن الشروحات الطويلة أحيانا، حتى في عز الأزمات. ولعله أول مسؤول يقحم الحياة الخاصة في السياسة، بسلاسة مدهشة، لدرجة يصعب معها أن نعرف الحد الفاصل بين الخاص والعام في حالة رجل لا يتردد في الاستنجاد بقصصه العائلية والشخصية كي يشرح موقفا أو يوضح تفصيلا أو لمجرد إبهار من ينصتون إليه. عن قصد أو غير قصد، يتقن بنكيران نقل حياته الخاصة إلى المجال العام، من خلال استعمال محكم لتقنيات التواصل الحديثة، سواء عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو الحوارات والتصريحات الصحافية أو من خلال تلبية دعوات إلى حضور ندوات ومناسبات ومجالس، يحولها إلى منصات لإطلاق جمل وعبارات تثير الدهشة أو التعاطف أو الجدل أو الضحك.

 

الوفاة التراجيدية لرفيق دربه عبدالله بها، عمقت البعد الدرامي في شخصية الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، وكشفت الوجه الإنساني لرجل تنزل دموعه كلما تذكر صديق عمره. مؤخرا، عندما قرأت ما نقله على لسانه الزميل يونس مسكين في “أخبار اليوم” بمناسبة رحيل والدته، تغمدها الله برحمته، اعتقدت أنني أطالع صفحات من كتاب “الأيام” لطه حسين أو “الخبز الحافي” لمحمد شكري أو إحدى مسرحيات وليم شكسبير: الرجل فقد شقيقه في اليوم الذي مات فيه بها، بل في الساعة نفسها والعهدة على مسكين… مسكين بنكيران، المصائب تنزل على رأسه دفعة واحدة، لكنه بدل أن يحتفظ بالحزن لنفسه وللمقربين منه، يفضل أن يشاركه مع المغاربة أجمعين، بدل أن يضمده في صمت، يجعل من جرحه “معرضا لسائح يعشق جمع الصور”، كما يقول محمود درويش.

 

عندما أثير لغط حول التصريحات التي شبه فيها النساء بـ”الثريات” وامتدت الاحتجاجات إلى البرلمان، استطاع أن يقلب الموقف في أقل من دقيقة. برلمانية الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل ثريا لحرش، التي أحست أنها معنية أكثر من أي امرأة أخرى بقضية “الثريات”، بسبب اسمها على الأرجح، جاءت إلى الجلسة الأسبوعية وهي ترفع لافتة تستنكر تصريحات رئيس الحكومة، فيما يحاول رفاقها التشويش على كلمته تحت القبة، وفجأة سمعنا بنكيران يقول للبرلمانية: “قلبي اللافتة قلبيها!”… وذهبت الكاميرا نحو الصف الذي يجلس فيه المحتجون لنرى ثريا لحرش تقلب اللافتة بارتباك وعلى عجل، مما أثار موجة من الضحك…

 

كثيرا ما ينتصر بنكيران على خصومه بضحكة أو قفشة أو بلاغ قصير، كذلك الذي قصف به عزيز أخنوش مساء الأحد، وختمه بعبارته الأثيرة: “انتهى الكلام”، واضعا حدا لمسلسل مكسيكي عنوانه: “هيا نشكل الحكومة!”

 

ثلاثة أشهر من المشاورات واللقاءات والضغوطات والمفاوضات السريالية، كلما تراجع فيها خطوة يهجمون عليه خطوتين، حتى لم نعد نعرف من كلفه الملك بتشكيل الحكومة، بنكيران أم أخنوش؟

 

ما إن انتصر “المصباح” في الانتخابات وتنفست عجلات “الجرار”، حتى كلفوا وزير الفلاحة بتربية “الحمام”، أركبوه “حصانا” ووضعوا في يمناه “سنبلة”، وفي يسراه “وردة”، وأرسلوه كي “يوقف البيضة فالطاس”. المهمة الأولى كانت إبعاد “الاستقلال” عن الحكومة، انتقاما من حميد شباط، الذي رفض “الانقلاب” على صناديق الاقتراع، كما خطط من يصنعون الشمس والمطر والخرائط الانتخابية، في اليوم الموالي للاستحقاق. فشلوا في الانقلاب ونجحوا في الانتقام، بعد أن استغلوا تصريحات شباط حول موريتانيا، مثلما استغل الفرنسيون “ضربة المروحة” كي يستعمروا الجزائر. ثلاثة أشهر من الأخذ والرد، لخصها بنكيران في قصة “الشناق” الذي التقى بدويا يريد بيع جمل، وبعد أن فحصه صار يتكلم بلغة الجمع: “شحال غادي نطلبو فيه؟”. اليوم، ها هو بنكيران يشرح لهم بالخشيبات أن حزبه فاز بالانتخابات التشريعية، فإما أن يتركوه يشكل الحكومة أو يترك لهم “الجمل بما حمل”!

 



339

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.com@gmail.com

أو

العنوان الجديد

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إعـــتذار

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

تعزية لعائلة المرحوم الحاج محمد أغجدام

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

تعزية فى وفاة والد الإعلامي عزيز هيبى

الجمل بما حمل بقلم : جمال بدومة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

البرنامج التربوي في تجربة جون لوك الفلسفية بقلم : د زهير الخويلدي


خاطرة تعكس احتقان الموظَف الجماعي بالإدارة الترابيةبقلم : تيمور الركراكي


مشاكل الريف ستحُلها المؤسسة الملكية في خمس دقائق فقط بقلم :حميد المهدوي


أنا شاوي امازيغي ولكن لست عربيا بنص القرآن قلم : غزالي كربادو


الرحمة الدينية بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري


زيارة الرئيس الامريكي للسعودية بدون برنامج ديموقراطي . بقلم : انغير بوبكر


قصة الثور المغربي بقلم : محمــد همشــة


التهمـــة : خائـــن بقلم - منار را مودة


في ذكرى ظهير إحداث محاكم القضاء العرفي بقلم: لحسن أمقران


نعم ايها المجتمع الوسخ.. انا العاهرة التي لا تليق بكم يا معشر الأنقياء إيزيس خليل

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

فيلم إباحي إيطالي مسيء للمغاربة قريبا بالقاعات السنمائية


تجربة الصاروخ الكوري نجحت ونظام “ثاد” الأميركي رصدها

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته :" ميمون أوطوف "

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

حق الرد مكفول : " شركة " :Moyen Atlas " ترد على مقال: " ساكنة جماعة أيت أوقبلي يشتكون من خروقات شركة

 
انشطة الجمعيات

البيان الختامي الصادر عن المجلس الوطني للهيئة المغربية لحقوق الإنسان في دورته العادية المنعقدة بسلا


أزيلال : التربية المـالية موضوع دورة تكوينية لمنشطي ومنشطات برنامج مابعد محاربة الأمية


إعلاميون : لاديمقراطية بدون حرية التعبير واحترام الحياة الخاصة

 
أنشـطـة نقابية

تجديد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للفلاحة المحلية بازيلال

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

 

 

 شركة وصلة