مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي             الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني             جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية             والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن             الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد             ازيلال/ حادثة سير مميتة تخلف 3 قتلى و8 جرحى بجماعة ايت امديس             خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.             رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال             أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم             الروح ولات رخيصة... جريمتا قتل بشعتين راح ضحيتها شابان في يوم واحد بهذه المدينة !             التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب            فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد            بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات            أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب


فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد


بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات


فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي


رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال


أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم

 
الجهوية

والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن


الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد


خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.

 
الوطنية

جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية


هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار


بسبب خروف العيد ، ماسح للأحدية ينحر زوجته و« شرملة » ابنيه الطفلين وشقيقه وزوجة شقيقه


لهذا طلب التوزاني من الشهيد المانوزي عدم السفر إلى تونس


دركيون يستعطفون الملك بمناسبة عيد الأضحى لإعادتهم لعملهم بعد تبرئتهم من جنح و جنايات !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل تمنع الحكومة التدخين في الأماكن العمومية؟ كتبها:زهير ماعزي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 نونبر 2013 الساعة 29 : 01


هل تمنع الحكومة التدخين في الأماكن العمومية؟

الجمعيات تترافع والفريق الاشتراكي يقترح قانونا والحكومة تشارك في مناظرة

زهير ماعزي

لم يكن أطفال جمعية بدائل يعتقدون أن مسيرتهم (لنمشي من أجل الحياة) الصيف الفائت قد تستحيل نقاشا في السياسات العمومية يبغي اعتماد قانون لمنع التدخين في الأماكن العمومية. هؤلاء الأطفال، على غرار الجميع، يعلمون جيدا أن التدخين مضر بالصحة، حيث يسبب قائمة طويلة من السرطانات، على رأسها سرطان الرئة، أمراض شرايين القلب وأمراض الجهاز التنفسي. من أجل هذا سيخصص اليوم الوطني لمحاربة السرطان والذي يوافق 22 نوفمبر لمكافحة الدخان في المغرب.

عندما نتكلم عن التدخين تطفو على السطح صور السجائر، لكن الأمر أكثر تعقيدا، لقد تطور التبغ ومنتجاته وصانعوه ليلائم كل الأذواق والشرائح الاجتماعية. إلى جانب السيجارة هناك التبغ القابل للف "طابا"، والسيجار وغليون التدخين والشيشة، و"البيدي"، وهناك أيضا تبغ غير مدخن يستعمل عن طريق مضغ أوراق التبغ أو عن طريق الأنف "النفحة" أو "الكالة" حيث إن الاحتفاظ بقدر متوسط من التبغ في الفم نصف ساعة، يخلف قدرا من النيكوتين مماثلا لما يترتب عن تدخين أربعة سجائر.

التبغ... أرقام مخيفة

التبغ هو أخطر المجرمين، لأنه ثاني أهم أسباب الوفاة على الصعيد العالمي. ولنتأمل المعطيات التالية: يقتل التدخين كل سنة حوالي خمسة ملايين من البشر، وهذا العدد المخيف لا يعادل ما تسبب فيه أمراض السيدا والسل والملاريا مجتمعة، واحد من ضمن 3 رجال مغاربة مدمن على تدخين التبغ، أي أن ثلث الرجال مستهلكون لهذه المادة، المغرب أحد أكبر مستهلكي الدخان في المنطقة المتوسطية، حيث يستهلك ما يزيد عن 15 مليار سيجارة في العام.

النساء المدخنات أكثر عرضة للخطر، لأن الربط بين التدخين وحبوب منع الحمل يزيد بشكل ملحوظ مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، ويشجع على تشكيل جلطات الدم. كما يساهم التبغ أيضا، بواسطة خاصياته المضادة للأستروجينات، في تقدم مبكر لسن انقطاع الطمث.

المدخن المغربي يصرف في المتوسط 22 درهما يوميا ليدخن وهو ما يمثل حوالي 30%من الحد الأدنى للأجور، في مقابل درهم أبيض واحد في السنة ليقرأ ويشتري الكتب (مجلة ايكونوميا-فبراير 2010).

 

المجتمع يتحرك.. في انتظار الحكومة

يبدو أن المغاربة لن يقفوا مكتوفي الأيدي إلى الأبد أمام سجائر تقتل أبنائهم كل يوم، وتتربص بهم في كل الأمكنة في الشارع والمقهى والإدارات ووسائل النقل والمدارس والمصانع، حيث لم تعد حملات وجوائز "مدارس بدون تدخين" و"مستشفيات بدون تدخين" تكفي امام هذا الدخان الذي يغير لونه وشكله وحجمه حتى ينفذ إلى الناس من كل المنافذ.

في هذا الظرف تبدو الحاجة ماسة الى اجراءات تهم السياسات العمومية. أول الغيت مع حملة مناصرة في أفق اليوم الوطني لمحاربة السرطان الذي يصادف يوم 22 نونبر 2013 أطلقتها جمعية لالا سلمى لمحاربة داء السرطان بشراكة مع وزارة الصحة من اجل تسريع مسلسل تصديق الاتفاقية الاطار لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة التبغ في المغرب، حيث ثم عقد مناظرة وطنية يوم الاربعاء 13 نونبر بالرباط.

وفي اخر تقرير لها، ذكرت الشبكة المغربية من اجل الدفاع عن الحق في الصحة بأن المغرب يعد البلد الوحيد في اقليم الشرق العربي الذي لم يصادق بعد على الاتفاقية الإطار للمنظمة العالمية للصحة المتعلقة بمحاربة ومكافحة التدخين والتبغ الى جانب دولة الصومال. وانتقدت السياسات الحكومية في هذا المجال "فرغم توفر المغرب على قانون يتعلق بمنع الإشهار والدعاية للتبغ ومنع التدخين في الأماكن العمومية منذ التسعينات فانه على مستوى الواقع ظل دون تنفيذ الى يومنا هذا". وأضافت أن "أخطر ما في الأمر هو ان تطبيق قانون منع التدخين يتعرض لخروق سافرة حتى من قبل بعض الوزراء في الحكومة ومسؤولين بالإدارات العمومية الدين يدخنون امام الرأي العام وفي الادارات والأماكن العمومية وفي المؤسسات التعليمية والمستشفيات".

كما كانت جمعية بدائل للطفولة والشباب دشنت حملة للترافع الصيف الماضي بمسيرة وطنية في الرباط جعلت لها مطلبين أساسيين هما تفعيل القانون المتعلق بمنع التدخين والإشهار والدعاية للتبغ في الأماكن العمومية ومطالبة الحكومة بتسريع إصدار النصوص التطبيقية الكفيلة بتنزيل هذا القانون الذي أصبحت الحاجة جد ملحة لتطبيق أحكامه ومقتضياته، ومن أجل المطالبة بالموافقة على الاتفاقية الإطار للمنظمة العالمية للصحة المتعلقة بمحاربة ومكافحة التدخين والتبغ، والتي خرجت إلى حيز الوجود بتاريخ 21 ماي 2003.

هذا النقاش المجتمعي وجد صداه في البرلمان، حيث عمد الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين إلى عقد يوم دراسي حول مقترح قانون يرمي الى منع التدخين في الأماكن العمومية يوم الاثنين 11نونبر.

في ساحة مالكي ناصية السياسات العمومية، لدى وزارة الصحة العديد من البرامج لمحاربة التدخين والإدمان وشتى اشكال المخدرات، وتقوم بالعديد من الانشطة تهدف إلى تحسيس الشباب والساكنة، حماية غير المدخنين، والتشجيع على الاقلاع عن التدخين، وفق شراكة استراتيجية مع جمعية لالا سلمى لمحاربة داء السرطان أساسا. كما لا يخفى الجهد الذي تبدل الوزارة الصحة في الاستراتيجية الوطنية لتعزيز صحة الشباب والصحة المدرسية والجامعية أساسا.

هل ستنقرض السجائر يوما من المحلات التجارية؟

يبدو هذا الاحتمال بعيدا جدا، لكن هناك مؤشرات على ان السياسات العمومية بدأت تتحرك في اتجاه تطويق التبغ وأخطاره، وذلك كله بفضل حيوية المجتمع المدني الذي بات مقتنعا أكثر من أي وقت مضى أن الحق في الصحة هو حق أساسي، خصوصا ما تعلق بتعزيز أنماط العيش الصحية. الى جانب السياق الدولي، حيث ثم تخصيص يوم عالمي "بدون تدخين" وهناك مرجعيات دولية من صكوك واتفاقيات تقودها منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن. طبعا، الانطلاقة في محاربة التدخين تنطلق من اجماع شعبي وعلمي حول خطورة الظاهرة، حيث لا حلفاء له في المجتمع. لكن لماذا كل هذا التأخير في محاصرة هذه الظاهرة إذن؟

بعض الحكومات تنظر الى الأمر بشكل مختلف. بالنسبة لها، فالسجائر المباعة تعني مناصب شغل وضرائب تغذي ميزانياتها. كما أن بعض لوبيات التدخين لا تتوانى عن القيام بحملات الضغط من أجل الحفاظ على مواقعها أو تحصيل مكاسب، اخر هذه الحملات هي لسيدة تجوب أروقة البرلمان مع كل قانون مالية حيث تترافع من اجل ازالة بعض الضرائب عن شركات التبغ بحجة أن هذه الأخيرة قد تترك المغرب بسبب الضغط الضريبي وتسبب في بطالة الشباب العامل.

هذه المقاربة قاصرة من طرف الحكومات. كيف ذلك؟

تعرف الصحة تحولا وبائيا، حيث تتعاظم الامراض غير المعدية في مقابل تراجع الامراض المعدية. والأمراض غير المعدية اساسا هي امراض القلب والسرطان والجهاز التنفسي، وتتميز بارتفاع كلفة علاجها، كما يعتبر التدخين أحد أسبابها الرئيسية. لذلك فنقص التدخين لن يضر بمداخيل الدولة بقدر ما سيوفر عليها كلفة اضافية. هذا وعي متقدم واستثمار في صحة الأجيال المقبلة يجب ادراكه من طرف السياسيين.

إذا كان واضحا الان أن التدخين يضيف أعباء اضافية الى نظامنا الصحي، فمن البديهي أن يساهم المدخنون وشركات التبغ في تمويله، لذلك يبدو مطلب زيادة الضرائب حول المنتوجات التبغية مبررا، لكن يجب الإنتباه حتى لا نسيء استعمال مبدأ تضريب الشركات التي تحدث اضرار بالصحة العامة، فلا يجب ان تذهب تلك الاموال لتمويل شيء اخير غير الصحة.

فكرة أخرى يطرحها الاختصاصيون وهي حظر تسويق المنتوجات التبغية ووضع تحذيرات على العلب، وهنا يمكن للمغاربة أن يذهبوا بعيدا في محاربة التدخين عبر منع العلب الملونة وإجبار شركات التبغ على وضع صور تحذيرية عليها، ومنع بيعها للأطفال ممن هم أقل من 18 سنة.

وحسب الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة فإن الاتفاقية الاطار لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة التبغ والذي لم يصدق عليها المغرب بعد تتضمن عدة تدابير من شأنها الحماية من التعرض للتدخين وتنظيم محتويات منتجات والكشف عن منتجات التبغ و والتثقيف والاتصال والتدريب وتوعية المواطنين والإعلان عن التبغ والترويج له ورعايته والتدابير الرامية للحد من الطلب والحد من العرض بمنع الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ والمبيعات التي تستهدف القاصرين واستغلالهم لشراء وبيع السجائر بالتقسيط بواسطتهم. وتقديم الدعم للقيام بأنشطة بديلة ذات الجدوى الاقتصادية لحد من عرض التبغ والاتجار غير المشروع بمنتجاته، فضلا عن إجراءات أخرى تهدف إلى حماية البيئة وصحة الأفراد من مخاطره بالإضافة إلى عدة إجراءات أخرى كلها تهدف إلى مكافحة آفة التبغ وما يسببه للأشخاص والبيئة من مخاطر وما يلحقه بالمجتمع من تهديدات مختلفة. وتدعو الاتفاقية إلى اتخاذ إجراءات مالية وضريبية لتقليص الطلب على التبغ، وضمان الحماية من التعرض لأدخنته، وكذا منع الأنشطة الدعائية والترويجية لفائدته. وانتهت الشبكة في تقريرها بجانب تعزيز التشريعات الوطنية والاتزامات الدولية الى "مساعدة ودعم وإشراك جمعيات المجتمع المدني المهتمة في تنفيذ بالبرنامج الوطني لمكافحة التدخين بناء على متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية في خفض نسبة المدخنين ورفع معدلات الإقلاع عن التدخين وتقليل الآثار الصحية لمنتجات التبغ بناءا على مواد وبنود الاتفاقية العالمية لمكافحة التبغ (FCTC) والسياسات الست لمكافحة التدخين (MPOWER)".



2249

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- حديث ذو شجون

محمد أمدغوس

تحية الي الكاتب زهير ماعزي علي هذا المقال القيم الذي يتطرق الي آفة من الآفات الكبري التي تفتك بصحة عشرات الآلاف من المغاربة سنويا لكن ماهو الحل لهذه المعضلة اذا عرفنا أن تجارة التبغ تستحوذ عليها المجموعة المخزنية أونا ؟مالسبيل الي وقف ادمان المذخنين الجدد؟ووسائل الاعلام المغربية لا تقوم بدورها في توعية الناس بوصلات يومية تنبههم الي المخاطر الوخيمة التي يسببها التذخين بمختلف أشكاله.وهل تستطيع جمعيات محاربة داء السرطان وأمراض القلب وغيرها من الجمعيات ذات العلاقة أن تفتح اذاعة خاصة للدعاية ضد التذخين وأن تطبع مناشير اشهارية كبيرة لوضعها في الشوارع الكبري وفي مداخل المدن وعلي أبواب المؤسسات التربوية والتعليمية؟وأين هو دور وزارة التربية والتعليم من هذه الآفة؟
ان وراء تجارة الموت التذخين مافيا متنفذة لا تقبل المساس بمصالحها لكن بتعبئة عامة يشارك فيها المجتمع المدني وبدعم من الجمعيات ذات الصلة بأوروبا والعالم وبانتفاضة حقوقية ان جاز التعبير يمكن السير في طريق الألف ميل للحد من هذا الوباء.
في رمضان الماضي  ( (أتحفتنا ) )قناة دوزيم بحلقة  ( (فذة ) ) للممثل حسن الفذ يظهر فيها وهو يذخن التبغ الاسود بشراهة وهو يقول لزوجته قالوا الكارو كايدير الامراض وأنا منشحال هاذي وانا كانكميه ومادار لي والو ألا تعتبر هذه وصلة اشهارية قاتلة للتشجيع والتحريض علي التذخين ؟بعض الممثلين تحولو الي طابور خامس يطعنون المغاربة في الظهر .وتحية للكاتب مرة أخري على اثارة هذا الموضوع المليئ بالشجون...

في 18 نونبر 2013 الساعة 57 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحية لك اخى وصديقى زهير

ذ.د .خالد

الشاب ماعزى اعرفه معرفة جيدة وكم من مرة التقينا فيها ، انسان محترم ، انسان يحاول ان يتحرك فى جميع الانجاهات
لكن...
هناك من يحسدونه ويحاولون انزال معنوياته ..
واعرف ان بعض اصدقائه وضع فيهم الثقة وحاولوا اكثر من مرة الإطاحة به فى مستنقعات لتلويث سمعته ، منهم اعلاميون واهل الدار اي من مستشفى الذى يعمل فيه

اقول له ، لا تبالي يا ايها الليث
واشكر أزيلال 24 التى بدأت تنشر له ، والتى تعاماها فى الحقيقة ، وقد سبق لى ان نصحته ان يتجه اليها فى احدى لقاءاتنا بدار الشباب بأزيلال ، وقتها لم يفهم ؟
مرة اخرى تحية نضالية وفى صمت ...

في 21 نونبر 2013 الساعة 06 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

مغربي يتنازل عن متابعة سعودي اغتصب ابنته

أزيلال: يوم تواصلي حول داء السل بدار الثقافة السبت المقبل

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

هل تمنع الحكومة التدخين في الأماكن العمومية؟ كتبها:زهير ماعزي

حزب" الكتاب"من "علي يعتة "إلى المؤتمر التاسع..بقلم :ذ.أحمد ونناش

CMDH - التقرير السنوي حول حالة حقوق الإنسان بالمغرب خلال سنة 2015‎

مشروع قانون حكومي جديد يرمي إلى الاقتطاع الإجباري من أجور جميع الموظفين والعمال لضمان التأمين الصحي

Fwd: بيان حول اعتقال نشطاء حراك الحسيمة‎

الحكومة تستعد لتغيير تسمية "الأساتذة المتعاقدين" وهذا هو مشروعها





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد


آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي ! // جودت هوشيار


كفانا مهرجانات وهدر للأموال قلم : نجيبة بزاد بناني.

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة