مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي             عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي             الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين             ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..             بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!             الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا             الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا


ازيلال : فاجعة الفيضان الأخير ، قتلى وخسائر فى الممتلكات

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..


زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية


ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام


هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ


انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تقرير عن معرض الكتاب بثانوية ولي العهد الإعدادية بتاريخ 02 مارس 2017
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 مارس 2017 الساعة 47 : 21


تقرير عن معرض الكتاب بثانوية ولي العهد الإعدادية بتاريخ 02 مارس 2017

 

نظم ، ذ مصطفى نولجمعة ، منسق اللجنة الثقافية بثانوية ولي العهد الإعدادية بأزيلال ، معرضا للكتاب تحت شعار " لابد لأمة إقرأ أن تقرأ "

" الكتاب ينادي فهل من مستجيب "

 

 

من إعداد : ذ مصطفى نولجمعة *

 

في زمن يتنافس فيه الجميع لاقتناء كل مظاهر الحياة الراقية ، من طعام وشراب وملبس ومسكن ومركب، ومتعة ترفيه ، في زمن أدار فيه العقل البشري ظهره لأهم مصدر للغذاء التنويري لشخصية الإنسان ، في زمن يعتبر فيه العلم والمعرفة أهم ركائز أي اقلاع مجتمعي تنموي ، في زمن العولمة المعلوماتية والأنظمة التعليمية الذكية الكاسحة ، والعابرة لكل الحدود ، والمخترقة لكل الخصوصيات الهوياتية والثقافية ، في زمن يعتبر فيه الأمي إنسانا ميتا حيا يمشي على رجليه ، في زمن أصبحت فيه حماية الخصوصيات الثقافية من الذوبان والتآكل من أولويات الأولويات ، في زمن صمت فيه الآذان عن الاستجابة لأمر " إقرأ " ، في زمن أصبح فيه الكتاب في آخر المراتب في سلم الأولويات ، في زمن استعصى فيه تحقيق ذلك التزاوج المرغوب فيه ، بين اهتمامات وأسئلة الثقافة الملحة والآنية وبين انتظاراتالاختيارات التعليمية والتربوية. حيث نجد لكل منها بوصلته الخاصة ، في الوقت الذي يفترض فيه تسخير الثقافة لبناء صرح التعليم ، ودعمه وتعزيزه والأخذ بيده . فهما وجهان لعملة واحدة، حالة هذه بتلك.

 

 

 

فعلى مخططات وزارة الثقافة أن تتكامل وتتناغم وتتفاعل مع توجهات ومرتكزات منظومة التربية والتعليم والتكوين. في زمن قد لا يخلو فيه جيب تلميذ أو تلميذة من هاتف محمول أو ما شابه ، وفي المقابل قد لا تجد عنده كتابا واحدا أو أنه سبق له أن قرأ كتابا واحدا في السنة غير الكتب المقررة في المنهاج الدراسي والتي يقرؤها على مضض ، في زمن تنحني فيه الجباه أمام سطوة الهواتف النقالة ، وسحر الآلة المعلوماتية الباهرة ، ولمدة أطول في اليوم ، ولا يكلف فيها التلميذ نفسه ولو للحظة ، الاقتطاع من وقته لإلقاء ولو نظرة خاطفة على صفحات كتاب . كيف لا ، وأنفس وعقول الكبار أصبحت تنفر من الكتاب كأنه وباء فتاك أو جيفة منتنة . فلماذا هجرنا الكتاب وتركنا أصحاب المكتبات يواجهون شبح الإفلاس ما يضطرهم إلى إغلاق أبواب عالم المعرفة مادام لايطرق أبوابها أحد . فكيف السبيل إذن إلى مصالحة فعل "إقرأ " .

هذه هي الدوافع التي كانت وراء قيام منسق اللجنة الثقافية بثانوية ولي العهد الإعدادية ، ذ مصطفى نولجمعة ، بتنظيم معرض للكتاب بمبادرة خاصة ، ايمانا منه بضرورة إجراء وقفة تأملية ونقدية ، لتحليل ظاهرة أو آفة العزوف عن القراءة ، الظاهرة التي أصبحت تكبل عقول المجتمع التلاميذي في سائر أسلاك التعليم العمومي .

تأتي هذه المبادرة ، والالتفاتة ، في زمن سيطرة وسائل الاتصال والتواصل الحديثة ، والتي عمقت من أزمة قراءة الكتب والمقروئية . وتوشك أن تهيل غبار النسيان على الذي كان " خير أنيس في الأنام ".

 

 

" إقرأ...تنهض "

تأتي هذه المبادرة ، للتحسيس بدور الكتاب في رسم معالم المشوار الدراسي للتلميذ . فالكتاب هذا المعلم الصامت ، يلعب دورا تكميليا لما يتلقاه التلميذ من تعلمات ومعارف وتوجيهات وإرشادات من السادة الأساتذة الأجلاء في الفصول الدراسية . فهو طبعا لن يقوم مقام دور الأستاذ ، ولن يعوض مكانته ، وإنما هو معين للتلميذ في تعميق معارفه ، وتوسيع مداركه ، وتقوية قدراته في كل مجالات وحقول المعرفة الواسعة واللامتناهية .وفي هذا الإطار ، قدم ذ مصطفى نولجمعة شرحا ومداخلات للزوار من تلامذة المؤسسة . هذا الشرح تمحور حول اعتبار الكتاب خير أنيس ، وخير معين ، للتلميذ للتغلب على مظاهر التعثر الدراسي، ولتجاوز إشكالات التحصيل الدراسي ، ولاعتماد طرق فعالة للتجاوب مع متطلبات السيرورة التعلمية التعليمية ، ولتنشيط دافعية الفهم والتفاعل والتركيز أثناء البناء المعرفي الصفي . من هنا جاء التوجيه إلى ضرورة جعل القراءة والمطالعة ، عادة يومية ، لا غنى لشخصية التلميذ عنها، قصد إشباع فضوله المعرفي ، ومراكمة آليات التحليل الفكري ، ولتوسيع الرصيد اللغوي والثقافي. الشيء الذي يساعد التلميذ على مسايرة سليمة، وثابتة، ومتيقظة، ومندمجة،ومتقمصة وملتقطة لكل إشارات الفضاء المدرسي. وفي هذا الباب تم تقديم شرح مستفيض حول أهمية دور الكتاب، في إغناء شخصية التلميذ المعرفية والثقافية والفكرية لضمان اكتساب أحسن التعلمات. الكتاب الذي يجب اعتباره جزءا لايتجزأ من المعاش اليومي للتلميذ . لهذا حث منسق اللجنة الثقافية بالمؤسسة ، ذ مصطفى نولجمعة ، على تبني مبدأ "إقرأ...تنهض" .فالشعوب التي لا تقرأ لا تتقدم وتفقد الرغبة في التطوير والتطور. كيف لا ونحن أمة "إقرأ " الأمة المعنية أكثر من غيرها لحمل مشعل رسالة القراءة إلى البشرية جمعاء.

 

 

 

" الكتاب سفر في العقول وإبحارفي التجارب"

أشار منظم المعرض ، ذ نولجمعة ، أن الكتاب هو عبارة عن أجنحة تأخذ القارئ في سفر عبر دروب العقل البشريالمتشعبة والمعقدة والشاسعة . وهو عبارة عن أشرعة تدفع سفينة الفكر والخيال لتبحر في عباب بحر تجارب الأمم بنجاحاتها وإخفاقاتها ، توجه منظار البصر نحو تراكمات الماضيللاستفادة منها ، ونحو رهنية الحاضرللاستجابة لمتطلبات اللحظة ،ونحو المستقبللاستشراف الآفاق والقادم من الأيام .فالكتاب قد يقدم إلينا بين دفتيه ، تجربة أمم عبر عصور خلت ، أو عصارة تجربة حياتية للمؤلف استنزفت منه سنوات طوال ، يقدم الكتاب لنا ذلك في صفحات ، تمكننا من التشبع وتشرب عصارة هذه التجارب خلال ساعات أو أيام أو شهور . إنه سحر الكتاب ، هذا النبراس الذي ينير الدرب المعرفي والتعلمي والتربوي للتلميذ في زمن العولمة المتوغلة ، في زمن التلاقحات الثقافية الكبرى .

"غرس حب القراءة عامل للنهوض بالقدرات التواصلية والتحليلية "

 فعلى النظام التربوي ، أن يعد التلميذ لهذه الظرفية العولمية المعلوماتية . ولن يتم ذلك إلا بتربية التلميذ على حب القراءة والمطالعة بعد الحرص على تعليمه القراءة طبعا. فبدون غرس لذة القراءة والشغف بالمطالعة في ذهنية ونفسية التلميذ ، هذه العوامل التي تنمي مخيال التلميذ ، وتوسع من قدراته التواصلية والحوارية والنقاش والنقد البناء والتعبير الكتابي السليم ، بدون غرس هذه العوامل ، تبقى مخرجات المنظومة التعليمية والتربوية والتكوينية ناقصة ومعطوبة .، لا ترقى إلى المرتقب منها أو المأمول فيها . ولهذا تم التنبيه أن المدارس تبذل الكثير من الجهد لتعليم القراءة إلا أنها تسقط من حساباتها أهم رقم في معادلة إعداد النشء ألا وهو تعليمحب القراءة.وقد تم التذكير في مداخلات الأستاذ المنظم لهذا المعرض، بأنه من خصوصيات الكتاب التنوع في المحتوى والتعدد في المجال، والاختلاف في الزمان والمكان.فنجد كتبا في شتى حقول المعرفة ، وموجهة لمختلف الفئات العمرية . وأن الكتاب متنوع بالقدر الذي يغني ويلبي تعطش التلميذ المعرفي ، ما قد يسد ثغرات الفعل التعلمي التعليمي  لديه. فالكتاب دعامة ورافعة لثقة التلميذ في قدراته الذاتية والشخصية ، وزاد في مسيرة التعلم والتكوين الذاتي خارج الفصل الدراسي .

 

 

 

 

" مهما كنت تعتقد بأنك مشغول لابد أن تجد الوقت لتقرأ "

وقد قدمت شروحات مختصرة لكيفية التعامل مع الكتب المساعدة على التعلم ، خاصة تعلم اللغات ، وذلك بضرورة ضبط قواعد اللغة ، واستعمال القواميس اللغوية لشرح الكلمات لأنها مفتاح فهم المعاني والولوج إلى عالم المعرفة واللغات من أبوابه الواسعة . وتم الإشارة إلى ضرورة مراكمة الرصيد اللغوي من المفردات يوميا ، وذلك عبر القراءة اليومية والاستعمال اليومي للقواميس اللغوية ، وضرورة العيش اليومي مع اللغات ، عبر الاستماع والمشاهدة ، استغلالا لما يتيحه الإعلام السمعي البصري والمواقع الإلكترونية بالأنترنيت . وذلك باختيار برامج هادفة بشتى اللغات المدرسة في المؤسسات التعليمية .

وقد فتح المجال لكل من السيد مدير المؤسسة والسيد الحارس العام وبعض السادة الأساتذة للإدلاء بارتساماتهم ، التي أجمعت كلها على ضرورة التشجيع على القراءة، واتخاذ الكتاب صديقا يوميا ، نظرا لأهميته الكبرى في صقل مواهب التلاميذ وقدراتهم التواصلية والمعرفية والتعلمية . إلى جانب ذلك تم فتح المجال للتلاميذ، المعني الأول والأخير بهذا المعرض، لإبداء آراءهم ومواقفهم حول المعرض. هذه الآراء التي أجمعت على شكرها الجزيل واستحسانها الكبير لهذه المبادرة التي تعتبر سابقة من نوعها في تاريخ هذه المؤسسة. وهذا يعبر عن حركية الآلة التنشيطية بالمؤسسة ، التي تشهدها الحياة المدرسية بالمؤسسة . والتي تعود بالنفع العميم على المجتمع التلاميذي بهذه المؤسسة .

وقد نبه الأستاذ ، ذ مصطفى نولجمعة ، إلى ضرورة إحياء الحياة الثقافية بالمؤسسات التعليمية ، بإحياء أهم معلمة ثقافية بها : إحياء المكتبات المدرسية ، وعدم تركها عرضة لشباك العنكبوت في حالة وجودها ، أو تركها خاوية على عروشها في حالة وجودها كهيكل لا كمحتوى .

إنه لمن الغرابة أن تهجر أمة إقرأ الكتاب . فكم من شخصية استطاعت أن تجد لها موطأ قدم في صفحات التاريخ الذهبية ، وأنقذت نفسها من حضيض الفقر والتهميش ، بفضل الكتاب . لما للكتاب من قدرة هائلة على تغيير أحوال الناس .

وقد اشتملت جنبات هذا الرواق الثقافي على بعض اليافطات التي تمجد دور الكتاب في تنوير دروب الإنسان ، ومن مثل ذلك :

-         قال تعالى " إقرأ وربك الأكرم " 

-         قال تعالى " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق "

-         " لا نهضة للأمة من غير نهضة للفرد ... ولا نهضة للفرد من غير تنمية عقله ، ولن يكون هذا ممكنا ، إلا عبر القراءة " 

-         " من يقرأ ... ينهض " 

-         " حتى نعود كما كنا أمة تقرأ "

فيا أيها التلميذ، عوض أن تبذر وقتك ومالك في أشياء تافهة، اعمل على تنمية مكتبتك الخاصة، حتى تكبلا معها لحظة بلحظة.

واعمل على حسن إدارة وقتك ، والتخطيط الجيد والفعال لحياتك المدرسية .

مع خالص الشكر للجنة التنظيمية التي تضم مجموعة تلاميذ وتلميذات المؤسسة .

وشكرا لسعة صدر الطاقم الإداري، هيئة الإدارة، التي لا تبخل علينا في توفير الأجواء المناسبة والمشجعة والمساعدة على إنجاح المشروع التنشيطي للحياة المدرسية، وللنشاطات الإشعاعية داخل المؤسسة.

شكر خاص لأستاذة المعلوميات بالمؤسسةلقيامها بالتوضيب المعلوماتي لهذا التقرير.

وشكرا للأعوان الساهرين أيضا ، على السير العادي للسيرورة المدرسية بالمؤسسة .

شكرا للسادة الأساتذة رجالا ونساء ، على المجهودات الجبارة التي يقومون بها ، للأخذ بأيدي فلذات الأكباد ، تلامذتهم الكرام ، ويسبحون بهم في فضاء عالم المعرفة وبحار العلم.

شكرا للجميع على تأدية واجباتهم بتفان وإخلاص وانضباط ، متحدين في ذلك ، كل الإكراهات والصعاب التي تعترض طريقهم في أداء رسالتهم النبيلة ، رسالة التعليم والتربية .

وفي الأخير اغتنم ، ذ مصطفى نولجمعة ، هذه الفرصة ، ووجه نداء إلى كل من يرغب في تزويد خزانة المؤسسة بالكتب المناسبة والمساعدة على تدعيم تعلمات التلاميذ ، سواء الشركاء الاجتماعيين أو الاقتصاديين أو الجمعويين  أو أحد مكونات المجتمع المدني.لأن هذه الخزانة وللأسف الشديد ، شبه فارغة إلا من بعض الكتب التي تطوع بها البعض من داخل المؤسسة ، أساتذة وتلاميذ . ولو بشكل محتشم لايسد رمق هذه الخزانة الأنيقة في مظهرها ، الخاوية في محتواها .

وحث الأستاذ الكريم ، على ضرورة تخصيص اعتمادات مالية كافية ، لتزويد المكتبات المدرسية وتجهيزها بالوسائط التعليمية والتربوية المتنوعة ، والضرورية للنهوض بالمشروع التعليمي التعلمي وخلق الإشعاع داخل الفضاء المدرسي ، ولبلوغ مستويات التفوق المنشودة . لهذا ، لابد من النهوض بالمكتبات العمومية ، في كل المدن والقرى ، وتصبح هذه المشاريع من أولويات البرامج التنموية للجماعات الترابية ومحط تنافسيتها . بهذا سنضمن للنشء ولوج رحاب المستقبل بكل ثقة وثبات. لأن هذه المكتبات هي المرآة التي تعكس إرادة ورغبة الأمم في احترام الكتاب وتحبيب القراءة لأجيالها .

 

 *  منسق اللجنة الثقافية بثانوية ولي العهد الإعدادية بأزيلال

المديرية الإقليمية لأزيلال

المديرية الجهوية خنيفرة – بني ملال .

 




1474

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اقرا اقرا ثم اقرا

ابو الحروف

شكرا الأستاذ مصطفى نولجمعة على هذه البادرة الطيبة التي تذكي في ناشئتنا حب القراءة التي هي دعامة اساسية لكل مشروع تعليمي تربوي . المزيذ من العطاء وفقكم الله تعالى .

في 09 مارس 2017 الساعة 31 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نصيحة

أحمد

السيد الجمعا رجل كل المناسبات وانسانى ويتصف بخلق عالية
واوجه له نصيحتى هذه
فيما يخص الكتب وجمعها فهناك طرق والطريقة الأنجع هي الإتصال بسفارة السعودية وكذا قطر
فهاتين السفارتين تساعد المؤسسات فى اقتناء الكتب ومن كل الأنواع

في 10 مارس 2017 الساعة 06 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- شكرا

سيمو

شكرا استادنا الفاضل على المجهود الجبار وجله الله في ميزان حسناتك مبادرة يسجلها لك التاريخ فشكرا

في 12 مارس 2017 الساعة 32 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- xokr wataxji3

kawtar ayt idir

bisifati tilmida axkora 3la hadihi almajhodat alti tosa3iDO altalamid 3la 7obi al9ira2ati xokran ya ostadona al4ali

في 30 ماي 2017 الساعة 47 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

واويزعت : أرباب وسائقى الطاكسيات فى اضراب مفتوح ...ضد صاحب النقل المزدوج المحمي ....

تقرير حول اعتداء على مواطن من قبل عصابة إجرامية

المنظمة الدولية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء تدين بشدة مقترح توسيع صلاحيات المينورسو

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

العدل والاحسان: هل يعد المرتد عن دين المخزن مرتدا عن الإسلام؟ بقلم : حميد المهدوي

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

المجازين وحاملي الشواهد المقصيين إلى السيد رئيس الحكومة المغربية

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

تقرير عن معرض الكتاب بثانوية ولي العهد الإعدادية بتاريخ 02 مارس 2017





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة