مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بني ملال / افورار :ستئنافية بني ملال تدين أبًا كان يغتصب ابنته بالقوة             أزيـلال / وازيزغت : السجن لمخمورين أحدثوا الفوضى وأهانوا رجال الدرك             هكذا قتلت الزوجة وابنتها القاضي للاستيلاء على 600 مليون!             أزيــلال / واويزغت : وفاة دركي من تاشوريت ، داخل حمام ... التفاصيل             دمنات : فحوصات طبية للنساء الحوامل بجماعة تفني في إطار برنامج رعاية             مجلس جهة بني ملال خنيفرة يرصد 4.3 مليار سنتيم لدعم 518 جمعية (مشروع )             يهم رجال الدرك الملكي ..الجنرال حرمو يباشر تغييرات واسعة في رؤساء سريات الدرك !             جمعو راسكوم .. وزارة الداخلية تمنع نقل دورات المجالس بتقنية “اللايف”             يهود دمنات.. ذاكرة تأبى النسيان // عمر الدادسي             أمل...يشبه عشتار // ذ,مالكـة حبرشيد             اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي             طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات            طريقة غريبة في اصطياد الفئران            ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة            نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي


طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات


طريقة غريبة في اصطياد الفئران


ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة


نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة


أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل اعتقال سعودي بتهمة الاغتصاب وهتك عرض قاصر بتطوان

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

أزيـلال / وازيزغت : السجن لمخمورين أحدثوا الفوضى وأهانوا رجال الدرك


أزيــلال / واويزغت : وفاة دركي من تاشوريت ، داخل حمام ... التفاصيل


دمنات : فحوصات طبية للنساء الحوامل بجماعة تفني في إطار برنامج رعاية

 
الجهوية

بني ملال / افورار :ستئنافية بني ملال تدين أبًا كان يغتصب ابنته بالقوة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يرصد 4.3 مليار سنتيم لدعم 518 جمعية (مشروع )


أخ يقتل شقيقه ببندقية إثر خلافات عائلية في خنيفرة

 
الوطنية

يهم رجال الدرك الملكي ..الجنرال حرمو يباشر تغييرات واسعة في رؤساء سريات الدرك !


جمعو راسكوم .. وزارة الداخلية تمنع نقل دورات المجالس بتقنية “اللايف”


قائد "عين عائشة "يقضي أول ليلة بسجن بوركايز


قلعة السراغنة / تملالت : مركز النساء في وضعية صعبة يحتضن الحملة الوطنية 16 لوقف العنف ضد النساء..


فيديو راقي بركان raqi berkane video وكان يبيع الأشرطة الجنسية لمواقع اباحية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تقرير عن مسابقة لتجويد القرآن الكريم المنظمة بثانوية ولي العهد الإعدادية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 مارس 2017 الساعة 07 : 23


المملكة المغربية

وزار ة التربية الوطنية والتكوين المهني

الاكاديمية الجهوية

بني ملال – خنيفرة

المديرية الاقليمية أزيلال

 

تقرير عن مسابقة لتجويد القرآن الكريم

المنظمة

بثانوية ولي العهد الإعدادية

تحت شعار :

قوله تعالى"ورتل القرآن ترتيلا"

 

 

 

من اعداد الأستاذ :مصطفى نولجمعة

منسق اللجنة الثقافية

                                                                       ثانوية ولي العهد الإعدادية  2016/2017

 

 

وعيا منها بدور التنشيط والتثقيف الهادفين في تفعيل سيرورة الحياة المدرسية ،وفي بعث الحياة في شرايين الحياة التعليمية التعلمية ، وفي ضخ أنفاس جديدة في الذات التربوية ، وإيمانا منها بالدور الفعال الذي تقوم به رياح الأنشطة الموازية ، في تحريك أشرعة سفينة العملية التربوية التعليمية . إذ بدون تلك الجعجعة الهادفة والبناءة ، التي تتوخى النهوض بشخصية المتعلم في كل أبعادها وخصوصيات تركيبتها ، بدون ذلك ، يبقى الفعل التعليمي التربوي معطوبا أعرجا ، ناقصا ، دون نكهة تضفي عليه صفة الجدوى والفعالية ، يبقى هذا الفعل تربة جرداء ، تنمو فيها المعرفة أشواكا خضراء ، يصعب على عقلية المتعلم أن تستسيغها كما يجب . يصبح هذا الفعل بدون ذلك ، أمطارا غزيرة من المعلومات والمعارف ، نظنها أمطار خير تغمر شخصية المتعلم ، فإذا بها أمطار طوفانية لا تعرف التصريف السليم عبر القنوات المناسبة للحد من فلتانها . تصبح أمطارا تولد ردود أفعال غير محسوبة لدى المتعلم ، قد تأخذ شكل سلوكاتعنفيةوانحرافية تجاه كل مكونات المجتمع المدرسي ، إدارة وأساتذة وتلاميذ وفضاء مدرسي ومرافق..سلوكات قد تسمم أو تفسد معالم المشهد التعليمي التربوي في جوهره ، وقد تفرغ الحياة المدرسية من نبالة رسالة هذا الحرم التربوي التعليمي ، وقد تشوش على صفاء ونقاء سيرورة الركب التعليمي التعلمي . وقد تكدر ينبوع العطاء به . لهذه الأسباب ، قامت اللجنة الثقافية ، بمبادرة من منسقها ذ . مصطفى نولجمعة بتنظيم مسابقة في تجويد القرآن الكريم ، الكتاب الذي جاء هدى ورحمة للعالمين ، الكتاب الذي هو شفاء لما في الصدور ، الكتاب الذي حمل طيات ثورة على فساد العقل والنفس ، الكتاب الذي جاء بأجوبة عن كل الأسئلة المحيرة لبني آدم . الكتاب الذي جاء رحمة للعالمين ، الكتاب الذي جاء ليرسي دعائم مجتمع عالمي يسوده التعايش والتعارف والتسامح والتلاقح ، لقوله تعالى " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " . كتاب جاء ليحرر جوهر الذات الإنسانية ، ويجعل كل الناس سواسية في الكرامة ، ومحرما كل أشكال الإذلال والظلم والإهانة والإستعباد . فالناس يولدون أحرارا وهم سواسية كأسنان المشط ، لا فرق بينهم إلا بالعمل الصالح ، النافع للإنسانية جمعاء . القرآن الكريم ، الكتاب الذي جاء يطلب الرحمة لكل الكائنات ، للإنسان والحيوان والنبات . وحث على عدم الإفساد في الأرض بعد إصلاحها ، لأن امرأة دخلت النار في هرة حبستها ، ماهي أطعمتها وما هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ، وفي المقابل ، دخل رجل الجنة في كلب سقاه من العطش . الكتاب الذي يحض على حسن المعاملة في أوقات الحرب والسلم (عدم الإعتداء على الأطفال والشيوخ والنساء والعجزة في الحروب،  قانون حسن معاملة الأسرى السابقة على اتفاقية جنيف ) وهي تشريعات سابقة على كل المواثيق والمعاهدات الدولية المنظمة للعلاقات الدولية. الكتاب الذي يدعو إلى التعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الإثم والعدوان، وضمان حقوق غير المسلمين في المجتمع الإسلامي ، حقهم في الكرامة لقوله تعالى " ولقد كرمنا بني آدم " وضمن لهم  حرية المعتقد والفكر والمشاعر قال تعالى " لا إكراه في الدين " وقوله تعالى " لست عليهم بمسيطر " الكتاب الذي ترك حرية اعتناق الاسلام للإنسان محترما كينونته ككائن عاقل ذو إرادة ، بل حث القرآن الكريم على التأمل والتفكر والتدبر في آيات هذا الكون وفي الأنفس ، قال تعالى " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق " وقال ايضا " وفي أنفسكم أفلا تبصرون "  . كتاب جاء يغلب لغة العقل والحوار والمحاججة والمقارعة بالدليل والبرهان ، على منطق القوة ، على قانون الغاب والجاهلية. فبالعلم يعبد الله تعالى لا بالجهل ، لهذا كان أول أمر إلهي في القرآن الكريم هو " إقرأ " يحث العقل البشري على استنفار كل قواه بأقصى طاقته وإلى أبعد الحدود . كتاب يدعو إلى تبليغ أحكامه بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن . ومع أهل الكتاب بالخصوص قال تعالى " وجادلوا أهل الكتاب بالتي هي أحسن ". الكتاب الذي حدد معالم وخصوصية الأمة الإسلامية ، في كلمة واحدة ، لا تتجاوز حروفها الأربعة أحرف ، لكنها عميقة الدلالة و الرمزية ، إنها كلمة " إقرأ " ، وهي الكلمة المفتاح لولوج الأمم والشعوب ، إلى عالم العلم والمعرفة ، وسبر أغوار بحارها ، وكشف أسرار الكون ، والوقوف على قوانين الطبيعة والفيزياء والميكانيكا والبيولوجيا والجيولوجيا ، وصولا بالعمل على فك تعقيدات شيفرة النفس البشرية ، وتشعباتها ، قال تعالى " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق " .

 

 

 

نعم إنه الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .أنه القرآن الكريم ، معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم الخالدة ، الكتاب الذي وعد بحفظه الله تعالى إلى يوم الذين قال تعالى " إنا نحن نزلنا الذكر زإنا له لحافظون " . الكتاب الذي يحث على إعمال العقل في تدبير شؤون الحياة . الكتاب الذي يلفت النظر إلى عمق الماضي ، للإستفادة من نجاحات الأمم السابقة وتجنب أسباب إخفاقاتها ، وذلك للسير بثبات على دروب الحاضر ، والتخطيط لتقلبات ومجاهل المستقبل وما قد يحمله من ضبابية ومفاجآت .كان ذاك ، الكتاب الحق .

قامت اللجنة الثقافية بمؤسسة ثانوية ولي العهد الإعدادية بأزيلال ، وبمبادرة من منسقها ذ مصطفى نولجمعة ، بتنظيم مسابقة في تجويد القرآن الكريم ، وبدعم من المجلس العلمي المحلي بأزيلال ، الذي ساهم بجوائز قيمة لفائدة المتبارين في هذه المسابقة . وهو مشكور على هذه البادرة الطيبة والحميدة . وقد بلغ عدد المتبارين في هذا العرس الروحاني ، زهاء 28 متبار ، 12 تلميذة و16 تلميذا عن نفس المؤسسة، ثانوية ولي العهد الإعدادية بأزيلال . وقد حضر هذا العرس التنافسي البناء ، المفعم بعبق الروحانيات ، حضره جمهور التلاميذي غفير ، غصت به جنبات القاعة المخصصة للأنشطة . هذه المحطة التي تسمح للتلميذ ، بالقيام بخطوات أولية لحب كتاب الله ، وجعل تلاوته من الممارسات اليومية للمتعلم ، وعدم هجره ، لأن في قراءة القرآن الكريم ، الخير العميم لصالح التلميذ ، فهو يغني الرصيد اللغوي ويقوي قدرات الذاكرة ، وينمي ملكة التفكر والتدبر في مختلف الظواهر، ويكسب آليات التحليل والنقد اعتمادا على الأدلة والبراهين ، وتلك سمات الفكر العلمي الراجح، وهي بوابة للغوص مستقبلا في بحار علوم القرآن وفنون اللغة العربية . قال صلى الله عليه وسلم ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) ووعد الله العمل به جزيل الثواب.

 

 

 

 

وقد أشرفت لجنة تحكيم على تدبير عملية التنقيط وتقييم أداء المتسابقين . تشكلت هذه اللجنة من السيد مدير المؤسسة ، وإمام مسجدالسيد رشيد ، وأستاذي مادة التربية الإسلامية بنفس المؤسسة . وفي الأخير ، تمت عملية فرز الفائزين وترتيب المتسابقين حسب النقط المحصل عليها ، وذلك وفق عناصر التنقيط التالية : تطبيق صفات الحروف ومخارجها /ضبط قواعد التجويد / الحفظ / حسن الأداء الصوتيواتقانه ومدى احترام الوقوف .وفي الأخير توج هذا العرس الروحاني بتوزيع الجوائز على المتفوقين، الشيئ الذي ملد لدى الحضور التلاميذي الرغبة في صقل مواهبهم والتنافس الشريف في تحصيل العلم والمعارف ، وحب التفوق الذي لا يتحقق إلا بالبذل والعطاء المستمرين . واسدل الستار على هذا الحفل ، بكلمة ختامية لمنسق اللجنة الثقافية ، ذ مصطفى نولجمعة ، ذكر فيها بجوانب تتعلق بعلم التجويد ، كالوقوف على معناه ، التحسين والإتقان وتلاوة القرآن بإعطاء كل حرف حقه من مخرج وصفات وما يستحقه من تفخيم أوترقيق . وغايته إتقان قراءة القرآن الكريم من غير زيادة ولا نقصان ولا تعسف ولا تكلف . فليس التجويد بتمضيغ اللسان ولا بتلويك الفم ولا بتعويج الفك ولا بتغيير الصوت .   ومراتبه باختصار من تحقيق وترتيل وحدر وتدوير. وذكر بآداب الإستماع إلى القرآن الكريم لقوله تعالى " وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوالعلكم ترحمون " سورة الأعراف الآية 204.

وذكر أيضا بالرواية التي نقرأ بها بالمغرب ، وهي رواية ورش عن نافع من طريق الأزرق . وقد تم التنويه بانضباط الجميع ، ومساهمتهم في إنجاح هذه المحطة الروحانية الهامة .

من إعداد : منسق اللجنة الثقافية بمؤسسة ثانوية ولي العهد الإعدادية بأزيلال :         ذ مصطفى نولجمعة

 




1268

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- واصل

محب للوطن

شكرا السيد الأستاذ الكريم على هذا العمل الجليل ، وشكرا على الأنشطة الإشعاعية بثانوية ولي العهد الإعدادية. المزيد من العطاء والتوفيق .

في 19 مارس 2017 الساعة 26 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

واويزعت : أرباب وسائقى الطاكسيات فى اضراب مفتوح ...ضد صاحب النقل المزدوج المحمي ....

تقرير حول اعتداء على مواطن من قبل عصابة إجرامية

المنظمة الدولية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء تدين بشدة مقترح توسيع صلاحيات المينورسو

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

العدل والاحسان: هل يعد المرتد عن دين المخزن مرتدا عن الإسلام؟ بقلم : حميد المهدوي

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

المجازين وحاملي الشواهد المقصيين إلى السيد رئيس الحكومة المغربية

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

تقرير عن مسابقة لتجويد القرآن الكريم المنظمة بثانوية ولي العهد الإعدادية

أقصر القصص في العالم بواسطة : جودت هوشيار

ابزو: إسدال الستار عن مسابقة حفظ وتجويد القرآن الكريم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

يهود دمنات.. ذاكرة تأبى النسيان // عمر الدادسي


أمل...يشبه عشتار // ذ,مالكـة حبرشيد


الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك // د زهير الخويلدي


تنسيقيّة البَقَّالَا المَغاربة // الطّيّب آيت أباه من تمارة


لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي


أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر


من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس


الظهير البربري أكبر أكذوبة سيساسية في تاريخ المغرب المعاصر


وجه نحو الوطن وظهر للعدو // هدى مرشدي*


النموذج التنموي و سؤال تأهيل الإنسان // الحبيب عكي


زوليخة، القلب مخطوطة شمسية…// عبد الحميد جماهري

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تدعو الحكومة إلى تدبير جاد لملف الأراضي الجموع.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة والد صديقنا وأخينا الأستاذ:" نور الدين حرث " رحمة الله عليه


تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال


تعزية ومواساة في وفاة "فاطمة مكامي" والدة زميلتنا " شافية كمال " ...

 
أخبار دوليــة

هكذا قتلت الزوجة وابنتها القاضي للاستيلاء على 600 مليون!


أمّن على حياة زوجته بـ3 ملايين دولار ثم قتلها بعد أشهر


شريف شيكات.. مطلق النار في ستراسبورغ جزائري الأصل

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة