مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بعد الكشف عن مثليته.. الوزير الفرنسي من أصول مغربية يعلن ارتباطه بصديقه             ذكرى معركة أنوال .. مكاسب وتداعيات التجربة الريفية // الطيب بوتبقالت*             مغربية تنتقم من عشيقة زوجها بوضع "الهريسة" في عضوها التناسلي!             3000 أرملة من أسرة الأمن الوطني ستستفيد من منحة مالية             إعلان العيون، إدماج اجتماعي، تربوي وثقافي للمهاجرين واللاجئين بالمغرب             نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بهيئة التفتيش لسنة 2018             800 ناجح في مباراة ولوج خطة العدالة 2018 أزيد من 37,3 في المئة منهم نساء             نداء انساني لدوي القلوب الرحيمة من اجل المساعدة             صور لـ " مليكة مزان " و هي تقبل أيادي مقاتلي " البيشمركة " واحدا واحدا تجر عليها سخرية عارمة             حكاية ثورة لم تكتمل… التوزاني: كواليس المهمة التي كلفني بها الفقيه البصري             من قلب ضريح ''بويا عمر'': أجواء وطقوس استحضار الجن بالحناء            شاهد امريكيتان تبدعان فى اغنية امازيغية             أسرار مثيرة عن الكاتب محمد شكري سليل "بني شيكر" تروى على لسان خادمته             الدمناتى محسن بودرين فى اغنية : عليت عينيا             هكذا اقتحمت عصابة مسلحة محلا لبيع المجوهرات بشاطئ برشلونة            المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين            بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

من قلب ضريح ''بويا عمر'': أجواء وطقوس استحضار الجن بالحناء


شاهد امريكيتان تبدعان فى اغنية امازيغية


أسرار مثيرة عن الكاتب محمد شكري سليل "بني شيكر" تروى على لسان خادمته


الدمناتى محسن بودرين فى اغنية : عليت عينيا


هكذا اقتحمت عصابة مسلحة محلا لبيع المجوهرات بشاطئ برشلونة


فرنسا بطلة كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها // الاهداف

 
كاريكاتير و صورة

المســتشفى الإقليمــي بازيــلال
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

دروس مونديال روسيا

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء انساني لدوي القلوب الرحيمة من اجل المساعدة

 
البحث عن متغيب

البحث عن الإستاذ عبد المجيد جلال


البحث عن متغيب من أزيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

روسيا 2018.. 9 أرقام تاريخية من مونديال لن ينسى

 
الجريــمة والعقاب

بالفيديو والصور..إعادة تمثيل جريمة قتل مواطن من اشتوكة لطليقته وسحل جثتها باكادير

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

الجراد يفتك بمحاصيل أزيلال


الشرطة القضائية بازيلال تحجز عن 30 لتر من “الماحيا” في مصنع سري بجماعة أكودي نلخير


انقطاعات متتالية للكهرباء بدون سابق إنذار وساكنة واويزغت تحتج بقوة

 
الوطنية

3000 أرملة من أسرة الأمن الوطني ستستفيد من منحة مالية


نتائج الحركة الانتقالية الخاصة بهيئة التفتيش لسنة 2018


800 ناجح في مباراة ولوج خطة العدالة 2018 أزيد من 37,3 في المئة منهم نساء


صور لـ " مليكة مزان " و هي تقبل أيادي مقاتلي " البيشمركة " واحدا واحدا تجر عليها سخرية عارمة


حكاية ثورة لم تكتمل… التوزاني: كواليس المهمة التي كلفني بها الفقيه البصري

 
الجهوية

الفقيه بنصالح : بالفيديو..مهاجر مغربي يؤدي غرامة ثقلية بسبب قيادة سيارته من طرف صديقه


بني ملال /زاوية الشيخ. :القبض على أفراد عصابة تتاجر في الذهب المزور


بني ملال : توقيف موظف داخل إدارة بني ملال لتصحيح عقود بيع الأراضي

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الأمازيغية بين الانتكاسة والنضال المشروع بقلم : ذ.رشيد الحاحي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 دجنبر 2013 الساعة 04 : 05


الأمازيغية بين الانتكاسة والنضال المشروع

ذ.رشيد الحاحي

لا شك أن الأمازيغية هي من أكثر الملفات والقضايا الحقوقية والسياسية والثقافية والاجتماعية تضررا وانحصارا في السياق الراهن الذي تعرفه دول شمال إفريقيا، أي أكثرها هزالة في معادلات وتوازنات المرحلة والمراحل القادمة، أي ما بعد أحلام الانتفاضات والإنصاف والقضاء على الفساد والاستبداد وإحقاق الحقوق وإقرار الديمقراطية الفعلية، وبعد انتكاسات وخيانة الدول والحكومات ومحاولة الالتفاف على التعاقدات والإجراءات السياسية والمؤسساتية المرتبطة بها. وإذا كانت وضعية الأمازيغية لا زالت تراوح مكانها ومستقبلها يعرف غموضا كبيرا في بقية دول شمال إفريقيا خاصة في ليبيا وتونس والجزائر، فإن وضعها الراهن في المغرب وبعد أن كان سباقا إلى التعاطي مع الملف الأمازيغي، صار يثير الكثير من الأسئلة ويطرح المزيد من التحديات.

فمن خلال معاينة الوضعية المتردية للأمازيغية في المدارس والمنظومة التربوية والتراجعات الحاصلة، ومتابعة بعض برامج قنوات القطب العمومي وشكل تعاطيها مع الأمازيغية وإقصاءها من شبكة البرامج، والاستماع لمعانات المواطنين من جراء عمليات الاستغلال والحرمان من الاستفادة من ثروات مجالهم الطبيعي، ومعانات الجميع مع ارتفاع الأسعار وتكاليف المعيشة، واستمرار أشكال قمع الاحتجاجات، والاطلاع على وضعية الطالببن الأمازيغيين المعتقلين مند سنة 2007 حميد أعضوش ومصطفى أسايا ومعاناتهم مع الاعتقال والحرمان من حقهم في التعليم بسلك الماستر...من حلال هذه المعطيات تتأكد وضعية التردي والهزالة الاعتبارية والمؤسساتية التي تعرفها الأمازيغية خلال السنوات الأخيرة.

فالعديد من المعطيات التي تعكس هذا الأمر الواقع تفيد بأن تدبير الملف الأمازيغي والتعاطي معه في أبعاده السياسية والحقوقية والثقافية والسوسيو اقتصادية، يعرف انتكاسة كبيرة وغموضا متزايدا مما يجعله مرجحا لكل الاحتمالات سواء على مستوى الاحتواء وإفراغه من محتواه الفعلي، وكذا على مستوى الفعل النضالي والتنظيمي الأمازيغي. ويكفي لإبراز خطورة هذا الوضع التوقف عند الوقائع والمعطيات الآتية:

- فبعدما ما كان النقاش حول الأمازيغية مرتكزا حول القوانين التنظيمية التي ستحسم في الأساس القانوني والتشريعي لإدماج الأمازيغية في التعليم والإعلام وبقية المجالات العامة، وبعد أن استأثر هذا النقاش بالأهمية والمبادرة على امتداد فترة النقاش الدستوري وعمر حكومة بنكيران الأولى، اتضح أن تاريخ ديسمبر 2013 الذي وضعته الحكومة ضمن مخططها التشريعي كموعد لإخراج هذا القانون إلى حيز الوجود، ورغم كل الرفض والنقد الذي وجه إلى هذه البرمجة لكونها تتماطل في الإسراع بهذا القانون الذي كان يعتبر من الأولويات، وأمام حالة التردي التي تعرفها وضعية الأمازيغية، اتضح ونحن على أبواب 2014 بأن هذا القانون ومستقبل الأمازيغية وولوجها الحياة العامة تحول إلى موضوع استهتار وخوف، وصار عرضة للابتذال ودخل النفق المسدود.

- يعاني سكان العديد من المناطق في المغرب من حرمانهم من الاستفادة المشروعة من ثروات مجالهم الطبيعي، خاصة في بعض الأقاليم والمناطق التي تعرف مظاهر الريع الاقتصادي كتزايد الترامي على أراضي الجموع والأراضي السلالية، وتحديد الملك الغابوي وإطلاق الخنزير البري والتضييق على الأنشطة المعيشية للسكان في البوادي والقرى، واستغلال المناجم والمياه، وذلك بأشكال وطرق استغلالية لا تراعي حقوق السكان وشروط التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أوساطهم وجماعاتهم المحلية. ورغم النقاش الايجابي والوقفات والمبادرات التي أقدمت عليها العديد من الإطارات والجمعيات بهدف فتح نقاش حقيقي يضمن مراجعة القرارات والقوانين التي كانت وراء هذا الوضع المتفاقم، فإن المعطيات المتوفرة تفيد بأن هذا الموضوع والإشكال الحساس المرتبط به بقي ضحية التصلب في المقاربة والمعالجة القانونية والإدارية والسوسيواقتصادية، مما يجعله بدوره مفتوحا لكل إمكانات الفعل النضالي والمطالبة الحقوقية المشروعة.

- بتتبع مضمون بعض النقاشات التي تعرفها الساحة الوطنية خلال الشهور الأخيرة، ومشارع "الإصلاح" وتشكيل اللجن وانشغالات الأحزاب والحكومة، كنقاش "الدارجة والعربية" وإصلاح العدالة والمجلس الأعلى للتعليم وحوار الشوباني حول المجتمع المدني...يتضح أن الأمازيغية بكل أبعادها المقبولة والمزعجة، أي اللغوية والثقافية والمؤسساتية والحركية والسوسيواقتصادية والهوياتية...، هي موضوع استضعاف وعزل. والمعطيات المتوفرة على ضوء هذه التقارير والمشاريع والغايات، تؤكد أن الحكومة والأحزاب والأطراف السياسية والحزبية والمدنية والثقافية المساهمة في هذه "الطبخات"، تلتقي في حس وموقف الامتعاض والتخوف الإيديولوجي اتجاه الأمازيغية، وأشكال المقاربة التي تعتمدها تطمح إلى تشكيل واحتواء الإجراء السياسي والقانوني والإداري المرتبط بقضايا الأمازيغية ومكانتها في الشأن اللغوي والثقافي والترابي بشكل عام، في المستقبل. ومن خلال مقاربتهم المعلنة أو المضمرة يتبين أن هؤلاء وأتباعهم يروقهم أن تهزل الأمازيغية وأن تتراجع كصوت إنسي واجتماعي وهوياتي، سواء على المستوى السياسي والمؤسساتي وولوج دائرة القرار وسن السياسات وتدبير الحياة العامة، أو على مستوى فضاء المجتمع والفعل الحركي والمدني والحقوقي والثقافي.

هذا مؤشرات ومعطيات من صلب الأمر الواقع وجزء من المشهد العتم الذي يخيم على وضعية ومستقبل الأمازيغية في بلادنا والذي تفاقم خلال الشهور الأخيرة، مما يطرح تحديات كبرى على الإطارات والفاعلين والمناضلين في هذا الحقل والشأن الذي يلتقي فيه الحقوقي بالثقافي والسياسي والعلمي، والمرجح للمزيد من الانتكاس، لكن أيضا للمطالبة والاحتجاج المشروع.



1360

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

ميراللفت: جمعية تايفوت للثقافة و التنمية تافسوت نيمازيغن

المحتجون بتگلفت ، يفكون اعتصامهم بعد لقائهم بالسيد عامل الإقليم

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

الأمازيغية بين السجن المعنوي و محنة الاعتقال السياسي بقلم : ذ. حميد أعطوش

الأمازيغية بين الانتكاسة والنضال المشروع بقلم : ذ.رشيد الحاحي

الأمازيغية بين لغات الأم و لغة الكتابة بقلم ذ. مــحـمــد أقــديــم

الأمازيغية بين التعصب والاعتدال بقلم : د.فؤاد بوعلي

الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل بقلم: ذ. لحسن أمقران





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

ذكرى معركة أنوال .. مكاسب وتداعيات التجربة الريفية // الطيب بوتبقالت*


الحرّيّة .. بقلم : إبراهيم أمين مؤمن


الفلسفة كحل لأزمة التعليم بقلم : ذ. عبد الفتاح الحفوف


“الخطابي بطل والشعب المغربي حي وتاريخي” // ذ. محمد الحجام


لماذا الحسين ياعرب وياشيعة العرب !؟؟ بقلم - مولاي عبدالله أيت المكي السباعي


أوفقير ومأساة الأميرة المنسية // عبد الغاني بوز


حكومة المجلدات الفارغة ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


من الألعاب الأمازيغية القديمة( تاقورا )أو الهوكي الأمازيغي القديم//الحسن أعبا


مـــغربي أنــــا بقلم : مالكة حبرشيد


المزوغة والعروبة والأعاجم المستعربون والمستمزغون // مبارك بلقاسم

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : دركي يفارق الحياة بالمستشفى الإقليمي بعد مطالبته قياس ضغط الدم ..


ازيلال : التنديد بتردي الوضع الصحي في وقفة احتجاجية للهيئة المغربية لحقوق الانسان


أزيــلال :يهم وزير الصحة.. وقفة احتجاجية أمام المستشفى الإقليمي للتنديد بتردي الوضع الصحي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

بعد الكشف عن مثليته.. الوزير الفرنسي من أصول مغربية يعلن ارتباطه بصديقه


مغربية تنتقم من عشيقة زوجها بوضع "الهريسة" في عضوها التناسلي!


فيديو //الرئيس الفرنسي ماكرون يطرد أحد حراسه بعد ضربه لمتظاهرين

 
انشطة الجمعيات

دار المنتخب بجهة بني ملال خنيفرة تنظم دورة تكوينية في موضوع المنازعات الإدارية بالجماعات الترابية


مكتب تنمية التعاون بجهة بني ملال خنيفرة يخلد اليوم العالمي للتعاونيات 2018

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة عقاوي سليمان مدير ديوان عامل اقليم ازيلال


أزيــلال / واويزغت : والد الاستاذ :"الشبراوي جواد " نائب وكيل الملك بأزيلال في ذمة الله

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

إعلان العيون، إدماج اجتماعي، تربوي وثقافي للمهاجرين واللاجئين بالمغرب

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة