مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إدانة عدلين محلفيين بسنتين حبسا من أجل التزوير في مقرر رسمي لشخص تمكن من خلاله من البيع والتصرف في ملك بقيمة تزيد عن 600 مليون..             حكم جديد بحق رجل ستيني اغتصب أكثر من 100 جثة.. ما القصة؟             أمطار قوية مرتقبة من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة بما فيها اقليمي ازيلال وبني ملال ..             الركراكي يعلن أنه طلب إنهاء عقده مع المنتخب في هذه الحالة!             حضور مرتقب لولي العهد مولاي الحسن لمباراة المغرب ضد البرتغال             رسميا.. المغرب يعلن القطيعة مع الإستغلاليين من جامعي التبرعات وموزعي القفف والأضاحي             حكم أرجنتيني،ملقب بملك البطاقات الحمراء،سبق وأن طرد عشرة لاعبين في مباراة واحدة،سيقود مباراة المغرب والبرتغال يوم السبت             أزيلال ...حزبان يساريان بأزيلال يتهمان المدير الجهوي للصحة بتهريب حملة طبية للكشف وعلاج أمراض العيون من اقليم أزيلال الى بني ملال ؟؟؟؟             كرة القدم: هل هي وباء أم ولاء؟ بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي             أسود الأطلس والإنجاز البطولي الكبير! بقلم : اسماعيل الحلوتي               فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا             المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية            اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس            الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف             الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022             علامة الشوير الجديدة .. والقانون الجديد            شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا


المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية


اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس


الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف

 
إعلان
 
كاريكاتير و صورة

الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022
 
الأخبار المحلية

أزيلال ...حزبان يساريان بأزيلال يتهمان المدير الجهوي للصحة بتهريب حملة طبية للكشف وعلاج أمراض العيون من اقليم أزيلال الى بني ملال ؟؟؟؟


أزيــلال : نادي الإتحاد الرياضي خيمة بلا اوتاد ، تصدع بالفواجع والآلام، وصراعات داخلية ...


أزيلال/دمنات : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع المجلس الجماعي ويعطي الانطلاقة لمعرض الصناعة التقليدية ويدشن وكالة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الركراكي يعلن أنه طلب إنهاء عقده مع المنتخب في هذه الحالة!


حكم أرجنتيني،ملقب بملك البطاقات الحمراء،سبق وأن طرد عشرة لاعبين في مباراة واحدة،سيقود مباراة المغرب والبرتغال يوم السبت


المنتخب المغربي يلاقي رفاق رونالدو السبت المقبل

 
الجريــمة والعقاب

أمن أكادير يكشف تفاصيل جريمة “الجثة المتفحمة”.. ويصل الى المشتبه فيه


تفاصيل إيقاف 6 أشخاص بينهم ممرض قدموا مساعدة لمجرم

 
الحوادث

ارتفاع عدد ضحايا فاجعة تازة إلى 13 قتيلا


نهاية مؤسفة لشرطي حديث التخرج بمدينة آسفي

 
الجهوية

نشرة خاصة … زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية الخميس والجمعة, تهم أزيلال وخنيفرة وبني ملال..


خنيفرة : انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني


لقاء تحسيسي ببني ملال يناقش أهمية تبسيط مساطر الاستثمار

 
الوطنية

إدانة عدلين محلفيين بسنتين حبسا من أجل التزوير في مقرر رسمي لشخص تمكن من خلاله من البيع والتصرف في ملك بقيمة تزيد عن 600 مليون..


أمطار قوية مرتقبة من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة بما فيها اقليمي ازيلال وبني ملال ..


حضور مرتقب لولي العهد مولاي الحسن لمباراة المغرب ضد البرتغال


رسميا.. المغرب يعلن القطيعة مع الإستغلاليين من جامعي التبرعات وموزعي القفف والأضاحي


نشرة إنذارية لعموم المغاربة.. أمطار قوية ورعدية مرتقبة من الخميس إلى السبت بالعديد من المدن المغربية !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


رسائل الى انديرا كتبها الحسين أزنزار
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أبريل 2014 الساعة 37 : 23


رسائل الى انديرا

 

 

كتبها الحسين أزنزار

 

 

 

من اروع  ما قرءته من الكتب وانا اتتلمذ بالثانوي كتاب للزعيم الهندي نهرو[رسائل الى انديرا] وقد اثار  في مشاعري  واحاسيسي مجموعة  من الخواطرالتي تسكنني  حتى اليوم.

كنت أطرح مع نفسي عدة اسئلةوهي:كيف استطاع نهرو ان يكتب  هذا المؤلف الجميل وهو في السجن؟هل كان هذا السجن مريحا الى هذا الحد؟وهل اسستطاع الزعيم  ان يحصل على الكتب والمراجع الكثيرة ام انه اعتمدعلى ذاكرته التي راد السجن من صفائها الرائع؟

اي سجن هذا كان نهرو يعيش فيه؟ انه سجن جميل بلا شك..انه معبد من معابد الفكر والتأمل. هل كان السجن الذي دخله نهرو مناسبا للكتابة والتفكير على هذا المستوى الرفيع؟ام ان المسألة كلها هي ان  نهرو كان اكبر من هذا السجن.. واي سجن؟ 

وما خلصت اليه تساؤلاتي هي ان المعنى الذي يقدمه لنا نهرو من خلال كتابه هو ان العقل الخصب والرور الغنية الاصيلة تصبح القيود معها عديمة المعنى، عديمة القيمة ،فكتاب نهرو هورحلة في تاريخ الانسانية من العصور القديمة الى وقتنا الحاضر.رحلة  من المصاعب المختلفة التي تواجهه. رحلة من اجل تحقيق السعادة البشرية،التي لم تتحقق حتى الآن.كان نهرو في سجنه يخترق الجدران بعقله الكبير  ووجدانه وعاطفته العميقة..وهكذا لم تستطيع جدران السجن ان تحد من انطلاق هذا العقل الكبير...عقل نهرو النبيل العظيم.                                                                                                                         

وماخطر ببالي وانا اقرأ هذا الكتاب، وما زالت هذه الخاطرةتعيش بوجداني الى اليوم هي خاطرةتتصل بمعنى"الانسان العظيم".. من هو الانسان العظيم؟في كتاب نهرو اجابة غير مباشرة على هذا السؤال:فالعظيم هو الذي يفكرفي الانسان وفي العالم في الوقت الذي يفكرفيه في نفسه وفي أهله او قبل ان يفكرفي نفسه وفي أهله.وفي مؤلف نهرو نجد انه يفكر في ابنته"انديرا"وهدا شعور طبيعي في قلب اب مفكر حساس مثل نهرو...هو مسجون.لا يرى ابنته الغالية الحبيبة ولا تراه،فهو مشغول عليها، وقلبه ملئ باللهفة والشوق                                                                                                                                

هذا هوالانسان الطبيعي العااديالذي يحب ابناءه كما يحب كل اب ابناءه                                                                   

ولكن الانسان العظيم يختلف عن الانسان العادي في طريقة الحب.لقد فكر نهرو كيف يجعل حبه لابنته شعورا مثمرا بالنسبة للانسانية لا بالنسبة لابنته فقط .فكر في ان يمزج بين مشاعره الخاصة والمشاعر العامة.ومن هنا كانت فكرة الكتاب الذي الفه نهرو في السحن، انه لم يكتب  الى ابنته انديراالتي كانت صبية صغيرة في ذلك الوقت..لم اليها مشاعر الحب العادية، لكنه كتب اليها"تاربخ الانسانية" كلها. كل رسالة من رسائل الكتاب تتحدث عن فترة من تاريخ الانسان، بحيث تستطيع" انديرا"ان تخرج من هذه الرسائل بمعرفة اولية ولكنها معرفة اساسية بتاريخ الحضارة الانسانية.                                                     

كان نهرو يحب ابنته كل الحب فاختار لها الهدية التي تناسبه كانسان عظيم..اختار ان يحدثها عن تاريخ البشر،وعن آلامهم وهموهم وحهمدهم الكبيرة في سبيل التطور..اراد لابنته ان تفكر في التاريخ وفي الاخرين.اراد ان تنشأ وعندها"إحساس عميق" بأنها جزء من عالم كبير اراد اها ان تتعود كيف تنشغل بالغير لا بنفسها فقط.اراد لها ان تتحرر من السجن الحقيقي الكبير وهو سجن الذات فالمسجون  في ذاته هو المسجون الحقيقي، اما المسجون بيناربعة الجدران فهو حر طليق خاصة اذاما كان مثل نهرو ممثلا لقضية عادلة .ان المسجون في ذاته اناني لا يستطيع ان يعطي الدنيا  شيئا لانه لا يراها  ولا يفكر فيها انه لا يفكر الا في نفسه ولا يرى الا نفسه .                                                                                                                     

لقد كان نهرو يكتب رسائله الى ابنته كانه يروي لها مجموعة من قصص "الف ليلة وليلة". كان يريد ان يسليها كان يعلمها  ويزرع فيها احساسا عميقا ب المسئولية.لا نحو نفسها واسرتها فقط،،ولكن اولا وقبل كل شئنحو العالم والانسان.            

هذا الاحساس بالمسئولية هو هدية عظيمة من انسان عظيم لابنته.وهذه الهدية الثمينة هي السر الاكبر وراء شخصية اندير اغاندي في الحياة العامة حتى اليوم.لقد خرحت انديرا من صفحات هذا الكتاب، وقامت بدورها في الحياة  بعد ان تحول هذا الكتاب الى دم نقي  يجري في عروقها.                                                                                                                

كان نهرو وهو يفكر في ها الكتاب يفكر في ابنته، ومن خلالها كان يفكر في كل بنات العالموفي كل ابنائه...كان يملك قلب"الاب العالمي" الملئ بالحب والحنان نحو كل البنات  والابناء الطيبين فوق هذه الارض وخاصةهوءلاء البنات والابناء الذين ينتسبون الى شعوب مثل شعب الهند...شعوب عانت وتعبت من اجل حريتها وكرامتها ، وما زالت تبدل جهدها من اجل الحرية والكرامة.وهكذا كان حب نهرو لابنته لكل ابناء العالم الطيبين.                                                              

على ان مؤلف نهرو الجميل "رسائل الى انديرا"يثير في النفس خاطرا آخر حول : الزعيم المثقف.هل يمكن ان يؤدي الزعيم دوره بالنسبة لشعبه بالنسبة للانسانية اذا كان محدود الثقافة؟ بالجزم لا يمكن                                                                 

الثقافة ، والثقافة الشاملة الرفيعة وحدها هي التي تخلق الزعيم العظيم، الثقافة هي التي تعطيه القدرة على فهم المشاكل وحلها حلا صحيحا.                                                                                                                                  

الثقافة هي التي تهذب روحه وترتقي بها، وتمنحه الجاذبية والتواضع والقدرة على محبة الناس والعمل من اجلهم.                

الثقافة هي التي تحول بيه وبين القسوة.لان "القسوة"في السياسة هي الطريق السهل الذي يلجأ اليه من لا يفكرون ومن لم ينالوا من الثقافة حظا كافيا والقسوة ليست هي القوة على الاطلاق. فالقاسي ضعيف مهما تظاهر بغير ذالك.ونهرو هو نموذج للحاكم كما كان يتصوره افلاطون.. " إنه الحاكم الفيلسوف"، الحاكم المثقف الممتلئ القوي الممتلئ بروح العلم.                                 

وكتاب نهرو"رسائل الى انديرا" يكشف الى اي مدى كان نهرو مثقفا  والى اي مدى كان مرهف الاحساس واسع الصدر بعيدا عن العنف والقسوةكل البعد.                                                                                                                        

على ان كتاب نهرو يثير خاطرا اخر هو اهم هذه الخواطر  التي اثاره هذا الكتاب في نفسي.انني اتمنى  ان ارى في المكتبة العربية كتاب مثل كتاب نهرو. كتابا يروي لابنتي" لبنى "ولكل بنات العرب وابناءهم قصة الحضارة العربية منذ اقدم العصور الى اليوم...كتبا يحكي لبنتي  ولجيلها كله في بلادنا بل وفي العالم :قصة العرب وما اضافوه الى هذه الدنيا من قيم حضارية  وانسانية كبيرة...في الشعر ..في العلم ...في العمارة..في القانون...في الاخلاٌق



3664

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

سوق السبت /اقليم الفقيه بن صالح : سقوط طبيب الاجهاض بيد االفرقة الامنية فى حالة تلبس بسوق السبت

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

الرباط: روح شكري بلعيد حاضرة في الذكرى العشرين لاغتيال ايت الجيد بنعيسى

رسائل الى انديرا كتبها الحسين أزنزار





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كرة القدم: هل هي وباء أم ولاء؟ بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي


أسود الأطلس والإنجاز البطولي الكبير! بقلم : اسماعيل الحلوتي  


إشكالية المبادئ الأخلاقية في الفلسفة بقلم : د .زهير الخويلدي


حيرة ..... بقلم : سعيد لعريفي


 العاصفة الموجعة . بقلم ذ : محمد همشــة


كنت أظن أن المطر زائر مهذّب يخبرك بقدومه برسالة مع الريح ويمهلك أياما لتتدبَّر حطبا للتدفئة؛ بقلم : فاطمة الافريقي


هل جزاء من جنس العمل  كتب يوسف بولجراف 

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة 6/7 و الثامنة و09 .) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
أنشطة حــزبية

انتخاب السيد محمد أوزين أمينا عاما جديدا لحزب الحركة الشعبية

 
انشطة الجمعيات

غياب الأمازيغية بالمحطة الطرقية الجديدة بالرباط يثير غضب فعاليات جمعوية


ازيلال …بتمويل من منظمة اسبانية المساهمة في دعم الشباب و النساء في وضعية هشاشة

 
التعازي والوفيات

خبر مؤلم ....تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته " عائشة أقبلي " زوح سي حسن الهلوي ... رحمهما الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد " مصطفى أوطالب " عضو بالمجلس البلدي ..


أزيــلال :تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محمد بنعقا " سائق الهوندا المعروف


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته " صالح أغريس " موظف متقاعد ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

حكم جديد بحق رجل ستيني اغتصب أكثر من 100 جثة.. ما القصة؟


أجبروا الطائرة على النزول في إسبانيا..هكذا خطط 28 مغربي للحريك

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تدخل على خط تغريم صحفي رفض الكشف عن مصادره


ملخص اجتماع وزير التربية الوطنية مع النقابات التعايمية الخمس بشأن الملفات العالقة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 
همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال
 

 

 

 

 شركة وصلة