مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         دار الأمة بفم الجمعة ربح للمنطقة             هل الأمازيغية المعيارية مصطنعة؟ بقلم د: الطيب أمكرود             اللغة والهوية بين الودغيري وكاتب ياسين بقلم د: محمد بودهان             سرقة دبلوماسيين مغاربة بعد تخديرهم من طرف مومسات في كولومبيا ..وزارة الخارجية تستدعي الدبلوماسيين             سب وشتم نائب وكيل الملك ورجال الشرطة يقود شخصا إلى الاعتقال             مستشار جماعي بالبيضاء يهدد منتقديه ببندقية الصيد             إلقاء القبض على دركي بوجدة للإتجار في المخدرات             حركة إنتقالية واسعة لرجال السلطة أزيلال             وفاة 20 شخص واصابات متفاوتة الخطورة في حادث إنقلاب حافلة للمسافرين بين مدينتي خريبكة والفقيه بن صالح (صور )             بعد ثورة الملك و الشعب نريد ثورة جديدة كتبها د. خالد الشرقاوي السموني             معلومات مثيرة عن المقاوم زايد أوحماد قد تسمعها لأول مرة            “التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء            زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...            نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

معلومات مثيرة عن المقاوم زايد أوحماد قد تسمعها لأول مرة


“التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء


زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...


نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا


ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش

 
كاريكاتير و صورة

عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس
 
الأخبار المحلية

دار الأمة بفم الجمعة ربح للمنطقة


حركة إنتقالية واسعة لرجال السلطة أزيلال


مديرية أزيلال: نتائج تعيينات الأساتذة أطر الأكاديميات فوج 2022


أزيــلال : "لابيلانص مقطع ليها الفران" تعجل بوفاة حامل وجنينها بجماعة ايت مازيغ


أزيــلال : اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية تصادق على 75 مشروعا بكلفة مالية بلغت أزيد من 14,5 مليون درهم

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المبلغ الخيالي الذي تقاضاه “وحيد خاليلوزيتش” مقابل فسخ عقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.


اختفاء حاليلوزيتش يثير الجدل في المغرب.. وهذا مصيره


وادي زم : وفاة شاب وسط الملعب بشكل مفاجئ! كان في صحة جيدة

 
الجريــمة والعقاب

أمن مراكش يفك لغز جريمة قتل بالمحاميد


شابة حديثة التخرج من كلية الطبب تقتل خالها ببرشيد

 
الحوادث

وفاة 20 شخص واصابات متفاوتة الخطورة في حادث إنقلاب حافلة للمسافرين بين مدينتي خريبكة والفقيه بن صالح (صور )


بني ملال : “طاكسي” صغير ينهي حياة شاب ... وسائق متدهور يدهس امرأة وطفلها ويلوذ بالفرار

 
الجهوية

بني ملال : مديرية الأمن تنفي وقوع جريمة قتل سائح وتُوضّح الحقيقة الكاملة


قصبة تادلة : تضارب المصالح يعجل بعزل نائب رئيس جماعة


الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر

 
الوطنية

سب وشتم نائب وكيل الملك ورجال الشرطة يقود شخصا إلى الاعتقال


مستشار جماعي بالبيضاء يهدد منتقديه ببندقية الصيد


إلقاء القبض على دركي بوجدة للإتجار في المخدرات


الداخلية تشدد المراقبة على أموال الجمعيات المدنية بإعداد مشروع قانون جديد


وزارة الداخلية تعلن عن حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة ( بلاغ وزارة الداخلية )

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


مفهوم الدولة ومبررات العنف ..بقلم ذ.سعيد لعريفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 ماي 2014 الساعة 37 : 19


مفهوم الدولة ومبررات العنف

 


 ذ.سعيد لعريفي

 

 

عبر المحطات التاريخية الوازنة,كل مرة نكتشف أن المسارات السياسية الخالصة,قد تكون من النوادر في واقع التحولات السياسية,سواء تعلق الأمر بتغيير البنيات بشكل كلي,أو بمنطق التداول المفضي إلى تحول نظري في مرجعيات الدولة,وفي أسس بنيانها القديم.

لكي نفهم جيدا منطق التحولات,نعتبر بداية أن هناك بناءات قائمة ونسلم أنها قدر محتوم في علم الاجتماع السياسي,وأن تشكلها كان قدرا,تتداخل فيها مفاهيم النخبة,والسلطة والتدبير والحكم والتمدد والتوسع والانحصار.......

بهذا الشكل سنفهم أن الأحجام الكبيرة, كمكون اجتماعي لها علاقات, اجتماعية وسياسية واقتصادية وعسكرية وروحية.....سنقوم باختزالات المكون السياسي لكي نستوعب أكثر وعن قرب مفهوم التحولات,تماما كما فعل الاقتصادي ’ كينز’ حين اختزل الدولة إلى عائلة لها متطلبات اقتصادية يومية وحاجات وإنتاج يمكن أن تتفاعل بها مع المكونات الأخرى.

داخل هذا المكون تكون الحاجة بالأساس إلى ثلاث عناصر مهمة:الحكمة,التدبير والتنفيذ..طبعا تكون بعض العناصر التي يجب على المكون تحملها وهي إعاقات  حقيقية في التدبير الجيد والتكامل المثالي في التسيير,كل مكون يتبنى منهجا خاصا في التعامل مع هذه المعيقات من الإهمال إلى الاهتمام إلى الدمج واستثمار كل المؤهلات إلى الحسم معها بشكل نهائي وإخراجها من دائرة الاهتمام أصلا.

هاته العناصر هي التي تستثمر في دائرة التحول وتشكيل الرأي المخالف والحركة المناهضة,لن أتجه إلى كون الفاعل الاقتصادي هوا لمحور في التحولات,ولكن سأقول :إن الفعل المصاحب للمشاكل الاقتصادية هي التي تورث فكرا مغايرا لفكر البنية المسيرة,ويتباين الفكر, من الناصح إلى الإصلاحي إلى الثوري إلى العدمي......

للأسف الدولة حين يكون أمامها خيارات كثيرة تخدم الاستقرار والاستمرار,لا تنتبه إلى أن تبنيها إلى احد الخيارات يكون في صالح الكل,وربما المسؤولية تكون على عاتق الفاعل الاجتماعي, والراصد للمؤشرات الاجتماعية ,لا يعطي القراءة الصحيحة لحالة الأزمة ودرجة تفاقمها داخل المجتمع,بل بهمل قوة الفعل لهذه الطبقة المجتمعية التي أصبحت وسائل التواصل بينها أكثر مرونة .وان قدرتها على التشكل كقوة وازنة و مؤثرة, ممكن بشكل كبير جدا,فيصبح التغيير مشروعا مؤسسا على خلفيات ونظريات كثيرة,والمشترك هو التحول المعقود على أمال ووعود لا يمكن أن تكون مأمولة في البنية الحالية.

طبعا كل البناءات النظرية يتم استيرادها في هذه الحالة,وهنا يتجلى ذكاء النخبة الموجهة للحراك المجتمعي,الذي دائما يوصف كونه ذكاء يتفوق على البنية القائمة في وسائل التنظيم والتأجيج و التأطير,...

طبعا من منطق تغير الأنظمة,تسمى المرحلة بالمرحلة الانتقالية,يكون لها طابعها ظروفها و خصائصها العميقة في التشكل والتكتل والحراك أيضا,وهنا يعجز الدارسون الاجتماعيون في تحليل مفهوم ,كيف تتشكل بنية داخل بنية نقيض لها, تحقق فائضا تنتعش به, وتتقوى من خلاله ,لكي تقضي على البنية القائمة.؟

هذه البنية حين يتم رصدها و رصد معالمها, يتم التعامل معها بالصرامة اللازمة للحفاظ على النظام القائم,وهنا يطرح السؤال:هل آليات التداول السلمي المؤسسة على أغلبية تمتلك مشروعا سياسيا بديلا,مسموح لها بالتمدد بشكل طبيعي أم يتم دحرها بشكل يطمس معلمها؟

سؤال في العمق.يقودنا إلى مفهوم السلطة التي تتشكل لكي تستمر, وأن أي سعي للتغير يعني تهديد الأمن العام و انه انقلاب على البناء القائم, والرد يكون بكل الوسائل التي تصل إلى حد القتل والتصفية.هذا هو منطق كل الدول المؤسسة على مشاريع سياسية وعقائد مذهبية ومراجع روحية.

أغلب التحولات اليوم التي يشهدها العالم العربي تسير في اتجاه استبدال مرجعيات الدولة,وإعطائها هوية مغايرة,لهذا نرصد أن التحولات دموية وشرسة,صحيح أن المصالح الاقتصادية والمالية والإستراتيجية محور الصراع و التقاطبات,لكن إن حاولنا فهم المشاريع السياسية التي تبحث عن جغرافية للتوسع,حينها فقط سنفهم عمق الصراع في كل بؤر لتوثر عبر العالم,وان عامل الاقتصاد والمال,يعتبر فائض القيمة والأرباح التي ستمكن الدولة من تأسيس كيانها وتوفير حاجياتها للاستمرار في تحقيق مشروعها السياسي.

أكيد أن قوة الدولة في شقها الأمني والعسكري,دليل على وجود فائض مالي يوفر لها حاجيات وترسانتها الضرورية للحفاظ على امن المواطن واستمرار الدولة بشكل طبيعي.

في إطار الحديث عن هوية الدولة, يصبح من اللازم أن نتكلم عن ترسانة من المفاهيم:الولاء, الخيانة, الفتنة,العمالة,الوطنية.....وهنا الإشكال الذي تريد أن يتناوله مفهوم الدولة الحديثة,التي تسعى إلى إقناع النخبة الحاكمة أنها مرنة ومتحولة وغير قابلة للخلود,وان استقرار الأغلبية مسألة نسبية,يمكن في أي لحظة أن تتحول,بهذا المنطق يصبح التدبير الجيد للحياة اليومية للمواطن و الحكامة الجيدة لمقدرات الدولة في إطار التراضي والتفويض الذي يخوله المواطن للنخبة المسيرة هو عقيدة العقائد,بعيدا على التمايز المذهبي والطائفي.

إن العنف الذي يمارس في إطار الدولة,لا مبرر له, بعيدا عن الصفة الجنائية للواقعة,وبعيدا على التعريف القانوني  الذي يقدر,أن أمن المواطن والوطن أسمى رسالة النخبة المسيرة,وخارج أي تعبير حر على إرادة التغيير المبني على دعم جماهيري مشروع.

إن احترام إرادة الكتلة الناخبة وتوجهها السياسي,هو ثقافة جديدة في الوطن العربي,يبين أن النخبة الحالية لا يمكنها أن تقبل بمبدأ التداول إلا في إطار ما ترسمه من تصاميم وما تريده أن يتحقق على أرض الواقع,مع الحفاظ على مصالحها,طبعا هذا الوضع غير الطبيعي لن يستمر كثيرا,لاعتبارات متعددة,الانفتاح على العالم,وجود محاور دولية جديدة,يمكن أن تلعب دورا وازنا في رسم معالم الوطن العربي بشكل مغاير,نعني هنا إيران روسيا والصين,هذا المحور أصبح يعي جيدا أن أدواره الدولية في صناعة قطب قوي ,مسالة ضرورية.وأن أمريكا ستفقد تدريجيا قوتها في المنطقة, مع فقدانها قدرتها على الانفراد بالقرارات.

مع كل مفاهيم الدولة,يبقى للنخبة دور كبير في رسم معالم المراحل القادمة,وأن التحولات عبر المبادرات الاستباقية لأي حراك,دليل على الرصد السليم لتوجه الشعوب,وأن الحفاظ على الأمن والاستقرار,في إطار الخيارات الممكنة,يعتبر مجس حقيقي على نضج النخبة الحاكمة,وأن ممارسة العنف,هو حل ترقيعي لا يمكن أن يفي بأغراض الدولة التي تتأسس على ارث حضاري متجدر في التاريخ,مصر اليوم تبصم على نهاية الدولة المتحكمة,وأن للشعوب إرادة يجب أن تحترم,وأن التاريخ له كلمته.

 

 

 

 



3462

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

حزب PEDD لجهة مراكش : لن تطأ أقدام بعثة المينورسو الصحراء المغربية وهذا أمر مرفوض"

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

اسفي : ثانوية الحسن الثاني تحتفل بالقراءة و الكتاب تحت شعار

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

الوسائط للتنمية المستدامة أزيلال : تكوين منشطين فى مجالي " المقاربة الحقوقية " و "مقاربة النوع الاجت

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

تيموليلت :الحكامة والتنمية الترابية محور الملتقى العلمي الخامس

ما نشوفوك أ الزين بقلم: ذ.محمد جمال الدين الناصفي :

مفهوم الدولة ومبررات العنف ..بقلم ذ.سعيد لعريفي

الأشجار العظيمة تموت واقفة بقلم ذ. محمد علي أنور الرﮔـيبي

تكامل الشعوب والنخب:تلازم واقعي بقلم :ذ. سعيد لعريفي

الإعـــلان عن مباراة تشغيل بمؤسسات رعاية اجتماعية جديدة بأزيلال

نداء من أجل جبهة وطنية ضد التدمير المباشر للمدرسة العمومية½ الساعات الإضافية بقلم : - مصطفى الزاهي

حكومة عبد الاله بنكيران تؤدي ثمن خيانتها لحركة 20 فبراير المغربية كتبها :انغير بوبكر*

تراكتور من صنع مغربي لحرث العباد وليس البلاد بقلم " ذ.محمد الحجام





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هل الأمازيغية المعيارية مصطنعة؟ بقلم د: الطيب أمكرود


اللغة والهوية بين الودغيري وكاتب ياسين بقلم د: محمد بودهان


بعد ثورة الملك و الشعب نريد ثورة جديدة كتبها د. خالد الشرقاوي السموني


العجوز العمياء التي أنقذت قرية بأكملها من الإبادة الفرنسية بسبب زايد أوحماد الكاتب د. : مصطفى ملو


عاشوراء بدمنات، موعد مع السحر والشعوذة ..الكاتب د.: نصر الله البوعيشي


النيران التي قد تحرق ابن كيران! بقلم :اسماعيل الحلوتي


دفاعا عن حق سلمان رشدي في التعبير عن آرائه بكل حرية بقلم د : انغير بوبكر

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي الجزء الثاني (الحلقة الرابعة 4 ). بقلم د .: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

سرقة دبلوماسيين مغاربة بعد تخديرهم من طرف مومسات في كولومبيا ..وزارة الخارجية تستدعي الدبلوماسيين


طفلة تبلغ من العمر سنتين ، تعض أفعى سامة وتقتلها بأسنانها

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة