مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : الغياب يؤجل دورة مجلس الجماعي الى أجل مسمى ..             إحالة ثلاثة أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في محاولة للسرقة باستعمال العنف             الحكومة تقرر تمديد حالة "الطوارىء الصحية" إلى 10 يونيو المقبل             بني ملال: فريق طبي ينجح في تركيب مثانة اصطناعية لستيني             الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة حلق فوق مصر وسورية والأردن             بالفيديو: "ندى حسي" تواجه السجن بتهمة "استحمار المغاربة"             قتل سائق حافلة للنقل بالسيوف دقائق قبل آذان المغرب و إصابة ابنه بجروح خطيرة             مصرع طبيب معروف في حادتث انقلاب سيارته ناحية خريبكة             هام للمغاربة.. وزارة الداخلية توضح بخصوص تصحيح الإمضاء ومطابقة النسخ لأصولها             أساتذة المراكز الجهوية للتربية والتكوين يعلنون خوض إضراب وطني ليومين             .. الجيش الجزائري يطلق النار على جماعة من ساكنة المخيمات شرق الرابوني ويقتل اثنين منهم            طائرة القدافي : القصر الطائر             روج إعلامي لأبناء المتهم بقتل 6أفراد من عائلة واحدة بحي رحمة بسلا وتصريحات مثيرة            اول أغنية سيتكوم رمضانية تغنى بالأمازيغية تكريما للفنان المغربي الأمازيغي‎            الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

.. الجيش الجزائري يطلق النار على جماعة من ساكنة المخيمات شرق الرابوني ويقتل اثنين منهم


طائرة القدافي : القصر الطائر


روج إعلامي لأبناء المتهم بقتل 6أفراد من عائلة واحدة بحي رحمة بسلا وتصريحات مثيرة


اول أغنية سيتكوم رمضانية تغنى بالأمازيغية تكريما للفنان المغربي الأمازيغي‎


قصيدة لا ترحلي : للشاعر العراقي حسين حسن التلسيني


افتتاح نفق مسجد الحسن الثاني


ازيـلال : درس حول كيفية اغتنام شهرالصيام و رخص الإفطار المعاصرة / ذ أحمد السوسي عضو المجلس العلمي


بث مباشر يحقق حلم بائع "كاو كاو" يوما قبل رمضان

 
كاريكاتير و صورة

الودااااع
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

صحيفة: رونالدو يشعر بالوحدة والإحباط في يوفنتوس


ثالث ملاكم "يَفِرُّ" من مقر إقامة المنتخب الوطني ببولندا ويتوجه صوب ألمانيا

 
الجريــمة والعقاب

المغرب : توقيف عضو شبكة إجرامية كانت تنشط في الجزائر في ارتكاب جرائم الاختطاف والقتل العمد


توقيف شخصين ظهرا في مقطع فيديو يرتكبان عمليات سرقة وخطف

 
الحوادث

مصرع طبيب معروف في حادتث انقلاب سيارته ناحية خريبكة


أزيلآل : انقلاب سيارة من نوع " بيكوب " تسفر عن اصابة 14شخصا منطقة أيت عبدي بجماعة زاوية أحنصال

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : الغياب يؤجل دورة مجلس الجماعي الى أجل مسمى ..


هام لسائقي المركبات ...انقطاع مؤقت لحركة السير بالمقطع الرابط بين الويدان وأفورار بأزيلال من 03 الى 07 ماي


أزيــلال : قصة جريمة.. اغتصاب وحمل والضحية قاصر “مشردة” والحكم على الجاني بسنة حبسا .

 
الجهوية

بني ملال: فريق طبي ينجح في تركيب مثانة اصطناعية لستيني


تعنيف وكي بالسجائر..قصة اعتداء شنيع لأم وعشيقها على طفلة بمريرت


زخات رعدية محليا قوية يومي الجمعة والسبت بكل من أزيلال وبنى ملال والفقيه بنصالح ...

 
الوطنية

إحالة ثلاثة أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في محاولة للسرقة باستعمال العنف


الحكومة تقرر تمديد حالة "الطوارىء الصحية" إلى 10 يونيو المقبل


بالفيديو: "ندى حسي" تواجه السجن بتهمة "استحمار المغاربة"


قتل سائق حافلة للنقل بالسيوف دقائق قبل آذان المغرب و إصابة ابنه بجروح خطيرة


هام للمغاربة.. وزارة الداخلية توضح بخصوص تصحيح الإمضاء ومطابقة النسخ لأصولها

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2021 الساعة 04 : 00


محطات ضخ الزمن  “قصة خيال”

بقلم يوسف بولجراف

 

 

 

هذه القصة الخيالية ، كاتبها الماء ، يضخها في محطات زمنية في سفر عبر حقب تاريخية تبدأ القصة عندما توصل البطل الرئيسي شريف بهدية من أحد الحكماء صديقه هي عبارة عن آلة هيكلها يشبه مضخة ماء عملاقة ، آلة عجيبة و بمكونات غريبة و كأنها كائن حي من الفضاء الخارجي و فوق العادي بها قوة خارقة ، قرر يسافر بها عبر الزمن ترافقه في رحلته لورين !
..
المحطة الأولى و البداية الانطلاقة التجريبية
………………………..
_ لابد لورين نضبط التاريخ الحقیقي هنا في سبورة القيادة أولا و على الساعة القديمة حيث الديك ينقب في كل ثانية ، لم تلحقي تلك الحقبة كانت تشير إلى السادسة إلا أنت هههه تيك تاك تيك تاك تكتيك تكتيك و نعود به عبر مسلك و نبدأ بالعد العكسي سنة بعد سنة يوم وراء يوم حبيبي لم يأتيني نوم ..
– – أنت تمزح !!
.. و إنتبهي إلى أين سنخرج بعد فقط ١٠٠ سنة ! أوقفي الساعة على نفس المكان الذي نوجد فیه الآن و اسأليهم ! لا تسأليهم عن التاریخ الذي نعرف ؟ یعني لا تسأليهم هل نحن في الحرب العالميةالأولى ؟ أو أین یوجد مقر المناضل الصندید أبو حمارة ، حذاري ممكن تسألیهم غلط ؟ ولا تقولي لهم أين نحن !
! المهم هو لیس السؤال بل معرفة المكان أولا ولو أنه الآن نعرف المكان
! و من بعدما تعرفي المكان و الأحداث احكمي بنفسك ، هل فهمت يا لورين ؟
_ كوكو السلام علیكم ..هالو ما اسم هذا المكان یا جماعة ؟
_ ماذا تقولين !؟ س س

– شكلكم غریب ، من أین أتیتم ؟ و لماذا جئتم هنا ؟
يقول أحدهم : أين رأيتكم أين ؟ حذاري إنتباه يا قوم هؤلاء جواسیس ، إنهم خونة ، ضد الشريف أبو حمارة
يا إلهي أين نزلنا يا شيريف و من هؤلاء المفترسين آكلي لحم البشر! – إضغطي على الزر بسرعة ، لنهرب ! إنت عارف إنتهت الحرب الأولى و المجاعة و تبرمج الآلة على نفس المكان ، یا ودي ،
_ لا أنا غلطت خلیتك ترجعي للوراء في مكان اعتقدت حسب المنطق الجغرافي أنه كان هناك قصر بديع يعني على الأقل كنا ننزل عند أحد الأعیان ، أبو جد ذلك الملیاردیر الآن ! أنا لم أخطأ في الحساب و الله ما غلطت، یمكن هو الذي كذب على شجرة الإنتماء في هذا الموقع ! یكون ممكن جد أبوه مازال لم يأتي هنا بعد ! معقولة ؟ أو دخلنا من جهة الباب الخلفي للوقت ، و خرجنا في هؤلاء “الهیبوش” المتوحشين !
_ أي مدينة تتحدثين عنها يا لورين ، كل البلاد هنا كانت بلاد سيبا و قطاع الطرق ، و العيش بالقوة ! لا عليك ! آسف لورین ، أنا أخترلك سنذهب هذه المرة الدرجة الأولى ! و إلى أين ..إلى أين هو التاریخ فيه الحرب و المجاعة و الحضارات نذهب عند خوفو ؟ لا لن نغامر الآن هذه مرحلة تجريبية سنبتعد كثيرا و أنا لا زلت أدرس الآلة فقط ، الحرب الثانیة ، الحرب الأولى .. لا لا
نزید نبحث في الجهة الأخرى على القرن ١٩ هذا جميل ! حسنا يظهر كله فارغ ، ماذا حدث أين الناس ، لا يوجد بشر أو ماذا ؟ تقیل هذا القرن و ممل حتى الأحداث تقریبا لا شيء ، أنظري هناك بحر الجزائر العاصمة كیف هو جمیل ،
تشبه الريفيرا
. أية ريفيرا تقولين ! شوف هناك باخرة جمیلة بأشرعة
و لكن لماذا كل تلك البوارج الحربیة و العسكر !
ألا تعرفين ! نحن وصلنا في الوقت المناسب مع ضربة المروحة ! تلك الباخرة جاءت عند الباي الحسین ! وجدوها له” سبة ” حجة المسكين ! بففف
هذا القرن ١٩ زعتر “كیف دایر ! دیغولاس” لم يعجبني
كنت أحب أشوف عمر المختار نتكلم معاه ، و لا الشيخ بوعمامة !
لا يمكن الآن الآلة هذه لا زلت لم أتعود على لوحة القيادة بها أنا في أول إقتحام لها ، أنظري حتى القرن ١٨ لم يعجبني ليس فيه ما يذكر
أوكي شريف ، إنتبه بهدوء عافاك نحصل هنا ! لو عرفت أنك لا تتحكم في الآلة ما رافقتك ! _ أنا متحكم فيها فقط كل هذه الأزرار تلتبس علي !
طيب خذنا على القرون الوسطى ،
قرون ماذا ؟
الوسطى!
… أنا يظهر لي هي قرون و فقط
أوكي نحاول و نشوف ! لكن نحن لماذا بقینا جاهلین هكذا لماذا ، قل لي لماذا بعد الحضارة كل الحضارة ! لماذا لم نتطور ! و عقولنا
بقيت كما كانت ! لماذا ؟ كان عندنا ابن سینا بن خلدون الكواكبي بن بادیس الخوارزمي و كان هناك فولتیر و مونتسكیو جون جاك روسو في فرنسا ! هو كان إسمها فرنسا أليس كذلك ! _ نعم و كانت حتى هي فیها البورجوازیة المتعفنة و البروليتارية الرثة الطبقة المسحوقة الخطر التي ستالين عليها يستطع ، تتكاثر ك الهجوج و البؤساء و المداویخ ، أنظري هذا هو فیكتور هیجو الذي حدثك عنه إنه هناك ! الآن
نحن تقریبا في ١٨٦٢ (عند الإشارة تكون الساعة منتصف النهار و٣٠ دقیقة و ٥٠ ثانیة، عند الإشارة تكون الساعة منتصف النهار و ٣١ دقیقة ، عندالإشارة تكون الساعة.. أغلقي صوت الموقت يا لورين !
.. في أي زر ؟
یاه والله إنه هو لكن هو لماذا لا يشبه لصورة بروفیل ،
°لأنه كان مرسوم فقط
! تعال نسلم علیه_
یا أنكل كوكو بیزو !
هههه أنكل يا لورين !
شفتي هو كم متواضع ، و یظهر یحبوه البؤساء ! طبيعي شوفي ماذا يفعل هناك ! لكن لاحظت عنده دوما ملامح حزینة ! هو هكذا بعد فقدان إبنته ! كانت كل شيء بالنسبة له و كتب عليها قصائد و أشعار حزينة … مسكین
یعني ممكن نقول نحن تقریبا في وقت يشبه هذا الوقت ! يوجد فیه برلمان و حكومة و “هیللة” و عندما نخرج للمجتمع نجد فیه بؤس ، و أمراض ، و بعدما تعرفنا على الطاعون الأسود الذي قالوا أنه في القرن الرابع عشر من تعبیرات دیر شوارتز ١٨٣٢ ! لیس هناك أي شيء مضبوط و أو حدث مثبت حقا. هناك تواريخ في القرون الوسطى لا توجد أصلا ، أنظري إلى الآلة هي تعطينا علامات إستفهام على لوحة القيادة . ها أنت ترين بنفسك
طیب في نفس هذا الوقت نطل على الجهة الأخرى التي ننتمي إلیها من الكرة الأرضیة ،
فقط لا تأخذني أين أخذتني في الأول!
تعرفي غيرت رأيي ، دعنا هنا ،

أوكي نرجع نطیر للساحة هناك ، هناك جماعة حاكمین على واحدة متهمینها بالسحر و الشعودة خوذي بالك نحن بین ١٥٦٠ و ١٦٤٠ !
– يا حرام هذه جمیلة
شوت!! أسكتي یسمعوك یتهموك يأخذوك معها ، “شوفي و أسكتي” حكامهم خطار و يلبسوك تهمة !
_ أسكت ! و من هم الحاكمين علیها ؟
الحكام یعني مثل من يحكمون في كل الوقت ليس هناك فرق ، غیر الوقت مختلف و فقط و حتى الناس تتفرج مثل عندنا تعجبها الفرجة و ليس هناك ما يفعلوه ههه ! و هل إطلعت على تاریخها هذه المسكينة ! هي لا ساحرة ولا مشعوذة ، تبث بعدها أنها كانت مناضلة مثل شی كيفارا والمونالیزا
– مونالیزا إیه یا إبني أنت تخرف ماذا تقول ! يا شيريف ، المونالیزا كانت كونتیسة یعني حاجة هاي كلاس مثل نیكیتا في القرن قرن ماذا !
القرن الذي أمسكوا فیه بجاك “ثقاب البطون ” في لندن ، سفاح النساء عرفتیه! – بففف أسكت أسكت ! لا هذه المسكینة حاولت تدافع على بلادها و لفقوا لها تهمة الشعودة و الكل يعرف أنها تكن مشعوذة ولا ساحرة و لا وزة
! یعني مثل غالیلیو ! نعم سنصله في وقت لاحق المهم القضاء الجائر بین قوسین حسب الروایة التاریخیة و لولا كان مصیره یحرقوه حتى هو مثل الجمیلة هذه یا حرام أنا لا أحب أن أراها تحترق خذني من هنا
كیف إسمها ؟
_ جان دارك
التاریخ هذا مخلبط و غیر مفهوم لو حاولنا نفهمه و نقسمه أحقاب و تواریخ حسب الأفراد و الجماعات و المیولات و الرغبات و الأهواء و الحكام و
المحكومین ، و الأغنیاء و المتعفنین و المفتقرین و الحق العام و الحق الخاص و الظلم و الشر و الخیر و كلها و وجهة نظره تحت أي نظام كان
و نجد غطاء التاریخ الرسمي الذي تغذيه الأنظمة و التنشئة المجتمعیة المرتبطة بها و لكن من بعد و نحن نبحث ، هذا إن تمكنا من البحث جيدا نجد مجموعة أغطیة أخرى و أفرشة من جمیع الأشكال و الألوان وكلها تاریخیة مختلفة، یعني المناضل هو نفسه الإرهابي في جهة مقابلة و هو نفسه الخائن و البطل و لا توجد إحصائیات ثابتة أصلا و تدل على وجود حقیقة في التاریخ من غیر قصص من القرآن الكریم ! لأن الحضارات ابتدأت و إنتهت و كل واحدة إنتهت أخذت تاریخها معها ! نحن في الوقت الحاضر و نجد مغالطات و كذب و إفتراء و تدليس و حرق أرشیف ! ماذا نقول عن هولاكو الذي حرق كل كتب و علماء الحضارة الإسلامیة ، علم الأركیولوجیا و إكتشافات علماء الأثار و خبرة كربون ١٤ تؤكد أن بعض الرسومات المنحوتة في عهود غابرة تقول أن هناك حضارة یمكن كانت تفوق ما نحن علیه الآن.
—–
المحطة الثانية

عزیزتي لورین تعالي اركبي ، سنسافر اللیلة إلى مكان يعجبك نرى فيه فاتح ماي في بعض الأماكن من أزمنة مختلفة !
– لأ ! لأ أرجوك خلیني هنا أنا إتعبت من السفرية السابقة قوي ! الرحلة بتاع البارح تركتني منزعجة كثيرا ! و كوابيس فضيعة قوي ! یا حرام لسه جان دارك لسه صورتها في خیالي !و كیف عملولها! المجرمین القبیحین !
_اركبي اركبي حبيبتي الرحلة اللیلة مختلفة ! ستعجبك المنطقة التي سنذهب إلیها ! هي منطقة العمال الكادحین المقوضة عليهم بإمتیاز وسوف نشرب حتى الحريرة هناك إذا وجدنا
مطعم عمي شنبو فاتح الذي يجمع العمال
يعمل شربة خطيرة بالسلاحف مع شرمولة أرجل ضفادع ، سترين الأجواء وسط البساطة وهي مناسبة نستمتع ب إحتفال العمال و تعرفي الإختلاف بين فاتح ماي عندنا و عندهم
عن عن عان !بیب بیب ، ياهو
-نحن نطیر بشكل مختلف ! آلتك تضحكني ،
_كیف یعني ؟
-هههه متتصورش لما تشغلها وجهك یتفشكل مثل عجینة ، أنفك يتعوج ، و شفايفك یصفقوا ! راسك یتحول أشكال هندسیة ! ، _سكتي !سكتي یتفشكل یتمشكل ” يطبلو و يزغرتو ” ! أحسن یعني شفتيني أنا وحدي و أنت یا كاریكاتور السعادة ! و هذه حاجة طبیعیة یعني نحن لازم ندخل في المنظومة لما تعمل ، هوب هوب هوب لا
إنتبهي وصلنا ،
– ” إحنا فین ” أين نحن؟
انزلي و تعرفي ! -یاه ، إنها مطاحن غزل الصوف و القطن ! روعة كیوت
_الله يجیبك على خیر لم تري شئ بعد ! نحن في مدینة صناعیة قدیمة شمال فرنسا ! تسمى فورمیس تبعد عن باریز ب ٢٠٠ كیلومتر ،
نحن بالضبط في ١٨٩١
..و أتينا هنا لأريك و تعرفي الظروف الوحشة التي یعیشها العمال هنا ! یشتغلون من ١٢ ساعة حتى ١٥ ساعة في الیوم و دون توقف طول الأسبوع ، في مصانع غیر صحیة و لا أي تغطیة أو وقایة
و كما یشرح لنا جول بارني أن البؤس معشش بسبب الجهل في غیاب التعلیم و التهذیب و كثرة الإدمان على الشرب ! و العامل یعمل عبد كالآلة و ما یزید الوضع تأزیم هو جشع المشغلین و تخفیض الأجور أكثر و أكثر
اشربي حریرتك أولا ! أنا أتيت بك هنا تشوفي الیوم الشكل النضالي الحضاري و السلمي الواعي الذي سیقوم به العمال كأن الوعي أدركهم من وحل الجهل ! ها ! هم أنظري أنظري
–بیقولو إیه ! إیه الشعارات دي و یرددو كلام أنا مافهمش فرنسیة ، ترجم لي شيريف بليز !!
_هم الآن يطالبون ب ٨ ساعات عمل فقط و رفع الأجور ! هذا هو العدل و لا تنازلات حتى تحقق المطالب ! ألیس جمیلا هذا الإتحاد !
_انظري هناك ذاك هو ماركس الثاني إسمه بول لافارج ! وأنا قلت یشبه من ؟ شكله نصف لینین ونصف ستالین !
_ و أنا قلت إنتي بعقلك يعني !
هي يمكن الحریرة عملت مفعولها لم تتعودي عليها فقط
_ تفرجي ، على السلمیة ، “لا حجرة لا جنویة !” يعني دون عنف یا سلام إبداع والله ناس واعیة..
طق ، طا ط ط طط طط بوم بوووم بوم بوووم طا ط ط طط!
– ما هذا شيريف ! ناري ؟ ویلي ویلي ویلي لا! إلهي ! ما بهم لماذا یضربوهم ، و يطلقون الرصاص عليهم ویك ويك إنهم یقتلوهم مساكن..
_طلعي اصعدي هيا ركبي بسرعة ” فیساع” لورین ، “عنداك ” إنتبهي … ”
هذا التاریخ أنا غیر بغیت نوریك شنو وقع و صافي هادشي فات إنت معارفهش ” هذا هو التاريخ فقط أردت أن تري عينة منه لا تعرفينها ..
أوف ! شريف مع الآلة هذه لم تجد أين تقف..بفف
°°° المحطة الثالثة
لورين تسأله : ما بك ، ماذا حصل للآلة ؟
یظهر أنها یا لورین لن تعود بنا إلى زمننا
-یا نهار أبیض لیه ؟
– شوفي لوحة القیادة كل شيء فيها یغمز بالأحمر ، المفاعل یمكن أصيب ضعفت قوة الدفع فیه ، یظهر لما و نحن نفر من بلدة فورمي تقاس بكرتوشة و أصيب بعيار من مدفع ! و لابأس لحسن الحظ لم نبتعد كثيرا و نتعمق في العصور الغابرة كنا فقط في آخر القرن ١٩

– في القرن ١٩ و فقط یا سلام ( لورين بنبرة تهكم )
و إیه العمل !؟
_ نزلي إدفعي المركبة !
– يا لهوي رجعني دارنا
أضحك معاك لورين !
الآن قربنا ندخل إلى القرن ٢٠ ، أنظري هناك إلى علامة التشوير و الردار !
و ذلك الضوء هناك ! تلك ” شعایلة” موقد يرقص من حوله الهنود الحمر !
لو كان فقط نتجاوز الحرب العالمیة الأولى ونتوقف ، ممكن نجد عالم هناك يساعدنا ، على الله …
إياك و تنزلنا في مكان مثل المرة السابقة ! قالك تستمتعي ! قال
!
– السفر في ذاته استمتاع عزيزتي لورين !
المهم الآن بعد أن إكتشفت العطل في الآلة و أخبرت لورین عن ضرورة التوقف ، كنت أود أن أتجاوز على الأقل الحرب الأولى ! لكن الآلة رفضت و نحن الآن على مایبدو على مشارف جبال سویسرا ! تقریبا الدخلة لجنیف و التاریخ هو١٩٠٥ علنا نجد من یساعدنا هناك !
يبقى السؤال من هو العالم أو المیكانیكي الذي سنجده في هذا الوقت و كیف سأصل إلیه و نلتقیه !؟ على فكرة
لورین معجبة به كثیرا و سیسرها كثیرا أن نشرب الشاي أو القهوة معه ! و عینها لا تفارق تسریحة شعره الإستثنائیة ! سنطلب منه المساعدة بعد أن نعرفه بانفسنا و من أین جئنا !ولو أنه لا يملك الوقت حتى لمشط شعره المشعكك ! مشغول في إیجاد حل و صیغة لمعادلته هههه لاشك أنكم عرفتوه ! كلنا عارفینها كیف خرجت ، هههه جئنا في الوقت المناسب كان لا يزال لم يخرج المعادلة ، وهل أساعده و أتدخل في التاريخ و أعطيه الحل قبل ما يخرجه تسریبات ٢٠٢١ ههههه أو لا !؟
الكل في جنیف یعرف ألبیرت لذلك كان من السهل معرفة مكانه ! لكن المشكلة أنني اضطررت لانتظاره نصف یوم و كانت لورین قد تعبت من جراء المشي ! إذ تركنا الآلة بضع كیلومترات في إحدى الشعاب و قد أخفیناها بالشجیرات تركت لورین تستریح في مقهى ١٩٠٥ و ذهبت إلى الجامعة كان ألبرت في نهایة محاضراته و بعض من تلامذته یسألونه واحد تلو الاخر بعد نهایة المحا ضرة تتبعت الطابور إلى أن وصل دوري ! بعد التحیة دخلت الموضوع مباشرة سألته إن كان یستطیع مساعدتي ! في الأول اعتقد أني أحد تلامذته ! ثم قال لي: أتعرف” الذكاء كما الخیال لیس لهما حدود لكن حذاري یأخذنك إلى الجنون !” و إبتسم ، و ما إن قلت له أننا جئنا من المستقبل ! أخرج لسانه و أكدت له بصیغة جدیة : نحن فعلا من المستقبل سید ألبیرت ! رفع عینه إلي ! ثم ضحك ! و قال لي نعم “أعرف أن شیئان لانهائیان: الكون والغباء البشري لكن بقدر ما یتعلق الأمر بالكون ، لم أكن قد اكتسبت یقینًا مطلقًا. و ها أنت الآن أمامي تؤكد ذلك ، إذا صدقتك فانا غبي و إذا لم أصدقك
فانت لدیك خیال واسع ! تعجبني ! الخیال أكثر أهمیة من المعرفة. سوف یأخذك المنطق من النقطة أ إلى النقطة ب. سوف یأخذك الخیال إلى المكان، الذي تریده. … عالم الواقع له حدوده ؛ عالم الخیال بلا حدود”!
– أدرك هذا سیدي ربما لن تصدق ما أقول لك لكنها الحقیقة
الحقیقة !! إذن أنت فعلا لست من تلامذتي
_ و لم أقل هذا ! أنا لا أصدقك ولا أكذبك كل شيء نسبي ! في ماذا تریدني إذن ؟
– أحتاج مساعدتك سیدي ! سأریك شیئا لم تراه من قبل ! هي ماكینة مختلفة و وقع بها عطب أریدك أن تصلحها لنا
_ لكني لست میكانیكي!
– أعرف سیدي لكنها مختلفة كما قلت لك و هي تدخل فیما أنت الآن بصدد العمل علیه..أین تقیم الآن ؟ إنشتاين يسأل
– كما قلت لك نحن غرباء جئت مع صدیقة لي ، نحن لا نعرف أحدا هنا
_ حسنا حسنا سوف نتحدث فیما بعد ! ستقیمون عندي إذن و نتحدث بعد ذلك ! ( يستضيفه إنشتاين )
المفاجئة على محيى شريف
_ شكرا لك سیدي
_ لا لا تشكرني تكمن قیمة الرجل في قدرته على العطاء ولیس في قدرته على الأخذ
…====
في ضيافة ألبيرت و زوجته ميلفا ..
خرجت مع ألبیرت و كانت عربة خیل تنتظرنا ، ركبنا و طلب من السائق التوجه حيث تركت لورین ! وصلنا إلیها و هي متفاجئة تماما لرؤیة العالم معي ،
حتى أنها تلخبطت في التحیة و یظهر أن التعب أخذ منها ! إبتسم لها ألبیرت و هو یقول لقد وجدت مؤنسة لزوجتي هنا ! فهي منذ أن وصلنا إلى هذه
المدینة تشعر بالوحدة لقد ألفت أجواء بیرن ! ستسر ملیفا كثیرا لمعرفتك ،
_ هذا لطف منك سیدي !
..و أظنك ستشجعینها لحضور حفلة و أظنك ستشجعینها لحضور حفلة العشاء ! فهي تكره الحفلات !.
بصوت خافت ضعیف متوجهة لي مستفهمة حفلة عشاء ! ماذا یقول ؟
أدركت أنها لم تفهم و أنا أیضا ! فأشرت لها بالسكوت
إبتسمت لصدیقي ألبرت و قلت له أن لورین لا تفكر إلا في النوم الآن ! فالسفر أخذ من جهدها!
ثم توجه إلي ببعض الأسئلة و ما یعجبنا في الكون ! قال لي أنا فعلا أفكر في السفر عبر آلة كسرعة الضوء أو الماء
. قلت له هذا ربما سیجعلك على الأقل تخرج من بیرن و تقطع المسافة في وقت وجیز و تصل إلى جنیف
– نحن نسكن بیرن و وجودي في هذه المدینة الیوم فقط لبعض الوقت من أجل أعمالي فانا هنا كما رأیت أشرح بعض ما نشرت من المقالات و أیضا لقاء مع بعض الشخصیات و الأصدقاء ! نحن هنا كما أنتم عابرین ! و یبتسم ! ثم عم صمت تقطعه حوافر الخیل على الطریق ! حتى وصلنا ..>> في بيت إنشتاين ..!
تعرفت لورین أكثر على ميليفا زوجة ألبرت ، بینما ألبیرت كل وقته یقضیه في مكتبه وكلما هممت الحدیث معه عن الآلة ! یرجي الأمر إلى وقت لاحق ! یقول لي فیما بعد ! أنا الآن مشغول و سنتحدث في كل مایخصك بعد حضور الحفلة ! هناك في دولابي أقمصة مناسبات سأختار لك ما تعجبك فخطرت ببالي و أنا أبتسم مع نفسي قولة الصحفي لقد” رابت الحفلة “، و من یدري ربما ! یكون الجواب في الحفلة ! و نستمر في رحلتنا و هو یطرح أمامي أوراقه لم أفهم منها شيء، بدا لي و كأنه یلقي محاضرة و هو یحدتني عن التأثیر الكهروضوئي الذي یشیر إلى انبعاث الإلكترونات عن طریق مادة معرضة لعمل الضوء. وبالتالي ، فإنه یشمل …. تعدیل التوصیلیة للمادة عندما یتجلى …تنتقل كل طاقة الفوتون إلى إلكترون الطبقات العمیقة. هناك حاجة إلى قدر ضئیل من الطاقة لاستخراج الإلكترون من الذرة ، وتنتقل الطاقة الزائدة إلى الإلكترون كطاقة حركیة. یتمیز الامتصاص الجزئي بانتثار كومبتون ! فقاطعته سید ألبرت من كل هذا أسألك، ىهل یمكن للإنسان أن یسافر عبر الزمن !؟ و كیف نتجاوز الزمن عبر نفس المكان أو عدة أمكنة ؟
كما لو بدا لي یفكر ! ثم قال لیست هناك نظریة تسمح بذلك إلى حدود الساعة فالفیزیاء النیوتونیة. في الفیزیاء الإلكترو دینامیكیة للأجسام المتحركة تبقى عاجزة و ما أنا بصدده الآن یتجاوزني أیضا إذا اعتبرنا الفضاء والوقت المطلقین ، كما هو محدد بواسطة میكانیك نیوتن ….. تدعم الضوء بینما…. یدعمان الموجات الصوتیة في نزوحهما.تؤدي إلى استنتاجین: الأثیر غیر موجود ، والوقت والمكان نسبیان. إن المطلق الجدید منفصل عن القیمة الكمیة للزمكان ، اللذان یربطهما الحفظ من خلال مراجع دراسة مختلفة
….. للفاصل الزمني الزماني الأحداث ، فكرة مشابهة للمسافة بین نقاط الفضاء…
لم أستوعب كل ما كان یقول ! و ربما هو لا یعرف أني أملك مفتاح السؤال ! و لا أعرف شیئا عن الفزیاء كل ما لم یتوصل إلیه وصلت به إلیه و أنا
! في حیرة من أمري هل أكشف له فعلا عن أسرار العالم الذي أتینا منه
. استسمحته في رغبتي للراحة و آخذ قسطا من النوم لاستعد للحفلة و تركته منكب على كم من أوراقه ، أما لورین تبدو لي جد مسرورة مع صدیقتها الجدیدة
في المساء كنا على موعد مع الحفلة ، ریتما تستعد لورین و ملیفیا في تعدیل جمالهن ، جلست أنا و صدیقي ألبیرت في غرفة المعیشة نحتسي الشاي !
و هو حینا یخرج ساعته الجیبیة ینظر إلیها كما لو یحدثها: تحضیر النساء لیس كنحن الرجال!هذا منذ الأزل ، یستغرقن ساعات ، هكذا سنتاخر عن الحفلة ، ثم حینا أخرى یعدل ربط الفراشة على عنقه ، لاحظت أنه رغم مایبدو علیه فهو أنیق
ولو أنه ا یكثرت إلى مظهره ، قلت هكذا هم العلماء ربما ! ارتدیت إحدى أفضل بذله بعد أن أزاح منها تلك الفراشة التي یضع و طلب مني أن أختار إحدى ربطات العنق الملائمة لها ربطة بسیطة بمقبض خطاف صغیر یلصق على غراء القمیص ، ثم سترة جلدیة فوقه و معطف طویل ، مع عصا ! هذا
هو أسلوب لباس السهرات ، لاحظت و قد تملكني الضحك أنه یمشط شعره و رغم ذلك فكان كل شعرات رأسه تظل مستقیمة وكأنها متصلة ب ذبذبات
كهرومغناطیسیة ثم یكشر في وجهه و یخرج لسانه هوم و أخیرا نستطلع ب أعیننا على الباب ، ها هن النسوة خرجن و كأنهن بتلك الفساتین المظلیة وردیتین متفتحتین …

حضور الحفلة !
عند وصولنا مكان الحفل ! و نحن على الباب الرئیسي و یبدو أن الحفلة قد بدأت رقصات على أنغام موسیقى كلاسیكیة جمیلة ، ما إن دخلنا حتى توقفت الموسیقى و كل الأنظار علینا و بدء التصفیق ، یبدو أنها لصدیقي ألبیرت ! هو المركز و المحتفى به وسط الحضور بدء السلام ، تبعنا أحد المنظمین إلى إحدى الموائد المخصصة ! كان في البهو عدد كبیر من كل الشخصیات الأوربیة برفقة أزواجهن منهم من یرتدي مثلنا و منهم من یلبس لباس كبار العسكریین مزركش باشكال الحمالات و الأوسمة ، سنتعرف على بعضها مع ذهول و كثیر من المفاجئات لم أتوقع أن وجودنا هناك ربما.! لم یكن محض صدفة و نحن على المائدة ! أحدهم تقدم للسلام و طلب أن یجالسنا ، بدا ألبرت على غیر طبیعته منزعجا بجلوسه معنا ، و هو یبتسم له قال له” ونحن ولوإختلفنا في المبدأ تظل منا !” ثم طلب أن یراقص ملفیا ! اعتذرت منه بدعوى أننا في الحین وصلنا ثم أشرات له أیضا أن لا یفكر حتى في إعادة الطلب من صدیقتها لورین ! ثم نهض فجأة و كأن شیئا أثاره من بعید ، لاحظ ذلك أیضا ألبرت و إنسحب متمنیا لنا الإستمتاع بالوقت ، بعد انصرافه سألت صدیقي ألبرت عن كل هؤلاء المدعوین هل یعرفهم ، و نوع العلاقة معهم ! خصوصا من لیس لهم إرتباط بعمله ف إبتسم و سألني ماذا تعرف عن الحفلات التنكریة !؟
_ تضع قناعا لا تعرف الحضور !
– نفس الشيء هنا الكل مقنع دون قناع و أخرج لسانه ! ربما هم یعرفوني ولهم مصلحة في ولكن آخر همهم هو الإحتفاء بي ! هذا الذي جاءنا اللحظة
هو إيمانويل كروزونو من عائلة الآل كرايو كروزو المشهورة في المال و الأعمال و هو مؤسس الفرع الماسوني بمقدونیا یحمل رقم لا أتذكره ، وقد نهض عند رؤیة أخیه إسحاق هناك الذي جاء من الصالونیك ، يتحدث مع الرجالات الفرنسیین بالزي العسكري و من المحتمل سیصعدون الدرج و ینتهون في غرفةحيث تكون دائما إجتماعاتهم تتخللها كؤوس من الشمبانیا و الكثیر من المال كأنها موائد مغلقة ربما سیناقشون ما یجري في شمال إفریقیا الآن رغم انتمائي للمجموعة الیهودیة فانا أختلف مع توجهاتهم ، و أنا قد استغنیت حتى على الجنسیة الألمانیة أنبهك صدیقي أحدهم أشار لي أن حضرة الإمبراطورغیوم الثاني موجود أیضا من بین الحضور و هو في إحدى الغرف یجلس بسریة
هل هذا له علاقة بجنسیتك !؟
لا لم یأتي یقنعني حتى أتراجع عن موقفي ! كل ما في الأمر أن المسألة مرتبطة بالعلاقات بین هذه الدول في تقسیم الكعكة الإفریقیة ! فكل شخصیة هي تدافع عن مصلحتها و تدرس مستقبل الدول الأخرى كلهم یسعون و یبحثون عن سنتهم العجیبة كما أسمیتها أنا في مقالاتي نعم إنها السنة العجیبة سنة كل المعجزات و یخرج لسانه مرة أخرى و تضحك لورین و ملفیا
نحن هنا للإستمتاع صدیقي و لا تهتم للحضور ! نخبك
في الحقیقة ما قاله ألبرت أحدث زخما من الأفكار في عقلي و جعلني أرید أن أكتشف أكثر ! و أبحت لأفهم فما تبدو علیه حفلة عادیة هي في حقیقة
الأمر عش كبار الدبابیر و خیوط متشعبة لكل المخابرات الأوربیة ! تبدأ من هنا و هي تلك التي تشتغك في الظل و تسیر اللعبة ! ستنجم عنها احدات
مسجلة في التاریخ ! إستقلال النرویج عن السوید ، شتاء روسیا و الإضرابات و بدایة الثورة التي أجبرت القیصر أن یعد بدستور جدید فیه إعطاء الحقوق المدنیة أو منح سيان و إنتخاب مجلس ب الإقتراع المباشر ، و من أزمة طنجة و دخول لیوطي إلى وجدة و مفاوضات فاس و حتى فیما بعد بسنوات نجاة
السلطان العثماني عبد الحمید الثاني من الإغتیال في القسطنطینیة ١٩٠٩ بعد أن حذره من خطط له ، و حتى فیما بعد بسنوات أیضا في الحرب… التركیة الإیطالیة ..
.و بعدها مباشرة ندخل على أبواب الحرب العالمیة الأولى ،،
و لا زلنا في الحفلة..
و نحن على مائدة عشاء في مكان مخصص للمدعوین الفخریین على شرف صدیقي ألبرت ! لاحظت منذ جلوسنا شرود زوجته میلفا و هو يتحدث و
كأنها لم تكن معنا لكنها تومئ حینا برأسها كأنها تسمع أو تعیش أحیانا نغم الموسیقى في الصالة و تتابع الرقصات ! حتى وجدتني أیضا أتابع أیضا
بعفویة كل مجریات كل مجموعة على حدة و علاقتها ببعضها البعض إبتداءا بالموائد القریبة منا حتى تلك في آخر القاعة و أتمحص في تلك الوجوه و
أحاول أحیانا قراءة ماتقوله شفاهها و هي تتحدث وفقا لحركتهم الیدویة و ملامح تعبیر وجوههم أیضا ، أعرف أنه لا فائدة من ذلك لكنها تبقى هوایة قد
علمتني إیاها صدیقتي لورین ، و هي الأخصائیة في معرفة أغوار النفس البشریة ! و الآن كأني أصبحت أتقمص دور المفتش أوهل حین حاول كشف
غموض الساحر المشهور في هذه الحقبة أیهیمهایم و تفكیك خدعه ! خصوصا بعد كل ما قاله لنا ألبرت بشيء من المزاح ! إلتفت إلى لورین أود أن أسألها وجدتها تهمس في أذن ملیفا و قد أخرجتها من شرودها و إبتسمت لها و بدورها تهمس لزوجها ، في الحین رفع هو یده إشارة منه إلى أحد
المنظمین و طلب أن یرافق السیدتین إلى الحمام ! فهمت أن لورین أرادت إعادة ترتیب نفسها من جدید أعتقد أنها لم تتعود على فستانها الجمیل موضة
بدایة القرن العشرین ! قامتا و هن یتبعن الدلیل ! في إنتظار عودتهما و قبل ذلك سیتقدم إلى ألبرت أحدهم و یهمس في أذنه ! یجیبه ألبرت حسنا
! حالما تأتي زوجتي ، على الرحب..
تطلعت إلى ألبرت بنظرة إستفهام ! فاجابني : أن الإمبراطور ڭیوم الثاني یریدنا عنده ، لا لست المعني، أنا و ملیفا فقط ، شعرت بالحقرة و غصة
تلك التي تنطبق عند التجاهل أو الإقصاء و فكرت و لماذا یرفض أن نكون مع صدیقینا و هذه حفلة خاصه به ، ثم فهمت شعور الاستكبار و الفخامة و
لماذا یسمونه إذن صاحب الفخامة و العظمة الإمبراطور الأعظم و رغم أني كنت فعلا أود أن أتعرف على شكله و أتعرف على منبر صوته و طریقته
و أسلوبه لكن بعدما ستحكي لي لورین ما سأحكیه لكم ! نسیت هذا الشعور لیتمخض عنه شعور أفخم و أجمل و أعظم من فخامة الإمبراطور نفسه و
یتحول بداخلي شعور كنت أود أن أعیشه حین أركب الآلة مرة أخرى سأجربه في زیارتنا یوما إلى روبن هود هو شعور الإنقاذ و تلك بطولة من نوع آخر ! ما سأسرده علیكم الان هو ما أخبرتني به لورین بعد عودتها و ملیفا من الحمام ! و هن على مقربة من ولوج باب الحمام و قبل أن تدخل ملیفا أمسكها شخص من یدها و هي تحاول في الأول أن تسحبها لكن دون جدوى فحاول في الأول ب إبتسامة تظهر ماكرة و كأنه یذكرها بشيء ما !
تم جرها بقوة باردة خفیة حتى لا یظهر تعنیف حتى صرخت فحاولت لورین أن توقفه و أن تفهم لكن ملیفا طلبت منها عدم التدخل و أن كل شيء على
ما یرام و لا تنزعج و أن تدخل إلى الحمام ف ستتبعها بعد حین ! لكن لورین بقیت خلف الباب و هي تسمع حینا تأوه و تألم وحینا أخرى غضب ذلك
الشخص ! ثم انصرف و بعدها دخلت میلفا ! سألتها لورین عن ماهیة الشخص ؟ من یكون و ماذا یرید ! و لماذا عاملك هكذا ؟ لم تستطع أن تجیبها
ثم أیضا لم تستطع أن تخفي دموعها في عینها ، ثم فجأة انهمرت بالبكاء ! و بدأت لورین تهدئها ، و هي تسألها هل هو.. ؟ لم تتركها تكمل سؤالها لا
أبدا لیس بعشیقي و لا یمكن في یوم أن أفكر حتى بخیانة ألبرت ! إنني حائرة عزیزتي ف الأمر فضیع ! إنه ینتمي إلى أولئك الأشرار ! فهذا من
زملائي في نفس المیدان هو فیزیائي أیضا لكنه باع نفسه للشیطان ! و الآن هو یریدني أن أعطیه أسرار زوجي العلمیة ! یرید كل مایقوم به من أبحاث أن یطلع علیه ! هذه أكبر من الخیانة التي فكرتي فیها
/ لكن هذا أمر خطیر للغایة ! لماذا لا تخبري زوجك و الشرطة !؟
..لوقلت هذا لألبرت سیوقف أبحاثه ربما و سیؤثر هذا على صحته أیضا أنا أعرفه جیدا ،! / و لكن الشرطة توقفه عند حده
..لا أنت أبدا تفهمین نفوذ هؤلاء و علاقتهم بالسلط ، إنه نفس شاكلة من جاء قبل ذلك إلینا و نحن على المائدة ! و هذا فقط دبوس صغیر بیدق في رقعة شطرنج لیس لها نهایة من عنكبوت مشعرة غیر مرئیة ! یسیرها الله أعلم!
_مشكلة بفف…
ملفيا : لا أعرف أنا تائهة أود لو تبتلعني الأرض على أن أسرق أبحاث زوجي و أتجسس علیه لصالح هؤلاء المتحكمین في كل شيء ! هو الآن یهددني بعائلتي في النمسا و أنه لیس فقط سیسحب منهم كل الإمتیازات بل سیجعل منهم فقراء و أكثرمن ذلك ! و الان فقط فهمت لماذا لم یوافق والدي على زواجي من ألبرت .
لورين :لكل مشكلة حل عزیزتي !هوني علیك و ربما وجودي معك هنا قدر من الله لنجد مخرجا ! ما رأیك عندي فكرة ! لكن یجب أن أقول هذا أیضا لصدیقي شیریف !
– لا أدري صدیقتي أنا حائرة وعقلي في نفق !
– قولی لي أین یضع زوجك أبحاثه الجدیدة !؟
– كل شيء في مكتبه فهو دوما یجمعها عندما تكتمل و یضعها في رف هناك ! یغلق علیها بمفتاح
– حسنا و المفتاح !؟
– یضعه بین الكتب في الخزانة
– جید إذن ما علینا سوى تفحص ما یكتب و تغییر بعض من المعادلات ببعض من المغالطات و أخطاء إفادة !
– كیف !؟ هذا هراء و مستحیل ، أنا فیزیائیة و عند قراءة أي بحث أعرف إن كان خطأ أو صحیح و یتبین شكله !
– لا لیس مستحیلا عندما نكون قد توصلنا إلى معرفة المعادلات قبل
وجودها !
– لم أفهم !
– لا علیك ، هذا إختصاص صدیقي سأساعدك و قولي عني بعدها ساحرة !
– لا سأقول عنك ملاكي منقدتي من السماء ،… !
– المهم الآن ساعدیني أرجوك في هذا الشيء الثقيل ألبسه فك أحزمة و شفرات مظلة هذا الفستان سیغمى علي حتما إن بقیت به هكذا..

بعدما تعشینا مع أینشتاین و زوجته میلفا خرجنا مشيا و جرنا الكلام معه حتى إنتهینا عند مزرعة، مشروع يشاركه فيه أحد الإقطاعيين هو مشروع
جميل في الحقیقة ، مزرعة عبارة عن أحواض مائیة و برك يربي فیها حوریات البحر، جنت علیهن لورین عجبوها بزاف كثيرا كثيرا قالت لي و لماذا لا نفعل مثله ؟
نأخذ عينة منهن عندما نعود ؟
– هذا مشروع رائع الفن و مربح !
قلت لها : وجدناها نتصور معها ! أي ربح فیه فقط غير صداع الراس و كل مرة أستقبل فیها أصحاب برامج البيئة أو برنامج ناسیونال جيو و بابرازي من البعید تتابع و الصحافة الصفراء تبحلق و تشوف وتبحث لك فقط عن تغرة أو تختلقها .. لیكتبوا عاجل أنقر هنا ، حوریات البحر تحتج على
ظروفها في البرك مستنقع الفساد ! إكتشف الفديو الجديد هذا ما یعطیها صاحب المزرعة من علف ، و لا یشتري لها المكیاج ، عاجل هروب إحدى حوریات البحر من المستنقع
هل تم اختطافها ! ، خلیة تنشط في تهریب حوریات البحر ! إعتصام بسبب ظروف عیشهن ! و تظهر لك جمعیات لا تعرفي هل هي تدافع عن
حقوق الإنسان أو حقوق الأسماك ! و زیدي .. ! زائد الحوریات یلزمهن مشروع موازي كضیعة أخرى نربي فیها القنطور عرفتیه ؟ هداك نصف حصان ونص إنسان فكریني ناخد في طریقنا قطیع من القنطور من بلاد ثیسالیا عندما نمر بها .. أوكي !!..
فجأة تذكرت الحكیم الذي أعطاني الالة و یذكرني أنها مصنوعة من مواد خارج الأرض و بها ذكاء من كائن حي غیر عادي ! و تفكرت فیلم الذبابة !
و قبله فیلم جریملینس الأول ! حيث ظهر في البداية و هو یوصي أن لا تعطیه الماء بعد منتصف اللیل حتى لا یصبح من كائن لطیف إلى وحش مفترس عابث !..أما والثاني عن الذبابة عندما حاول أحد العلماء تجربة العبور عبر الزمن و دخل تلك الآلة لكن لم یكن وحده دخلت معه ذبابة لم ینتبه لوجودها في غرفة
التحول و الإنتقال و عندما شغلها دخلت فیه الذبابة و امتزجت الجینات جیناته مع جینات الذبابة و أصبح یشعر ما تشعر به و حتى من الناحیة
الفیزیولوجیة ! المهم من كل هذا و كأن آلتي أیضا هي الان مندمجة مع ذلك الكائن الذكي الذي اندمج في نفس الوقت مع شعورنا أیضا و ما نریده حقا
مثل الذكاء الإصطناعي لوغاریثم في بعض المواقع الإلكترونية و إذن فهي غیر معطلة كما إعتقدت بقدر ما هي تأقلمت مع التجربة الأولى في السفر و
وجهتنا عمدا إلى هذه الحقبة مفتعلة العطل ! بعد تشغیلها التجریبي نجحت في قیادتها حیت أرید و ما أن فهمتنا بعدها استشعرت أحاسیسنا و أصبحت هي التي تتحكم في الإتجاه ! و وجودنا في حقبة إینشتاین كان برغبتها ! كیف إذن سأخبر ألبرت بكل هذا ! لا أحتاج أن أفسر له كل هذا لن یفهمني !
بقدر ما أحتاج أن أشرح ل لورین كل هذا و أن نكون أذكى من ذلك الذكاء و أن نوصل له الشعور الذي نرید أو نوهمه برغبتنا ! فنحن الآن من یحتاج
لفهم تفكیره لكن على الأقل سعدنا بمعرفة ألبرت و زوجته و معرفة أجواء تلك الحقبة ! سأخبر لورین أن تستعد لنعود و سنرى هذه المرة إلى أین
ستأخذنا الآلة ، على أرجح تقدیر سنذهب في إتجاه أجواء تلك المسلسلات التاریخیة التي كانت تأتي في رمضان ! و ربما سنعیش أجواء رمضان

فلاش باك ” قبل الدخول جنيف و الضيافة ” دون توظيب للغة
لمحاسن الصدف نزلنا تقریبا في نفس المكان الذي قضینا فیه العطلة الشتویة العام الماضي ! أقصد ١٩١٩
قلت للورین أنظري بماذا یذكرك المكان !؟
! هذا الذي جئنا إليه العام قبل كورونا ! أنت تمزح إذن معي نحن وصلنا و تأخذني في عطلة تانیة
ههههه یا نبیهة الطبیعة و شكلها لا تتغیر كما یتغیر الإنسان في ظرف سنین ! تبقى على حالها رغم عبث الإنسان بها ! هذه نفسها الجبال التي جئنا
إلیها و هي نفسها الآن ! أذكرك نحن الآن في ١٩٠٥ و ليس العام الذي قلتي
! ما رأیك “نصطا سیوني” هنا مكره صدیقك لا بطل
یعني إیه صطاسیوني یا شیریف ؟
یعني نتوقف هنا و نشدوها ” كعبا كعبا !” على القدمين جنیف لیست بعیدة
! كعبا ! مش فاهمة دوختني
یعني نتمشى شویة ، نتفسح ! حتى نصل إلى المدینة
_ أنا أحب جنیف ؛ لورين منشرحة
! نعم أعرف تحبي جنیف التي زرنا في ٢٠١٩ ! أما هذه الآن هي تشبه واد زم ! أو سید الزوین أو سحيم الیوم ! یعني ل تعرفي أن بعض مدننا و بعض المناطق المغربية هي تحف ! جميلة جمال مدن أوربية في القرون الماضية
أوكي إلي أنت شایفو یا زعیم أمري لله ! “توحشت” إشتقت فیسبوك و أنترنیت ! ندخل جنیف أول شيء أفعله أبحث عن شبكة إتصال هاتفي و أملأ البطاریة
الله مطولك یا روح ! لورین عودي لوعیك بلیز الرجوع لله قلت لك نحن الآن في ١٩٠٥ نوصل جنیف متتكلمیش خالص أرجوكي

– أنا خلاص تهدیت ! لن أخطو خطوة واحدة ! حرام علیك یا إبني عملتلك إیه ؟
_ اصبري عزيزتي ،يعني افتكرى فقط لو كان مثل المرة السابقة یعجبك الحال ! و لن تشعري بالتعب و تقولیلي أوسوم ، واو
! لأنه كانت إمكانیات متوفرة !
_ شوف شبشب ! و الشوك إیه ده ! الشوك ،كل الأشجار فيها شوك و الأرض و المرة الماضية لم تكن الأرض هكذا
_ أيوة ییه هذا النوع من النباتات انقرض !
– وإيه الوحوش دیه لي تابعینا ! و یعاوعاوووو
! ماتخافیش لورین مازال لم تغب الشمس الحال لم بعد ! هذه الذئاب الثلجیة تفترس فقط في اللیل لا تهتمي لها و لا تلتفتي وراك ! شوفي قربنا نصل “عافاك” أرجوكي !
و الله لازدت خطوة خلیهم یفترسوني
– أنا حمقاء تبعاك من أول ! ما هو كده ولا كده إحنا ولو نوصل إحنا تایهین فزمن مش بتاعنا !
! أنا عاوزة أر ا وح ، مش شغلي رجعني منین جبتني
! لورین الله یرضي علیك ، الله یهدیك كوني شجاعة
أنت معندكش حس و لا قلب ! شوف رجلي كیف “ولاو” أصبحو إ تذملو جروح و قروح هذا أكثر من تدريب عسكري
! و لا تبكیش لورین بلیز
قلتلك خلاص ! و إنتو یا ذئاب یا وحوش شوفو فیا ! عاوعوو” بزاف ” كثير
! لورین هم الذئاب يهاجموك لكن یدرسو نفسیتك ، ولو شافوك تخافي یهاجموك
ما یهاجمو ولا یزعترو أنا مبخافش و مغ نزید خطوة
! تعرفي طلعي فوق تلك الصخرة الصغيرة
_ نزید نطلع !! يا سلام
! و غیر طلعي ، سأحملك على ضهري ! راه و الله إلى قربنا ! إحنا الآن في المنحدر نخرج منه ننعطف ستظهر المدینة
كم ؟
_ ٣ كیلومترات بس أو أقل
أوكي ! إمسك الشبشب حتى نوصل
_ ألست تقیلة بزاف علیك
لا لا خفیفة ، كنت بدیتي رجیم دایت قبل ما نأتي ، یاكي!
– آه ،

.. ، مقتطفات..، تأتيكم في الحلقات القادمة
كانت رغبتنا مشتركة أن یكون الموقع إما مصر أو شبه الجزیرة…! ما حدث أني و رغم توجیهي لعقارب التاریخ بین عهدین ! كان للآلة رأي آخر فقد هربت بنا إلى عهد غابر … و إذا بمخلوق عجیب رجل في شكل حصان! ….///ما إن ركبنا الآلة حتى وجدنا أنفسنا في مكان آخر شبیه بمنطقة في الأردن ! …! ضحكت و أنا أعرف أن ما یحدث لورین هو فقط
اشتیاقها لوسائل التواصل الإجتماعي فقد مر علیها الآن قرابة شهر دون فیسبوك ! ..بعد الضحكة ظهرت كتابة أخرى {إنكم في القرن العشرین یا لورین قبل المیلاد } هي إجابة على ما قالته لورین ثم كتابة أخرى بتفاصیل…///قبل ذلك الإقتراح من الآلة ! قلت لورین لو كان ترجعنا الآلة على الأقل نفرق الصیام یومین في بلادنا و نشوف الأجواء كیف هي عاملة مع كورونا و منها نحمل أعضاء الحكومة و البرلمان و أولئك المنافقين و ناخدهم معنا لعصر من العصور الغابرة و نرمیوهم هناك ! …/// إقترحت علي لورین أن أخذ قسطا من الراحة و نمر على بدیع الزمان الهمداني یعیرنا عیسى بن هشام مبدع الكلام في رحلتنا لبضعة أیام … خرجنا من المقامات و رحنا إلى إحدى الجزرالإفریقیة حیت تتعایش الأدیان في إحترام و وئام على مدخلها لوحة مكتوبة بخط جمیل و واضح” هنا كل الأدیان تتعایش في سلام ” ….قلت لها قبل ذلك سنذهب إلى منبع الحكمة في الصین القدیمة ، و نتعرف على الحكماء الإحدى عشر في مقاطعة شاندونغ…///توصلت الآلة إلى إختراع وسیلة مهمة في رحلتنا و هي آلة تواصلیة مبرمجة مع الحقبة و المكان لتسهیل التواصل وهي على شكل رقاقة إلكترونیة
مثبة داخل الأذن كسماعة للترجمة الفوریة للغة السائدة مع تجاوب فوري بنفس اللغة برقاقة ثانیة كمیكروفون… كانت المحطة على مشارف القرن ٢٠٠ قبل المیلاد و المكان هو الصین القدیمة /// مرة أخرى لم أستطیع التحكم في الإتجاه الصحیح ، و تخرج الآلة الزمنیة عن سیطرتي مجددا !- إنها لیست وجهتنا و لا الحقبة و المكان ، لاحظت
أیضا إرتباك كلي لآلة …أشارت لحقبة سیدنا داوود و المكان
مجهول ! تساءلت إذن نحن في جهة فلسطین ! أجابت ربما.. ///دخلنا في تسلسل زمني لوسط أمریكا حیت المكسیك الان و غواتیمالا و الهندوراس و أظهرت الآلة لنا صورة رائعة من تلك الحقبة بین حوالي
٢٠٠٠ ق.م إلى ٢٥٠ م !..أول ما حطت الالة نزلت لورین متلهفة حتى أنها لم تنتبه ف تعترت في فجو صغیر…من حسن حظي كان لایزال لم ینتبه إلي أحد من مطوقي لورین كانوا یدورون حولها و یتمتمون بشكل دائري ، من شكل وجوههم الممسوحة عرفت أنهم العجنة الثانیة للالهة /// كیف؟ أنت قلت لي سنذهب للعصر الإسلامي بعد محطة المایا !؟
نعم بالضبط ، هذا ما كان سیحدث ،لكن الآلة سمعت بالكنز الموجود في جبل سرغینة…///و إلى الحلقة القادمة بإذن الله في محطات أخرى حيت لا زالت مغامرات شيريف و لورين في بدايته



492

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

الرباط: روح شكري بلعيد حاضرة في الذكرى العشرين لاغتيال ايت الجيد بنعيسى

سوق السبت : جريمة قتل بدوار ارواجح

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

دمنات:النقل السري يؤرق مهنيي قطاع النقل

فتوى قتل المرتد عنوان الردة الفكرية والثقافية . بقلم:سعيد لكحل

واويزغت / مسيرة حاشدة للمطالبة بتوفير الأمن وإعادة فتح مركز التكوين المهني

دمنات : قريبا افتتاح مستشفى القرب للتخفيف من المعاناة المادية والمعنوية للمرضى

محطات ضخ الزمن “قصة خيال” بقلم يوسف بولجراف





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

"السياسة... بين حب الوطن و خيانة الأمانة" // د. عبد المجيد العرسيوي


تاريخ العقل: الميلاد، التغيرات، التداعيات // د زهير الخويلدي


المغرب ، كابوس يجثم على صدر حكام الجزائر بقلم د.: مولاي نصر الله البوعيشي


في بلاد الغَرب ! ! !. بقلم : ذ . محمد همــشة


مغامرات لورين و شريف /المحطات : من ١٠ إلى ١٥ يوسف بولجراف


صراع انتخابي بخطاب ديماغوجي بقلم خالد أفررائير


حين يعاقبك القصيد عن طيشك ! ! ! ! د. : مـلكة حبرشيد


ظاهرة تقديس الاولياء …. وطقوس التدين الشعبي ذ. بادرة محمد


عندما يسافر الرجال. د.محسن الأكرمين.


راية المغرب أطهر منكم ومن خياناتكم أيها العابثون د.يونس التايب

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

أساتذة المراكز الجهوية للتربية والتكوين يعلنون خوض إضراب وطني ليومين

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعازينا ومواساتنا ...الموت يخطف طفلة الأخ " محمد شادي " موظف بالمجلس الإقليمي ، بشكل مفاجىء..

 
طلب المساعدة من اهل الخير

أزيلال.. طفل مريض بالسرطان يطلب مساعدة المحسنين لإجراء عملية مستعجلة


أزيلال / أطفال صغار في صدمة بعد وفاة والدتهم والأب يعاني قساوة الفقر والحاجة.

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

إضراب بمراكز التربية والتكوين ليومين احتجاجا على تسويف ومماطلة الوزارة


بني ملال : النقابة الوطنية للتعليم العالي تستنكر وترفض تصريحات الوزارة تجاه المراكز الجهوية للتكوين..

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة حلق فوق مصر وسورية والأردن


إعتقال مغربي بعد إخفائه لمخدر الكوكايين داخل مكنسة وساعات حائطية بمنزله

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة