مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : المحكمة ترفض الإفراج المؤقت لرجل الأعمال المتهم بإهانة محامي             بعد الضربة الاستخباراتية المغربية..إعتقال مجموعة من الضباط في المخابرات الجزائرية و فرار ضباط آخرين بوثائق حساسة             هام بشأن الإنتخابات / منشور مشترك بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الداخلية بشأن تفعيل التدابير المتعلقة بتتبع الاستحقاقات الانتخابية المقبلة             أسراب من النحل تنهي حياة مهاجر عاد لتوه إلى المغرب             ابراهيم مجاهد في الساحة السياسية ، شاهرا سيفه ، يظهر بعد غياب طويل وبجانبه عادل بركات يخوضون معركة وجود الأصالة والمعاصرة ...             الداخلية تدرس تسوية الوضعية المالية لفئة من أعوان السلطة             الجريدة NRC الهولندية تختار الملك محمد السادس شخصية الأسبوع             شرطة البيضاء تُسقط عصابة اختطفت محاسبا مقابل فدية             التلميذة شوقي شيماء،صاحبة أعلى معدل ب"بني ملال خنيفرة" .. حققت نقطة 19.33 دون ساعات إضافية ..وتفاصيل اعلى معدلات الباكاوريا وترتيب الجيهات .             مرارة الأدعياء ومن يتبعهم قلم :أمينة خيرى             ستقبال كبير بالدقة المراكشية والعمارية للأولى وطنيا في الباك            حصلت مراتي كتخوني ففراشي وقدام ولادي وها لي وقع            لقاء صحفي مع السيد مصطفى الزهرى ،المندوب الإقليمي لتعاون الوطني بازيلال            أبرز محاور رد الخارجية المغربية القوي على قرار البرلمان الأوروبي            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ستقبال كبير بالدقة المراكشية والعمارية للأولى وطنيا في الباك


حصلت مراتي كتخوني ففراشي وقدام ولادي وها لي وقع


لقاء صحفي مع السيد مصطفى الزهرى ،المندوب الإقليمي لتعاون الوطني بازيلال


أبرز محاور رد الخارجية المغربية القوي على قرار البرلمان الأوروبي


فنان الراب "مستر سامو" أغنية "مانيدجان" ..الأمازيغية


طلبة أكرانيا يوجهون رسالة الى المسؤولين و يطالبون بمجانية الحجر الصحي الفندقي


قريق قلعة مكونة أزيلال ـ دمنات


رشيد الراخا، رئيس التجمع العالمي الأمازيغي يجدد دعوته ايمازيغن من أجل التسجيل في اللوائح الانتخابية

 
كاريكاتير و صورة

الفرق بين الزكاة و الضريبة
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

‏لاعبو الأهلي المصري يغادرون ملعب مباراتهم أمام الترجي التونسي بعد تعرضهم للاختناق‎


ريال مدريد يعلن رحيل نجم وقائد الفريق سيرجيو راموس

 
الجريــمة والعقاب

شرطة البيضاء تُسقط عصابة اختطفت محاسبا مقابل فدية


الأمن يلقي القبض على قاتل شاب الذي تم قتله واخفاء جثته تحت الصخور

 
الحوادث

أزيلال : سقوط سيارة عائلية في القناة المائية بجماعة بني عياط و نجاة الأستاذ وابنه ووفاة زوجته ـ رحمها الله ــ


ثلاث قتلى وجرحى خلال تصوير عمل فني لـ"دون بيغ" و"أمينوكس" ( صورة )

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : المحكمة ترفض الإفراج المؤقت لرجل الأعمال المتهم بإهانة محامي


ابراهيم مجاهد في الساحة السياسية ، شاهرا سيفه ، يظهر بعد غياب طويل وبجانبه عادل بركات يخوضون معركة وجود الأصالة والمعاصرة ...


أزيـلال : المستشفى الإقليمي ينظم حملة طبية لجراحة الغدة الدرقية " المرحلة التاسعة "

 
الجهوية

التلميذة شوقي شيماء،صاحبة أعلى معدل ب"بني ملال خنيفرة" .. حققت نقطة 19.33 دون ساعات إضافية ..وتفاصيل اعلى معدلات الباكاوريا وترتيب الجيهات .


الأمن يقتحم “قصارة” خاصة و يعتقل 9 فتيات بتهمة الدعارة بالفقيه بنصالح


سوق السبت : صراع بين الجيران ينتهي بجريمة قتل بشعة

 
الوطنية

هام بشأن الإنتخابات / منشور مشترك بين رئاسة النيابة العامة ووزارة الداخلية بشأن تفعيل التدابير المتعلقة بتتبع الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


أسراب من النحل تنهي حياة مهاجر عاد لتوه إلى المغرب


الداخلية تدرس تسوية الوضعية المالية لفئة من أعوان السلطة


الجريدة NRC الهولندية تختار الملك محمد السادس شخصية الأسبوع


نتائج البكالوريا 2021 بالمغرب الدورة العادية ستجدونها هنا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


عندما يسافر الرجال. د.محسن الأكرمين.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أبريل 2021 الساعة 42 : 00


عندما يسافر الرجال.

 

 

د.محسن الأكرمين.

 

كان من متعته أن يسافر عبر القطار. لم يكن يفاضل بين وسائل النقل، ولكنه كان يتجنب ضجيج محطات شغب الحافلات. كان يكره تكاثف المسافرين، وتكدسهم مثل دواخل علب السردين الرخيصة. وضعه النفسي القلق بات أشبه بمحاصرة ثعلب بعد خروجه من مجزرة خمّ الدجاج، بعد أن تم ضبط عناصر الجريمة بالبينة والدليل. في كل أسفاره الطويلة طيلة مدة اشتغاله، كان يغلب عليه الصمت، وتأمل التجهم في الفوارق الاجتماعية. وكان يحب ملاعبة أحلام السفر، فقد كانت كل أحلامه يمكن أن تستيقظ في أية لحظة على أرض الواقع. كان يحس أنه منهك القوى وهو يتجه إلى موطنه وسط  تلك الغابة المتشابكة، والتي تجول الأشباح بحرية بين أشجارها .

في آخر محطة نزوله ، كان ينتظره بزوغ الفجر. وفي أول خطوة سقطت عيناه على نور النجم الذي لا يزداد نورا ولا ينضب ولا يخفت على مرّ الأزمنة. من بساطة تفكيره الشعبي وهو يحمل حقيبته القديمة تأبطا، اعتبر خروجه من محطة النهاية كالبداية في العودة إلى الذكريات التي تجيء.

قبل الوصول إلى شكل الطريق غير المعبدة ولا المريحة في المشي. نظر إلى السماء برهة ، فوجد أن الشمس قد أشرقت باكرا وهي حمراء الأشعة. حينها تذكر جده وهو يقول:" الليلة أزهقت دماء كثيرة، وولدت أنفس جديدة". من شدة تطيره من مشهد الشمس الحمراء حسب أن الموت يتبعه بالتوازي مع الحياة، وأن الحرية تكمن في مواصلة الطريق للخروج نحو موطنه. لكنه ثار قولا :" لن أترك أبدا اتجاهاتي، لن أترك أبدا أفكاري، حتى أصل إلى بيت الولادة الأولى".

إنه اليوم يبحر بالبدايات نحو بر الأراضي الخالدات في ذكرياتها الصغرى. يسير وحيدا بين الأشجار في سرب الوحش وموطن الأشباح، فهو يعتقد أن " الحمر الوحشية تركت لكي تهلك ، وأن الأحصنة تركت لكي تهرب". كان يحس بالرعب وكأنه ينحدر من النار نحو الماء البارد، لكنه كان ينمي من قوته وهو يردد " انتهى زمن الجن... اتركني وحدي أيها الإبليس المتغطرس". في وسط الغابة اكتشف مشاهد بين أغصان شجرة اللحاء، بومة متخفية بريش منفوش. وهو يسير متأنيا كان يتابع سكناتها وحركاتها، والبومة لا تحرك ساكنا، فهي تعلم أنه واحد من المكان والزمن المتغير. تذكر عندها أن نساء القبيلة تعتبر البوم ندير شؤم . لكنه أخيرا تتحرر من سحر البوم، وغادر مملكة هذا الأخير.

يقع بيت الأسرة القديم  في شق الغابة  الأيمن قرب منحدر السفح ،  مطلا على البحيرة التي تبدو من تمثلات الرؤية وجود وجوه ميتة تحت الماء الشفاف.

كان الدرب الغابوي لا زال طويلا بمقدار طفيف. كل المسالك ليست معقدة بالعقبات، بل مركبة وتتفرع في كل الاتجاهات. كان يسلك طريقه وفق إحساس الصغر حين غادر القرية يوم توفي أباه وحضنه عمه تربية وتنشئة بالمدينة. مطالع القرية تبدو غير بعيدة  بالتصغير، لكنه رأى عجوزا متقاعس الحركة، ومتخف وسط كومة تبن غير مرتب، ومحاط بخرفان عجاف.

في قرار نفسه ردد" يا لها من مأساة لا نمتلك حلولا لها. من يدري بما يحدث العجوز نفسه !!! إنه يزداد ثقلا يوما بعد يوم، ويرهق تنبيهات عقله، وهو يحرس خرفان أنصبة الثعلب. بقي يسافر راجلا للعودة، وهو الآن يربح  الزحف و الركض نحو بداية المنشأ، كان يسحب حبه للديار والمكان والقبيلة كما يسحب السم من جسم الملسوع. على أطراف المسلك الضيق وقف على زهرة شقائق النعمان التي كانت تنمو على قبور الأجداد، نظر إلى تلك القبول المتقادمة والمتهالكة مثل قرى الهوامش الممتدة في مملكة الفوارق الإجتماعية. أيقن أنها قبور مخلفات أموات لم تتبع يوما أنوار المدينة السارقة للحياة، وقد بقى حلمهم في نفس القرية، ثم دفنت القرية أسرارهم مثل دفن الأجساد. أحس أنهم لم يفكروا قطا في الهرب من الغباء والعوز والطاعة لركوب التحدي.

في كثافة الغابة أخذه الظلام الخفيف، وشرد ذهنه خارج الزمان و المكان. رأى أن الحرب المتسخة بلا هوادة تتسع في كل المجالات الحياتية، وأنها تعطي الوطن كله للظلام. رأى الأشباح المجنحة تتبنى شعوذة السياسة و التغرير بالإنسان، رأى شوهة الجن الأشرار من الإنس تكشف خدعها المتدنية. رأى أجداده يركضون وسياط  الأسياد  تلحف أجسادهم باللدغ الدامي وبلا رحمة. أي جنون قاده  إلى هذا الصف الخامل من المساكن المهملة التي تنغلق مثل قفص أفراخ الطير بلا قيم الحرية !!!

أصبح الهواء كثيفا جدا في الغابة والغضب حاضر، لكن البوابة السوداء الأخيرة أصبحت قريبة من نور الديار.  إنه أخيرا يسير في دوائر مغلقة، إلى المكان الوحيد الذي يود الوصول إليه ولم تصله رجلاه منذ صغر عمره. أحس أنه فاشل في السباقات القصيرة ولكنه يربح الطويلة منها دائما. من بعيد وصلت نسائم حضوره قرية الأم والفصيلة الدموية. ورغم أن الأم شاخت سنا، فقد قالت لمن في البيت:إني متيقنة أن يوما سيأتي إلي مسافرا لأجلي فقط. تنشقت الأم هواء نقيا بجمال الطبيعة مرة ثانية، فوجدته يرتمي في حضنها باكيا فرحا.

 

 



355

0






 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

مغربي يتنازل عن متابعة سعودي اغتصب ابنته

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

عندما يسافر الرجال. د.محسن الأكرمين.





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مرارة الأدعياء ومن يتبعهم قلم :أمينة خيرى


ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ بفلم :مضان مصباح الإدريسي


الأمازيغية والمخزن : صراع الرموز بقلم :ذ.عبد الله بوشطارت


خلود بقلم ذ: سعيد لعريفي


القطاع الغير مهيكل في هيكل أبو الهول ! بقلم : يوسف بولجراف


الملك محمد السادس أو " المحامي القوي " لمغاربة العالم بقلم : ذ.عبد الله بوصوف


رسالة موجه الى اكبر متعجرف غير مناسب للترشيح. بقلم : محمد همشــة


الاستحقاقات الانتخابية القادمة " النهار المزيان تيبان من صباحو " بقلم : ذ. نصر الله البوعيشي


الأمازيغ والمجالس المنتخبة بقلم : ذ.عبد الله الفرياضي


وداعا مالك الصغيري، وداعا أيها المناضل الجذري، وداعا أيها البطل // د زهير الخويلدي

 
انشطة الجمعيات

أساتذة المراكز الجهوية للتربية والتكوين يعلنون خوض إضراب وطني ليومين

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تغزيــة ومواساة في وفاة والدة اخواننا عبد الله وعبد العزيز لعريف ، رحمها الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا : مصطفى يشو


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمولة برحمته ،والدة إخواننا :" طاغيا عبد الله ولحسن ومحمد وفاطمة " تغمدها الله بواسع رحمته

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

أخنوش: لدينا من التجربة مايكفي للوفاء بالتزاماتنا..قادرون على توفير مليون منصب شغل لأننا لا نمتهن الكذب على المغاربة.. اقوالنا أفعالنا

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بعد الضربة الاستخباراتية المغربية..إعتقال مجموعة من الضباط في المخابرات الجزائرية و فرار ضباط آخرين بوثائق حساسة


وزيرات من أصول مغربية يكتسحن الحكومة الاسرائيلية الجديدة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة