مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حقوق أطﻔﺎﻝ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻷﺻﻠﻴﺔ، المملكة المغربية نموذجا*             كورونا :هل سيصبح "الجواز الصحي" إجباريا لممارسة مختلف الأنشطة اليومية ؟ بقلم : الأسـتـاذ مـروان اغـربـاوي ـ مــحــام.             عاجل ....وزارة الصحة تدعو المواطنين للتوجه لأقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم بدون شرط عنوان وبلد السكن             بنى ملال : هكذا لقيت أم مصرعها في حادثة بعدما ضحت بنفسها لإنقاد طفلتيها             تعليمات صارمة من وزارة الداخلية للولاة والعمال من أجل تفعيل هذا القرار و مواجهة خطر انتكاسة وبائية             بعد إرتفاع عدد حالات المصابين بكورونا.. العثماني يلمح لإمكانية فرض حجر شامل بالمغرب             سكتة قلبية تنهي حياة "عريس" شاب بشاطئ "كيمادو" بالحسيمة             حزب “الأحرار” يحسم في أسماء وكلاء لوائحه الانتخابية بـالدوائر الانتخابية بجهة بني ملال خنيفرة             فقدان التنوع البيولوجي بجبال الأطلس الكبير الأوسط لأزيلال يهدد الأنظمة الإيكولوجية د. عبد الرزاق العلامي             تحديات القوة الاستخباراتية للمملكة المغربية // ذ/ الحسين بكار السباعي             وهبي واللقاء المشترك بين قيادتي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة            قصيدة شعرية أمازيغية أطلسية كلها معاني و فوائد على الطريق الرابطة بين أنركي و تيلوكيت.            الإخوة أبو زعيتر يدخلون الفرحة على عائلات معوزة أياما قبل عيد الأضحى بأقليم ازيلال وأقاليم أخرى             نزهة بدوان و عامل إقليم أزيلال يشرفان على تتويج مجموعة من رياضيين ازيلال            الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

وهبي واللقاء المشترك بين قيادتي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة


قصيدة شعرية أمازيغية أطلسية كلها معاني و فوائد على الطريق الرابطة بين أنركي و تيلوكيت.


الإخوة أبو زعيتر يدخلون الفرحة على عائلات معوزة أياما قبل عيد الأضحى بأقليم ازيلال وأقاليم أخرى


نزهة بدوان و عامل إقليم أزيلال يشرفان على تتويج مجموعة من رياضيين ازيلال


مؤلـ ـم..تدهور حالة الأب الذي ضـربه إبنه وعملية خطـيرة بالرأس تنتظره


شاب شجاع ينقذ أطفالاً من حريق منزل بالناظور


مبديع يدافع عن توزيع ريع ملايير التقاعد على البرلمانيين ويستغرب عدم التصويت عليه بمجلس النواب


ملخص مباراة الرجاء الرياضي وشبيبة القبائل 2-1 || مباراة مجنونة || جنون عصام الشوالي

 
كاريكاتير و صورة

الباقي بعد الانتخابات ...
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

نجم الفرنسي المسلم "أنيلكا" يمضي عيد الأضحى بأحياء تطوان الشعبية


أزيـلال : نزهة بدوان ،رئيسة الجامعة الملكية للرياضة للجميع و عامل الإقليم ، يشرفان على تتويج مجموعة من المدارس الرياضي.

 
الجريــمة والعقاب

فاجعة.. شخص عمره 54 سنة يقتل زوجته وابنته الشابة وينتحر ببندقية صيد في سلا


خنيفرة : جريمتان مروعتان في يوم العيد تستنفر المصالح الأمنية

 
الحوادث

بنى ملال : هكذا لقيت أم مصرعها في حادثة بعدما ضحت بنفسها لإنقاد طفلتيها


أزيــلال : إصطدام هوليودي بين دراجتين ناريتن ينتهي اصابة ثلاثة اشخاص ونقلهم الى المستشفى الجهوي ببنى ملال

 
الأخبار المحلية

أزيلآل : مندوبية الصحة وشركائها يفتحون باب التسجيل للراغبين في التشغيل بالقطاع من أطباء وممرضين


أزيلال .. فطور جماعي تضامني بالمركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بمناسبة عيد الأضحى


أزيــلال : باشا المدينة يترأس لقاء تواصليا مع ؤساء جمعيات المجتمع المدني للتحسيس بأهمية الالتزام بالتدابير الاحترازية ضد كورونا.

 
الجهوية

تفاصيل إعتقال مسير المقهى ونادلة واثنين من الزبائن في جريمة قتل بسوق السبت


الفقيه بنصالح : جريمة قتل ثلاثيني بحديقة تهز هذه المدينة بعد خلاف داخل مقهى..


الفقيه بنصالح.. توقيف مخزني سرق نحاس مجمع الفوسفاط

 
الوطنية

عاجل ....وزارة الصحة تدعو المواطنين للتوجه لأقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم بدون شرط عنوان وبلد السكن


تعليمات صارمة من وزارة الداخلية للولاة والعمال من أجل تفعيل هذا القرار و مواجهة خطر انتكاسة وبائية


بعد إرتفاع عدد حالات المصابين بكورونا.. العثماني يلمح لإمكانية فرض حجر شامل بالمغرب


سكتة قلبية تنهي حياة "عريس" شاب بشاطئ "كيمادو" بالحسيمة


توضيح هام بخصوص جوازات التلقيح المقبولة من طرف السلطات الأمنية ب "الباراجات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الاستحقاقات الانتخابية القادمة " النهار المزيان تيبان من صباحو " بقلم : ذ. نصر الله البوعيشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يونيو 2021 الساعة 34 : 02


الاستحقاقات الانتخابية القادمة " النهار المزيان تيبان من صباحو "

 

 

 

ذ. نصر الله البوعيشي

 

 

 

يشهد السباق الانتخابي للانتخابات التشريعية والمهنية والجماعية المقررة بداية شتنبر من هذا العام حملات سابقة لاوانها تعرف تقديم وعود كثيرة وكبيرة مبالغ فيها بشكل ملفت وتعكس غياب واضح للبرامج الانتخابية- في انتظار انطلاق المواعيد الرسمية للحملات الانتخابية - خصوصا من طرف بعض أطراف الإتلاف الحكومي الحالي او من طرف بعض المنتخبين الجهويين والاقليمين والمحليين .


ويمكن القول بان الانتخابات المغربية مناسبة للوعود الكاذبة بامتياز ، وعود يطلقها بعض الاشخاص لتحسين صورتهم او صورة احزابهم والظهور بمظهر الملتزم بقضايا المواطنين ، و الحقيقة أنني لم استطع فهم هذا الانفصام في الشخصية الذي تعاني منه الهيئة الناخبة المغربية التي تقع كل مرة أسيرة هذه الوعود وتنطلي عليها الحيلة مع كل استحقاق رغم عدم تحقيق اي وعد من الوعود المقدمة ؟


فهل يرجع السبب في ذلك الى تفشي ظاهرة شراء الذمم ؟ أم الى تدخل المخزن سرا وعلانية لفائدة بعض المترشحين وتزوير النتائج لفائدتهم ؟ أم هل هو إقدام بعض المنتخبين على قضاء اغراض مناصريهم بعلاقاتهم المتشعبة مع مختلف الادارات ؟ هل يرجع السبب الى العصبية القبلية او القرابة الدموية او المصاهرة التي تنصر أخاها مهما يكن مستواه ومهما ضعفت مردوديته ومهما بلغت درجة فساده ؟ أم هل هي رغبة الاحزاب واجتهادها في الدفع بمنتسبيها الى مراكز متقدمة في كل استحقاق ؟


الواقع ان هناك غياب وعي لدى السواد الاعظم من الناخبين حول الادوار الحقيقية للمنتخبين وبالتالي فان ما يهمهم ليس التنافس بين البرامج السياسية ولا الوعود المقدمة مهما كانت هلامية وخيالية بل المهم عندهم هو ماذا يمكن ان يقدم لهم المنتخب من موقعه من خدمات شخصية منها ما هو سنوي كالمساعدات المادية في المناسبات : الدخول المدرسي - رمضان -عيد الاضحي- الاعراس -المآتم ... ومنها الخدمات الطارئة كالتدخل لدى المستشفيات ومخافر الشرطة والمحاكم و منها خدمات من مستوى اخطر وتتعلق بمجال العقارات كالمساهمة والمساعدة في الاستحواذ على الملك العام او ملك الغير واستغلاله وتفويته أو استصدار تراخيص البناء بدون احترام المساطير والموصفات المطلوبة او غض الطرف عن البناء غير القانوني الى غير ذلك من الافعال التي تندرج تحت مسمى " مافيا العقار ".


إن هذه الممارسات وغيرها التي يقوم بها بعض المترشحين وبعض الناخبين بدعم احيانا خفي واحيان اخرى مكشوف من الاذرع النقابية ومن بعض جمعيات المجتمع المدني جعل منسوب الثقة في العمل السياسي ينزل الى ادنى مستوياته ، كما نجحت - إذا صح ان نسمي ذلك نجاحا- هذه الممارسات في افشال مجهودات الهيئات السياسية النزيهة التواقة للتغيير وثبطت عزائم الأفراد نظيفي الذمة وتفوقت برامج الكذب والبهتان على البرامج الواقعية المبنية على الدراسات العلمية والميدانية ونجحت لوبيات الفساد مع الاسف الشديد في عزوف الشباب عن المشاركة والمساهمة في تقديم الاضافة الضرورية المطلوبة ، رغم الدعوات المحتشمة المتكررة للدولة بإشراك الشباب في الحياة السياسية .


و مع كل استحقاق انتخابي تتكرر مهزلة استغلال جهل الناخبين باستعمال اسلوب الغش والخداع و اطلاق سيل من الوعود كما تابعنا جميعا من خلال الحملات السابقة لاوانها التي أطلقتها بعض الاحزاب مؤخرا والتي تعد المواطنين المغاربة بتخصيص رواتب شهرية لهم وباحداث مناصب شغل بالآلاف وبالزيادة في الاجور ، وما إليها من الوعود ذات التكلفة العالية جدا والتي ستجعل المغرب إن طبق الجزء اليسير منها - يضاهي الدول الاسكندنافية في التحضر و الرفاهية ورغد العيش ؟.


والمؤسف حقا هو انه بالرغم من أن المواطنين يدركون ويعرفون حق المعرفة ان الوعود التي يتلقونها مجرد كذب وبهتان ويعرفون ان جل مطلقي هذه الوعود متورطون في الفساد بجميع اشكاله والوانه وبالرغم من انه لا تكاد تخلو أسرة مغربية من شباب على مستوى عال من الثقافة وبالرغم من ارتفاع منسوب الوعي لدى المواطنين بسبب ما ينشره الاعلام من أخبار ومن تقارير ومن تحقيقات مكتوبة ومصورة وطنية ودولية حول الاوضاع السياسية بصفة عامة او حول اخبار فساد بعض الهيئات او الاشخاص وما يتقاسمه ويتداوله الناس بينهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، فان الجميع يساهم في هذه اللعبة المسماة ب" الديمقراطية"على الطريقة المغربية كل حسب الدور الذي اختير له أو اختاره هو لنفسه في هذه المسرحية العبثية: فهناك من فضلوا النأي بأنفسهم عن كل ما يمت بصلة للعمل السياسي و العزوف عن كل عملية انتخابية بصفة خاصة . وهم فئة المصابين بالاحباط واليأس وفقدان الامل من كل هذه المهازل الانتخابية التي عرفها المغرب منذ الاستقلال ،والتي تجرنا خطوات عملاقة الى الوراء .


وهناك فئة تعتقد بان العزوف ليس هو الحل بل سيترك الساحة فارغة للفاسدين والتافهين والوصوليين ليتسيدوا ويفرضوا سياستهم نحو مزيد من الفساد وهذه الفئة تؤمن بان التغيير المنشود يأتي بالنضال من داخل هذه المؤسسات رغم انها مغشوشة والعمل على اسماع صوت الشعب وصوت الحق من داخلها . وهناك فئة اللاعبين المحترفين الذين يرون أن الطريق السريع والاسهل نحو قمة الرقي الاجتماعي والاغتناء السريع هو الانتخابات ويسعون لاجل تحقيق هذه المبتغى لتولي بعض الكراسي المسؤولية بجميع الوسائل المشروعة منها وغير المشروعة ليسهل عليهم التصرف في اموال الشعب من خلال نهب الميزانيات والتلاعب في المشاريع ، وهؤلاء لا يتورعون في تكوين جيش من الاتباع والسماسرة المتوغلين في صفوف الفقراء ويستغلون حاجتهم للغذاء والدواء لضمان ولائهم الدائم، ورغم انهم ينضون تحت يافطة حزبية الا نهم في الحقيقة لا ملة ولا دين لهم فهم مستعدون للتحالف مع ألذ اعدائهم ولوضع أيديهم في يد الشيطان للوصول الى مبتغاهم وهؤلاء تجدهم حيث توجد مصالحهم ، وما الترحال السياسي الذي نسمع به ونراه مع كل استحقاق انتخابي الا وجه من وجوه هذا الاستعداد الشيطاني وحتى الذين يتظاهرون منهم بالحفاظ على الوانهم السياسية فان قلوبهم مع احزابهم وسيوفهم مع احزاب اخرى ينتمون اليها سرا ويمولونها بل ويؤسسون فروعها لضمان ولائها .والدليل هو هذه التركيبة الهجينة التي تتشكل منها الحكومات المتعاقبة والمجالس الاقليمية والجهوية والمحلية .فالبرغم من النفور و من العداء المستحكم بينهم ومن تبادل اتهامات خطيرة تمس الوطنية والاعراض وتتطور أحيانا الى صدامات دموية ناهيك عن السب والقذف والوصف بأقبح النعوث الا انهم في نهاية المطاف يجلسون على مائدة اقتسام الكعكعة .

وهناك فئة وهي - في نظري - اخطرهم وهم السماسرة متعددو الاقنعة الذين يأكلون مع الذئب ويبكون مع الراعي ، هؤلاء يقدمون أنفسهم كمحللين لا يشق لهم غبار في فهم وتشريح الاوضاع وكخبراء في علم السياسة وكمتنبئين ومستشارين مستعدين لتقديم استشاراتهم الثمينة لمن يدفع اكثر بل ومنهم من يعطي لنفسه الحق بالحديث باسم الاخرين ، وقد تتبع البعض منا الرسالة التي وجهت مؤخرا للملك والتي تتضمن تهديدا بمقاطعة الانتخاب ، ولا داعي لبدل اي جهد لمعرفة الجهة التي تقف وراء تلك الرسالة المعلومة ، السماسرة فيروس عشعش في مفاصل المجتمع بفضل الدعم المادي الذي يلقاه سواء من طرف بعض الاشخاص او من المنح التي تعطيها الدولة لمثل هذه الابواق المأجورة .

وهناك فئة اخيرة هي فئة عريضة من الناخبين الذين لا يصدقون الوعود التي يطلقها المرشحون أمامهم، والتي لا تعرف في الحقيقة الطريق الى التنفيذ ، و يعلمون بحكم التجربة أن الوعود المقدمة مجرد «فقاعات في الهواء»، وأن المرشحين وعدوهم بأشياء لا يستطيعون تحقيقها على أرض الواقع ويعلمون أن المترشحين فاسدون ويعلمون بالمعايشة والاحتكاك ان بعضهم كانوا " ربنا حلقتنا " قبل ولوجهم عالم الانتخابات وكراسيها واصبحوا اليوم من كبار الملاكين ومن اصحاب الارصدة الكبيرة في البنوك ، و شعار هذه الفئة من الناخبين هي انه لا فائدة من كل هذا " صداع الراس" وأنه " لي بغا اطلع اطلع " وأن المنفعة الوحيدة من هذا الهراء كله هو الثمن الذي سيقبضونه 200 درهم او اكثر او اقل مقابل اصواتهم حسب قيمتها في بورصة الانتخابات .

إن دفة الانتخابات في المغرب كما كما يعرف الجميع موجهة ومتحكم فيها وأن جميع وسائل المكر والخداع والدسائس والشائعات والنبش في اعراض الناس والكذب والبهتان شراء الذمم مباحة للوصول الى الكرسي . كل شيء مباح إلا أن تكون وفيا وصادقا ومسؤولا محبا لوطنك مستعدا و ملتزما بخدمة الصالح العام .

عقب كل استحقاق انتخابي ينتشي المتورطون في ملفات اهدار المال العام وفي الفشل الذريع في التسيير و التدبير طيلة فترة ولايتهم محليا كمستشارين جماعاتيين او كأعضاء في المجالس الإقليمية او الجهوية أو برلمانيين ملفات فساد أزكمت رائحتها الأنوف بالانتصار على النزاهة والشرف ويقيمون لذلك ولائم وحفلات يستدعون لها ضحاياهم ويباركها لهم المتواطؤون معهم .

هل ستهب رياح التغيير على الوضع السياسي المتازم بالمغرب من خلال انتخابات تفرز نخبا جديدة تقطع مع الفساد ومع الريع ومع التحالفات الهجينة الناتجة عن زواج المال بالسياسة . لا اعتقد لأنه كما يقول المثل المغربي المشهور " النهار المزيان تيبان من صباحو"

 



657

0






 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

تخوض تنسيقية الاساتذة المجازين المقصيين من الترقية اضرابا وطنيا ايام 2.3.4 أبريل مع تسجيل وقفة احتجا

أيت محمد: التعبير عن الرأي يقود مجموعة من الأشخاص للمثول أمام القائد

الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بجهة تازة – الحسيمة- تاونات- جرسيف ت

المحتجون بتگلفت ، يفكون اعتصامهم بعد لقائهم بالسيد عامل الإقليم

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

الملك العام والمال العام بين الحماية والحمية والمناعة السياسية بقلم : ذ .محمد علي أنور الرﮔ

"الكتابة بالألوان أو فتنة السرد في رواية "فتنة السنونو" القراءة من إنجاز الأستاذ: لحسن أفركا

بنكيران يريد أن يحول المغرب إلى أكبر ديكتاتورية في افريقيا بعد مطالبة حزبه بإجبار المغاربة على التصو

الاتحاد الدستوري يعقد المؤتمر الاقليمى بازيلال

جماعة ايت تمليل.. سيارة الاسعاف في خدمة شيخ ايت مكون

هكذا أربك شهر رمضان حسابات وزارة الداخلية فيما يخص الاستحقاقات الانتخابية ا

الرباح يشرف على تنصيب عامل اقليم تنغير الجديد والساكنة تودع اغجدام بالدموع.

مهم : حصيلة ثلاث سنوات من العمل الحكومي دعم المواطن وتعزيز التماسك الاجتماعي

أفورار , قائد أفورار المركز يوقف أشغال اصلاح منزل فقيه جامع الباطمات‎

حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال أوضح أن حزبه سيتصدر الانتخابات المقبلة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كورونا :هل سيصبح "الجواز الصحي" إجباريا لممارسة مختلف الأنشطة اليومية ؟ بقلم : الأسـتـاذ مـروان اغـربـاوي ـ مــحــام.


فقدان التنوع البيولوجي بجبال الأطلس الكبير الأوسط لأزيلال يهدد الأنظمة الإيكولوجية د. عبد الرزاق العلامي


تحديات القوة الاستخباراتية للمملكة المغربية // ذ/ الحسين بكار السباعي


المغرب أقوى من زوابعكم الوهمية! // اسماعيل الحلوتي


الفرنسيّون :نعم للجوسسة علينا الا المغرب فهو بمثابة عار // يوسف غريب


في ذكراها المئوية.. معركة "أنوال" عندما مرّغ الريفيون أنف إسبانيا في الطين بقلم ذ. : حسن أوريد


الطفلة والعجوز بقلم : د.عبد الصمد الشنتوف


تقرير مصير أم شيء من عصير؟ ذ.عز الدين بونيت


الثرثار الجزائري ومحب الإختصار المغربي بقلم : يوسف غريب


غياب.... بقلم : الشاعرة حليمة صومعي

 
انشطة الجمعيات

حقوق أطﻔﺎﻝ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻷﺻﻠﻴﺔ، المملكة المغربية نموذجا*


أزيد من 12 فنان تشكيلي يتوحدون في الملتقى الثالث للفنون التشكيلية بمركز شلالات اوزود

 
التعازي والوفيات

تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته : محمد أزنزار


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ، والدة صديقنا " زايد خباش " رحمها الله.

 
طلب المساعدة من اهل الخير

رسالة إلى القلوب الرحيمة ... سيدة معوزة تناشد المحسنين من أجل شراء اضحية العيد وملابس للأطفال بازيلال

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

حزب “الأحرار” يحسم في أسماء وكلاء لوائحه الانتخابية بـالدوائر الانتخابية بجهة بني ملال خنيفرة


ابراهيم مجاهد وعادل بركات من أقصى جبال الأطلس .. البام "يضع ضمن أولوياته ساكنة الجماعات الترابية النائية


لقاء تواصلي حاشد للميزان بدمنات بحضور وكيل الائحة الدكتور عبد العالي الباروكي

 
أنشـطـة نقابية

دمنات : هيئات حقوقية ونقابية وسياسية تدعو للاحتجاج أمام مستشفى القرب يوم الثلاثاء13 يوليوز المقبل

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الخطوة قد تزيد من حدة الإحتقان بين الرباط ومدريد .. مغاربة يدعون العاهل الإسباني لزيارة سبتة


تعرف على أغنى 20 شخصية عربية من بينها مغاربة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة