مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حقوق أطﻔﺎﻝ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻷﺻﻠﻴﺔ، المملكة المغربية نموذجا*             كورونا :هل سيصبح "الجواز الصحي" إجباريا لممارسة مختلف الأنشطة اليومية ؟ بقلم : الأسـتـاذ مـروان اغـربـاوي ـ مــحــام.             عاجل ....وزارة الصحة تدعو المواطنين للتوجه لأقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم بدون شرط عنوان وبلد السكن             بنى ملال : هكذا لقيت أم مصرعها في حادثة بعدما ضحت بنفسها لإنقاد طفلتيها             تعليمات صارمة من وزارة الداخلية للولاة والعمال من أجل تفعيل هذا القرار و مواجهة خطر انتكاسة وبائية             بعد إرتفاع عدد حالات المصابين بكورونا.. العثماني يلمح لإمكانية فرض حجر شامل بالمغرب             سكتة قلبية تنهي حياة "عريس" شاب بشاطئ "كيمادو" بالحسيمة             حزب “الأحرار” يحسم في أسماء وكلاء لوائحه الانتخابية بـالدوائر الانتخابية بجهة بني ملال خنيفرة             فقدان التنوع البيولوجي بجبال الأطلس الكبير الأوسط لأزيلال يهدد الأنظمة الإيكولوجية د. عبد الرزاق العلامي             تحديات القوة الاستخباراتية للمملكة المغربية // ذ/ الحسين بكار السباعي             وهبي واللقاء المشترك بين قيادتي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة            قصيدة شعرية أمازيغية أطلسية كلها معاني و فوائد على الطريق الرابطة بين أنركي و تيلوكيت.            الإخوة أبو زعيتر يدخلون الفرحة على عائلات معوزة أياما قبل عيد الأضحى بأقليم ازيلال وأقاليم أخرى             نزهة بدوان و عامل إقليم أزيلال يشرفان على تتويج مجموعة من رياضيين ازيلال            الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

وهبي واللقاء المشترك بين قيادتي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة


قصيدة شعرية أمازيغية أطلسية كلها معاني و فوائد على الطريق الرابطة بين أنركي و تيلوكيت.


الإخوة أبو زعيتر يدخلون الفرحة على عائلات معوزة أياما قبل عيد الأضحى بأقليم ازيلال وأقاليم أخرى


نزهة بدوان و عامل إقليم أزيلال يشرفان على تتويج مجموعة من رياضيين ازيلال


مؤلـ ـم..تدهور حالة الأب الذي ضـربه إبنه وعملية خطـيرة بالرأس تنتظره


شاب شجاع ينقذ أطفالاً من حريق منزل بالناظور


مبديع يدافع عن توزيع ريع ملايير التقاعد على البرلمانيين ويستغرب عدم التصويت عليه بمجلس النواب


ملخص مباراة الرجاء الرياضي وشبيبة القبائل 2-1 || مباراة مجنونة || جنون عصام الشوالي

 
كاريكاتير و صورة

الباقي بعد الانتخابات ...
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

نجم الفرنسي المسلم "أنيلكا" يمضي عيد الأضحى بأحياء تطوان الشعبية


أزيـلال : نزهة بدوان ،رئيسة الجامعة الملكية للرياضة للجميع و عامل الإقليم ، يشرفان على تتويج مجموعة من المدارس الرياضي.

 
الجريــمة والعقاب

فاجعة.. شخص عمره 54 سنة يقتل زوجته وابنته الشابة وينتحر ببندقية صيد في سلا


خنيفرة : جريمتان مروعتان في يوم العيد تستنفر المصالح الأمنية

 
الحوادث

بنى ملال : هكذا لقيت أم مصرعها في حادثة بعدما ضحت بنفسها لإنقاد طفلتيها


أزيــلال : إصطدام هوليودي بين دراجتين ناريتن ينتهي اصابة ثلاثة اشخاص ونقلهم الى المستشفى الجهوي ببنى ملال

 
الأخبار المحلية

أزيلآل : مندوبية الصحة وشركائها يفتحون باب التسجيل للراغبين في التشغيل بالقطاع من أطباء وممرضين


أزيلال .. فطور جماعي تضامني بالمركز الاجتماعي للأشخاص بدون مأوى بمناسبة عيد الأضحى


أزيــلال : باشا المدينة يترأس لقاء تواصليا مع ؤساء جمعيات المجتمع المدني للتحسيس بأهمية الالتزام بالتدابير الاحترازية ضد كورونا.

 
الجهوية

تفاصيل إعتقال مسير المقهى ونادلة واثنين من الزبائن في جريمة قتل بسوق السبت


الفقيه بنصالح : جريمة قتل ثلاثيني بحديقة تهز هذه المدينة بعد خلاف داخل مقهى..


الفقيه بنصالح.. توقيف مخزني سرق نحاس مجمع الفوسفاط

 
الوطنية

عاجل ....وزارة الصحة تدعو المواطنين للتوجه لأقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم بدون شرط عنوان وبلد السكن


تعليمات صارمة من وزارة الداخلية للولاة والعمال من أجل تفعيل هذا القرار و مواجهة خطر انتكاسة وبائية


بعد إرتفاع عدد حالات المصابين بكورونا.. العثماني يلمح لإمكانية فرض حجر شامل بالمغرب


سكتة قلبية تنهي حياة "عريس" شاب بشاطئ "كيمادو" بالحسيمة


توضيح هام بخصوص جوازات التلقيح المقبولة من طرف السلطات الأمنية ب "الباراجات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


في انتظار التقاطنا للصورة الأخرى للأحزاب الوطنية مع اقتراب موعد الاستحقاقات القادمة // عبد الرحيم هريوى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يوليوز 2021 الساعة 29 : 15


في انتظار التقاطنا للصورة الأخرى للأحزاب الوطنية مع اقتراب موعد الاستحقاقات القادمة

 

 

 

عبد الرحيم هريوى

 

 

 

 

 

إن النخبة السياسية الحالية؛ ومن خلال الأحزاب الوطنية التقليدية التي كان لها تواجدها الكبير والقوي بين مختلف الطبقات الشعبية، ونخص بالذكر هاهنا الطبقة المتوسطة، والتي تعطينا تلك الصورة الكاملة والواضحة للمكانة التي أمست تحتلها اليوم هذه الأحزاب داخل المجتمع المغربي المعاصر، ومعها رأي المواطن والمواطنة فيها، وما أمست تمثله بالنسبة إليها بالفعل من أدوار أساسية أم ثانوية في تحديث وتطوير الخطاب والحياة السياسية المغربية، أو كقيمة مضافة سياسيا للوطن وللشعب معا كشريك سياسي أساسي، من خلال المساهمة الحقيقية والفعلية في التنمية السياسية المنشودة للوطن ككل، ومعه الانتقال الديمقراطي الحقيقي المنتظر والمنشود.. وخلق الفرص المثلى لتبادل السلط من خلال الحصول على الأغلبية المستحقة بلسان الشعب بالمؤسستين التشريعية والتنفيذية، من أجل حصولها على شرف تدبير وتسيير الشأن العام عبر صناديق الاقتراع بشكل طبيعي ..!

 

 

 

 

 

الأحزاب السياسية في وطننا أمست اليوم في حاجة ماسة لإعادة التفكير الجدي و المعقول والمنطقي من لدن من يوكل لهم ذلك إن وجدوا فعليا أي (حكماء الأحزاب) صياغة الخطوط العريضة السياسية والأيديولوجية لخطط طريق مستقبلية، والتي تهدف إلى جعلها تواكب عصر المجتمع وتحولاته المرحلية العميقة..!

 

وقد لن يتأتى لها ذلك إلا حينما تقوم بنقد موضوعي وذاتي لمسارها السابق بما له من إيجابياته وسلبياته أي بكبواته وتراجعاته وسقطاته وأزماته.. في هكذا محطات انتخابية جماعية كانت أو تشريعية..!لكن للأسف وفي غياب الديمقراطية الداخلية الحقة التي تتحاكم لها الأحزاب الحقيقية في المجتمعات الراقية ديمقراطيا عبر المعمورة، من خلال التفعيل الصادق لجميع مؤسساته وتنظيماته إذ عادة ما يتم تغييب المسار الديمقراطي نفسه في البيوت الداخلية لأحزابنا، لاعتبارات صارت مألوفة ومعروفة إن لم نقل أكثر، و الذي يجب أن تتحاكم له جميع القواعد بشفافية ..في وقت نجد فيه بأن أحزابنا ما زالت تحكمها الشخصنة والرموز والأقدمية والعلاقات والتكتلات و العاطفة وهلم جرا، ومعها التقاسم للأدوار البينية التقليدية بين زيد وعمر، مما يجعلنا ندبر الشأن الحزبي بالحنين لأسلوب ( الجماعة..) كما سبق للإبستمولوجي الراحل الدكتور الجامعي محمد الوقيدي أن تطرق إليه من خلال الطرح للقضية من خلال مناقشته الفكرية العميقة لها كمشكلة بنيوية ما زلت تعيشها أحزابنا السياسية في تدبير الشأن الحزبي بوطننا، ونحن نعيش اليوم في زمن المجتمع الرقمي الذي

 

 

 

تحكمه الآلة والتقنية الحديثة في مجال الاتصال والتواصل. وهو ينتقل للجيل الرابع من الثورة الصناعية، والتي لن ترحم أحدا و الذي اتخذ شعارا له بعد الجائحة (العالم لا يحب ولا يكره ، ولكن له مصالحه الخاصة..!!)

 

 

 

اليوم نرى بأن هذه الأحزاب نفسها للأسف ما زالت تعيش بأجندة جد قديمة و أيديولوجيات متجاوزة، و أمست هي نفسها متجاوزة من طرف مجتمع الشباب والشابات الحالي في وقت نعيش اليوم برلمان الشباب مناصفة، ومعه حكومة رقمية عبر العالم الافتراضي عبر كذا مواقع الاجتماعية، إذ أمسى يراقب ويشارك في العمل السياسي بطريقته الخاصة وهو يعارض بل وأحيانا يساهم في طرح الأفكار والبدائل للأغلبية والمعارضة معا، ونحن معه نتلمس بالفعل السرعة في صيرورة الحياة المجتمعية، وتجدد المعارف بشكل خارق للعادة، وفي تغيير كبير وجذري لما كان سائدا سابقا في الزمان ما قبل الهجوم الكاسح للعولمة على كل المعمورة..!

 

 

 

ومع هذه التحولات الكبرى المعرفية، والتقنية، والاقتصادية، والثقافية. أحزابنا للأسف لم تستطع تطوير نفسها من الداخل من خلال التفكير الجدي في التجديد والإبداع وخلق الأفكار وجذب الأطر والانفتاح اليومي على المجتمع وتحولاته ومشاكله ..لذلك نراها ظلت وما زالت لا تستطيع التعايش مع محيطها المجتمعي إلا موسميا من خلال البهرجة الفلكلورية التي أكل عليها الدهر وشرب عند كل انتخابات تشريعية جديدة، بعد غياب وسفر يطول لمدة ست سنوات كاملة، كي تعود من جديد من حيث رحلت في كذا سيناريوهات بالية من خطابات وتجمعات ولقاءات هدفها الواحد كسب أصوات الناخبين ..!أي في غياب ما يمكن له أن يجعل أحزابنا الوطنية الحقة من خلال نقدها الموضوعي لمسارها السياسي ووضع قطارها على السكة الصلبة والصحيحة نحو التجديد والإصلاح العميق والجذري.. ولكن نقول بأن ذلك هو الغائب بالفعل بغياب الديناصورات السياسية التي رحلت جلها عن مشهدنا الحزبي والسياسي لعدة أسباب قاهرة أو ظرفية أو شخصية، مما يحيلنا على أسئلة عميقة.. ليست لنا أي إجابة تذكر عنها في ظل التباعد والهوة الكبيرة التي تتسع مع مر الزمان بين المجتمع ونخبه السياسية سواء كانت من اليمين أو الوسط أو اليسار. ونحن اليوم في زمن تتحكم فيه آليات جديدة في الزمن الرقمي والثورة المعلوماتية. ونحن ما زلنا نخاطب المواطن والمواطنة بلغة الماضي ونعيش المسافة الزمنية الطويلة، وما يفصلها بين الواقع الحقيقي المعاش، وما نظنه واقعا قد تم تجاوزه بسنة ضوئية والذي استيقظ فيه أهل الكهف إذ أنهم ظنوا بأنهم ما زالوا يعيشون في زمانهم الذي طوته القرون وهم رقود...!

 

 

 

 

إن الشعب المغربي اليوم قد تغيرت ثقافته وفكره ووعيه المجتمعي وأمست له رؤية مخالفة لما كنا نعرفه عنه إبان الربيع العربي سنة 2011 ومعه حركة 20 فبراير والإسلام السياسي بين قوسين. نحن اليوم نعيش في زمان جديد عن البشرية جمعاء، دخل فيه العالم بأسره في محاربة آفة الأوبئة وتولد لديه إحساس معها وهو خلق بيئة عالمية نظيفة والتفكير مستقبلا في راحة بيولوجية، وسلوك الحجر الصحي الجديد، وعودة الدولة الوطنية التقليدية، والاعتماد على الذات والكفاءات الوطنية والمحلية

 

وارتفاع المعاملات الرقمية، وهيمنة التعليم عن بعد، وجعل قطاعي الصحة والتربية والتكوين من القطاعات الاستراتيجية للدول وهلم جرا..

 

 

 

 

- فأين تتواجد أحزابنا الوطنية اليوم من خلال هذه التحولات والتغييرات العالمية المفاجئة كشريك سياسي للدولة في إيجاد واقتراح الحلول والأفكار والمساهمة في خلق الثروة ومعه مناصب شغل جديدة، ومحاربة الهشاشة والفقر وتطوير مؤسسات الدولة بعيدا عما نعايشه من صراعات مفتعلة وبينية لا تسمن ولا تغني من جوع اليوم لا للشعب ولا للدولة عينها...!؟!؟



598

0






 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

إعـــتذار

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

في انتظار التقاطنا للصورة الأخرى للأحزاب الوطنية مع اقتراب موعد الاستحقاقات القادمة // عبد الرحيم هريوى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كورونا :هل سيصبح "الجواز الصحي" إجباريا لممارسة مختلف الأنشطة اليومية ؟ بقلم : الأسـتـاذ مـروان اغـربـاوي ـ مــحــام.


فقدان التنوع البيولوجي بجبال الأطلس الكبير الأوسط لأزيلال يهدد الأنظمة الإيكولوجية د. عبد الرزاق العلامي


تحديات القوة الاستخباراتية للمملكة المغربية // ذ/ الحسين بكار السباعي


المغرب أقوى من زوابعكم الوهمية! // اسماعيل الحلوتي


الفرنسيّون :نعم للجوسسة علينا الا المغرب فهو بمثابة عار // يوسف غريب


في ذكراها المئوية.. معركة "أنوال" عندما مرّغ الريفيون أنف إسبانيا في الطين بقلم ذ. : حسن أوريد


الطفلة والعجوز بقلم : د.عبد الصمد الشنتوف


تقرير مصير أم شيء من عصير؟ ذ.عز الدين بونيت


الثرثار الجزائري ومحب الإختصار المغربي بقلم : يوسف غريب


غياب.... بقلم : الشاعرة حليمة صومعي

 
انشطة الجمعيات

حقوق أطﻔﺎﻝ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻷﺻﻠﻴﺔ، المملكة المغربية نموذجا*


أزيد من 12 فنان تشكيلي يتوحدون في الملتقى الثالث للفنون التشكيلية بمركز شلالات اوزود

 
التعازي والوفيات

تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته : محمد أزنزار


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ، والدة صديقنا " زايد خباش " رحمها الله.

 
طلب المساعدة من اهل الخير

رسالة إلى القلوب الرحيمة ... سيدة معوزة تناشد المحسنين من أجل شراء اضحية العيد وملابس للأطفال بازيلال

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

حزب “الأحرار” يحسم في أسماء وكلاء لوائحه الانتخابية بـالدوائر الانتخابية بجهة بني ملال خنيفرة


ابراهيم مجاهد وعادل بركات من أقصى جبال الأطلس .. البام "يضع ضمن أولوياته ساكنة الجماعات الترابية النائية


لقاء تواصلي حاشد للميزان بدمنات بحضور وكيل الائحة الدكتور عبد العالي الباروكي

 
أنشـطـة نقابية

دمنات : هيئات حقوقية ونقابية وسياسية تدعو للاحتجاج أمام مستشفى القرب يوم الثلاثاء13 يوليوز المقبل

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

الخطوة قد تزيد من حدة الإحتقان بين الرباط ومدريد .. مغاربة يدعون العاهل الإسباني لزيارة سبتة


تعرف على أغنى 20 شخصية عربية من بينها مغاربة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة