مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيـلال : خرق الإتفاق الثلاثي ، يوقف فوز ممثل الأصالة والمعاصرة المنتظر لرئاسة المجلس الإقليمي .. وأنظار الفوز تتجه الى ممثل حزب الحمامة !!!             بعد هزيمته في الانتخابات..”البيجيدي” يواجه قضية تسريح مستخدميه             طعون انتخابية تسقط رئيس جماعة و نوابه من المكتب المسير للجماعة أياما فقط بعد انتخابهم.             صادم.. شاب مغربي “مسخوط” يقتل والدته في إيطاليا ويلوذ بالفرار             مجلس جهة بني ملال-خنيفرة: تسليم السلط بين ابراهيم مجاهد و عادل بركات...والجرار يقود دائما الرئاسة ..             قتل مصرفي من طرف حراس امن ودفن جثته في حديقة فيلا و الأبحاث تقود الى اعتقال الجناة...             حصري ...اعتقال شقيق الضابطة الهاربة وهيبة خرشيش في ملف شبكة إجرامية ببني ملال             الجزائر تقرر إغلاق مجالها الجوي أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية             أمن البيضاء يوقف ممرضتين بتهمة إعطاء "تلقيح وهمي" مضاد لكورونا بمقابل مادي             تقرير صغير حول برنامج التبادل الثقافي الذي نظمته جمعية أكماض و 1001 سياكلز البلجيكية             لشكر : “عبد الوهاب بلفقيه قال لي أنه انضم إلى البام مقابل سحب ملفه القضائي”            أخنوش : الأحزاب الثلاثة ستقترح أسماء تتمتع بالكفاءة لرفعها إلى الملك وإعلان التشكيلة الحكومية            سحر واحة الورود!!            الأشخاص غير الملقحين ضد كورونا أكثر عرضة للوفاة بـ 11 مرة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

لشكر : “عبد الوهاب بلفقيه قال لي أنه انضم إلى البام مقابل سحب ملفه القضائي”


أخنوش : الأحزاب الثلاثة ستقترح أسماء تتمتع بالكفاءة لرفعها إلى الملك وإعلان التشكيلة الحكومية


سحر واحة الورود!!


الأشخاص غير الملقحين ضد كورونا أكثر عرضة للوفاة بـ 11 مرة


"تيفراتين ن برطقيز" هل وصل البرتغال إلى الجنوب الشرقي؟


مواطن جزائري يحتج على شركة الخطوط الجوية الجزائرية ويشتم حكام بلاده


المغرب : المبيت فى الفنادق بأثمنة رمزية ؟؟؟؟ شهج وقارن ...


الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ68 لثورة الملك والشعب

 
كاريكاتير و صورة

الباقي بعد الانتخابات ...
 
البحث عن متغيب

نداء: عائلة :" أيت موحى ألعيد "تبحث عن المتغيب "أيت موحى ألعيد علي" ...

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بالضربة القاضية.. بدر هاري يتلقى هزيمة جديدة أمام “جوسيك” -فيديو

 
الجريــمة والعقاب

قتل مصرفي من طرف حراس امن ودفن جثته في حديقة فيلا و الأبحاث تقود الى اعتقال الجناة...


غرفة الجنايات توزع 30 سنة سجنا نافذة على سائق "تريبورتور" ومرافقه قاما بسحل شرطي (فيديو)

 
الحوادث

أزيــلال : وفاة سائق آلة للحفر تحت الأنقاض اثناء عملية الحفر ببني عياط


حادثة سير خطيرة تُودي بحياة مُرشح للانتخابات في مشهد صادم

 
الأخبار المحلية

أزيـلال : خرق الإتفاق الثلاثي ، يوقف فوز ممثل الأصالة والمعاصرة المنتظر لرئاسة المجلس الإقليمي .. وأنظار الفوز تتجه الى ممثل حزب الحمامة !!!


أزيـلال :التجمع الوطني للأحرار يتصدر انتخابات المجلس الإقليمي


حشومة !!! ...سخط عارم وسط الساكنة بسبب تخلف مجموعة من الاعضاء للمرة الثانية وتاجيل انتخاب الرئيس للاثنين القادم...


أزيـلال : 5 مرشحين يتنافسون على كرسي المجلس الإقليمي... واحتدام المنافسة بين صالح ديان " الجرار" وبدر التوامي " الحمامة "وجهان متوازيان ..!


أزيــلال : خالد تكوكين، رئيسا للمجلس الجماعي لتبانت / ايت بوكماز لولاية ثانية


أزيــلال : بني عياط / هل يحسم انتخاب الرئيس الثلاثاء في ظل استمرار اختفاء مثير للجدل لعدد من المنتخبين


مندوبية الصحة بأزيلال وجمعية Rotaract Club تنظمان وحة طبية متعددة التخصصات بمدرسة ايت حلوان جماعة بين الويدان ..

 
الجهوية

مجلس جهة بني ملال-خنيفرة: تسليم السلط بين ابراهيم مجاهد و عادل بركات...والجرار يقود دائما الرئاسة ..


حصري ...اعتقال شقيق الضابطة الهاربة وهيبة خرشيش في ملف شبكة إجرامية ببني ملال


بني ملال : القضاء يوزع 226 سنة سجنا نافذا في حق 14 متهما في قضية خديجة " مولات الوشم"

 
الوطنية

بعد هزيمته في الانتخابات..”البيجيدي” يواجه قضية تسريح مستخدميه


طعون انتخابية تسقط رئيس جماعة و نوابه من المكتب المسير للجماعة أياما فقط بعد انتخابهم.


أمن البيضاء يوقف ممرضتين بتهمة إعطاء "تلقيح وهمي" مضاد لكورونا بمقابل مادي


الوكيل العام للملك يصدر بلاغا في قضية بلفقيه ويرجح فرضية الانتحار


جديد ..النيابة العامة تأمر بتحقيق معمق في مصرع عبد الوهاب بلفقيه إثر تعرضه لإطلاق نار

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


هجوم شجر الزيتون على المدن // ذ. أحمد لعيوني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 غشت 2021 الساعة 33 : 00


هجوم شجر الزيتون على المدن 

 

 

 

أحمد لعيوني

 

 

 



  بعض المدن والتجمعات السكنية عرفت في الآونة الأخيرة، وخاصة مع بداية الألفية الثالثة، غرسا مستمرا لأشجار الزيتون، وعمت العملية أحياء بكاملها. أصبح لكل منزل له منفذ على الشارع العام شجيراته، حيث تنمو مع الأيام، وتتشابك أغصانها لتكون شكل بساتين داخل المجال الحضري. وبذلك تكاد تحجب دخول ضوء الشمس إلى المنازل، سواء بالطابق السفلى، وحتى الذي يعلوه.

    لكن السؤال المطروح ما فائدة أشجار الزيتون بأرصفة الأحياء السكنية بالحواضر؟ هل من دور تجميلي لتزيينها؟ هل من روائح عطرة يمكن أن تفوح منها؟ وما أهميتها في تلطيف الجو؟ وأسئلة أخرى تطرح في هذا المجال، لكن ما يلاحظ هو ترييفها للمجال الحضري، وبالتالي إحداث نوع من التعدي على حقوق المارة والتضييق عليهم في استعمال الأرصفة المخصصة لهم، مما يحدث لهم ضررا بالدفع بهم إلى السير وسط الشارع، وبالتالي احتمال التعرض لأخطار حوادث السير. والمتعدي يلزم زجره قانونيا. لقد أصبحت أشجار الزيتون المزروعة بكثافة في مختلف الأحياء تشكل عائقا للراجلين، بحيث انضافت إلى احتلال الملك العمومي، ودون سند قانوني، من طرف الحرفيين، سواء في المجال التجاري أو الصناعي.


    ويكمن خطر شجر الزيتون في الأحياء السكنية بما يحدثه من أضرار صحية لمجموعة من الأشخاص يعانون من ضعف المناعة تجاه اللقاح الذي ينفثه طيلة فترة إزهاره في فصل الربيع.


    إن شجرة الزيتون، شجرة مباركة ذكرت في القرآن الكريم في العديد من الآيات، من ذلك " والتين والزيتون " سورة التين، الآية 1. ثم في قوله تعالى : "اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ " سورة النور، الآية 35. ومن الآيات أيضا : "وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ". سورة الأنعام ، الآية 141 .

    تنبت أشجار الزيتون في المناطق شبه الجافة لكونها تتكيف مع مناخها، وعرفت زراعتها بدرجة مهمة بحوض البحر الأبيض المتوسط منذ العصور القديمة، وتشكل أكثر من 90 في المائة من مجموع أشجار الزيتون بالعالم. فقد استغل السكان ثمارها للتغذية والإنارة قبل أن يكتشفوا منافع أخرى تستخرج من زيوتها، منها ما هو مخصص للزينة ومواد الصيدلة. ولا أحد بإمكانه نكران كرم شجرة الزيتون لفوائد منتوجها ودوره في الاقتصاد، وقيمته الغذائية. وتم الإعلان عن اليوم العالمي لشجرة الزيتون من طرف اليونسكو عام 2019، ليقام تخليده كل سنة في 26 نوفمبر. كما كان لغصن الزيتون مكانة مهمة في أذهان سكان منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط منذ العصور القديمة، حيث اعتبروه رمزا للسلام والحكمة والوئام.

     ومع ذلك لا يمكن بأي حال أن تدخل في تزيين الشوارع والأحياء السكنية وحدائق النزهة، وفي حدائق الفيلات وأماكن الترويح عن النفس، أو في ساحات المدارس. فهي لا تضفي على المكان جمالا، وخاصة مع ازدياد نموها، وإنتاج ثمارها. فقد ثبت علميا، ومن خلال الكشف الطبي أن أشجار الزيتون التي تزهر طيلة فصل الربيع، تنتج  البروتين المسبب للحساسية من حبوب لقاح الزيتون والمسمى " Olé e 1 " وتحدث ضررا بالأشخاص الذين يعانون من بعض أنواع الحساسية المتعلقة بالجهاز التنفسي، حيث تعتبر ثالث أكثر حساسية من حبوب اللقاح شيوعا بعد لقاح الأعشاب وحبوب الزرع. وتسبب الإصابة بحساسية حبوب اللقاح أعراضا مختلفة تتمثل في :

  • حكة العيون
  • عيون دامعة
  • تورم وازرقاق تحت العينين
  • العطس والسعال
  • سيلان الأنف
  • انسداد الأنف
  • ضغط على الجيوب الأنفية
  • صفير على مستوى القصبة الرئوية
  • حكة في الحلق
  • انخفاض حاستي الشم والتذوق

    وفي الحالات الحساسة جدا يصاب الشخص بضيق في التنفس ويظهر عليه الإعياء والخمول. كما أن أعراض الربو قد تزداد سوءً عند المصابين بهذا المرض بعد تعرضهم لحبوب اللقاح.

    يحدث هذا طيلة فصل الربيع، وليس بالضرورة عند المرور بالقرب من أشجار الزيتون المزهرة، بل ينتشر غبار الأزهار في الجو على مسافة بعيدة، وأظهرت الدراسات أن الرياح يمكن أن تحملها لمسافة تصل إلى 10 كيلومترات. أما وضعية الذين يقطنون بجوارها، أو ممن يمرون بالشارع الذي غرست به هذه الأشجار فيكون حالهم جد سيئ. ومع تكاثر غرس شجر الزيتون بالأحياء السكنية، أصبح عدد المصابين بحساسية لقاح أزهارها في تزايد مستمر. ويضطر هؤلاء المصابون باللجوء إلى علاج طويل الأمد، يمتد من ثلاث إلى خمس سنوات، نظرا لكون المرض يدخل في خانة الأمراض المزمنة، بحيث يعود كلما كان هناك مؤشر لوجود غبار اللقاح في الأجواء المحيطة بمكان وجوده، وقد يؤدي به أحيانا إلى نوبات حادة تتطلب نقلة إلى المستعجلات. وبما أن وضعية المؤسسات الصحية تشكو من ضعف المستلزمات الضرورية، يبقى أمام المصابين التوجه إلى القطاع الخاص الذي يتطلب تكاليف باهظة، كما أن غالبية الأدوية التي يصفها الطب المختص في هذا المجال، لا يتم تعويضها من مؤسسات الاحتياط الاجتماعي إلا بنسبة ضئيلة، لمن ساعدهم الحظ بالانخراط فيها. وتختلف علاجات الحساسية الموسمية باختلاف شدتها، حيث تتطلب قطرات الأنف مثل (ناز إير  Naz Air) والعينين (زاليغ Zaleg) وقد يحتاج المريض إلى حبوب مضادات الهيستامين، وفي الحالات الصعبة يتطلب الأمر العلاج بإبر الكرتيزون، رغم تحفظ بعض الأطباء عليه لوجود أعراض جانبية له على المريض مثل الإعياء والخمول.

   يؤكد الدكتور بنيوب زحاف، طبيب أمراض الرئة بوجدة، عمل سابقا بمستشفى بمرسيليا، أنه عندما كان بفرنسا لم ير شخصا واحدا يقوم بزرع أشجار الزيتون في المدينة، لأن غرسها ممنوع داخل المدار الحضري للمدن. ويضيف بأن الحساسية التي يسببها لقاح شجر الزيتون عدوانية بشكل خاص.

    وينصح الاختصاصيون في أمراض الحساسية والجهاز التنفسي للتخفيف من حدة حبوب اللقاح الموسمية، بالقيام ببعض الأمور التي قد تساعد على التخفيف من الأعراض، ومنها : تجنب الخروج من المنزل خلال الأيام الجافة أو خلال هبوب الرياح. الابتعاد عن المرور من الأماكن التي تنبت فيها أشجار الزيتون. ارتداء الكمامة التي تحمي من حبوب اللقاح. التأكد من إغلاق الأبواب والنوافذ بالمنزل في أوقات ذروة انتشار حبوب اللقاح. استبدال الملابس عند الدخول مباشرة إلى المنزل. أخذ حمام قبل النوم من أجل التخلص من حبوب اللقاح التي قد تكون عالقة بالجسم، وخاصة بالشعر.

    لذا فإن الوقاية تكون خير علاج. إنما ليست الوقاية بمجرد أخذ الحيطة والحذر. وحتى الابتعاد وحده عن مكمن الداء لا يكفي للحد من الخطر، وإنما ينبغي، بل يلزم قطع الداء من جذوره، وهو لا يكلف شيئا بالمقارنة مع الأضرار الناجمة عنه، ولكن يتطلب دراسة ميدانية لتطبيق مخطط التعمير، وتنظيم الحدائق، وموافقة سلطات الجماعة الحضرية على نوعية الأغراس التي يقوم السكان بتنبيتها جوار منازلهم، مع التتبع والمراقبة المستمرة حفاظا على صحة الساكنة، وإعطاء مظهر التجمعات السكنية رونقا وجمالية تدخل البهجة والسرور على الجميع، زيادة على تفادي الإضرار بالغير.

    ولعلاج ظاهرة أشجار الزيتون داخل التجمعات السكانية، يتطلب الأمر إصدار قرار حكومي يلزم الجماعات الحضرية بحظر غرس أشجار الزيتون بالمدار الحضري بصفة قطعية مع اتخاذ التدابير القانونية لتطبيقه، ومن جهة أخرى العمل على اقتلاع تلك الموجودة حاليا، رحمة بالمتضررين من مفعولها، واستبدالها بأشجار وأغراس تضفي رونقا وجمالية على الأحياء السكنية، ولا تشكل أية خطورة على صحة المواطنين.

    وتجدر الإشارة على سبيل المثل بأن مركز ابن أحمد بامزاب الشاوية، كان في فترة الحماية، وإلى حدود سبعينيات القرن الماضي، يطلق عليه "مدينة التوت"، لكون أشجار التوت تكسو معظم أرصفة الشوارع والأزقة، التي عملت الإدارة المحلية على غرسها بكثافة، مع الاعتناء بها، وحراستها من عبث الأطفال حينما تثمر في فصل الربيع. وفي فصل الخريف تسقط أوراقها، وتبقى أغصانها رافعة رأسها إلى السماء، ومع نزول المطر تنظف وتعطي منظرا جميلا كأنها لوحة تشكيلية أنتجتها الطبيعة. لكن الملفت للنظر، أنه منذ العقدين  الأخيرين، حلت مكانها أشجار الزيتون وفي غفلة من سلطات المدينة التي لم تعر الأمر ما يستحق من اهتمام.

    ولم تسلم حتى ساحات المدارس من غرس أشجار الزيتون دون مراعاة لما يمكن أن تحدثه من أضرار صحية للتلاميذ ورجال التعليم الذين يعانون من أعراض الحساسية لأزهار هذه الشجرة. كما أن مسؤولي وزارة التربية الوطنية على المستوى الإقليمي لا يقومون بمراقبة ما يتم غرسه فوق ممتلكاتها، ودون فرض شرط الترخيص لإنجاز مثل هذه الأعمال، واستشارة مصلحة الصحة المدرسية المتعاقد معها محليا. 

    وبمناسبة إعادة انتخاب مجالس الجماعات الترابية، نوجه نداءً من هذا المنبر إلى كافة المترشحين أن يضعوا ضمن برامجهم خطة للاهتمام بالجانب البيئي بصفة عامة، وإعادة النظر في مسألة احتلال الملك العمومي، وعلى رأسها تنقية أزقة وشوارع الأحياء من الأغراس المضرة بالصحة والمشوهة للمنظر العام. وقد يكون لتجنب إثارة حساسية الناخبين، من أجل كسب أصواتهم، بغض الطرف عن التجاوزات المخلة بالانضباط للمخطط الحضري، أثر بالغ في تكريس بعض السلوكيات السلبية، وبالتالي الانحراف عن ضوابط المواطنة، ومحاربة تمدن الحواضر، مما يؤدي إلى ترييفها، بدل البحث عن طرق للابتكار في تحسين جودة الحياة بالمدينة، وتفادي الإضرار بمن يعانون من أمراض الحساسية. وقد يحتج البعض بحجة الطبيعة الدينية لهذه الشجرة، لكن مكانها ليس وسط السكان للإضرار ببعضهم، ومهما يكن فإن صحة المواطنين تبقى فوق كل اعتبار. فهي ليست شجرة الأرصفة والتزيين، وهي غير مؤهلة لتأثيث الشوارع والحدائق وساحات المؤسسات التعليمية، بسبب جانبها الفوضوي وحتى الخطير، وأن تساقط الزيتون على الطريق عندما ينضج يشكل منظرا قبيحا للعين، ويمكن أن يتسبب في انزلاق المارة. هذا مع العلم أن أشجار الزيتون بالمجال الحضري تمتص الكثير من أنواع التلوث الخطير التي تتسرب إلى ثماره. كما أن جذوره تهدد سلامة البنيات التجهيزية من خيوط الكهرباء والهاتف وقنوات الماء والصرف الصحي، وجدران البنايات.

    ومن يعارض حظر زراعة أشجار الزيتون داخل المدن، أو يمانع اقتلاع تلك المغروسة، إنما لا يعرفون أضرارها الصحية، وينبغي تحسيسهم بذلك، وهي مسؤولية الجماعة الحضرية، وممثلي وزارة الصحة، وجمعيات الأحياء عن طريق القيام بحملات للتوعية. أو أنهم لا يعانون من الحساسية تجاه لقاحها، لا هم ولا من حولهم، وعليهم أن يرفقوا بالمصابين، واحترام حقهم في العيش المشترك داخل فضاء المدينة بأمن واطمئنان دون مضايقة ومحاولة رفع الضرر عنهم.

 



680

0






 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وفاة والد الأستاذ حاميد عبد السلام مدرسة اولاد عطو الكرازة نيابة الفقيه بن صالح

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

الملك قادم ...الملك غير قادم

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

ندوة بمناسبة الذكرى المائوية لمعركة سيدي علي بن ابراهيم ببني عياط خلال مرحلة غزو المغرب

كتب الأعاجيب القديمة بقلم ذ.محمد حداوي

تأسيس الائتلاف الوطني للدبلوماسية الموازية

بنى ملال :(الجمعية المغربية لصحافة التحقيق) تكوين في مجال صحافة التحقيق

واقع القضاء بإقليم أزيلال في علاقته مع منظومة العدل بالمغرب.

أزيلال : المندوب الجهوي للصحة والمندوب الإقليمى فى جلسة حوار مع ممثلى السكان تحت اشراف السيد العامل

كرونولوجيا الإجرام ببلدة تسليت منذ 36 سنة وأسباب تأثر أهلها بعد مقتل " علي الحضري "

سلسلة الزيتون موضوع يوم دراسي نظمتها المديرية الإقليمية للفلاحة بازيلال

أنا و المراقب العام و زوليخا بنت دمنات (2)..بقلم : ذ. محمد أمدغوس

أربعة “محاضرية” أمام غرفة الجنايات بأكادير، و”سميرة”ضحية الكي والجلد توارى الثرى

حول غرس 12000 هكتار بشجر الزيتون بجماعة امليل‎

جمعية تاݣمات تعود إلى المحكمة من أجل إنقاذ مخطط المغرب الأخضر في أكمرول.

بيان توضيحي في شأن الإغماءات بثانوية تابن خلدون بتديلي

مسيرة احتجاجية بفطواكة

الشاون... بقلم: يطو لمغاري

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

دمنات : حكاية الرأس المقطوع // ذ.عصام صولجاني


مواقع التواصل الاجتماعي وغياب الفاعل التربوي الحبيب عكي


إلى السيد أبو يعرب المرزوقي: من حقنا أن نختار “أخف الضررين” // ذ.أحمد عصيد


عقاب سياسي أم مزاج سوسيولوجي؟ // ذ.خاليد صالح


" دار الأرقم بن الأرقم" و التأسيس الأول للمختبر الروحي في الأمة بواسطة محمد بنيعيش


الروح الديمقراطية للشعبوية ترجمة د زهير الخويلدي


منتصب الهامة ، مرفوع القامة يمشي ...! كتب يوسف بولجراف


مصباح وحمام وكلام -بقلم:عزيز لعويسـي


الشعب المغربي يطفئ مصباح البيجيدي! // اسماعيل الحلوتي


سردية موسي * السرمدية / منير أويو عازفا ناي الروح . // حمود ولد سليمان

 
أنشطة حــزبية

جلسة انتخاب رئيس جهة بني ملال تكرس استمرار حزب الاصالة والمعاصرة في قيادة الجهة في شحص عادل بركات


أزيــلال : السيد محمد شوقي رئيسا لجماعة فم الجمعة بالإجماع عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية


أزيــلال : انتخاب السيد الحسين الناجي عن حزب التجمع الوطني للأحرار ،رئيسا لجماعة أيت واعرضى للولاية الثالثة


أزيــلآل : أغلبية ساحقة تتوج " البامي " محمد العلاوي رئيسا لجماعة أيت امحمد للمرة الرابعة على التوالي


أزيــلال : إعادة إنتخاب السيد " محمد أرجدال " عن الحركة الشعبية ، رئيسا لجماعة " أنركـي" ...


أزيــلال : انتخاب ايت اصحا لحسن رئيسا للمرة الثانية لجماعة تامدة نومرصيد و الأمين العام عبد اللطيف وهبي يهنئه


أزيــلال :انتخاب السيد " خالد الجليدي " عن الأصالة والمعاصرة ،رئيسا لمجلس جماعة : "تكلا أوزود "..


أزيــلال : "حماد ايت مولاي" رئيسا على جماعة أكودي نلخير

 
انشطة الجمعيات

تقرير صغير حول برنامج التبادل الثقافي الذي نظمته جمعية أكماض و 1001 سياكلز البلجيكية

 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة والدة الإعلامي :سعيد صديق بأولاد امبارك


أزيــلال :" لحسن الذهبي " ـــ مساعد صيدلي ـــ يعمل بصيدلية الفتح بأزيلال، يفارقنا الى دار البقاء


ازيــلال : تغازينا ومواساتنا .... الموت يخطف منا ، صديقنا : "سعيد شرار " رحمة الله عليه

 
تهنئة بالنجاح في الدراسة

أطيب التبريكات و أحر التهاني للدكتورة ماجدة بطة

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دمنات : هيئات حقوقية ونقابية وسياسية تدعو للاحتجاج أمام مستشفى القرب يوم الثلاثاء13 يوليوز المقبل

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

صادم.. شاب مغربي “مسخوط” يقتل والدته في إيطاليا ويلوذ بالفرار


الجزائر تقرر إغلاق مجالها الجوي أمام جميع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنئة بالنجاح في الدراسة

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة