مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         دار الأمة بفم الجمعة ربح للمنطقة             هل الأمازيغية المعيارية مصطنعة؟ بقلم د: الطيب أمكرود             اللغة والهوية بين الودغيري وكاتب ياسين بقلم د: محمد بودهان             سرقة دبلوماسيين مغاربة بعد تخديرهم من طرف مومسات في كولومبيا ..وزارة الخارجية تستدعي الدبلوماسيين             سب وشتم نائب وكيل الملك ورجال الشرطة يقود شخصا إلى الاعتقال             مستشار جماعي بالبيضاء يهدد منتقديه ببندقية الصيد             إلقاء القبض على دركي بوجدة للإتجار في المخدرات             حركة إنتقالية واسعة لرجال السلطة أزيلال             وفاة 20 شخص واصابات متفاوتة الخطورة في حادث إنقلاب حافلة للمسافرين بين مدينتي خريبكة والفقيه بن صالح (صور )             بعد ثورة الملك و الشعب نريد ثورة جديدة كتبها د. خالد الشرقاوي السموني             معلومات مثيرة عن المقاوم زايد أوحماد قد تسمعها لأول مرة            “التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء            زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...            نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

معلومات مثيرة عن المقاوم زايد أوحماد قد تسمعها لأول مرة


“التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء


زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...


نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا


ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش

 
كاريكاتير و صورة

عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس
 
الأخبار المحلية

دار الأمة بفم الجمعة ربح للمنطقة


حركة إنتقالية واسعة لرجال السلطة أزيلال


مديرية أزيلال: نتائج تعيينات الأساتذة أطر الأكاديميات فوج 2022


أزيــلال : "لابيلانص مقطع ليها الفران" تعجل بوفاة حامل وجنينها بجماعة ايت مازيغ


أزيــلال : اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية تصادق على 75 مشروعا بكلفة مالية بلغت أزيد من 14,5 مليون درهم

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المبلغ الخيالي الذي تقاضاه “وحيد خاليلوزيتش” مقابل فسخ عقده مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.


اختفاء حاليلوزيتش يثير الجدل في المغرب.. وهذا مصيره


وادي زم : وفاة شاب وسط الملعب بشكل مفاجئ! كان في صحة جيدة

 
الجريــمة والعقاب

أمن مراكش يفك لغز جريمة قتل بالمحاميد


شابة حديثة التخرج من كلية الطبب تقتل خالها ببرشيد

 
الحوادث

وفاة 20 شخص واصابات متفاوتة الخطورة في حادث إنقلاب حافلة للمسافرين بين مدينتي خريبكة والفقيه بن صالح (صور )


بني ملال : “طاكسي” صغير ينهي حياة شاب ... وسائق متدهور يدهس امرأة وطفلها ويلوذ بالفرار

 
الجهوية

بني ملال : مديرية الأمن تنفي وقوع جريمة قتل سائح وتُوضّح الحقيقة الكاملة


قصبة تادلة : تضارب المصالح يعجل بعزل نائب رئيس جماعة


الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر

 
الوطنية

سب وشتم نائب وكيل الملك ورجال الشرطة يقود شخصا إلى الاعتقال


مستشار جماعي بالبيضاء يهدد منتقديه ببندقية الصيد


إلقاء القبض على دركي بوجدة للإتجار في المخدرات


الداخلية تشدد المراقبة على أموال الجمعيات المدنية بإعداد مشروع قانون جديد


وزارة الداخلية تعلن عن حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة ( بلاغ وزارة الداخلية )

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية و2/1 بقلم : ذ. الحبيب عكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2021 الساعة 34 : 22


 

الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية

  

   

 

 

الحبيب عكي

 


   كثيرة هي الجمعيات المدنية التي تقصر في إحياء المولد النبوي الشريف، فباستثناء بعض جمعيات المديح والسماع، أو بعض الطرق في بعض الزوايا، لا تكاد تجد من يحيي بعض "المولديات" المغربية الأصيلة، هذا التراث المغربي الزاخر، باعتباره عادة المغاربة التي تكاد اليوم تنسى وتجهل بها الأجيال متنا وطقسا واحتفالا، مغزى تأسيا وامتثالا، ونحن نتباكى من تراجع القيم وانحراف الشباب، وتلوث الحياة الاجتماعية أكثر مما كانت عليه ذات عصر كانت فيه قيم "المولديات" وثقافتها الروحية هي السائدة، بوافر عائدها التربوي والفني والاجتماعي، ترى، ما هي "المولديات"؟، ما هي أغراضها؟، ما تاريخها؟، ما فضاءاتها؟، ما أنماطها وما روادها؟، وكيف السبيل إلى إحياء اللازم والممكن منها ؟.

 

         "المولديات"، هي أنماط شعرية وزجلية أبدعها المغاربة والمشارقة خصيصا للاحتفاء بالمولد النبوي الشريف، وغرضها التعريف الشامل الكامل بالشمائل المحمدية، وحبه الفياض (ص)، والتوسل إليه، والصلاة والسلام عليه(ص)، مع الشوق إلى زيارة مقامه في البقاع المقدسة خير البقاع. وبنية هذه "المولديات" منذ ظهورها حوالي 700 هجرية، في عهد المرينيين والوطاسيين والسعديين فالعلويين، هي مدح النبي (ص) بسهولة التعبير و وضوح المعنى، صدق العاطفة وخفة الوزن، حتى تكون محببة مأثرة وفي متناول الجميع. وقد كانت تتلى في احتفالات المولد النبوي الشريف، في فضاءات الكتاتيب القرآنية والمساجد العامرة والزوايا، في احتفالات جامعة شعبية ورسمية كانت تحضرها حتى السلاطين، كما يحدث مع المرحوم "الحسن الثاني" واليم مع "محمد السادس" ليلة المولد، وحدث قبلهما مع السلطان "أبو يعقوب المريني" الذي حضرها في فاس وأعجب بها فأمر بجعل المولد النبوي الشريف عيدا من أعياد الأمة كغيره من الأعياد الدينية والوطنية حوالي 691 هجرية، فيما يرجع أول احتفال - حسب المؤرخين - إلى أبي العباس العزفي السبتي حوالي 633 هجرية، وكان وراء إبداع مولده تعزيز الهوية الإسلامية لدى مسلمي "سبتة" و"الأندلس" وإغنائهم عن مشاركة المسيحيين احتفالهم بأعياد المسيح؟.

 

         يقول الدكتور عباس الجراري في كتابه "الأدب المغربي من خلال مظاهره وقضاياه": "إننا نجد المغاربة، كتابا وشعراء، عنوا عناية خاصة بموضوعات، كالمعراج و الهجرة والنعال النبوية الشريفة والشوق إلى زيارة البقاع المقدسة..، وهي كلها تشكل جوانب منطقية من فيض الحب الذي يكنه هذا الشعب للرسول (ص)"، هذا وكانت الاحتفالات تحيي ليالي دينية من مطلع الشهر إلى ليلة الميلاد 12 ربيع الأول، بل وزيادة، ليالي مفعومة بتلاوة الذكر الحكيم، والصلاة العطرة على النبي (ص)، المديح والسماع بدء بقصائد "البردة" و"الهمزية" للبوصيري، ثم القصائد الملقاة من الشعراء، فقراءة سيرة المصطفى من كتاب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى" للقاضي عياض، فختم صحيح البخاري..؟. موكب الشموع للولي الصالح "عبد الله بن حسون" بالعدوة السلاوية، ومواكب احتفالية أخرى بالشموع والأهازيج الشعبية والأمداح النبوية في طنجة وتطوان .. فاس ومكناس وغيرها من زوايا قصور الجنوب والجنوب الشرقي في جو من الابتهال والإطعام والتعاون والتآخي وصلة الأرحام، كما أن أيام المولد كلها تشهد العديد من دروس الوعظ والإرشاد والمحاضرات والندوات وخطب الجمعة حول سيرة المصطفى(ص)الأخلاق والمحبة واستلهام القيم والفضائل.





 

         "المولديات"، إذا كانت شعرا فصيحا أو عاميا سميت "مولديات"، وإذا كانت نثرا بديعا سميت "موالد"، ك"الصلاة المشيشية" لمولاي عبد السلام بن مشيش و"دلائل الخيرات" للإمام الجازولي  و"التنوير في مولد السراج المنير" لأبي الخطاب السبتي، و"الدر المنظم في مولد النبي المعظم" لأبي العباس وابنه أبي القاسم السبتي" وديوان القاضي عياض "الشفا في حقوق المصطفى" و"عرائس الأفكار في مدائح المختار" و"القصائد المولدية للزاوية الريسونية" أو ما يسمى ب"الهمزية الريسونية" و"الهمزية الحراقية"... وقد جمعت كل هذه "الملوديات" وغيرها في قصائد منفردة ودواوين شعرية و"كنانيش" زجلية ومجامع شاملة، كما ورد في دراسة بحثية قيمة لصاحبها الأستاذ "محمد بن التهامي الحراق" ومنها:

1- "مولديات"  مغربية:

1-  المنفرجة: لابن النحوي الأندلسي مطلعها: "اشتدي أزمة تنفرجي ... قد آذن ليلك بالبلج"،وقد أعيد إحياؤها بلحن جديد بإيعاز من المرحوم"الحسن الثاني: بعدما أنشدها أمامه أحد مقدمي زوايا مراكش لعله الفقيه "محمد بنبيه".

 

2-    الفياشية: وهي في 29 مقطع، مطلعها: "أنا ماني فياش..اش علي مني..نقلق من رزقي لاش..والخالق يرزقنـي"، وقيل أنها من وضع محمد بوعبيد الشرقي وقيل سيدي بهلول المجنون.

 

3-  الناصرية: أو الدعاء الناصري وهو في 71 بيت لصاحبه الفقيه "محمد بناصر الدرعي" دفين زاوية "تامكروت" بزاكورة ومطلعها: "يا من إلى رحمته المفر..ومن إليه يلجأ المضطر".."وَيَـــا قَــرِيـبَ الْـعَـفْوِ يَا مَــوْلاَهُ..وَيَـــا مُـجِـيـبَ كُـــلِّ مَـــن دَعَـــاهُ".

 


 

4-  توسيلة "يا الواجد" لسيدي قدور العلمي: " يا من بلاني عافيني رحمتك أنال...خف ثقلي يتسرح يترخى عقالي"، وكذلك قصيدته "يا الشافي" ومطلعها: "يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور..شاف علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا". وغيرها كثير من قصائد الملحون التي تتغنى بحب رسول الله والصلاة عليه وسيرته والتشوق إلى مقامه...

 

 


مولديات مشرقية:

1- "البردة" للشيخ الزاهد الإمام "البوصيري" المصري، وتسمى الكواكب الذرية في مدح خير البرية" وهي في 160 بيت، ومطلعها: "مولاي صلّ وسلّــم دائماً أبدا...على حبيبك خيــــر الخلق كلهم..أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَم..مَزَجْتَ دَمعــا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ".

وخلال قرائتها يسبح القارىء والمستمع عبر عشرة بحور من الغزل البريء..فالنسب النبوي الشريف..فالتحذير من هوى النفس..فمدح النبي الكريم..فذكر مولده الشريف..فمعجزاته..فالإسراء والمعراج..فجهاده(ص)..فختمها بالتوسل والتشفع والتضرع والمناجاة.

 

2- "الهمزية" للإمام البوصيري أيضا، وتسمى " أم القرى في مدح خير الورى" وهي في 455 بيت، ومطلعها: "كيف ترقى رقيك الأنبياء..يا سماء ما طاولتها سماء".."لَمْ يُسَاوُوكَ في عُلاَكَ وَ قَدْ حَالَ..سَنًي منْكَ دُونَهُمْ وَسَنَاءُ".

 

3- قصيدة "طلع البدر"مما يفيد أن المدح قديم قدم الدعوة مع "حسان بن ثابت" و "كعب بن زهير" و"كعب بن مالك" ولكنه تجدد في عهد الضعف مع "الإمام البوصيري"، وهناك مولديين آخرين من كبار الشعراء والزهاد والمتصوفة أمثال: "أبو العتاهية" شاعر الزهد و"أحمد شوقي" صاحب "ولد الهدى فالكائنات ضياء.." و"الحلاج" و"عبد القادر الجيلاني" و"علي الشادلي" و" عبد الغني النابولسي"..، ومن المغاربة والأندلسيين أيضا: "أبو العباس السبتي" و"القاضي عياض" و"محي الدين بن عربي" و"لسان الدين بن الخطيب"، وقد وقف المغاربة وحبسوا من أجل استمرار قراءة كل هذه "المولديات" وخاصة قراءة "دلائل الخيرات" للإمام "الجازولي" في الزوايا والمساجد؟.

 

وأخيرا، دواعي تدخل الجمعيات وكيفية ذلك:

1-  اعتبار العدد الهائل للجمعيات: وضمنها الجمعيات التربوية والشبابية والفنية..، بالإضافة إلى تعدد مناطات نشاطها وفضاءاتها: المقرات .. دور الشباب.. مراكز الثقافة.. القاعات العمومية ..مناسبات الأحياء.. المؤسسات التربوية..الملاعب والساحات والمنتزهات..مما سيعطي امتدادا واسعا لنشر فن "المولديات" وثقافتها وإشعاعها.

 

2-  المرامي السامية لإبداع "المولديات": وإحياء فنها وهي التي تهدف في رسالتها التربوية وملحمتها الدعوية إلى التعريف بالرسول (ص)، ومحبته والصلاة عليه، والتأسي به والشوق إليه، وكل ذلك من لوازم ترسيخ هوية الشخصية الإسلامية المغربية، عليها يتعاون المتعاونون ويسخر وسائلهم المسخرون.

 

3-  عمق ا"لمولديات" وروحها المتقدة: وتتمثل في كونها ولدت لمدح الرسول (ص) كأسوة وقدوة، صحيح، ولكن أيضا للرد على شيوع الانحلال والانحراف والخمريات والزندقة التي كانت سائدة آنذاك واستغلها "الغزاة التتار" لفتنة الناس وتخديرهم وفصلهم عن دينهم حتى سهلت سيطرتهم على أوطانهم، وكانوا قد أحرقوا مكتبتي قرطبة وبغداد حوالي 636 هجرية؟، فهي إذن "مولديات" المقاومة والتحصين، وما أشبه اليوم بالبارحة، حيث حملات الإساءة إلى الرسول (ص) وسياسة تهميش العلماء والأدباء وتشجيع التفاهة والتسطيح باستهداف اللغة والعلم وحامليها من الدعاة؟.

 

 

4-  أن بعض "المولديات" رغم روعتها: فهي طويلة وفيها بعض المغالاة التي لا تستقيم مع العقيدة الصحيحة، من هنا ضرورة مناولتها بالبحث والدراسة والتنقيح والاختصار واللحن المعاصر حتى تتناسب مع أبناء العصر وظروفهم، كما ان بعض "المولديات" الشعبية ترافقها بعض الطقوس البدعية خاصة في بعض الزوايا وعند بعض "الطوائف" ينبغي أن تطهر منها، كما في مواسم "السابعة" وما يرافقها من الخرافات، و طقوس تدخين "الكيف" أو"الحضرة" أو"الغلمانية" قديما ولم تعد؟.

 

5-  أن فن الإنشاد المغربي على روعته وبراعته: ربما يحتاج إلى مراجعة في اتجاهات متعددة، منها اتجاه المغربة والأصالة بالدرجة الأولى، وفك الارتهان بالإنتاج المشرقي بشكل كبير، أولا، لأن تراثنا الإنشادي المغربي جد زاخر، يحتاج فقط لمن يبحث فيه ويستخرج درره والنفائس، كما فعلت بعض المجموعات الغنائية المغربية الناجحة، ثانيا، لأن ما يطرب المشرقي قد لا يطرب المغربي بالضرورة، لاختلاف البيئات والأذواق، ثالثا، لأن النمط الإنشادي المشرقي "الإخواني" بالخصوص يميل كثيرا إلى الثورية والحماسة المفرطة، في حين أن النمط المغربي يميل إلى الصوفية والملحونية الهادئة والمؤثرة، وعلى هذا تربت أذواقنا الأصيلة قبل تغريب بعضها الآن، ومن التعسف أن نصادر هوية وهوى قومنا، كما حدث في وقت مضى كان فيه بعض الاستلاب لا تجد فيه طالبات جامعيات أن ينشدن في عرس مغربي نشيد جهادي أفغاني "زندي مجاهد باد" ويفتخرن؟، بماذا؟، الله أعلم ؟؟.

 

6-  وهكذا يمكن لجمعيات المجتمع المدني مساهمة في إحياء هذه "المولديات": أن تنظم مهرجانات ومسابقات محلية..جهوية..وطنية خاصة بالمولد، تسهر على تنظيمها وزارات الثقافة والشباب وجمعيات المديح والسماع، وهنا تحية ل"مولديات" طنجة ومكناس..وجمعيات سماعها، ويمكن أن تدمج في هذه الملتقيات بعض إبداعات الجمعيات التربوية والفنية المعاصرة في نوع الإخراج والإيقاع الفني وفي الموضوع أيضا، من مسابقات تنافسية وإبداعية..ودوريات رياضية..و ورشات فنية.. وأيام محورية..وأسابيع ثقافية..ومعارض..وحملات..ولما لا "مهرجان دولي للمديح والسماع، بكل لغات العالم"..نعم بكل لغات العالم..وكبريات فرق الإنشاد وكبار منشدي العالم؟؟.

الحبيب عكي

 

 

 

 



975

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

أزيلال:"...الإعتداء على جمعية ابو بكر الصديق ..." السيد حسن أتغلياست يوضح

أفورار: نساء تكانت يحتفلن بيومهن العالمي بطريقتهن الخاصة

و أخيرا جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الإسبانية في ملف مخيم اكديم إزيك

جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الاسبانية حول أحداث مخيم اكديم إزيك

السيد حسن أتغلياست الحنصالي يرد على اسئلة القراء

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

دعوة لحضور ملتقى وطني حول موضوع"دور المجتمع المدني في النهوض بثقافة حقوق الإنسان.

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

أفورار: مائدة مستديرة حول الوضع الصحي المحلي

تنصيب لحسن ابو لعوان عاملا جديدا على اقليم ازيلال

افورار : التلميذ الذي عانق القضبان لهذا السبب.

عدم محاسبة القضاة ولا مراقبتهم عن الأحكام التي يصدرونها منطق استبدادي بقلم ذ. أحمد ابادرين، المحامي

تصريحات الشرطي المتهم بالضرب والشتم في حق سائق سيارة نقل البضائع

المرأة المغربية في ظل دستور 2011 من التمكين السياسي إلى التمكين التنموي بقلم: صديق عزيز

تدريس اللغة الأمازيغية بالمدرسة المغربية، أية حصيلة؟بقلم : ذ. مصطفى مروان

الاسم دنيا، السن 12 سنة، المستوى التعليمي الثالث ابتدائي، حامل في شهرها الخامس

تنصيب السيد : السيد محمد عطفاوي عاملا على إقليم أزيلال +صور وفيديو جديد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هل الأمازيغية المعيارية مصطنعة؟ بقلم د: الطيب أمكرود


اللغة والهوية بين الودغيري وكاتب ياسين بقلم د: محمد بودهان


بعد ثورة الملك و الشعب نريد ثورة جديدة كتبها د. خالد الشرقاوي السموني


العجوز العمياء التي أنقذت قرية بأكملها من الإبادة الفرنسية بسبب زايد أوحماد الكاتب د. : مصطفى ملو


عاشوراء بدمنات، موعد مع السحر والشعوذة ..الكاتب د.: نصر الله البوعيشي


النيران التي قد تحرق ابن كيران! بقلم :اسماعيل الحلوتي


دفاعا عن حق سلمان رشدي في التعبير عن آرائه بكل حرية بقلم د : انغير بوبكر

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي الجزء الثاني (الحلقة الرابعة 4 ). بقلم د .: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

سرقة دبلوماسيين مغاربة بعد تخديرهم من طرف مومسات في كولومبيا ..وزارة الخارجية تستدعي الدبلوماسيين


طفلة تبلغ من العمر سنتين ، تعض أفعى سامة وتقتلها بأسنانها

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة