مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         معلومات الديستي تمكن أمن بني ملال من توقيف عصابة تروج مخدر “الكوكايين” من بينهم امرأة             قرش الغردقة.. قصة الرعب الكاملة لوفاة سائحتين في مصر( فيديو )             فوزي لقجع يؤكد حضور حكيم زياش مع المنتخب المغربي خلال مونديال قطر             بني ملال.. الأمن يحقق في وفاة غامضة لموظف شرطة بعد سقوطه من شرفة منزله             صلاح اوراغ قائد هنتفية الذي صنع تاريخ المنطقة بإقليم أزيلال بقلم ذ. : كوجلي الحسن             الولايات المتحدة تزود أوكرانيا بأضخم شحنة أسلحة منذ بداية الغزو الروسي             تحقيقات تكشف عن أنفاق في حدود الجزائر لتسهيل عبور المهاجرين إلى المغرب             المحكمة تصدر حكمها في قضية الطالب الذي تنكر في زي فتاة لاجتياز الامتحان             السجن النافد لشخص حاول اختطاف شرطي وهدده بالقتل             هربها والدها إلى المغرب وهي رضيعة.. مغربية تتعرف على أمها البريطانية بعد خمسين عاما             أجواء الفرحة والزغاريد بعد الحكم بالإعدام على قاتل نيرة أشرف            ياسين المنصوري.. عين مغربية لا تنام             ميمون الرحموني يغني "أحواس"            ملخص الأرجنتين و بوليفيا اليوم🔥🔥 أهداف الأسطورة ميسي رووعة 1-2-3 مع أقوي جائزة 💐⁉️            عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أجواء الفرحة والزغاريد بعد الحكم بالإعدام على قاتل نيرة أشرف


ياسين المنصوري.. عين مغربية لا تنام


ميمون الرحموني يغني "أحواس"


ملخص الأرجنتين و بوليفيا اليوم🔥🔥 أهداف الأسطورة ميسي رووعة 1-2-3 مع أقوي جائزة 💐⁉️


شاهد ملخص اهداف المنتخب المغربي ضد ليبيريا | المغرب 2-0ليبيريا | maroc 2-0 lebiria

 
كاريكاتير و صورة

عملية جراحية ببطاقة الراميد
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فوزي لقجع يؤكد حضور حكيم زياش مع المنتخب المغربي خلال مونديال قطر


جلالة الملك يبعث برقية تهنئة إلى أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة بمناسبة فوزه بكأس العرب + فيديو


البطلة شيماء الحيطي تهدي المغرب أول ميدالية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط

 
الجريــمة والعقاب

القنيطرة.. توقيف مشتبه في تورطهما في الضرب والجرح والسرقة وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير


«مات بنفس الطريقة».. نهاية مأساوية لقاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد

 
الحوادث

أزيلال : تريبورتور ينهي حياة عسكري في حادثة سير بافورار .


أزيــلال / بنى عياط : مصرع شابتين وإصابة آخرين بجروح خطيرة في حادثة سير مروعة

 
الأخبار المحلية

أزيلال: دورة تكوينية حول الوقاية والتكفل بحالات لسعات العقارب ولدغات الأفاعي


وادي أفورار يبتلع جثة شاب من جماعة سيدي حمادي إقليم الفقيه بنصالح .


انقطاع مؤقت لحركة السير على مستوى الطريق الوطنية رقم 25 الرابط "بين الويدان وأفورار"..

 
الجهوية

معلومات الديستي تمكن أمن بني ملال من توقيف عصابة تروج مخدر “الكوكايين” من بينهم امرأة


بني ملال.. الأمن يحقق في وفاة غامضة لموظف شرطة بعد سقوطه من شرفة منزله


رشوة بـ 15 مليونا تطيح بقاض معروف ومستشار جماعي في بني ملال

 
الوطنية

المحكمة تصدر حكمها في قضية الطالب الذي تنكر في زي فتاة لاجتياز الامتحان


السجن النافد لشخص حاول اختطاف شرطي وهدده بالقتل


هربها والدها إلى المغرب وهي رضيعة.. مغربية تتعرف على أمها البريطانية بعد خمسين عاما


وزيرالداخلية يشدد على الولاة والعمال ويتوعد بعزل أي مُنتخب مُتورط في حالة تضارب المصالح


فيدرالية اليسار تصعد وتطالب حكومة أخنوش بتحمل مسؤوليتها تجاه غلاء الأسعار

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


ذاكرتي.. جانب من تاريخ المقاومة بمنطقة بين الويدان اقليم ازيلال بقلم : لحسن كوجلي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2022 الساعة 17 : 15


ذاكرتي.. جانب من تاريخ المقاومة بمنطقة بين الويدان اقليم ازيلال

 

 

 

بقلم : لحسن كوجلي

 

 

 

كثيرا ما يسمع عن اقليم أزيلال كونه أرض لمقاومين أشداء أبانوا عن الشراسة القتالية خلال مقاومتهم للاستعمار الفرنسي الغاشم ابان حقبة ما بعد الحماية, الا أن كثيرا من الناس يجهلون حقيقة أسماء بعض المقاتلين الأبطال الذين كشفت ساحات الوغى عن شجاعتهم القتالية خلال مرحلة المقاومة, باستثناء شخصية احماد أحنصال المعرف بالشهيد أحمد الحنصالي المشهور ببطولاته القومية التي نظيرها نال لقب ” سفاح تادلة ” من طرف الغزاة, ودفعت بالإعلام الفرنسي الى تلميع صورته كبطل قومي, حيث استعصى عليهم فعل الوصول اليه الا بعد أن سخرت دولة فرنسا العظيمة جيشا قوامه 10 الاف مقاتل من أجل إعتقاله والقضاء عليه رميا بالرصاص لقاء حكم عنصري استبدادي جائر تم النطق به وهو قيد الأسر, ليترك خلفه مقاومين آخرين من الرجال الذين لا يقلون منه عظمة وخبرة وشأنا بين الناس, والذين للأسف لم يتم تسليط الضوء عليهم كما يستحقون.


أيت اعزى, فخدة بقبيلة ايت بوزيد بمنطقة أزيلال, لم يكتب أن وصلها مداد مدوني التاريخ, رغم كونها حاملة في كنفها لرجال عظماء حفظ المستعمر الغازي اسماهم عن ظهر قلب لما اظهروه من شراسة قتالية, قبل احتلاله لأرضهم واغتصابه لترابهم.

 

ومن ضمن هؤلاء الرجال شخصين عظيمين, بطلين قوميين, هما ميمون اعبو نايت حساين والحاج بناصر نيكوجيلن, قائدين شاء القدر أن أصير حفيدهما من جهتي الاب والام معا. أما الأول, فهو جد امي من والدتها, والثاني شقيق جدي من والدي وتقول جزء من رواية استقيتها من المرحومة والدتي عيدة علي نايت كامو التي حفظتها عن ظهر قلب هي الاخرى من والديها علي احمو نايت كامو وتودة ميون نايت حساين, أنه عند المحاولة الأولى للمستعمر الفرنسي للتقدم من أجل احتلال منطقة بين الويدان متسللا اليها من ازيلال عبر ايت امحمد, نجحت كل المناطق المجاورة في افشال رغبة الغازي في التمدد صوب هدفه, بعد ان تضامنت ضده كل من قبائل ايت عطا, ايت مازيغ, ايت امكدول, ايت بوزيد, ايت اصحا, تيلوكيت وازيلال ميمون اعبو نايت احساين, واحد من القادة الذين كان لهم دور كبير في افشال مجموعة من عمليات تقدم العدو نحو مساحات جديدة, منها واقعة النزال الحربي الشرس التي جمعت طرفي القتال بمنطقة تسمى تيزي نتسافت, حيث عرفت ساحتها استشهاد عدد كثير من المقاتلين من كلا الفريقين, أرغمت العدو اخيرا الى التراجع نحو منطقة ايت اعتاب حيث كان مستقرا من ذي قبل 7سنوات.

 

وحيث انه من مخططات المستعمر حينذاك انه كلما احتل شبرا من الارض يفرض على رجالها القتال الى جانبهم ضد اشقائهم المغاربة الذين لم يحتلوا ارضهم بعد.

وجرى بعد أن أرس المستعمر تمدده على أرض أزيلال ووضعت الحرب اوزارها, التقى أحد المحاربين العتابيين الذي كان في مرحلة الهجوم على منطقة بين الويدان يدافع الى جانب الغزاة في معركة تيزي نتسافت, التقى بالمقاتل ميمون اعبو نايت احساين وقال له, ارى انك من كنت ترتدي السلهام الأسود في معركة تيزي نتسافت, وكنت في الزاوية كدا وكدا , اعلم ان كل رمياتك التي كنت تسددها صوبنا كان لا تمردون ان تسقط مقاتلا من المجموعة, وظل الفرنسيون يسألون عن هويتك.

خلال السبع سنوات التي قضاها المستعمر في منطقة ايت عتاب, كان في كل مرة يناوش فيها على المناطق المجاروة, يضربها ويتراجع, ظل يستعمل تلك الخطة لقياس قدرات المقاومين من جهة, ويحاول إضعافهم نفسيا حتى يسهل عليه الوصول اليهم في القادم من الأيام، وكان في كل تجربة له يصطدم بالمقاومة الشرسة لميمون اعبو والحاج بناصر ومرافقيهما.

 

معركة سيدي علي ابن ابراهيم ببني عياط الشهيرة, كانت ايضا موضوع مشاركة المقاومين ميمون اعبو والحاج بناصر, لاعتبارهما قائدين معروفين يتم التواصل معهما من مناطق الجوار عند الاستشارة او عند الحرب.

 

كانا يتنقلان على ظهر الخيول ويقودان فصيلة من المشاة أغلبهم من الشباب، تلقوا على ايديهما ابجديات وفنون القتال، يرسمان لهم الخطط، ويعطيهما الأوامر، وينيران لهم المسالك والطرقات أثناء التحرك او الهجوم اوعند مغادرة الميادين الحربية.

خلال إحدى المعارك بسيدي علي بن ابراهيم، كان جدي من أمي يحمل إسم علي اوحمو رحمه الله، وهو من المقاتلين الأشداء من الطبقة البسيطة، في يوم التقى فيه بحوالي 6 مقاومين من مختلف المناطق المجاورة، وكانوا على نية المبيت في محيط الزاوية، تعاهدوا على ألا يغدروا ببعضهم، و في ذلك اليوم ومع اقتراب حلول الظلام خرج عليهم بالصدفة أحد الفرنسيين قام بسرقة دجاجة من أحد المنازل وهو على نية أن يتعشى بها، فما كان من أولائك الستة الا أن سددوا عليه النار مرة واحدة، دون تمكنهم من معرفة الذي أرداه قتيلا.

بعد سقوطه تسابقوا جميعهم نحوه، كل يبحث فيه عن حاجته، ما جعلهم يسقطون عليه دفعة واحدة، فكان غاية جدي في حصوله على سلاح الفرنسي، فيما الأخرين كانت ضالتهم تجريده من كل ما كان يحمله، من ساعة يدوية ومجوهرات ونقود الى غير ذلك.

وتضيف رواية أخرى عن المقاوم ميمون اعبو، أنه في يوم كان يمضي في مقدمة فصيل من المقاتلين وهو على ظهر حصانه كالعادة,، لاضاءة الطريق في اتجاه منطقة سيدي علي ابن ابراهيم، لشديد معرفته بالمسالك.

 

وفي غفلة منه رصدته طائرة العدو, فصارت ترشقه بدون توقف ومن كل الزاويا، فمضى يسرع بكل جهد الحصان عائدا نحو مقاتليه الذين تركهم في الخلف، الذين كانوا يتساءلون في حينه عن نوع الهدف الذي كانت طائرة العدو تطلق عليه وابل من القنابل تباعا، دون ادراكهم أن ذلك الصيد لم يكن سوى قائدهم ميميون اعبو.

 

ويقول علي أحمو الذي كان من بين المشاة أنه حين لحق بهم ميمون اعبو عائدا اليهم حيا، وجدوا حصانه كله يقطر دما مما طاله من شظايا القذائف التي كانت تتطاير من كل جوانبه، مضيفا انهم وجدوا صعوبة بالغة في انزاله من على ظهر الحصان و في فك يديه من لجام خيله لهول الصدمة التي كانت تعتليه بعد وصوله اليهم امنا بأعجوبة بالغة.

 

وإن نجى في ذلك اليوم, لكنه لم ينجو في معركة أخرى في الساحة نفسها.



2817

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Changement

Mohmed

Merci pour ce témoignage
Remarque pourquoi vous avez changer votre nom (igougiln ) avec (Gougli )
Vous l,arabisez Ça c'est passé pour le fils d1 des resistans aAZILAL   LUIchange son nom AMAZIGH avec un nom arabise...???? i

في 13 يونيو 2022 الساعة 00 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحية سي لحسن

مروان

سي لحسن كوجلي لم اكن اعرف انك من سلالة ميمون اعبو نايت حساين هذا البطل المعرف بمنطقتنا ؟ فانت بالنسبة لي بطل كذلك وما يعجبنى فيك انك تحارب المرتزقة والمتقربين من المخزن ولا تبالي ، سلاحك هو قلمك ، تمنيت ان يكون لك موقع بدل صفحة في الفايسبوك ، وقد كان لك موقع ولست ادري لماذا تخليت عنه ؟
وقد لاحظت انك تراجعت كثيرا عن انشطتك وكتاباتك الهادفة .

في 14 يونيو 2022 الساعة 38 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سلسلة "اقرأ" لأحمد بوكماخ الذاكرة المنسية بقلم: ذ. ميلود المعبيش

مذكرات جندي " بوجادي " بقلم : (2)‎ لحسن كوجلي

حفريات من أخطاء الزمــــن ..... كتبها : ذ. أحمد ونناش

مذكرات جندي (4) كتبها : لحسن كوجلى

حتى لا ننسى الصحفي العراقي "محمد سعيد الصحاف .." بقلم : أحمد ونناش

فن النسيان كتبها: ذ .سعيد لعريفي

ازيـــلال : سائقي سيارات الأجرة الصغيرة يحتقرون الجميع ...

شادية بقلم : سعيد لــعريفي

المُوَاطنَة اللغَويّة بقلم ذ. مبارك أباعزي

يا أحمد : هل هناك أعظم من أن تمضي في يومك الأخلاق؟

ذاكرتي.. جانب من تاريخ المقاومة بمنطقة بين الويدان اقليم ازيلال بقلم : لحسن كوجلي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صلاح اوراغ قائد هنتفية الذي صنع تاريخ المنطقة بإقليم أزيلال بقلم ذ. : كوجلي الحسن


انقلاب العشق في حياتي بقلم :عبد اللطيف بردة


للإنسانية شكل إحساس ! بقلم يوسف بولجراف


صورة وتعليق صورة اليوم الاربعاء 29 يونيو 2022 "وارتزديك بدمنات " و " غوادا لاخارا بالمكسيك " اية علاقة ؟ يقلم :نصر الله البوعيشي


ظهير 16 ماي المنظم للأعراف الأمازيغية 1930 – المسمى بهتانا ب "الظهير البربري”-~بقلم:ذ. محند الركيك(*)~


مهزلة وهران المثيرة! اسماعيل الحلوتي


يا”عصابة” الجزائر لا تنسواْ حذف صلاة المغرب أيضاً.. بقلم ذ. : يوسف الغريب

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي الجزء الثاني الحلقة 02 الثانية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة شقيقة عبد القادر و مصطفى غرنيط ..رحمة الله عليها


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمول برحمته " أحمد واعلا" موظف سابق بمديرية التجهيز


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا " اسماعيل حضار" صاحب محطة البنزين بتانوت


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ذ.: الحسين البحري ، مدير مدرسة وادي الذهب

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

قرش الغردقة.. قصة الرعب الكاملة لوفاة سائحتين في مصر( فيديو )


الولايات المتحدة تزود أوكرانيا بأضخم شحنة أسلحة منذ بداية الغزو الروسي

 
أنشـطـة نقابية

فاتح ماي .. هذه تفاصيل الاتفاق الموقع بين الحكومة والنقابات والمتقاعدون خارج التغطية + فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة