مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         معلومات الديستي تمكن أمن بني ملال من توقيف عصابة تروج مخدر “الكوكايين” من بينهم امرأة             قرش الغردقة.. قصة الرعب الكاملة لوفاة سائحتين في مصر( فيديو )             فوزي لقجع يؤكد حضور حكيم زياش مع المنتخب المغربي خلال مونديال قطر             بني ملال.. الأمن يحقق في وفاة غامضة لموظف شرطة بعد سقوطه من شرفة منزله             صلاح اوراغ قائد هنتفية الذي صنع تاريخ المنطقة بإقليم أزيلال بقلم ذ. : كوجلي الحسن             الولايات المتحدة تزود أوكرانيا بأضخم شحنة أسلحة منذ بداية الغزو الروسي             تحقيقات تكشف عن أنفاق في حدود الجزائر لتسهيل عبور المهاجرين إلى المغرب             المحكمة تصدر حكمها في قضية الطالب الذي تنكر في زي فتاة لاجتياز الامتحان             السجن النافد لشخص حاول اختطاف شرطي وهدده بالقتل             هربها والدها إلى المغرب وهي رضيعة.. مغربية تتعرف على أمها البريطانية بعد خمسين عاما             أجواء الفرحة والزغاريد بعد الحكم بالإعدام على قاتل نيرة أشرف            ياسين المنصوري.. عين مغربية لا تنام             ميمون الرحموني يغني "أحواس"            ملخص الأرجنتين و بوليفيا اليوم🔥🔥 أهداف الأسطورة ميسي رووعة 1-2-3 مع أقوي جائزة 💐⁉️            عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أجواء الفرحة والزغاريد بعد الحكم بالإعدام على قاتل نيرة أشرف


ياسين المنصوري.. عين مغربية لا تنام


ميمون الرحموني يغني "أحواس"


ملخص الأرجنتين و بوليفيا اليوم🔥🔥 أهداف الأسطورة ميسي رووعة 1-2-3 مع أقوي جائزة 💐⁉️


شاهد ملخص اهداف المنتخب المغربي ضد ليبيريا | المغرب 2-0ليبيريا | maroc 2-0 lebiria

 
كاريكاتير و صورة

عملية جراحية ببطاقة الراميد
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فوزي لقجع يؤكد حضور حكيم زياش مع المنتخب المغربي خلال مونديال قطر


جلالة الملك يبعث برقية تهنئة إلى أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة بمناسبة فوزه بكأس العرب + فيديو


البطلة شيماء الحيطي تهدي المغرب أول ميدالية في ألعاب البحر الأبيض المتوسط

 
الجريــمة والعقاب

القنيطرة.. توقيف مشتبه في تورطهما في الضرب والجرح والسرقة وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير


«مات بنفس الطريقة».. نهاية مأساوية لقاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد

 
الحوادث

أزيلال : تريبورتور ينهي حياة عسكري في حادثة سير بافورار .


أزيــلال / بنى عياط : مصرع شابتين وإصابة آخرين بجروح خطيرة في حادثة سير مروعة

 
الأخبار المحلية

أزيلال: دورة تكوينية حول الوقاية والتكفل بحالات لسعات العقارب ولدغات الأفاعي


وادي أفورار يبتلع جثة شاب من جماعة سيدي حمادي إقليم الفقيه بنصالح .


انقطاع مؤقت لحركة السير على مستوى الطريق الوطنية رقم 25 الرابط "بين الويدان وأفورار"..

 
الجهوية

معلومات الديستي تمكن أمن بني ملال من توقيف عصابة تروج مخدر “الكوكايين” من بينهم امرأة


بني ملال.. الأمن يحقق في وفاة غامضة لموظف شرطة بعد سقوطه من شرفة منزله


رشوة بـ 15 مليونا تطيح بقاض معروف ومستشار جماعي في بني ملال

 
الوطنية

المحكمة تصدر حكمها في قضية الطالب الذي تنكر في زي فتاة لاجتياز الامتحان


السجن النافد لشخص حاول اختطاف شرطي وهدده بالقتل


هربها والدها إلى المغرب وهي رضيعة.. مغربية تتعرف على أمها البريطانية بعد خمسين عاما


وزيرالداخلية يشدد على الولاة والعمال ويتوعد بعزل أي مُنتخب مُتورط في حالة تضارب المصالح


فيدرالية اليسار تصعد وتطالب حكومة أخنوش بتحمل مسؤوليتها تجاه غلاء الأسعار

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


إنطباع كتب يوسف بولجراف
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يونيو 2022 الساعة 28 : 01


إنطباع

 

 

كتب يوسف بولجراف

 

لغتنا التواصلية معدية جدا  ! يكفي ترديدك جملة معهودة من قاموسك اللغوي الجميل لتكتشف بعدها أن الكل أصبح  يرددها ، لأنهم أولا  أحبوا كلامك و انبهروا بجديده المكرر ،  و ثانيا هي طبيعة بشرية منا ، نأخذ دائما دون وعي  و يلتصق المأخوذ في الوعي ليصبح ملازما لنا في التواصل ! هكذا لغتنا أو لهجتنا تعيش و تنتعش ، تسقى كذلك و ترعى كأي كائن حي آخر  وبذلك ممكن أن  نتحدث  فعلا عن تكوين الوعي تدريجيا بملامسة الآخرين و إحتكاكنا بهم ، كلنا نبقى في هذا العالم كالأطفال نغرف و  نأخذ من بعضنا البعض  دون وعي ، لكن أجمل الأخذ هو أخذ الأخلاق و التصرفات ! لهذا كذلك من الأفضل دوما معاشرة الأشخاص الإيجابيين ، و الإبتعاد عن  الأشخاص  السامة ، بمعنى تلك التي إن إحتكت بك جعلتك مثلها و  دون شعور سوف تأخذ من قاموسها الجميل ، فلا عجب اليوم حين نكتشف أكثر الألفاظ المستعملة في بيئتنا تنتمي لهذه الفئة من الناس ،  فهي أكثر الأشخاص المؤثرة في البيئة بسلبياتها المعهودة ، خصوصا في وسائل التواصل الحديثة ، منتشرة كالبق ساعدتها المنظومة ذاتها على ذلك ! مؤثرة جدا جدا   تترك أثرها ك الجائحة خصوصا في الأشخاص ذوي الثقافة البسيطة و اللذين لم يسعفهم هم الدنيا للتعلم من الكتب و القراءة لكن الحياة تقدم لهم فقط هذه الفرصة الوحيدة في التعلم ب رفقة الناس ، كل قواميسنا الجديدة هي بفعل الإحتكاك اليومي معهم ، في سيارة الأجرة ، عند البقال أو في الزيارات ،في العمل و ما إلى ذلك .. نلتقي أناسا يوميا ف نضيف الجديد إلى عقولنا و غالبا  تكون الإضافة بمشاعرنا ف تلتصق المصطلحات في الذهن إلى الأبد ، و هكذا إذن تتكون الثقافة المجتمعية بعد إختلاط و دمج الكلمات في سرد الاحدات أو التعقيب عنها أو النقد أو إعطاء  الرأي  في موضوعات الحياة اليومية و كل هذا و ذاك يعرض للتخمير  داخل  الذاكرة فيبرز لنا  وجه المجتمع اليوم !

 أما حين  نقف  في زاوية الشارع و نرى وجوها نعرفها هذا في حد ذاته شعور اطمئنان المرأ كيفما كانت وضعيته الإجتماعية و المادية ، بعضهم نتبادل معه التحية  ، تحياتي الرايس..  ! و ما إلى ذلك  و بعضهم تجده بعد  التحية و رد  السلام  يخوض معك مواضيع  يسألك عن الحال و الأحوال  حتى الوصول إلى المكان الذي يريد أن يصل إليه و  أنت فيه و موضوعه الحقيقي  هو  المشمش و البرقوق فيطلب منك كيلو أو إثنين ! هو إحساس أولا أنك  داخل  مجتمعك تعرف  الناس و الناس تعرفك  ليس فقط معارفك  و هذا الإحساس هو ما نسميه الإنتماء و أن زاوية الشارع هي وطن ، كما عتبة باب منزلك !فالوطن إلى جانب اللغة الموحدة و المصطلحات الممزوجة فيها هي المكان الذي تجد فيه راحتك و الحديث فيه مع من يفهمك تناقشه بنفس اللغة التي يفهم و حيث يعرف الجو العام المشترك ! و منه تنشئ كل التفاعلات و الإنفعالات التعبيرية و النفسية ، و ترتبط بنفس الشعور ! و حيث تتكون أيضا كل المشاعر بنفس طريقة تكوين المصطلحات ، ببساطة عتبة منازلنا هي وطننا منها يبدأ الإنتماء ،عندما تكون مفعما مبتهجا  أو  فارغ المحتوى منهكا متعبا ،سوف تجد راحتك حتما عند عتبة باب منزلك أو عتبة أي باب آخر بجواره ، هذا هو الوطن بغض النظر عن مشاكلك أو ما لم يقدمه لك المجتمع ! تجلس و تتابع الأطفال يلعبون الكرة أو أي شيء آخر ، الوطن هو شعور يفوق أي إحتياج مادي أو أي خيبة أمل ،لهذا السبب يموت الناس من أجله !فعند جلوسك  بمفردك وتتنهد  تفكر   أن هناك شخصًا واحدًا على الأقل يحبك ، أليس هذا سببًا إضافيًا لتعيش الحياة الكاملة وتحب الحياة كهدية ،  وتحب الوطن  و  الوقت حينها  يتوقف عندك  فقط ، لاستحضار روح الصفاء! ثم يعود الهدوء ، ويتبدد الضباب في العقل ، وتشعر بالسعادة ، ويصبح كل شيء نقيًا وحلوًا ، ثم تحتسي معه   فنجان من القهوة  و أنت في غاية السرور و الراحة و هذا الشعور هو  من مشاعر حب الوطن ، ف عندما تمر بمراحل السعادة ، ستدرك أن الأشياء يجب أن تكون دائمًا على هذا النحووعندما تحب من أين تأتي دغدغة الفراشات التي تطير فوق صدرك!. تسمح لنفسك بالذهاب مع حقائق معينة لم تعرفها من قبل أو تقاتل من أجلها مرارًا وتكرارًا! ثم تدرك  أن القتال لن ينتهي أبدًا و لا يفيد في شيء  ، فعندئذٍ ستترك صراع الطواحين في عقلك فقط  عندما تجلس على عتبة المنزل تكتشف أن الوطن دائما  هنا و  هذا كل شيء

 



2823

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

تيموليلت بازيلال بين سندان التهميش ومطرقة المجلس الجماعي الغارق في الصراعات

ترانسبارانسي في أزيلال من أجل تعزيز حكامة التدبير الحضري

أنا معطل إذن أنا فنان بقلم محمد سلامي

الملك محمد السادس يصدر تعليماته لمواجهة "التشرميل" بيد من حديد

الثورة العراقية- بين داعش والمنطقة الخضراء بقلم :المفكر العربي د.موسى الحسيني)

الأزبال تحاصر سكان وزوار المنتجع السياحي بشلالات أوزود بازيلال

CMDH - بيان المكتب التنفيذي للمركز المغربي لحقوق الانسان

CMDH - رسالة تضامن إلى الأخ محمد الزهاري

إنطباع كتب يوسف بولجراف





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

صلاح اوراغ قائد هنتفية الذي صنع تاريخ المنطقة بإقليم أزيلال بقلم ذ. : كوجلي الحسن


انقلاب العشق في حياتي بقلم :عبد اللطيف بردة


للإنسانية شكل إحساس ! بقلم يوسف بولجراف


صورة وتعليق صورة اليوم الاربعاء 29 يونيو 2022 "وارتزديك بدمنات " و " غوادا لاخارا بالمكسيك " اية علاقة ؟ يقلم :نصر الله البوعيشي


ظهير 16 ماي المنظم للأعراف الأمازيغية 1930 – المسمى بهتانا ب "الظهير البربري”-~بقلم:ذ. محند الركيك(*)~


مهزلة وهران المثيرة! اسماعيل الحلوتي


يا”عصابة” الجزائر لا تنسواْ حذف صلاة المغرب أيضاً.. بقلم ذ. : يوسف الغريب

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي الجزء الثاني الحلقة 02 الثانية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة شقيقة عبد القادر و مصطفى غرنيط ..رحمة الله عليها


أزيــلال : تعزية في وفاة المشمول برحمته " أحمد واعلا" موظف سابق بمديرية التجهيز


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا " اسماعيل حضار" صاحب محطة البنزين بتانوت


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ذ.: الحسين البحري ، مدير مدرسة وادي الذهب

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

قرش الغردقة.. قصة الرعب الكاملة لوفاة سائحتين في مصر( فيديو )


الولايات المتحدة تزود أوكرانيا بأضخم شحنة أسلحة منذ بداية الغزو الروسي

 
أنشـطـة نقابية

فاتح ماي .. هذه تفاصيل الاتفاق الموقع بين الحكومة والنقابات والمتقاعدون خارج التغطية + فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة