مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أبيقور بين التفلسف والسعادة د زهير الخويلدي             جهود المؤسسات الأكاديمية والعلمية المدنية لزرع فسائل النوابت والتداول في مسائل خطاب الثوابت : موقع الثوابت الدينية المغربية أنموذجا             سابقة.. تطليق عدل لزوجين دون علمهما، والشرطة القضائية تدخل على الخط             شرطي يشهر سلاحه لإيقاف صاحب كلب شرس عرض حياة المارة للخطر             اعتقال ثلاثة اشخاص بتهمة تزوير عقد زواج قاصر.             الاستيلاء على العقارات عن طريق التزوير بقلم ذ.: شيد وهابي             انقطاع مؤقت لحركة السير على مستوى الطريق الوطنية رقم 25 الرابط "بين الويدان وأفورار"..             أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا " اسماعيل حضار" صاحب محطة البنزين بتانوت             رشوة بـ 15 مليونا تطيح بقاض معروف ومستشار جماعي في بني ملال             أزيلال : بعد صفعات متتالية لرئيس المجلس الإقليمى ، الأغلبية والمعارضة يصوتون تأجيل نقط دورة يونيو ويخرجون ببيان             ميمون الرحموني يغني "أحواس"            ملخص الأرجنتين و بوليفيا اليوم🔥🔥 أهداف الأسطورة ميسي رووعة 1-2-3 مع أقوي جائزة 💐⁉️            شاهد ملخص اهداف المنتخب المغربي ضد ليبيريا | المغرب 2-0ليبيريا | maroc 2-0 lebiria            عويطة يكشف طريقة نصب زوجته عليه            عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب             كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ميمون الرحموني يغني "أحواس"


ملخص الأرجنتين و بوليفيا اليوم🔥🔥 أهداف الأسطورة ميسي رووعة 1-2-3 مع أقوي جائزة 💐⁉️


شاهد ملخص اهداف المنتخب المغربي ضد ليبيريا | المغرب 2-0ليبيريا | maroc 2-0 lebiria


عويطة يكشف طريقة نصب زوجته عليه


. خطيب يحتضر أثناء إلقائه خطبة حول الموت.

 
كاريكاتير و صورة

عملية جراحية ببطاقة الراميد
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بعد رفض دخول الجزائر.. الوفد الإعلامي المغربي يعود إلى بلاده


تطور جديد في قضية "خاليلوزيتش" قد يقلب الأمور رأسا على عقب


الحكومة المغربية : قرار إقالة المدرب خليلوزيتش من اختصاص الجامعة الملكية...

 
الجريــمة والعقاب

بالصور.. هكذا تم قتل ودفن ثلاثيني على يد شقيقه بسبب الإرث في جريمة مراكش المروعة


ثلاث أشقاء ينهون حياة شخص بـ"البالا" و الساطور

 
الحوادث

أزيــلال / بنى عياط : مصرع شابتين وإصابة آخرين بجروح خطيرة في حادثة سير مروعة


سائق متهور يتسبب في حادثة سير بمنطقة دار الفلاح إقليم أزيلال

 
الأخبار المحلية

انقطاع مؤقت لحركة السير على مستوى الطريق الوطنية رقم 25 الرابط "بين الويدان وأفورار"..


أزيلال : بعد صفعات متتالية لرئيس المجلس الإقليمى ، الأغلبية والمعارضة يصوتون تأجيل نقط دورة يونيو ويخرجون ببيان


المحكمة تقرر استدعاء أطراف ملف جماعة بني عياط

 
الجهوية

رشوة بـ 15 مليونا تطيح بقاض معروف ومستشار جماعي في بني ملال


ضبط دركي رفقة قاصر داخل سيارته ببني ملال


مدينة القصيبة تهتز على خبر العثور على مهندس عاطل عن العمل جثة هامدة

 
الوطنية

سابقة.. تطليق عدل لزوجين دون علمهما، والشرطة القضائية تدخل على الخط


شرطي يشهر سلاحه لإيقاف صاحب كلب شرس عرض حياة المارة للخطر


اعتقال ثلاثة اشخاص بتهمة تزوير عقد زواج قاصر.


صنعت خصيصا لجولات الصيد.. سيارة للحسن الثاني معروضة للبيع


تلميذ يرسل أستاذا للمُستعجلات بعد منعه من الغشّ في الامتحانات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


عندما أهنتُ سيارة الأمن !!!!! بقلم :يوسف بلحسن
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 شتنبر 2014 الساعة 21 : 03


عندما أهنتُ سيارة الأمن !!!!!

 

يوسف بلحسن


لست أدري هل هي حرارة ذاك اليوم القيظي ، أم أن رأسي يسخن بين الفينة والأخرى بدون سبب موضوعي أو ،ربما من كثرة ما كتبت عن نفسي ، وما أكده الكثيرون، ومن بينهم رجال سلطة بالمدينة وبالمنطقة....من كوني أصبحت عاملا على مرتيل، قد دفعني لارتكب تلك الحماقة التي لولا  لطف الله لكنت الآن اقبع في سجن الصومال بتطوان بتهمة اهانة سيارة الأمن الوطني !!!! (الوطني :من وطا يوطي توطية مع الأرض والبحر).الحقيقة أن التهمة قد لا تجدونها في دفتر القانون الجنائي ولكن الأيام علمتنا أن المخزن يمكنه أن يكيف الأمور بالشكل الذي يجعل منك بطلا او وحشا حسب الظروف والموقع..فما هي القصة ؟

   كما قلت ،سخن رأسي زوال يوم وأنا في طريق العودة إلى "عمالتي مرتيل" بعدما قضيت أو بالأصح قضت علي ساعات من العمل الشاق تحت أشعة شمس تفوق 45 درجة(أنا اشتغل تحت الشمس وليس في الظل أوكي؟..)وظللت أنتظر  سيارات الأجرة اللعينة (تلك التي سببتها ولعنتها في مقالي السابق..)دون أن أتمكن من الحصول على مقعد كيفما كان وبأي ثمن..طبعا كما تعرفون نحن في فصل الصيف نعيش تحت رحمة إرهاب السيارات هم الدين يحددون الأثمنة -التي ترتفع إلى أكثر من 100 بالمائة -، ومتى يحملون الناس ومتى يمتنعون.. وطبعا المخزن له شغل آخر  ولن يشغل باله بهرطقات المواطنين -كل واحد يدبر  راسه-ظللت أنتظر حتى طال صبري فتذكرت أيام الدارسة عندما كنا نتسابق لرفع شارة الاوطوسطوب (كما يرفع المصريون الآن شارة رابعة)  زوال كل يوم علنا نظفر برحلة مجانية حتى نحتفظ بدرهم الحافلة لنهاية الأسبوع..أيامها كان الناس بخير وكانوا يحملوننا مرارا دون أن يملوا منا ...أيامها جربنا كل أنواع السيارات والحافلات وركبنا الفاره  منها -من لا نعرف حتى نطق اسمه -إلى الملوث منها من شاكلة شاحنات حمل القمامة  ..المهم كنا نحقق المبتغى ونصل إلى مرتيل  في نهاية المطاف..وهو الأمر الذي صعب علي هذا اليوم. فلا صديق اعرفه ولا سيارة أجرة ولا حافلة..  ادن  لا بد لي من رفع  شارة الهزيمة 'الاطوتوستوب، لعل الساعات  تجود علي...وأثناء الرفع-وإن كانت وضعيتي اقرب إلى الكسر-مرت سيارة "مقدسة"..مكتوب عليها سيارة أمن ...ونظرا لغباوتي وسذاجتي لم أكلف نفسي وضع أصبعي اللعينة في المكان اللائق بها.....(حاشاكم)...والتوقف عن الاتوطوستوب حتى تمر  المقدسة...اعترف أنني ارتكبت حماقة ولكن ما العمل : إنها الشمس الحارقة التي أذهبت عقلي..هي المسؤولة وهي التي يجب أن تعاقب وليس أنا...لحسن الحظ أن رجل الأمن الذي كان يسوقها بطريقة لا تنم عن أنه ماض في مهمة بل ربما فقط  راجع إلى بيته -والله أعلم- كان "متفهما"  ولم  يتوقف لاعتقالي  ودفعي إلى المحاكم لتجرئي على سيارته "المقدسة"  عفوا سيارة  :"نحن في خدمة الشعب.."واكتفى سيادته بأن أشار  لي وبطريقة استفزازية أو بالأصح  احتقارية  بما يفيد أنني أحمق...نظرت إلى جسدي وإلى ملابسي لأستبين  معامل الحمق ومكامنه فلم أر شيئا..بقدر ما رأيت سخطا عارما يعتليني وبدأت بدوري أشير  إليه وكلي أمل أن يتشجع "سيادته" ويرجع إلى شخصي الضعيف ليقيم عليه الحد..للأسف أو لحسن حظي لم يرجع بل تركني هناك لساعات أخرى أجمع حقي من شمس الشمال في انتظار سيارة صديق تعيدني إلى مدينتي.

على الهامش:هل شارة الاطوتوسطوب تعد من الممنوعات في المغرب؟ وطبق أي فصل تعاقب؟

/هل مهمة رجل الأمن هي فقط إخافة المواطنين الذين يؤدون أجرته من ضرائبهم أم له مهام أخرى؟مادا مثلا لو أن سيادته وعبر مسؤوليه الكبار قاموا بواجبهم لضبط خروقات السير والجولان والضرب على يد سماسرة الطريق عوض التكبر على المواطنين بسيارات الخدمة...أسئلة وأسئلة  حرقة تجعلك في بعض الأحيان تتساءل متى نصل إلى تلك الديمقراطية اللعينة...

 



2710

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

مغربي يتنازل عن متابعة سعودي اغتصب ابنته

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

عندما أهنتُ سيارة الأمن !!!!! بقلم :يوسف بلحسن





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

أبيقور بين التفلسف والسعادة د زهير الخويلدي


جهود المؤسسات الأكاديمية والعلمية المدنية لزرع فسائل النوابت والتداول في مسائل خطاب الثوابت : موقع الثوابت الدينية المغربية أنموذجا


الاستيلاء على العقارات عن طريق التزوير بقلم ذ.: شيد وهابي


علبة المناديل الورقية بقلم ذ:امينة السحاقي


المغــرب ... الجزائــر أشقاء في الحرب الباردة بقلم : عبد الإله شفيشو


إنطباع كتب يوسف بولجراف


أما آن لابن كيران أن يستحيي؟! بقلم : اسماعيل الحلوتي


لم نكن اوفياء للحلم بقلم : د.مالكة حبرشيد


صورة اليوم السبت 11 يونيو 2022 تحت عنوان : السوليما بقلم د : نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي الجزء الثاني الحلقة 02 الثانية

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا " اسماعيل حضار" صاحب محطة البنزين بتانوت


أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ذ.: الحسين البحري ، مدير مدرسة وادي الذهب


أزيــلال : الموت يخطف منا المشمول برحمته الأخ :" سمير قافو " .. صدمة بين زملائه و أقاربه


أزيلال : تعزية في وفاة " طه الساقي " ابن صديقنا العزيز" الحاج الساقي" وهو في ريعان شبابه ...رحمة الله عليه

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

لعنة السياسة … أردوغان يستقبل ولي العهد السعودي بالأحضان بعد أن وصفه سابقا ب “المجرم”


القصة الكاملة لمقتل طالبة جامعة المنصورة «نيرة أشرف» على يد زميلها

 
أنشـطـة نقابية

فاتح ماي .. هذه تفاصيل الاتفاق الموقع بين الحكومة والنقابات والمتقاعدون خارج التغطية + فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة