مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         15 سنة سجنا لطالب تدخل لحماية خطيبته من الاغتصاب بطنجة             نقل السيطرة على المجال الجوي للصحراء إلى المغرب يثير غضب البوليساريو             عادل بركات يترأس اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ المشاريع الصحية الكبري بكل من بني ملال ومريرت وادي زم وخريبكة             RPS 2000 : La Garantie de la Solidité de nos Bâtisses Par : Otmane Ait Ourahou             النظام الجزائري ظالم يدعي المظلومية Victimisation قلم : لحسن الجيت             وفاة ثاني عامل اقليم ازيلال : " صلاح علابوش " رحمه الله ...             وفاة الفنان حميد نجاح بعد معاناة مع المرض             بتهمة هتك العرض...30 سنة سجنا في حق أستاذ لأستاذ لغة فرنسية اغتصب تلميذاته بالدار البيضاء             شخص يقتحم منبر مسجد النخلة بقلعة السراغنة ويدعي انه المهدي المنتظر             ازيلال : تنظيم البطولة الإقليمية المدرسية في العدو الريفي المدرسي وطاقات واعدة أبرزت قدراتها في التظاهرة .             ربورطاج: “بسمة أمل” في قافلة طبية تضامنية مجانية بايت عتاب اقليم ازيلال.             ازيــلال : المنشد عبدالله البياز في أنشود"دعوتك ربي            ساكنة بأزيلال تحتج ضد تفويت أرض سلالية بدرهم ونصف للمتر والمستثمر يحفر آبار ويمنع دفن الموتى بالروضة             جلالة الملك عبدالله الثاني يهاتف عموتة ..            حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية             الحديقة العمومية وجب الاحتفاظ عليها            8 مارس           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

اسـتراحــــة : اضحك معانا..

 
صوت وصورة

ربورطاج: “بسمة أمل” في قافلة طبية تضامنية مجانية بايت عتاب اقليم ازيلال.


ازيــلال : المنشد عبدالله البياز في أنشود"دعوتك ربي


ساكنة بأزيلال تحتج ضد تفويت أرض سلالية بدرهم ونصف للمتر والمستثمر يحفر آبار ويمنع دفن الموتى بالروضة


جلالة الملك عبدالله الثاني يهاتف عموتة ..


أمير دولة قطر يعانق المغربي الحسين عموتة بعد انجازه التاريخي مع منتخب الأردن | لقطة روعة

 
كاريكاتير و صورة

حكمة موجهة للإنتهازيين
 
تهنئة.. الطالب الخلوق : "انوار عنوشّ ،ينال شهادة الدكتوراه من فرنسا في موضوع "تدبير و استمرارية و تس

تهنئة.. الطالب : "انوار عنوش" ،ينال شهادة الدكتوراه من فرنسا في موضوع "تدبير و تسيير المقاولات "

 
الحوادث

وفاة شقيقتين من أزيلال بضواحي مراكش، بعد سقوطهما من الطابق الثالث بصدد نشر " زربية " ..


أزيلال : حادثة سير خطيرة على مستوى طريق شلالات اوزود...والسبب انفجار عجلة السيارة

 
الوطنية

15 سنة سجنا لطالب تدخل لحماية خطيبته من الاغتصاب بطنجة


وفاة ثاني عامل اقليم ازيلال : " صلاح علابوش " رحمه الله ...


وفاة الفنان حميد نجاح بعد معاناة مع المرض


بتهمة هتك العرض...30 سنة سجنا في حق أستاذ لأستاذ لغة فرنسية اغتصب تلميذاته بالدار البيضاء


شخص يقتحم منبر مسجد النخلة بقلعة السراغنة ويدعي انه المهدي المنتظر

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : مجلس مجموعة الجماعات الترابية للأطلسين الكبير والمتوسط يعقد دورته العادية و مناقشة 03 نقط مدرجة والمصادقة عليها .


مقاييس التساقطات الثلجية المسجلة اليوم الثلاثاء بأقاليم المغرب : ازيلال ، افران ، ميدلت و تازة


أزيلال : إيداع السجن شاب حاول قتل متحرش بوالدته...


أزيلال : الدرك الملكي بواويزغت يعتقل أفراد عصابة متخصصة في استخراج الكنوز

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج


أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
الجهوية

عادل بركات يترأس اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ المشاريع الصحية الكبري بكل من بني ملال ومريرت وادي زم وخريبكة


ولاية أمن بني ملال تتفاعل مع فيديو سرقة سيدة بالنشل داخل سوق أسبوعي


خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بسوق السبت

 
الرياضــــــــــــــــــــة

ازيلال : تنظيم البطولة الإقليمية المدرسية في العدو الريفي المدرسي وطاقات واعدة أبرزت قدراتها في التظاهرة .


لقجع يمنح الفرصة الأخيرة للمدرب الوطني الركراكي ، ويضع مصيره بين يديه،آخر التطورات


المنتخب المغربي يواجه أنغولا وموريتانيا وديا بملعب أكادير الكبير

 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التطور التكنولوجي بين التشاؤم والتفاؤل بقلم : د زهير الخويلدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2023 الساعة 41 : 23


التطور التكنولوجي بين التشاؤم والتفاؤل

 

 

 بقلم : د زهير الخويلدي

 

 

 

مقدمة

التكنولوجيا هي مفهوم واسع يتعامل مع استخدام الأنواع ومعرفتها بالأدوات والحرف اليدوية، وكيف تؤثر على قدرة الأنواع على التحكم في بيئتها والتكيف معها. وفي المجتمع البشري، هو نتيجة للعلم والهندسة، على الرغم من أن العديد من التطورات التكنولوجية سبقت هذين المفهومين. إن التعريف الدقيق لـ "التكنولوجيا" أمر بعيد المنال: يمكن أن يشير إلى الأشياء المادية ذات الاستخدام البشري، مثل الآلات أو الأجهزة أو الأدوات، ولكن يمكن أن يشمل أيضًا موضوعات أوسع، بما في ذلك الأنظمة وأساليب التنظيم والتقنيات. يمكن تطبيق المصطلح بشكل عام أو على مجالات محددة: تشمل الأمثلة "تكنولوجيا البناء" أو "التكنولوجيا الطبية" أو "أحدث التقنيات".لقد أثرت التكنولوجيا على المجتمع والمناطق المحيطة به بعدة طرق. وفي العديد من المجتمعات، ساعدت التكنولوجيا في تطوير اقتصادات أكثر تقدماً (بما في ذلك الاقتصاد العالمي اليوم) وسمحت بظهور طبقة الترفيه. تنتج العديد من العمليات التكنولوجية منتجات ثانوية غير مرغوب فيها، تُعرف بالتلوث، وتستنزف الموارد الطبيعية، على حساب الأرض وبيئتها. تؤثر التطبيقات المختلفة للتكنولوجيا على قيم المجتمع، وغالبًا ما تثير التكنولوجيا الجديدة أسئلة أخلاقية جديدة. وتشمل الأمثلة ظهور مفهوم الكفاءة من حيث الإنتاجية البشرية، وهو مصطلح ينطبق في الأصل على الآلات فقط، وتحدي المعايير التقليدية.

التعريف والاستخدام

تعود أصول التكنولوجيا إلى الكلمة اليونانية "technologia" و"τεχνοlectογία" - "techne" و"τέχνη" ("حرفة") و"logia" و"κογία" ("القول"). بشكل عام، التكنولوجيا هي العلاقة التي تربط المجتمع بأدواتها وحرفها، وإلى أي مدى يستطيع المجتمع السيطرة على بيئته. يقدم قاموس ميريام وبستر تعريفًا للمصطلح: "التطبيق العملي للمعرفة خاصة في مجال معين" و"القدرة التي يمنحها التطبيق العملي للمعرفة". قدمت أورسولا فرانكلين، في محاضرتها التي ألقتها عام 1989 بعنوان "العالم الحقيقي للتكنولوجيا"، تعريفًا آخر لهذا المفهوم؛ إنها "الممارسة، الطريقة التي نؤدي بها الأشياء هنا". غالبًا ما يستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى مجال معين من التكنولوجيا، أو للإشارة إلى التكنولوجيا المتقدمة أو الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية فقط، بدلاً من التكنولوجيا ككل. يعرّف برنار ستيجلر، في كتابه التقنيات والزمن،، التكنولوجيا بطريقتين: "السعي وراء الحياة بوسائل أخرى غير الحياة"، و"مادة غير عضوية منظمة". يمكن تعريف التكنولوجيا على نطاق أوسع بأنها الكيانات، المادية وغير المادية، التي يتم إنشاؤها عن طريق تطبيق الجهد العقلي والجسدي من أجل تحقيق بعض القيمة. في هذا الاستخدام، تشير التكنولوجيا إلى الأدوات والآلات التي يمكن استخدامها لحل مشاكل العالم الحقيقي. وهو مصطلح بعيد المدى قد يشمل أدوات بسيطة، مثل المخل أو ملعقة خشبية، أو آلات أكثر تعقيدا، مثل محطة فضائية أو معجل الجسيمات. لا يلزم أن تكون الأدوات والآلات مادية؛ وتندرج التكنولوجيا الافتراضية، مثل برامج الكمبيوتر وأساليب العمل، ضمن هذا التعريف للتكنولوجيا. يمكن أيضًا استخدام كلمة "التكنولوجيا" للإشارة إلى مجموعة من التقنيات. وفي هذا السياق، فإن الحالة الراهنة لمعرفة البشرية هي كيفية تجميع الموارد لإنتاج المنتجات المرغوبة، أو حل المشكلات، أو تلبية الاحتياجات، أو إشباع الرغبات؛ ويشمل الأساليب الفنية والمهارات والعمليات والتقنيات والأدوات والمواد الخام. عند دمجه مع مصطلح آخر، مثل "التكنولوجيا الطبية" أو "تكنولوجيا الفضاء"، فإنه يشير إلى حالة المعرفة والأدوات في المجال المعني. تشير عبارة "أحدث التقنيات" إلى التكنولوجيا المتقدمة المتاحة للبشرية في أي مجال. يمكن النظر إلى التكنولوجيا على أنها نشاط يشكل الثقافة أو يغيرها. بالإضافة إلى ذلك، التكنولوجيا هي تطبيق الرياضيات والعلوم والفنون لصالح الحياة كما هو معروف. ومن الأمثلة الحديثة على ذلك ظهور تكنولوجيا الاتصالات، التي قللت من الحواجز أمام التفاعل البشري، ونتيجة لذلك، ساعدت في إنتاج ثقافات فرعية جديدة؛ إن صعود الثقافة السيبرانية يعتمد في أساسه على تطور الإنترنت والكمبيوتر. ليست كل التكنولوجيات تعزز الثقافة بطريقة إبداعية؛ يمكن للتكنولوجيا أيضًا أن تساعد في تسهيل القمع السياسي والحرب عبر أدوات مثل الأسلحة. باعتبارها نشاطًا ثقافيًا، تسبق التكنولوجيا كلاً من العلوم والهندسة، حيث يضفي كل منهما طابعًا رسميًا على بعض جوانب المساعي التكنولوجية.

العلوم والهندسة والتكنولوجيا

إن التمييز بين العلوم والهندسة والتكنولوجيا ليس واضحًا دائمًا. العلم هو التحقيق المنطقي أو دراسة الظواهر، بهدف اكتشاف المبادئ الدائمة بين عناصر العالم الظاهري من خلال استخدام تقنيات رسمية مثل المنهج العلمي. لا تعد التقنيات عادة منتجات علمية حصرية، لأنها يجب أن تلبي متطلبات مثل المنفعة وسهولة الاستخدام والسلامة. الهندسة هي عملية موجهة نحو الهدف لتصميم وصنع أدوات وأنظمة لاستغلال الظواهر الطبيعية لوسائل إنسانية عملية، غالبًا (ولكن ليس دائمًا) باستخدام نتائج وتقنيات من العلوم. قد يعتمد تطور التكنولوجيا على العديد من مجالات المعرفة، بما في ذلك المعرفة العلمية والهندسية والرياضية واللغوية والتاريخية، لتحقيق بعض النتائج العملية. غالبًا ما تكون التكنولوجيا نتيجة للعلم والهندسة، على الرغم من أن التكنولوجيا كنشاط بشري تسبق هذين المجالين. على سبيل المثال، قد يدرس العلم تدفق الإلكترونات في الموصلات الكهربائية، باستخدام الأدوات والمعرفة الموجودة بالفعل. ويمكن للمهندسين بعد ذلك استخدام هذه المعرفة المكتشفة حديثًا لإنشاء أدوات وآلات جديدة، مثل أشباه الموصلات وأجهزة الكمبيوتر وأشكال أخرى من التكنولوجيا المتقدمة. وبهذا المعنى، يمكن اعتبار العلماء والمهندسين على حد سواء تقنيين.

دور في تاريخ البشرية

بدأ استخدام الجنس البشري للتكنولوجيا بتحويل الموارد الطبيعية إلى أدوات بسيطة. أدى اكتشاف القدرة على التحكم في الحرائق في عصور ما قبل التاريخ إلى زيادة مصادر الغذاء المتاحة، كما ساعد اختراع العجلة الإنسان في السفر والتحكم في بيئته. أدت التطورات التكنولوجية الحديثة، بما في ذلك المطبعة والهاتف والإنترنت، إلى تقليل الحواجز المادية أمام الاتصال وسمحت للبشر بالتفاعل على نطاق عالمي. ومع ذلك، لم يتم استخدام كل التكنولوجيا للأغراض السلمية؛ لقد تطور تطوير الأسلحة ذات القوة التدميرية المتزايدة باستمرار عبر التاريخ، من الهراوات إلى الأسلحة النووية.

العصر الحجري القديم (2.5 مليون – 10000 قبل الميلاد)

كان استخدام الأدوات من قبل البشر الأوائل عملية اكتشاف جزئيًا، وجزئيًا عملية تطور. لقد تطور البشر الأوائل من سلالة من البشر الذين كانوا يبحثون عن الطعام وكانوا يسيرون على قدمين، وكان دماغهم أصغر من دماغ الإنسان الحديث. ظل استخدام الأدوات دون تغيير نسبيًا في معظم تاريخ البشرية المبكر، ولكن منذ حوالي 50000 عام، ظهرت مجموعة معقدة من السلوكيات واستخدام الأدوات، يعتقد العديد من علماء الآثار أنها مرتبطة بظهور لغة حديثة تمامًا.

أدوات حجرية

استخدم أسلاف الإنسان الحجر والأدوات الأخرى منذ فترة طويلة قبل ظهور الإنسان العاقل منذ حوالي 200 ألف سنة. يعود تاريخ أقدم الطرق لصنع الأدوات الحجرية، والمعروفة باسم "صناعة أولدوان"، إلى ما لا يقل عن 2.3 مليون سنة مضت، مع العثور على أقدم دليل مباشر على استخدام الأدوات في إثيوبيا داخل وادي الصدع العظيم، والذي يعود تاريخه إلى 2.5 مليون سنة مضت. . يُطلق على عصر استخدام الأدوات الحجرية هذا اسم العصر الحجري القديم، أو "العصر الحجري القديم"، ويمتد طوال تاريخ البشرية حتى تطور الزراعة منذ حوالي 12000 عام. لصنع أداة حجرية، يتم ضرب "قلب" من الحجر الصلب ذو خصائص تقشر محددة (مثل الصوان) بمطرقة. أنتج هذا التقشر حافة حادة على الحجر الأساسي وكذلك على الرقائق، ويمكن استخدام أي منهما كأدوات، بشكل أساسي في شكل مروحيات أو كاشطات. ساعدت هذه الأدوات البشر الأوائل بشكل كبير في أسلوب حياتهم القائم على الصيد وجمع الثمار لأداء مجموعة متنوعة من المهام بما في ذلك ذبح الذبائح (وكسر العظام للوصول إلى النخاع)؛ تقطيع الخشب؛ تكسير المكسرات المفتوحة. سلخ الحيوان من أجل جلوده؛ وحتى تشكيل أدوات أخرى من مواد أكثر ليونة مثل العظام والخشب. كانت الأدوات الحجرية الأولى خامًا، ولم تكن أكثر من مجرد صخرة مكسورة. في العصر الأشويلي، الذي بدأ قبل حوالي 1.65 مليون سنة، ظهرت طرق تشكيل هذه الحجارة في أشكال محددة، مثل الفؤوس اليدوية. شهد العصر الحجري القديم الأوسط، منذ حوالي 300 ألف سنة، إدخال تقنية النواة المجهزة، حيث يمكن تشكيل شفرات متعددة بسرعة من حجر أساسي واحد. شهد العصر الحجري القديم الأعلى، الذي بدأ منذ حوالي 40 ألف سنة، إدخال التقشير بالضغط، حيث يمكن استخدام الخشب أو العظم أو قرن الوعل لتشكيل الحجر بشكل ناعم للغاية.

النار

كان اكتشاف النار واستخدامها، وهي مصدر طاقة بسيط له استخدامات عديدة وعميقة، نقطة تحول في التطور التكنولوجي للبشرية. ولا يُعرف التاريخ الدقيق لاكتشافها؛ تشير الأدلة على عظام الحيوانات المحترقة في مهد البشرية إلى أن تدجين النار قد حدث قبل مليون عام قبل الميلاد؛ ويشير الإجماع العلمي إلى أن الإنسان المنتصب كان يسيطر على النار ما بين 500 ألف قبل الميلاد. و400000 ق.م.[13] سمحت النار، التي تغذيها الحطب والفحم، للبشر الأوائل بطهي طعامهم لزيادة قابلية هضمه، وتحسين قيمته الغذائية وتوسيع عدد الأطعمة التي يمكن تناولها.

الملابس والمأوى

ومن التطورات التكنولوجية الأخرى التي حدثت خلال العصر الحجري القديم الملابس والمأوى. لا يمكن تحديد تاريخ اعتماد كلتا التقنيتين بالضبط، لكنهما كانتا مفتاحًا لتقدم البشرية. مع تقدم العصر الحجري القديم، أصبحت المساكن أكثر تطورا وأكثر تفصيلا. في وقت مبكر من 380 ألف قبل الميلاد، كان البشر يقومون ببناء أكواخ خشبية مؤقتة. الملابس، المقتبسة من فراء وجلود الحيوانات التي تم اصطيادها، ساعدت البشرية على التوسع في المناطق الباردة؛ بدأ البشر بالهجرة من أفريقيا بحلول عام 200000 قبل الميلاد. وإلى قارات أخرى، مثل أوراسيا. بدأ البشر في صناعة العظام، والقرون، والجلود، كما يتضح من المدافن والمراكن التي تم إنتاجها خلال هذه الفترة.

العصر الحجري الحديث حتى العصور القديمة الكلاسيكية (10.000 قبل الميلاد – 300 بعد الميلاد)

بدأ الصعود التكنولوجي للإنسان بشكل جدي فيما يعرف بالعصر الحجري الحديث ("العصر الحجري الجديد"). كان اختراع الفؤوس الحجرية المصقولة بمثابة تقدم كبير لأنه سمح بإزالة الغابات على نطاق واسع لإنشاء المزارع. سمح اكتشاف الزراعة بإطعام أعداد أكبر من السكان، كما أدى التحول إلى نمط الحياة المستقر إلى زيادة عدد الأطفال الذين يمكن تربيتهم في وقت واحد، حيث لم تعد هناك حاجة إلى حمل الأطفال الصغار، كما كان الحال مع نمط الحياة البدوي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأطفال المساهمة بالعمل في زراعة المحاصيل بسهولة أكبر مما يمكنهم المساهمة به في أسلوب حياة الصيد وجمع الثمار. مع هذه الزيادة في عدد السكان وتوافر العمالة جاءت زيادة في تخصص العمل. ما الذي أدى إلى التقدم من قرى العصر الحجري الحديث المبكرة إلى المدن الأولى، مثل أوروك، والحضارات الأولى، مثل سومر، ليس معروفًا على وجه التحديد؛ ومع ذلك، يُعتقد أن ظهور الهياكل الاجتماعية الهرمية بشكل متزايد، والتخصص في العمل والتجارة والحرب بين الثقافات المتجاورة، والحاجة إلى العمل الجماعي للتغلب على التحديات البيئية، مثل بناء السدود والخزانات، قد لعبت دورًا في ذلك.

الأدوات المعدنية

أدت التحسينات المستمرة إلى إنشاء الفرن والمنافيخ ووفرت القدرة على صهر وتشكيل المعادن الأصلية (التي تحدث بشكل طبيعي في شكل نقي نسبيًا). كان الذهب والنحاس والفضة والرصاص معادن مبكرة. وسرعان ما ظهرت مزايا الأدوات النحاسية على الأدوات الحجرية والعظمية والخشبية للبشر الأوائل، وربما تم استخدام النحاس الأصلي منذ بداية العصر الحجري الحديث (حوالي 8000 قبل الميلاد). لا يوجد النحاس الأصلي بشكل طبيعي بكميات كبيرة، ولكن خامات النحاس شائعة جدًا وبعضها ينتج المعدن بسهولة عند حرقه في نيران الخشب أو الفحم. وفي نهاية المطاف، أدت معالجة المعادن إلى اكتشاف سبائك مثل البرونز والنحاس (حوالي 4000 قبل الميلاد). يعود تاريخ أول استخدام لسبائك الحديد مثل الفولاذ إلى حوالي عام 1400 قبل الميلاد.

الطاقة والنقل

وفي الوقت نفسه، كان البشر يتعلمون كيفية تسخير أشكال أخرى من الطاقة. أول استخدام معروف لطاقة الرياح هو المراكب الشراعية. يظهر أقدم سجل لسفينة تبحر على وعاء مصري يعود تاريخه إلى عام 3200 قبل الميلاد. منذ عصور ما قبل التاريخ، ربما استخدم المصريون الفيضانات السنوية "قوة النيل" لري أراضيهم، وتعلموا تدريجيًا تنظيم جزء كبير منها من خلال قنوات الري المبنية خصيصًا وأحواض "التجميع". وبالمثل، تعلمت الشعوب المبكرة في بلاد ما بين النهرين، السومريون، استخدام نهري دجلة والفرات لنفس الأغراض تقريبًا. لكن الاستخدام الأكثر شمولاً لطاقة الرياح والمياه (وحتى البشرية) كان يتطلب اختراعًا آخر. وفقًا لعلماء الآثار، تم اختراع العجلة حوالي عام 4000 قبل الميلاد. ومن المرجح أن العجلة قد تم اختراعها بشكل مستقل في بلاد ما بين النهرين (في العراق الحالي) أيضًا. تتراوح التقديرات حول متى حدث هذا من 5500 إلى 3000 قبل الميلاد، ويضعه معظم الخبراء أقرب إلى 4000 قبل الميلاد. تعود أقدم القطع الأثرية ذات الرسومات التي تصور عربات ذات عجلات إلى حوالي 3000 قبل الميلاد؛ ومع ذلك، ربما كانت العجلة مستخدمة لآلاف السنين قبل عمل هذه الرسومات. هناك أيضًا أدلة من نفس الفترة الزمنية على استخدام العجلات لإنتاج الفخار. (لاحظ أن عجلة الخزاف الأصلية ربما لم تكن عجلة، بل كانت عبارة عن لوح غير منتظم الشكل من الخشب المسطح مع منطقة صغيرة مجوفة أو مثقوبة بالقرب من المركز ومثبتة على وتد مثبت في الأرض. وكان من الممكن تدويرها بواسطة قاطرات متكررة بواسطة الخزاف أو مساعده.) ومؤخرًا، تم العثور على أقدم عجلة خشبية معروفة في العالم في مستنقعات ليوبليانا في سلوفينيا. أحدث اختراع العجلة ثورة في أنشطة متباينة مثل النقل والحرب وإنتاج الفخار (الذي ربما تم استخدامه لأول مرة). لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً لاكتشاف إمكانية استخدام العربات ذات العجلات لحمل الأحمال الثقيلة، كما مكنت عجلات الخزافين السريعة (الدوارة) من إنتاج الفخار بكميات كبيرة في وقت مبكر. ولكن استخدام العجلة كمحول للطاقة (من خلال عجلات المياه، وطواحين الهواء، وحتى المطاحن) هو الذي أحدث ثورة في استخدام مصادر الطاقة غير البشرية.

التاريخ الحديث (0 م -)

وتشمل الأدوات كلاً من الآلات البسيطة (مثل الرافعة والمسمار والبكرة)، والآلات الأكثر تعقيدًا (مثل الساعة والمحرك والمولد الكهربائي والمحرك الكهربائي والكمبيوتر والراديو والمحطة الفضائية، من بين عدة آخرين). ومع زيادة تعقيد الأدوات، يزداد أيضًا نوع المعرفة اللازمة لدعمها.

تتطلب الآلات الحديثة المعقدة مكتبات من الأدلة الفنية المكتوبة للمعلومات المجمعة التي تتزايد وتتحسن باستمرار - غالبًا ما يحتاج المصممون والبناؤون والمشرفون والمستخدمون إلى إتقان عقود من التدريب العام والخاص المتطور. علاوة على ذلك، أصبحت هذه الأدوات معقدة للغاية لدرجة أن البنية التحتية الشاملة من الأدوات والعمليات والممارسات الأقل أهمية القائمة على المعرفة التقنية (أدوات معقدة في حد ذاتها) موجودة لدعمها، بما في ذلك الهندسة والطب وعلوم الكمبيوتر. هناك حاجة إلى تقنيات ومنظمات التصنيع والبناء المعقدة لبناءها وصيانتها.

لقد نشأت صناعات بأكملها لدعم وتطوير الأجيال القادمة من الأدوات المتزايدة التعقيد. تتميز علاقة التكنولوجيا بالمجتمع (الثقافة) عمومًا بأنها علاقة تآزرية، وتكافلية، ومعتمدة، ومؤثرة، وإنتاج مشترك، أي أن التكنولوجيا والمجتمع يعتمدان بشكل كبير على بعضهما البعض (التكنولوجيا على الثقافة، والثقافة على التكنولوجيا). . ويُعتقد عمومًا أيضًا أن هذه العلاقة التآزرية حدثت لأول مرة في فجر البشرية مع اختراع أدوات بسيطة، وتستمر مع التقنيات الحديثة حتى اليوم. اليوم وعلى مر التاريخ، تؤثر التكنولوجيا وتتأثر بقضايا/عوامل مجتمعية مثل الاقتصاد والقيم والأخلاق والمؤسسات والمجموعات والبيئة والحكومة وغيرها. يسمى التخصص الذي يدرس تأثيرات العلوم والتكنولوجيا والمجتمع والعكس بالعلم والتكنولوجيا في المجتمع.

التكنولوجيا والفلسفة والمجتمع

نشأت نقاشات فلسفية حول الاستخدام الحالي والمستقبلي للتكنولوجيا في المجتمع، مع وجود خلافات حول ما إذا كانت التكنولوجيا تعمل على تحسين حالة الإنسان أو تفاقمها. اللودية الجديدة، والبدائية اللاسلطوية، والحركات المماثلة تنتقد انتشار التكنولوجيا في العالم الحديث، مدعية أنها تضر بالبيئة وتنفر الناس؛ يرى أنصار أيديولوجيات مثل ما بعد الإنسانية والتقدمية التكنولوجية أن التقدم التكنولوجي المستمر مفيد للمجتمع والحالة الإنسانية.

في الواقع، حتى وقت قريب، كان يُعتقد أن تطور التكنولوجيا يقتصر على البشر فقط، لكن الدراسات العلمية الحديثة تشير إلى أن الرئيسيات الأخرى وبعض مجتمعات الدلافين قد طورت أدوات بسيطة وتعلمت نقل معارفها إلى أجيال أخرى.

التقنية

بشكل عام، التقنية هي الإفراط في الاعتماد أو الثقة المفرطة في التكنولوجيا باعتبارها فاعل خير للمجتمع. يجادل البعض، إذا أخذنا الأمر إلى أقصى الحدود، بأن التقنية هي الاعتقاد بأن البشرية ستكون قادرة في نهاية المطاف على التحكم في الوجود بأكمله باستخدام التكنولوجيا. وبعبارة أخرى، سيتمكن البشر يومًا ما من التغلب على جميع المشكلات وربما حتى التحكم في المستقبل باستخدام التكنولوجيا.

 ويربط البعض، مثل مونسما، هذه الأفكار بالتنازل عن الدين باعتباره سلطة أخلاقية عليا. والأكثر شيوعًا، أن التقنية هي انتقاد للاعتقاد الشائع بأن التكنولوجيا الأحدث والمطورة حديثًا هي "الأفضل". على سبيل المثال، تعد أجهزة الكمبيوتر التي تم تطويرها مؤخرًا أسرع من أجهزة الكمبيوتر القديمة، كما تتمتع السيارات التي تم تطويرها مؤخرًا بكفاءة أكبر في استهلاك الوقود وميزات أكثر من السيارات القديمة. ولأن التكنولوجيات الحالية مقبولة عموما باعتبارها جيدة، فإن التطورات التكنولوجية المستقبلية لا ينظر إليها بحذر، مما يؤدي إلى ما يبدو وكأنه قبول أعمى للتطور التكنولوجي.

التفاؤل

يتم تقديم افتراضات متفائلة من قبل أنصار أيديولوجيات مثل ما بعد الإنسانية والتفردية، الذين ينظرون إلى التطور التكنولوجي على أنه له آثار مفيدة بشكل عام على المجتمع والحالة الإنسانية. في هذه الأيديولوجيات، يعتبر التطور التكنولوجي أمرًا جيدًا من الناحية الأخلاقية.

 يرى بعض النقاد أن هذه الأيديولوجيات هي أمثلة على العلموية والطوباوية التقنية ويخشون فكرة التعزيز البشري والتفرد التكنولوجي التي يدعمونها. وقد وصف البعض كارل ماركس بأنه متفائل بالتكنولوجيا.

التشاؤم

على الجانب المتشائم إلى حد ما، هناك فلاسفة معينون مثل هربرت ماركوز وجون زرزان، الذين يعتقدون أن المجتمعات التكنولوجية معيبة بطبيعتها بداهة. ويشيرون إلى أن نتيجة مثل هذا المجتمع هي أن يصبح تكنولوجيًا على نحو متزايد على حساب الحرية والصحة النفسية (وربما الصحة البدنية بشكل عام، مع انتشار التلوث الناتج عن المنتجات التكنولوجية). كثيرون، مثل اللوديين والفيلسوف البارز مارتن هايدجر، لديهم تحفظات جدية، وإن لم تكن تحفظات معيبة مسبقة، حول التكنولوجيا. يقدم هايدجر مثل هذا الرأي في "السؤال المتعلق بالتكنولوجيا": "وبالتالي لن نختبر أبدًا علاقتنا بجوهر التكنولوجيا طالما أننا نتصور التكنولوجيا وندفعها للأمام، أو نتحملها، أو نتهرب منها. في كل مكان نبقى فيه" غير أحرار ومقيدين بالتكنولوجيا، سواء أكدنا ذلك بحماس أو أنكرناه." تم العثور على بعض من أكثر الانتقادات المؤثرة للتكنولوجيا في ما يعتبر الآن كلاسيكيات أدبية بائسة، على سبيل المثال ألدوس هكسلي عالم جديد شجاع وكتابات أخرى، أنتوني بيرجيس البرتقالة الآلية، وجورج أورويل ألف وتسعمائة وأربعة وثمانون. وفي رواية "فاوست" لجوته، غالبًا ما يتم تفسير بيع فاوست روحه للشيطان مقابل السيطرة على العالم المادي، على أنه استعارة لتبني التكنولوجيا الصناعية. إحدى الأطروحة المناهضة للتكنولوجيا بشكل علني هي المجتمع الصناعي ومستقبله، الذي كتبه ثيودور كاتشينسكي (المعروف أيضًا باسم المفجر) وتم طباعته في العديد من الصحف الكبرى (والكتب اللاحقة) كجزء من جهده لإنهاء حملة قصف البنية التحتية الصناعية التكنولوجية.

التكنولوجيا المناسبة

ومع ذلك، فقد تم تطوير فكرة التكنولوجيا المناسبة في القرن العشرين (على سبيل المثال، انظر عمل جاك إيلول) لوصف المواقف التي لا يكون من المرغوب فيها استخدام تقنيات جديدة جدًا أو تلك التي تتطلب الوصول إلى بعض البنية التحتية المركزية أو الأجزاء أو المهارات المستوردة من مكان آخر. ظهرت حركة القرية البيئية جزئيًا بسبب هذا القلق.

ملاحظة ختامية

يعد استخدام التكنولوجيا الأساسية أيضًا سمة من سمات الأنواع الأخرى غير البشر. وتشمل هذه الحيوانات الرئيسيات مثل الشمبانزي، وبعض مجتمعات الدلافين، والغربان. كانت القدرة على صنع الأدوات واستخدامها تعتبر في السابق سمة مميزة لجنس الهومو. ومع ذلك، فإن اكتشاف بناء الأدوات بين الشمبانزي والرئيسيات ذات الصلة قد تجاهل فكرة استخدام التكنولوجيا باعتبارها فريدة من نوعها للبشر. على سبيل المثال، لاحظ الباحثون أن الشمبانزي البري يستخدم أدوات للبحث عن الطعام: بعض الأدوات المستخدمة تشمل أوراق الإسفنج، ومسبار صيد النمل الأبيض، والمدقات والرافعات. تستخدم قردة الشمبانزي في غرب إفريقيا أيضًا المطارق الحجرية والسنادين لتكسير المكسرات.

 

 

 

المصادر والمراجع:

Crump, Thomas. A Brief History of Science. London, UK: Constable, 2001.

Ferraro, Gary. Cultural Anthropology: An Applied Perspective. Belmont, CA: Thomson Higher Education, 2006.

Franklin, Ursula M. The Real World of Technology. House of Anansi Press, 1999.

Gere, Charlie. Art, Time and Technology: Histories of the Disappearing Body. Oxford, UK; New York, NY: Berg, 2005.

Haviland, William A. Cultural Anthropology: The Human Challenge. Belmont, CA: Thomson Wadsworth, 2004.

Heideiger, Martin. The Question Concerning Technology and Other Essays. New York, NY: Harper & Row, 1977.

McGrew, W.C. Chimpanzee Material Culture. Cambridge, UK; New York, NY: Cambridge University Press, 1992.

Monsma, Stephen V. Responsible Technology: A Christian perspective. Grand Rapids, MI: W.B. Eerdmans Pub. Co., 1986.

Oakley, K.P. Man the Tool-Maker. Chicago, IL: University of Chicago Press, 1976.

Patterson, Gordon M. The Essentials of Ancient History. Piscataway, NJ: Research and Education Association, 1995.

Popper, Popper. From Technological to Virtual Art. Cambridge, MA: MIT Press, 2007.

Stiegler, Bernard. Technics and Time, 1: The Fault of Epimetheus. Stanford, CA: Stanford University Press, 1998.

Villa, Paola. Terra Amata and the Middle Pleistocene Archaeological Record of Southern France. Berkeley, CA: University of California Press, 1983.

كاتب فلسفي



513

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

حد بو موسى : النقابة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحليةتصدر بيان استنكاري

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

فـــــــــينك يا حشــــــــــومة؟ بقلم: لحــــسن بـــــغـوس

مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

حتى لا يخبو الأمل بقلم ذ .احمد عصيد

وزارة التعليم العالي ستمنح الطلبة طابليت بمبلغ 1000 درهم فقط

جماعة بني عياط ورجوع انتهازيي الانتخابات على حساب مصالح المواطنين

نحن في حاجة الى ثورة فكرية . بقلم : محمد همـــشة

ما أجمل الفقر أيام زمان! بقلم : د. فيصل القاسم

15 شتنبر ذكرى غائبة لإنتاج المعرفة بقلم : محمود نورالدين

بالفيديو: الملك يوجه رسالة قوية إلى ابن كيران بخصوص تشكيل الحكومة المقبلة

مراقبون يكشفون عن السلاح الذي سيقضي به المغرب على البوليساريو في حالة اندلاع الحرب

والتعليم إذا تدنى... بقلم : ذ.محمد حدوي

هكذا تكلم سلمان رشدي بقلم : انغير بوبكر

صورة //توقيف هولنديين متهمين في جريمة مقھى الحي الشتوي بمراكش





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

RPS 2000 : La Garantie de la Solidité de nos Bâtisses Par : Otmane Ait Ourahou


النظام الجزائري ظالم يدعي المظلومية Victimisation قلم : لحسن الجيت


رد عن المعتقدات الخاطئة للأستاذ احمد عصيد حول المهاجرين قلم : سليمان العيايطي


تجويع غزة بين دموع الأطفال وسواد عيون الغزاة. كتب : عبد العزيز غياتي


غمام الرحيل قلم : مالكة حبرشيد


حياة عابرة كتب : عبد اللطيف برادة


أساطير وآلهة الأمازيغ: “أنــــزار” … إلــه المطر كتب : خالد العطاوي


كل الفخر والاعتزاز بطلبة الطب! كتب : اسماعيل الحلوتي


محاربة الفساد رافد أساسي لإصلاح التعليم كتب :علد الناصر تاجي

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) الحلقة 02 و03 كتب : ذ : مهمد همــشة

 
جديد الأخبـار ـ 2 ـ

أزيلال : خدمات المستشفى الإقليمي بين الأمس و جودة اليوم ...قفزة نوعية على مستوى كافة التخصصات.

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ... والدة أخينا :" عمر بادوش "، تقني بقسم التعمير، بعمالة أزيلال ،في ذمة الله ....


أزيــلال: تعزية ومواساة في وفاة " والد" و"جد "الدكتور :" محمد أمين حمزة "، مدير المستشفى الإقليمي


أزيلال : تعزية ومواساة... الموت يخطف منا الأخ :" يوسف بنعلي " في غفلة من أصدقائه وأحبائه...رحمه الله .


أزيــلال / واويزغت : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا واخينا " مصطفى لمرابط "، قائد ممتاز رئيس شرطة المرور

 
أنشطة حــزبية
 
انشطة الجمعيات

جمعية "غيث للتنمية الصحية والاجتماعية " تسعد ساكنة إقليم أزيلال.


يشمل الأقاليم المتضررة من الزلزال... استفادة 121 مشروعا في الاقتصاد التضامني من برنامج "مؤازرة"

 
أنشـطـة نقابية

بلاغ اختتام المؤتمر الثالث للهيئة المغربية لحقوق الإنسان+ لائحة عضوات واعضاء المجلس الوطني

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

نقل السيطرة على المجال الجوي للصحراء إلى المغرب يثير غضب البوليساريو


فرنسا: اكتشاف متفجرات في حقيبة مسافر بمطار "بربينيان " كان متجها إلى أكادير

 
حوارات

محاولة انصهار و مخزون الذاكرة في رواية كرمة الصبار متابعة : أحمد لعيوني

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  جديد الأخبـار ـ 2 ـ

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»  تهنئة.. الطالب الخلوق : "انوار عنوشّ ،ينال شهادة الدكتوراه من فرنسا في موضوع "تدبير و استمرارية و تس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة