مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         15 سنة سجنا لطالب تدخل لحماية خطيبته من الاغتصاب بطنجة             نقل السيطرة على المجال الجوي للصحراء إلى المغرب يثير غضب البوليساريو             عادل بركات يترأس اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ المشاريع الصحية الكبري بكل من بني ملال ومريرت وادي زم وخريبكة             RPS 2000 : La Garantie de la Solidité de nos Bâtisses Par : Otmane Ait Ourahou             النظام الجزائري ظالم يدعي المظلومية Victimisation قلم : لحسن الجيت             وفاة ثاني عامل اقليم ازيلال : " صلاح علابوش " رحمه الله ...             وفاة الفنان حميد نجاح بعد معاناة مع المرض             بتهمة هتك العرض...30 سنة سجنا في حق أستاذ لأستاذ لغة فرنسية اغتصب تلميذاته بالدار البيضاء             شخص يقتحم منبر مسجد النخلة بقلعة السراغنة ويدعي انه المهدي المنتظر             ازيلال : تنظيم البطولة الإقليمية المدرسية في العدو الريفي المدرسي وطاقات واعدة أبرزت قدراتها في التظاهرة .             ربورطاج: “بسمة أمل” في قافلة طبية تضامنية مجانية بايت عتاب اقليم ازيلال.             ازيــلال : المنشد عبدالله البياز في أنشود"دعوتك ربي            ساكنة بأزيلال تحتج ضد تفويت أرض سلالية بدرهم ونصف للمتر والمستثمر يحفر آبار ويمنع دفن الموتى بالروضة             جلالة الملك عبدالله الثاني يهاتف عموتة ..            حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية             الحديقة العمومية وجب الاحتفاظ عليها            8 مارس           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

اسـتراحــــة : اضحك معانا..

 
صوت وصورة

ربورطاج: “بسمة أمل” في قافلة طبية تضامنية مجانية بايت عتاب اقليم ازيلال.


ازيــلال : المنشد عبدالله البياز في أنشود"دعوتك ربي


ساكنة بأزيلال تحتج ضد تفويت أرض سلالية بدرهم ونصف للمتر والمستثمر يحفر آبار ويمنع دفن الموتى بالروضة


جلالة الملك عبدالله الثاني يهاتف عموتة ..


أمير دولة قطر يعانق المغربي الحسين عموتة بعد انجازه التاريخي مع منتخب الأردن | لقطة روعة

 
كاريكاتير و صورة

حكمة موجهة للإنتهازيين
 
تهنئة.. الطالب الخلوق : "انوار عنوشّ ،ينال شهادة الدكتوراه من فرنسا في موضوع "تدبير و استمرارية و تس

تهنئة.. الطالب : "انوار عنوش" ،ينال شهادة الدكتوراه من فرنسا في موضوع "تدبير و تسيير المقاولات "

 
الحوادث

وفاة شقيقتين من أزيلال بضواحي مراكش، بعد سقوطهما من الطابق الثالث بصدد نشر " زربية " ..


أزيلال : حادثة سير خطيرة على مستوى طريق شلالات اوزود...والسبب انفجار عجلة السيارة

 
الوطنية

15 سنة سجنا لطالب تدخل لحماية خطيبته من الاغتصاب بطنجة


وفاة ثاني عامل اقليم ازيلال : " صلاح علابوش " رحمه الله ...


وفاة الفنان حميد نجاح بعد معاناة مع المرض


بتهمة هتك العرض...30 سنة سجنا في حق أستاذ لأستاذ لغة فرنسية اغتصب تلميذاته بالدار البيضاء


شخص يقتحم منبر مسجد النخلة بقلعة السراغنة ويدعي انه المهدي المنتظر

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : مجلس مجموعة الجماعات الترابية للأطلسين الكبير والمتوسط يعقد دورته العادية و مناقشة 03 نقط مدرجة والمصادقة عليها .


مقاييس التساقطات الثلجية المسجلة اليوم الثلاثاء بأقاليم المغرب : ازيلال ، افران ، ميدلت و تازة


أزيلال : إيداع السجن شاب حاول قتل متحرش بوالدته...


أزيلال : الدرك الملكي بواويزغت يعتقل أفراد عصابة متخصصة في استخراج الكنوز

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج


أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
الجهوية

عادل بركات يترأس اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ المشاريع الصحية الكبري بكل من بني ملال ومريرت وادي زم وخريبكة


ولاية أمن بني ملال تتفاعل مع فيديو سرقة سيدة بالنشل داخل سوق أسبوعي


خلاف عائلي ينتهي بجريمة قتل بسوق السبت

 
الرياضــــــــــــــــــــة

ازيلال : تنظيم البطولة الإقليمية المدرسية في العدو الريفي المدرسي وطاقات واعدة أبرزت قدراتها في التظاهرة .


لقجع يمنح الفرصة الأخيرة للمدرب الوطني الركراكي ، ويضع مصيره بين يديه،آخر التطورات


المنتخب المغربي يواجه أنغولا وموريتانيا وديا بملعب أكادير الكبير

 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

البوليساريو: من حَجْرَة في حذاء المغرب إلى كابوس على صدر النظام الجزائري بقلم : محمد إنفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2023 الساعة 45 : 23


البوليساريو: من حَجْرَة في حذاء المغرب إلى كابوس على صدر النظام الجزائري

 

 

 

 

بقلم : محمد إنفي

 

 

 

 

 

يوم أعلن العقيد الهواري بومدين، الذي استولى على السلطة في الجزائر عن طريق انقلاب عسكري سنة 1965(ثلاث سنوات بعد "الاستقلال" المشروط)،عن نيته في معاكسة المغرب وعرقلة مسيرته، كانت الفكرة هي وضع حجرة في حذاء المغرب حتى تتعثر خطواته وتخور قوته، فتنفرد الجزائر بقيادة شمال إفريقيا وصولا إلى زعامة القارة الإفريقية. وقد أعلن ذلك في محفل رسمي: هناك فيديو وثَّق تلك اللحظة؛ وقد كان الحضور مُهِما. ربما كان ذلك خلال اجتماع لمجلس الثورة، أو في اجتماع لمسؤولي مختلف مؤسسات الدولة.

ولما تأسست"الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب"، المعروفة اختصارا بالبوليساريو، سنة 1973 من قبل مجموعة من الشبان الصحراويين الذين كانوا يدرسون في جامعة محمد الخامس بالرباط، لم يفوِّت الهواري بومدين الفرصة لتحويل هذه الجبهة إلى "الحجرة في سباط" المغرب، التي يبحث عنها منذ أن استولى على السلطة. فبعد أن كان هدف المؤسسين للبوليساريو، هو تحريرالساقية الحمراء ووادي الذهب من الاستعمار الإسباني استكمالا لعمل آبائهم، تحول هذا الهدف إلى مطلب انفصالي بعد أن دخلت الجزائر وليبيا على الخط.

ويحكي البشير الدخيل، وهوأحد القياديين المؤسسين لجبهة “البوليساريو"، كيف حدث التحول الأساسي في هذه الجبهة خلال مؤتمرها الثاني في غشت من سنة 1974، حيث قامت الجزائر بإنزال أكثر من 460 جزائريا للتأثير في توجه المؤتمر. ويضيف البشير الدخيل "أن الجزائر قضت على معظم رموز جبهة البوليساريو المنحدرين من الساقية الحمراء (السمارة بوجدور الداخلة)، وذلك خلال سنتي 1974و1975، مشيرا إلى أن هدف الجزائر آنذاك كان هو القضاء على مؤسس البوليساريو مصطفى الوالي السيد والإتيان بقيادة جديدة تشتغل مع الجزائر" (أنظر موقع Le Site Info بالعربية).

وللتذكير، فإن المغرب قد استرجع إقليم طرفاية من إسبانياسنة 1958؛ أي سنتين بعد نيل استقلاله. وفي سنة 1963،وضع ملف الصحراء الغربية المغربية لدى اللجنة الرابعة للجمعية العامة لأمم المتحدة المعنية بقضايا تصفية الاستعمار؛وفي سنة 1969 استعاد المغرب سيدي إفني.وفي سنة 1975، أصدرت محكمة العدل الدولية رأيا استشاريا بشأن سؤالين قدمتهما إليها الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الصحراء الغربية (الصحراء الإسبانية آنذاك)؛ وقد أقر هذا الرأي الاستشاري بوجود روابط البيعة بين القبائل الصحراوية وملوك المغرب؛ حينها أعلن الملك الحسن الثاني عن تنظيم مسيرة خضراء نحو الصحراء، حدد لها يوم 6 نونبر من نفس السنة؛ وقد انطلقت هذه المسيرة من طرفاية نحو أقاليمنا الجنوبية التي كانت تحتلها إسبانيا، وعادت المسيرة إلى نقطة الانطلاق يوم 9 نونبر بعد أن حققت الغاية المرجوة منها. وفي يوم 14 من نفس الشهر والسنة (نونبر 1975)، سيُبرم اتفاق ثلاثي في مدريد بين إسبانيا والمغرب وموريتانيا، الذي على أساسه سيتم إنهاء  الوجود الاسباني على مستعمرته السابقة في فبراير 1976.

وردا على نجاح المسيرة الخضراء، قام الهواري بومدين يوم عيد الأضحى (18 دجنبر 1975) بجريمة نكراء تمثلت في تهجير ثلاث مائة وخمسين ألف (350000) مغربي ومغربية (أي نفس عدد متطوعي المسيرة الخضراء). لقد اقتحموا عليهم مساكنهم ليلا وأخرجوهم بالقوة وسلبوهم ممتلكاتهم وكدسوهم في الشاحنات وألقوا بهم إلى الحدود الجزائرية المغربية في ظروف لا إنسانية.

وستبقى هذه الجريمة النكراء التي تعرف بـ"المسيرة الحكلة"، وصمة عار في السجل الأسود للنظام العسكري الجزائري البغيض. وقد وثَّقها التاريخ بحبر لا يمحى وفي سجل خاص بالأنذال والرِّعاع الذين لا ضمير لهم ولا أخلاق؛ لا إنسانية فيهم ولا رجولة. لقد ورثوا عقلية المستعمر وخبثه. فلا غرابة أن نرى اليوم النظام الجزائري يقدم لفلسطين الشعارات ولإسرائيل الغاز للاستمرار في تدمير غزة وإبادة الغزاويين.

وخلال شهر فبراير من سنة 1976،تم الإعلان، عن تأسيس "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" المزعومة، كرد فعل على الاتفاق الثلاثي المشار إليه أعلاه. ولم يدرك النظام الجزائري أبعاد ما أقدم عليه، حيث جعل من أرضه مأوى لعصابات البوليساريو، ومنها تنطلق الهجومات على المغرب بمشاركةالجنود الجزائريين (معركة أمغالة 1 وأمغالة 2). 

ولعجز تلك الهجمات عن تحقيق أهدافها (الاستلاء على بعض الأراضي الصحراوية)، عمد النظام العسكري إلى جلب المرتزقة من أفريقيا وأمريكا اللاتينية بالإضافة إلى الموريتانيين والجزائريين لدعم هذا الكيان الوهمي. وقد أغدقت عليه ليبيا القذافي وجزائر بوخروبة الأموال الطائلة؛ خصوصا وأن خلال تلك الفترة كانت خزينة كل منهما تتهاطل عليها مئات المليارات من الدولار كعائدات نفطية.

ومع مرور الوقت، أصبح الصحراويون المنتمون إلى الصحراء الغربية المغربية أقلية في صفوف البوليساريو، خصوصا بعد أن عاد إلى أرض الوطن العديد من مؤسسي الجبهة، إن لم نقل جل المؤسسين (ونعني بهم الذين نجوا من الاغتيال من قبل العسكر الجزائري)، والكثير من الكوادر الذين لبوا نداء "إن الوطن غفور رحيم"؛ وكذلك الأمر بالنسبةللكثير من المحتجزين الذين تمكنوا من الفرار من جحيم مخيمات الذل والعار وعادوا إلى وطنهم للعيش في أمن وأمان.

وكما يقول المثل الشعبي المغربي "لِّي كيحْسبْ بوحْديه كيْشيطْ ليهْ"، فقد وجدت الجزائر نفسها متورطة في صراع يشارف على الخمسين سنة، ولم تحقق من ورائه إلا تفقير الشعب الجزائري، الغنية بلاده بالثروات الطبيعية الهائلة.  وقد كبدها هذا الصراع خسائر بمئات المليارات من الدولار التي صرفت على الجمهورية الوهمية (تسليح، تمويل، تجنيد بعثات ديبلوماسية، إرشاء الدول الأفريقية الفقيرة للاعتراف بالبوليساريو ، الخ) حتى أصبح المواطن الجزائري يقضي سواد يومه في الطابور لعله يضفر بشيء من المواد الغذائية الأساسية؛ ناهيك عن العزلة التي أصبحت عليها الجزائر إقليميا وجهويا ودوليا، بحيث تحولت إلى "دولة" لا هيبة لها ولا وزن ولا مواقف على الساحة الدولية، كما عبر عن ذلك وزير خارجية روسيا لتفسير أسباب عدم قبول "القوة الضاربة" في مجموعة "بريكس".

 ومما لا شكك فيه، أنالنجاحات الديبلوماسية التي يحققها المغرب في موضوع وحدته الترابية، سوف تعمق هذه العزلة وترفع من حدة وخطورة الورطة التي ستجعل الجزائر في مأزق حقيقي مع صنيعتها وأمام المنتظم الدولي. فطرد البوليساريو من الاتحاد الأفريقي أصبح وشيكا وأمر تصنيفها كتنظيم إرهابي ليس بعيدا؛ وعند ذلك، تصبح الجزائر داعمة للإرهاب وتأويه على أرضها؛ وهذا يعني أنها دولة إرهابية. فهل يدرك النظام الجزائري هذه المعادلة؟

والسؤال الذي ربما لا يطرحه النظام العسكري على نفسه، هو كيف سيتصرف مع المرتزقة الذين تم جلبهم إلى تندوف منذ السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، خصوصا وقد أصبح الصحراويون المنتسبون للصحراء المغربية أقلية بين ساكنة المخيمات؟ فهدف الجزائر من دعم البوليساريو، كان هو تحقيق حلم الوصول إلى المحيط الأطلسي من خلال زرع دويلة على حدود المغرب، مهمتها عرقلة انفتاحه على العمق الأفريقي وبعده الأطلسي الإفريقي. لكن الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين للمسيرة الخضراء، والذي أعلن بكل ثقة وعزم وحزم عن تأهيل الواجهة الأطلسية للصحراء المغربية و"هيكلة هذا الفضاء الجيو-سياسي على المستوى الأفريقي"، قد أقفل أمام أطماع الجزائر كل المنافذ.

خلاصة القول، كل المعطيات الميدانية والاقتصادية والديبلوماسية والحقوقية والعسكرية والجيو-سياسية ... تدل على أن ملف ما يسمى بـ"الصحراء الغربية"، على وشك أن يتم إقفاله نهائيا. فما ذا ستفعل الجزائر مع ساكنة تندوف التي لا تنتمي للصحراء المغربية؟ هل سيعلن النظام رسميا عن قيام الجزائر الجنوبية إلى جانب الجزائر الشمالية حسب التسمية التي اختارها بعض المحللين المغاربة لمخيمات تندوف أو سيحاول التنصل من مسؤولياته ويدفع بهم إلى الدول المجاورة؟ وهل سيقبل سكان المخيمات بهذا الحل؟

بكل تأكيد لا؛ وبهذا، ستتحول الحجرة في حذاء المغرب إلى كابوس مرعب للنظام الجزائري، ما لم نقل إلى صخرة ثقيلة وساخنة على أكتاف الجزائر. وبهذا ينطبق عليها المثل العربي: "على نفسها (أو على أهلها) جنت براقش".



592

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

أفورار: نساء تكانت يحتفلن بيومهن العالمي بطريقتهن الخاصة

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

سوق السبت : من تداعيات اعتقال طبيب الاجهاض

زيارة ملكية مرتقبة في بحر شهر أبريل

أزيلال: من يحمي لوبي المقاولات ؟

الرباط: روح شكري بلعيد حاضرة في الذكرى العشرين لاغتيال ايت الجيد بنعيسى

البوليساريو: من حَجْرَة في حذاء المغرب إلى كابوس على صدر النظام الجزائري بقلم : محمد إنفي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

RPS 2000 : La Garantie de la Solidité de nos Bâtisses Par : Otmane Ait Ourahou


النظام الجزائري ظالم يدعي المظلومية Victimisation قلم : لحسن الجيت


رد عن المعتقدات الخاطئة للأستاذ احمد عصيد حول المهاجرين قلم : سليمان العيايطي


تجويع غزة بين دموع الأطفال وسواد عيون الغزاة. كتب : عبد العزيز غياتي


غمام الرحيل قلم : مالكة حبرشيد


حياة عابرة كتب : عبد اللطيف برادة


أساطير وآلهة الأمازيغ: “أنــــزار” … إلــه المطر كتب : خالد العطاوي


كل الفخر والاعتزاز بطلبة الطب! كتب : اسماعيل الحلوتي


محاربة الفساد رافد أساسي لإصلاح التعليم كتب :علد الناصر تاجي

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) الحلقة 02 و03 كتب : ذ : مهمد همــشة

 
جديد الأخبـار ـ 2 ـ

أزيلال : خدمات المستشفى الإقليمي بين الأمس و جودة اليوم ...قفزة نوعية على مستوى كافة التخصصات.

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ... والدة أخينا :" عمر بادوش "، تقني بقسم التعمير، بعمالة أزيلال ،في ذمة الله ....


أزيــلال: تعزية ومواساة في وفاة " والد" و"جد "الدكتور :" محمد أمين حمزة "، مدير المستشفى الإقليمي


أزيلال : تعزية ومواساة... الموت يخطف منا الأخ :" يوسف بنعلي " في غفلة من أصدقائه وأحبائه...رحمه الله .


أزيــلال / واويزغت : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا واخينا " مصطفى لمرابط "، قائد ممتاز رئيس شرطة المرور

 
أنشطة حــزبية
 
انشطة الجمعيات

جمعية "غيث للتنمية الصحية والاجتماعية " تسعد ساكنة إقليم أزيلال.


يشمل الأقاليم المتضررة من الزلزال... استفادة 121 مشروعا في الاقتصاد التضامني من برنامج "مؤازرة"

 
أنشـطـة نقابية

بلاغ اختتام المؤتمر الثالث للهيئة المغربية لحقوق الإنسان+ لائحة عضوات واعضاء المجلس الوطني

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

نقل السيطرة على المجال الجوي للصحراء إلى المغرب يثير غضب البوليساريو


فرنسا: اكتشاف متفجرات في حقيبة مسافر بمطار "بربينيان " كان متجها إلى أكادير

 
حوارات

محاولة انصهار و مخزون الذاكرة في رواية كرمة الصبار متابعة : أحمد لعيوني

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  حوارات

 
 

»  جديد الأخبـار ـ 2 ـ

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»  تهنئة.. الطالب الخلوق : "انوار عنوشّ ،ينال شهادة الدكتوراه من فرنسا في موضوع "تدبير و استمرارية و تس

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة