مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         وزيرة الاقتصاد: هناك شرط واحد لرفع من المعاشات مرتبط بإصلاح صناديق التقاعد             في مشهد مأساوي.. "بيتبول" ينهي حياة رب أسرة بالجديدة             بنى ملال : فتاة تلقى حتفها داخل فيلا الملياردير، برلماني سابق ، صاحب المطاحن ، والأمن يدخل على الخط             ترقيات مميزة تعزز الكفاءات القضائية لجهة بني ملال خنيفرة             ملفات فساد تزج برئيس مقاطعة و قائد و آخرين في السجن.             بايدن ينسحب... ويدعم هاريس في السباق الرئاسي الأميركي             موجة حر شديد ستجتاح مجموعة من الأقاليم بدءا من اليوم الى الأربعاء ضمنهما بنى ملال ، الفقيه بنصالح ، خريبكة ، خنيفرة ..             إحباط عملية تهريب طنين ونصف من مخدر الشيرا وتوقيف أربعة أشخاص             أزيلال : المحكمة الإبتدائية تبحث سُبُل حماية المرأة من العنف خلال اجتماع قضائي             « الرفيسة » ترسل 11 شخصا من أسرة واحدة إلى المستعجلات             جولة في مدينة دمنات:السوق الاسبوعي للعنم خر سوق العيد الاضحى             عن ضحايا التسمم بالخمر الفاسد.. واحد مول الطاكسي قال شفت واحد تفركعو            شهيد رئيس المعارضة الاتحادية بمجلس النواب :”كاينين الشناقة بالجلابة وكاينين الشناقة بلكرافاطات”            رصاص الأمن بالبيضاء يُنهي هيجان شاب هاجم 9 أشخاص وقتل مواطنا            جميعنا ضد مهرجان موازين والمهرجانات الاخرى             شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة
 
الأخبار المحلية

أزيلال : المحكمة الإبتدائية تبحث سُبُل حماية المرأة من العنف خلال اجتماع قضائي


أزيلال : افتتاح موسم الغرق بالإقليم بوفاة طفل من جماعة ايت واعرضى


شعراء في ضيافة دار الشعر بمراكش ينشدون قصائدهم للماء قافلة نزاهة شعرية تجوب البوادي والهوامش ولقاءات استثنائية بإقليم أزيلال : تامدة نومرصيد ، اوزود، ازيلال...


ثانوية أفورار الاعدادية تكرم متقاعديها في حفل بهيج

 
كاريكاتير و صورة

جميعنا ضد مهرجان موازين والمهرجانات الاخرى
 
تهنئة.. الطالب الخلوق : الاعلامي الطالب الباحث عمر طويل يحصل على شهادة الماستر بكلية بني ملال

الاعلامي الطالب الباحث عمر طويل يحصل على شهادة الماستر بكلية بني ملال في موضوع مصادر التاريخ الديني بجهة بني ملال خنيفرة

 
الحوادث

أزيلال : انقلاب سيارة إسعاف تابعة لجماعة تامدة نومرصيد كانت تقل سيدة أصيبت بلسعة عقرب


إقليم بني ملال .. مصرع شخص وإصابة 51 آخرين في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين (سلطات محلية)

 
الجهوية

بنى ملال : فتاة تلقى حتفها داخل فيلا الملياردير، برلماني سابق ، صاحب المطاحن ، والأمن يدخل على الخط


ترقيات مميزة تعزز الكفاءات القضائية لجهة بني ملال خنيفرة


بنى ملال :"روميو" يهدد بالانتحار إذا لم تحضر حبيبته "جولييت" وهذه قصته!

 
الوطنية

وزيرة الاقتصاد: هناك شرط واحد لرفع من المعاشات مرتبط بإصلاح صناديق التقاعد


في مشهد مأساوي.. "بيتبول" ينهي حياة رب أسرة بالجديدة


ملفات فساد تزج برئيس مقاطعة و قائد و آخرين في السجن.


موجة حر شديد ستجتاح مجموعة من الأقاليم بدءا من اليوم الى الأربعاء ضمنهما بنى ملال ، الفقيه بنصالح ، خريبكة ، خنيفرة ..


إحباط عملية تهريب طنين ونصف من مخدر الشيرا وتوقيف أربعة أشخاص

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اللاعب المغربي عطية الله اختفى في روسيا عن الأنظار بعد رفضه الذهاب إلى إيران


نتائج قرعة تصفيات كأس أمم إفريقيا "المغرب 2025"


تحالف مغربي- برتغالي يتصدي لمقترح الجشع الإسباني استضافة المباريات في 12 ملعب..وكان الرفض

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بأية حال عدت ياصيف ؟ قلم: : محمد كرم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 يوليوز 2024 الساعة 37 : 22


بأية حال عدت ياصيف ؟

 

 

 

 

قلم:  : محمد كرم

 

 

 

 

أبى أحد أصدقائي مؤخرا إلا أن يتقاسم معي مشكورا مقالا إخباريا ليس فقط بهدف إطلاعي على مضمونه و إنما لغاية انتزاع رأيي في موضوعه أيضا مع الدفع بي بشكل غير مباشر إلى التفكير في تحرير تعليق شخصي قابل للنشر على الرغم من اقتناعه ـ كغيره من القراء ـ بأن مقالات الرأي لا تؤثر على مجرى الأحداث في الغالب و بأنها تظل شهادات على العصر ليس إلا. و طبعا ما كان لهذا المنشور أن يسافر بسرعة البرق لو لم يكن به ما يشد الانتباه إيجابا أو سلبا.

المنشور موضوع مقال اليوم عبارة عن لائحة خدمات و الأسعار المقابلة لها، و هي تهم مؤسسة متخصصة في نوع معين من الترفيه و تتخذ من مدينة ساحلية مغربية مقرا لنشاطها و لم تفتح أبوابها إلا في الآونة الأخيرة بعد أن حظيت بتدشين شبه رسمي.

و مما لا شك فيه أن هذا المشروع الاستثماري تطلب أموالا طائلة و خضع لهندسة رصينة و حسابات دقيقة، و لكن لا أعتقد بأنه بالإمكان إدراجه ضمن المشاريع التنموية المستدامة بما أن نشاطه موسمي فقط و خدماته لا تمون سوقا و لا تبني عقلا و لا تنقذ حياة، إذ لا فرق بين إحدى هذه الخدمات و الوقوف تحت المطر أو تحت شلال طبيعي، و لا فرق بين خدمة أخرى و السباحة في أي نوع من المياه الحلوة أو المالحة أو الخاضعة للمعالجة أو التدوير. أما التدبير اليومي للمشروع على امتداد ثلاثة أشهر في السنة على أقصى تقدير فلا يتطلب غير مادة أولية مجانية ( ماء البحر) و طاقم محدود من المسيرين و المراقبين الشباب الذين لن يترددوا يوما ما في التخلي عن وظائفهم البسيطة للانقضاض على فرص عمل حقيقية بمجرد الإعلان عنها.

كنت سأتفهم الجدوى من هكذا استثمار لو استهدف أصحابه مدينة داخلية يكتوي أهلها بلهيب شمس الصيف و محرومون من مجرد النظر إلى البحر و أمواجه، أما و أن يعمد مستثمرون إلى إعادة خلق ما يشبه البحر بمحاذاة بحر حقيقي فهذا أمر لا يختلف عن إعادة اختراع العجلة و يتطلب دراسة سيكولوجيا الزبناء أولا و يذكرني بملاحظة أسر لي بها ذات يوم أحد الفرنسيين ممن اختاروا قضاء فترة تقاعدهم بمملكتنا حيث قال لي : "أنا عاجز عن فهم إقبال المغاربة و بكثافة على عصير البرتقال الصناعي في بلد تمتلئ أسواقه بالبرتقال الطبيعي !"

و على أية حال، أنا لا تهمني طبيعة الاستثمار إياه ـ و هو استثمار خاص لا مجال لإلقاء اللائمة على الدولة بشأنه و لا أملك شخصيا غير الدعاء لأصحابه بأن يجعله في ميزان حسناتهم ـ  بقدر ما تهمني الأسعار المطبقة. فعلى الرغم من بساطة الخدمات المقدمة ـ إن لم أقل تفاهتها من منظور رجل راشد و ملقح و حامل لشهادة البكالوريا (!!) ـ و على الرغم من إمكانية الاستفادة من متع مشابهة بمواقع أخرى  مجانا أو بتكلفة أقل حجما بكثير ارتأى حكماء المشروع تحديد ثمن ولوج المركب المائي في مبالغ تختلف باختلاف الأوضاع السوسيو اقتصادية للزبناء المحتملين و هم يعلمون علم اليقين ما يمكن لهذا التصنيف أن يخلقه من امتعاض و إحراج في صفوف العديد من الآباء الذين يضطرون للرضوخ لضغوط صغارهم و يافعيهم المتلهفين لهذا اللون من الترفيه.

و في ما يلي مربط الفرس، أي هذا ما ينتظر كل من سولت له نفسه إقحام رأسه بشباك التذاكر :

 

أولا : طبقة الزبناء "الشعبيين"

الأسعار تتراوح بين 140 درهما  و 275 درهما.

ثانيا : طبقة الزبناء "المميزين"

الأسعار تتراوح بين 200 درهم و 330 درهما.

 

ثالثا : طبقة الزبناء "فوق العادة"

الأسعار تتراوح بين 300 درهم و  430 درهما.

 

اللائحة تتضمن خدمات منها ما قد يستسيغه العقل، و منها ما هو أقرب إلى الخزعبلات من أي شيء آخر ...  هذا مع العلم ـ و هذه معلومة في غاية الأهمية ـ  بأن الأسعار المذكورة تطبق خارج مواسم الذروة فقط !!!!!!!!!!!!!! (و لك أن تتصور، عزيزي القارئ، حجم الزيادات المطبقة خلال فترات الاكتظاظ إضافة إلى المصاريف الإضافية التي ستتفنن إدارة المؤسسة في ابتكارها و استخلاصها و خاصة عندما يكون استهلاك السندويتشات المحضرة بالبيت و المشروبات المقتناة من خارج المركب ممنوعا على تراب نفوذها ! و لك أن تتصور أيضا هول الإفلاس الذي سيطال وضعك المالي في حال ألحت فلذات كبدك على معاودة التجربة مرات و مرات !!! )

و كما يتضح من خلال الأرقام الواردة أعلاه، فإن الأسعار المعمول بها لا تعكس إطلاقا حقيقة الأوضاع الاقتصادية للبلاد التي أصبح الحد الأدنى للأجور بها (ما يفوق 3000 درهم بقليل) لا يختلف كثيرا عن قيمة مصروف الجيب. هناك اليوم موظفون و أجراء محترمون بتاريخ مليء بالعطاء و الإنجازات لم يسبق أبدا لقدراتهم المالية أن أهلتهم لولوج مطعم نصف فاخر أو للنزول بفندق نصف مصنف. و هناك عمال مناضلون و مكافحون لم يعد بإمكانهم اليوم مجرد الاقتراب من الزيتون (الذي شكل طعام الفقراء المضمون ببلدان حوض البحر الأبيض المتوسط لآلاف السنين) و يحلمون سنويا بذلك اليوم الذي ستلغي فيه الحكومة شعيرة عيد الأضحى مؤقتا أو بصفة دائمة (!!!!!).

الفقر ليس عيبا لا على المستوى الشخصي و لا على المستوى العائلي و لا حتى على مستوى الوطن. العيب كل العيب أن نلعب دور الأغنياء على ركح  مهترئ و أمام جمهور يعرف حقيقتنا. للأسف، هذه المقاربة لا يتبناها معظم الأطفال و يرفض   استيعابها الكنثير من المصابين بجنون العظمة في صفوف البالغين.

فهل تعود هذه الأسعار إلى اعتبارات علمية و تستند إلى حسابات رياضية مضبوطة أم أن الواقفين وراء تحديدها يعلمون فقط بأن ثمة شريحة مجتمعية (قد تكون كبيرة أو صغيرة) لا يجد أفرادها صعوبة تذكر في مراكمة الأموال و بأن هذا الصنف من الزبناء هو المستهدف في المقام الأول ؟ و بأي منطق ستتمكن عائلة عادية و محترمة و مستورة  من صرف 1000 درهم في المعدل بمرفق ترفيهي كهذا و لمدة قد لا تزيد عن نصف يوم ؟ ماذا جرى لعقول البعض  حتى يصرف مبلغ بهذا الحجم في مقابل التعرض للبلل مع ما يرافقه من التقاط حتمي للصور و السيلفيات ؟

و اللافت أيضا في ذات اللائحة أن الأسعار مصنفة كذلك على أساس جنسية الزبون ما يعطي الانطباع بأن القائمين على المؤسسة إياها وطنيون حتى النخاع و رحماء بجيوب "أولاد البلاد"، لكن عندما ندقق النظر في الفروق الموجودة بين الأسعار المطبقة على الأهالي و تلك المطبقة على القادمين من موناكو أو سويسرا أو الدوحة ـ و هي فروق جد طفيفة ـ  يصبح من الطبيعي التساؤل بخصوص الجدوى من اعتماد تصنيفين في تحديد واجبات الولوج خاصة عندما نعلم بأن ثمة متاحف و مسارح و مرافق ترفيهية أخرى مختلفة بالكثير من الوجهات السياحية عبر العالم يؤدي الأجانب على أعتاب أبوابها ضعف ما يدفعه الزوار و الزبناء المحليون.

إنه المفهوم الجديد و المبتكر للسياحة الداخلية ببلادنا !

ختاما، و تأسيسا على ما خبره المغاربة من تدهور مهول للقدرة الشرائية، و بعد كل ما عايناه هذه السنة بأسواق الغنم من نطح و نطح مضاد ، ها نحن بدأنا نتعرف على جديد المنتجعات السياحية الوطنية ... في انتظار الوقوع مرة أخرى بين فكي كماشة الدخول المدرسي. كل المؤشرات توحي إذن بأن أجواء صيف هذا العام ستكون حارة إلى شديدة الحرارة و ستظل كذلك حتى إشعار آخر ... و  "للي ما ماعوش ما يلزموش"، على حد تعبير أشقائنا المصريين.



1034

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

سوق السبت : بالشفاء العاجل

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

سوق السبت /اقليم الفقيه بن صالح : سقوط طبيب الاجهاض بيد االفرقة الامنية فى حالة تلبس بسوق السبت

أيت محمد: القائد يفرض توظيف"شيخ" ....

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

بأية حال عدت يا دخول ؟بقلم: ذ.مولاي نصر الله البوعيشي

عيد باية حال عدت يا عيد ؟. (الثامن من مارس )· كتب : ذ. محمد همشـة

5 أكتوبر اليوم العالمي للمدرس ، بأي حال عدت يا يوم ؟ // ذ, مولاي نصر الله البوعيشي

بأية حال عدت ياصيف ؟ قلم: : محمد كرم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

-جرح الذاكرة--الرواية السيرة الذاتية-- للشاعرة مالكة حبرشيد تقديم : الاستاذ محمد شخمان


الرفــــــــاق: تـائهون ، حــائرون ، يتساءلــون كتب : عبد الإله شفيشو


هل تسبب الكتب الثورات؟ قلم : حسن العاصي


الذئب.. العنزة.. قلم : محمد نوري


الدروس التي يمكن استلاخصها من ظاهرة اللاعب يامين يمال قلم : محمد بونوار


التقاعد و”بيت الما” قلم : يونس مسكين


''أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة...!'' قلم : سعيد بوخليط


ابن كيران ووهم العودة! قلم : اسماعيل الحلوتي


هل أصبحت مهام "كنوبس" شبه نقابية؟. نظام التغطية الصحية الإجبارية و الأساسية AMO بين أرقام التقارير و البلاغات الصندوق.


بأية حال عدت ياصيف ؟ قلم: : محمد كرم

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) جلقة جديدة ... الحلقة 07ك كتبها : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

أزيلال : 1017 مستفيد من خدمات قوافل ووحدات طبية متنقلة بعدد من الجماعات الترابية بالاقليم


أزيلال : استفادة مايزيد عن 1300 طفل من خدمات قوافل ووحدات طبية متنقلة بعدد من الجماعات الترابية بالاقليم

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : بعيون دامعة ..صديقنا "خالد وعريش " ، يفارقنا الى دار البقاء


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا :" حسن ايت يدير" قائد بمدينة هوارة أولاد تايمة .. رحمة الله عليه


كلمة شكر على تعزية من د.هشام السليماني على اثر وفاة والده لحسن السليماني ، رحمه الله

 
فرنسا: تعزية في وفاة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا لطيفة

تجمع مسلمي فرنسا : تعزية في وفاة والدة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله


منخرطو و منخرطات فيدرالية الجمعيات المغر بية بالغرب الفرنسي، تعزي في وفاة والدة صاحب الجلالة

 
بالشفاء العاجل

ازيلال 24: نتمنى الشفاء للأخ " محمد القرشي " ، رئيس المجلس الإقليمي سابقا ، الذي صارع من أجل تنمية الإقليم

 
أنشطة حــزبية

المحكمة تبرئ إدريس لشكر من القذف وتدينه من أجل السب العلني في قضية تهجمه على الصحفيان بلشكر والصافي

 
انشطة الجمعيات

التاريخ والثقافة المحلية


الحركة الأمازيغية تطلق نداء “أكال” من أجل التصدي لقوانين نزع أراضي السكان الأصليين

 
أنشـطـة نقابية

الهيئة المغربية لحقوق الإنسان تجدد تشبثها بحقها المشروع في التنظيم وتدين الإبادة الجماعية للفلسطينيين

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

بايدن ينسحب... ويدعم هاريس في السباق الرئاسي الأميركي


مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي يؤكد أن الطلقات النارية كانت “محاولة اغتيال” ترامب

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»  تهنئة.. الطالب الخلوق : الاعلامي الطالب الباحث عمر طويل يحصل على شهادة الماستر بكلية بني ملال

 
 

»  بالشفاء العاجل

 
 

»   فرنسا: تعزية في وفاة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا لطيفة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة