مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info@gmail.com. /         وزيرة الاقتصاد: هناك شرط واحد لرفع من المعاشات مرتبط بإصلاح صناديق التقاعد             في مشهد مأساوي.. "بيتبول" ينهي حياة رب أسرة بالجديدة             بنى ملال : فتاة تلقى حتفها داخل فيلا الملياردير، برلماني سابق ، صاحب المطاحن ، والأمن يدخل على الخط             ترقيات مميزة تعزز الكفاءات القضائية لجهة بني ملال خنيفرة             ملفات فساد تزج برئيس مقاطعة و قائد و آخرين في السجن.             بايدن ينسحب... ويدعم هاريس في السباق الرئاسي الأميركي             موجة حر شديد ستجتاح مجموعة من الأقاليم بدءا من اليوم الى الأربعاء ضمنهما بنى ملال ، الفقيه بنصالح ، خريبكة ، خنيفرة ..             إحباط عملية تهريب طنين ونصف من مخدر الشيرا وتوقيف أربعة أشخاص             أزيلال : المحكمة الإبتدائية تبحث سُبُل حماية المرأة من العنف خلال اجتماع قضائي             « الرفيسة » ترسل 11 شخصا من أسرة واحدة إلى المستعجلات             جولة في مدينة دمنات:السوق الاسبوعي للعنم خر سوق العيد الاضحى             عن ضحايا التسمم بالخمر الفاسد.. واحد مول الطاكسي قال شفت واحد تفركعو            شهيد رئيس المعارضة الاتحادية بمجلس النواب :”كاينين الشناقة بالجلابة وكاينين الشناقة بلكرافاطات”            رصاص الأمن بالبيضاء يُنهي هيجان شاب هاجم 9 أشخاص وقتل مواطنا            جميعنا ضد مهرجان موازين والمهرجانات الاخرى             شرط النجاح في المبارة             حكمة موجهة للإنتهازيين             ازيلال / المشردون بدون رحمة            كفاكم نهيقا ايها الحمير             الضغوط على حماس             الزلزال : البحث عن وزير             الزيادة قى كل شىء ...            الصداقة فريضة             اسعار المواد الغدائية بتلفزتنا الوطنية            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوج شويا على راسك ...

 
صوت وصورة
 
الأخبار المحلية

أزيلال : المحكمة الإبتدائية تبحث سُبُل حماية المرأة من العنف خلال اجتماع قضائي


أزيلال : افتتاح موسم الغرق بالإقليم بوفاة طفل من جماعة ايت واعرضى


شعراء في ضيافة دار الشعر بمراكش ينشدون قصائدهم للماء قافلة نزاهة شعرية تجوب البوادي والهوامش ولقاءات استثنائية بإقليم أزيلال : تامدة نومرصيد ، اوزود، ازيلال...


ثانوية أفورار الاعدادية تكرم متقاعديها في حفل بهيج

 
كاريكاتير و صورة

جميعنا ضد مهرجان موازين والمهرجانات الاخرى
 
تهنئة.. الطالب الخلوق : الاعلامي الطالب الباحث عمر طويل يحصل على شهادة الماستر بكلية بني ملال

الاعلامي الطالب الباحث عمر طويل يحصل على شهادة الماستر بكلية بني ملال في موضوع مصادر التاريخ الديني بجهة بني ملال خنيفرة

 
الحوادث

أزيلال : انقلاب سيارة إسعاف تابعة لجماعة تامدة نومرصيد كانت تقل سيدة أصيبت بلسعة عقرب


إقليم بني ملال .. مصرع شخص وإصابة 51 آخرين في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين (سلطات محلية)

 
الجهوية

بنى ملال : فتاة تلقى حتفها داخل فيلا الملياردير، برلماني سابق ، صاحب المطاحن ، والأمن يدخل على الخط


ترقيات مميزة تعزز الكفاءات القضائية لجهة بني ملال خنيفرة


بنى ملال :"روميو" يهدد بالانتحار إذا لم تحضر حبيبته "جولييت" وهذه قصته!

 
الوطنية

وزيرة الاقتصاد: هناك شرط واحد لرفع من المعاشات مرتبط بإصلاح صناديق التقاعد


في مشهد مأساوي.. "بيتبول" ينهي حياة رب أسرة بالجديدة


ملفات فساد تزج برئيس مقاطعة و قائد و آخرين في السجن.


موجة حر شديد ستجتاح مجموعة من الأقاليم بدءا من اليوم الى الأربعاء ضمنهما بنى ملال ، الفقيه بنصالح ، خريبكة ، خنيفرة ..


إحباط عملية تهريب طنين ونصف من مخدر الشيرا وتوقيف أربعة أشخاص

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اللاعب المغربي عطية الله اختفى في روسيا عن الأنظار بعد رفضه الذهاب إلى إيران


نتائج قرعة تصفيات كأس أمم إفريقيا "المغرب 2025"


تحالف مغربي- برتغالي يتصدي لمقترح الجشع الإسباني استضافة المباريات في 12 ملعب..وكان الرفض

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

''أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة...!'' قلم : سعيد بوخليط
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يوليوز 2024 الساعة 04 : 00


 'أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة...!'

 

 

 

قلم : سعيد بوخليط

 

 

 

 

 

بالتأكيد، يعيش يوميا أفراد مختلف المجتمعات، صراعات رمزية ومعنوية بغضِّ النظر عن بديهية المادية، ومن بين أهم وسائل تدبير وتنظيم نسق الصراع بأبعاده الظاهرة والمتوارية، نجد اللغة المتداولة عبر الفضاء العمومي، وطرق تبلور مناحيها تبعا لاستراتيجيات تلك الحروب الرمزية، بين مختلف الأفراد، حسب مقتضيات ودواعي سياقات معينة.

في هذا الإطار، تشكَّلت لبنات حمولة العبارة اللغوية التي اخترتها عنوانا لهذه المقالة، ضمن مقامات فنِّ إغواء النساء وحروبه الشرسة، أقصد: ”أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة كي لا تفقس بيضا!”، وباللهجة المحلية ”اطْلْقْ الدجاجة لْصْحَابْها قبل ما تْبِيِّضْ لِكْ”.

صيغة رافقت مسامعي يوميا، خلال سنوات طفولتي، ليس فقط داخل فضاء حيِّنا الأصلي، بل أينما تواجدتُ في دروب مراكش القديمة، التي اشتهر أهلها في ما مضى، برغباتهم الملحَّة على مستوى بثِّ أجواء الانشراح، ثم التباهي بالفذلكة اللغوية المجازية، ونحت العبارات المسجوعة الأقرب إلى ترانيم الزجل، ممهورة بالدُّعابة والفكاهة.

ما سياقاتها؟ ما معناها؟ بكل بساطة، تحيل على الصراع النفسي بين شباب ذلك الزمان، في ما يخص ظفر أحدهم برفقة مؤنثة، والذي جَسَّدَ آنذاك إنجازا غير مسبوق، قبل التطور الكبير الذي عرفته أساليب استمالة الفتيات بواسطة إحداثيات المنظومة الرقمية.

هذا التمكُّن، خلال حقبة الندرة، استفزَّ دائما حفيظة المحرومين، فالتجؤوا إلى سلاح التحريض الساخر باسم تحذير المعني بالأمر من التورط في تبعات علاقة الرفقة تلك، بعد نجاحه في إسقاط الفتاة، من خلال استشراف إمكانية حدوث حمل ويصبح لحظتها مسؤولا عن هوية المولود بشكل أو بآخر، سواء كان حقا أبوه البيولوجي أو فقط تحمَّل في نهاية المطاف وِزْر مفعول عابرين آخرين بلا هوية.

الدجاجة هنا، يقصد بها الفتاة، والبيض إحالة على الإنجاب، وغاية المعنى الضمني تحذير العاشق من تطورات الغواية، كي لا ينتهي به المآل تراجيديا على غير توقُّعات حلاوة البداية.

حقيقة، هي جملة مثل أخرى كثيرة ملغومة، يبدعها النسيج العمومي، وتتمدَّدُ بين طيات مكامن العنف المجتمعي الرمزي أساسا قبل المادي، بحيث ينطبق عليها وصف ورد لدى عبد الرحمن منيف: “الكلمات المعهَّرة والتي أصبحت شائعة إلى درجة أنها لا تقول شيئا البتَّة، أو تقول الأشياء كلها دفعة واحدة، وبالتالي لا معنى لها”. لقد تضمَّنت بفظاظة، مختلف معاني الترهل، القهر النفسي والمجتمعي، التلصُّص السادي، العدوانية نحو الآخر، كي تسود في نهاية المطاف كآليات للتَّنفيس من خلال تحويل الصراعات المباشرة بين الأفراد والجماعات؛ لا سيما داخل المنظومات المجتمعية الشمولية إلى إيحاءات غير بريئة خلف الاستعارات اللغوية.

بيت القصيد، أسرعت ذلك الصباح، نحو دكان اشتهر لدى ساكنة الحي، بكونه يفتح مع أذان الفجر، ويستمر بابه مشرَّعا رهن إشارة حاجياتنا غاية منتصف الليل؛ دون توقف. مالكه أمازيغي، أتى به ابن عمه صغيرا كي يساعده في يوميات دكانه، ثم سرعان ما طوَّر موهبته التجارية وصقل شخصيته فاستوعب مداخل ومخارج الحرفة، هكذا تحوَّل إلى محلٍّ مجاور، وصار له مشروعه الخاص.

إضافة إلى دأبه طيلة اليوم، كأنه في حالة طوارئ مستمرة، وكذا توفيره المواد الضرورية من الدقيق والسكر غاية الملابس الداخلية وكذا لوازم الاستحمام ثم الأشرطة الغنائية؛ لا سيما الأمازيغية وبعض الكلاسيكيات العربية، فقد هيَّأ كذلك، خلال أولى ساعات الصباح، صنفين من الحليب؛ يصعب حقيقة تفضيل أحدهما عن الثاني، حليب طازج توفره بقرتان اعتنى بهما وادَّخر لهما جل ما يلزم، داخل منزل شبه فارغ، في ملكية أحد أعمامه من الجيل الأول الذي هاجر إلى فرنسا. أما، النوع الثاني، فيتمثل في حليب التعاونية الفلاحية المعقم.

حينها، آثرت دائما، النوع الثاني، قبل توقفي منذ فترة طويلة عن تناول الحليب تماما ومشتقاته، لصالح القهوة السوداء. أذكر تنافسي مع أختي، في شغب يغدو عراكا في أغلب الأحيان، وتدخلا زجريا ورادعا من طرف أمي، نحو فتح علبة الحليب والإتيان بنهم على جزيئات الزبدة التي تغمر السائل بسخاء جلي.

اقتنيت لترا، لحظتها مرَّ على مقربة مني شاب يمسك يد شابة، يظهران من الوهلة الأولى انغماسهما في حديث ثنائي غير مهتمين قط بما يجري حولهما. بالكاد ابتعدا قليلا، فإذا بصاحبنا البقال يلحُّ عليَّ إلحاحا وبتحريض غريب، لم أدرك معنى ذلك قط، وأنا طفل في حدود سبع سنوات، كي أصرخ بملء فمي وجهة الشابين بعبارة: ”أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة كي لا تفقس بيضا!”.

فعلتُ المطلوب، دون سؤاله عن المعنى والسبب والنتيجة، بل فقط أثارني الموقف ثم تماديت في اللعبة، لذلك كرَّرت النداء مرة ثانية وثالثة، وازدادت حماستي، وأضحى صوتي أكثر اندفاعا.

فجأة، لاحظت توقف الثنائي السعيد، التفت نحوي الشاب باستغراب ثم خاطبني حقيقة بوداعة، تضمر شرارة عدوانية على أهبة الاستعداد:

– ”يا ولدي! توقَّفْ عن هذا الضجيج، وعُدْ إلى حضن أمِّكَ سريعا”.

لم أكترث، ثم ردَّدْت تحدِّيا العبارة اللعينة، بكيفية آلية، رغم أني لا أستوعب مع تكراري حيثياتها.

أسرع نحوي بكيفية غير منتظرة، على طريقة الرجل الطائر، ثم صفعني بأصابع حديدية، افتقدتُ معها حقيقة مجمل تراث ذاكرتي، ولم أستعد إبَّان سفري غير المقطع الأخير من تلفُّظه، مهدِّدا إيَّاي بتعنيف أفظع إن تواصلت قِلَّة أدبي.

بعد انقضاء أيام على الواقعة الأليمة، وإعادة التركيز بخصوص تقليب تفاصيل ما جرى، وتجميع المعطيات بجوار الأصدقاء العارفين بخبايا الحي، أدركت هول ما أقدمت عليه، ثم حمدت الله أكثر لأني بقيت على قيد الحياة سليما ومعافى، فقد علمت بأنَّ الشخص الذي توخيت استفزازه بتلك الطريقة الفظَّة، تمرَّس دون كلل في حلبات الملاكمة وشارك في لقاءات رياضية ربح أغلبها، وأنَّ تلك الفتاة زوجته، واكتفى بتلك الصفعة مثلما أخبرهم على مضض، فقط احتراما لأهلي وطفولتي.

منذئذ وغاية اليوم قررت لمصيري قاعدتين أخلاقيتين، توطدتا مع توالي الأيام وتقدم خبرات العمر: من جهة عدم الانقياد بتاتا خلف شخص أو جماعة أو فكرة أو عقيدة أو دعاية أو تحريض سوى بعد التشريح والتقليب والتمحيص والاقتناع الشخصي، ومن ناحية ثانية رفض التدخل المطلق في شؤون الآخرين أو الاهتمام بما يفعلونه والاكتفاء تماما بهواجسي الذاتية.



625

0






 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي

azilal24info@gmail.com

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



''أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة...!'' قلم : سعيد بوخليط

''أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة...!'' قلم : سعيد بوخليط





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

-جرح الذاكرة--الرواية السيرة الذاتية-- للشاعرة مالكة حبرشيد تقديم : الاستاذ محمد شخمان


الرفــــــــاق: تـائهون ، حــائرون ، يتساءلــون كتب : عبد الإله شفيشو


هل تسبب الكتب الثورات؟ قلم : حسن العاصي


الذئب.. العنزة.. قلم : محمد نوري


الدروس التي يمكن استلاخصها من ظاهرة اللاعب يامين يمال قلم : محمد بونوار


التقاعد و”بيت الما” قلم : يونس مسكين


''أطْلِقْ سَرَاح الدجاجة...!'' قلم : سعيد بوخليط


ابن كيران ووهم العودة! قلم : اسماعيل الحلوتي


هل أصبحت مهام "كنوبس" شبه نقابية؟. نظام التغطية الصحية الإجبارية و الأساسية AMO بين أرقام التقارير و البلاغات الصندوق.


بأية حال عدت ياصيف ؟ قلم: : محمد كرم

 
دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخرة الجزء 2 الحلقة الرابعة (07)

 
ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

ضاع الأمل وبقيت الذكريات .(الجزء الثاني ) جلقة جديدة ... الحلقة 07ك كتبها : ذ : محمد همــشة

 
طب و صحـة

أزيلال : 1017 مستفيد من خدمات قوافل ووحدات طبية متنقلة بعدد من الجماعات الترابية بالاقليم


أزيلال : استفادة مايزيد عن 1300 طفل من خدمات قوافل ووحدات طبية متنقلة بعدد من الجماعات الترابية بالاقليم

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : بعيون دامعة ..صديقنا "خالد وعريش " ، يفارقنا الى دار البقاء


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والد أخينا :" حسن ايت يدير" قائد بمدينة هوارة أولاد تايمة .. رحمة الله عليه


كلمة شكر على تعزية من د.هشام السليماني على اثر وفاة والده لحسن السليماني ، رحمه الله

 
فرنسا: تعزية في وفاة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا لطيفة

تجمع مسلمي فرنسا : تعزية في وفاة والدة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله


منخرطو و منخرطات فيدرالية الجمعيات المغر بية بالغرب الفرنسي، تعزي في وفاة والدة صاحب الجلالة

 
بالشفاء العاجل

ازيلال 24: نتمنى الشفاء للأخ " محمد القرشي " ، رئيس المجلس الإقليمي سابقا ، الذي صارع من أجل تنمية الإقليم

 
أنشطة حــزبية

المحكمة تبرئ إدريس لشكر من القذف وتدينه من أجل السب العلني في قضية تهجمه على الصحفيان بلشكر والصافي

 
انشطة الجمعيات

التاريخ والثقافة المحلية


الحركة الأمازيغية تطلق نداء “أكال” من أجل التصدي لقوانين نزع أراضي السكان الأصليين

 
أنشـطـة نقابية

الهيئة المغربية لحقوق الإنسان تجدد تشبثها بحقها المشروع في التنظيم وتدين الإبادة الجماعية للفلسطينيين

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

بايدن ينسحب... ويدعم هاريس في السباق الرئاسي الأميركي


مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي يؤكد أن الطلقات النارية كانت “محاولة اغتيال” ترامب

 
موقع صديق
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  دمنات : من يوميات عام البون بويهوكن وأعمال السخر .. ‎ بقلم ذ :عصام صولجاني

 
 

»  طب و صحـة

 
 

»  ضاع الامل وبقيت الذكريات . ، ( الجزء الثاني  ). قلم : محمد همـــشة

 
 

»  تهنئة.. الطالب الخلوق : الاعلامي الطالب الباحث عمر طويل يحصل على شهادة الماستر بكلية بني ملال

 
 

»  بالشفاء العاجل

 
 

»   فرنسا: تعزية في وفاة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا لطيفة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 المرجو الإتصال بالموقع على البريد الإليكتروني التالي :

azilal24info@gmail.com

 

 

 شركة وصلة