مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مدرب إسبانيا لويس إنريكي: ياسين بونو مدهش ودفاع المغرب أرهقنا واستحقوا الفوز             صامويل إيتو يعتذر في بيان رسمي للمصور الجزائري بعد الاعتداء عليه             شاهد الملك محمد السادس يشارك المغاربة فرحتهم بشوارع الرباط وهو يرتدي قميص المنتخب             أزيــلال : نادي الإتحاد الرياضي خيمة بلا اوتاد ، تصدع بالفواجع والآلام، وصراعات داخلية ...             إعتقال يوتوبر”نزار السبيتي” بعدما إتهمته زوجته “ندى حسي”.بإختطافها وإغتصابها وفيديو يقوده الى السجن              نشرة انذارية ..أمطار قوية ورعدية بعدة مدن مغربية يومي الإثنين والثلاثاء..             إعلام دولة الكابرانات يتجاوز الحدود في الحقد ويضع إسبانيا أمام خصم مجهول في دور الثمن!             استقالة الحبيب المالكي من مجلس النواب             ما خلف استياء عارما لدى عدد كبير من الجماهير المغربية، التي أكدت عدم إمكانية شراء تذكرة بهذا الثمن لمساندة الأسود.             القضاء يدين قائد ممتاز بسنة حبسا نافذا على سبيل الرشوة             فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا             المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية            اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس            الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف             الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022             علامة الشوير الجديدة .. والقانون الجديد            شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا


المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية


اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس


الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف

 
إعلان
 
كاريكاتير و صورة

الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : نادي الإتحاد الرياضي خيمة بلا اوتاد ، تصدع بالفواجع والآلام، وصراعات داخلية ...


أزيلال/دمنات : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع المجلس الجماعي ويعطي الانطلاقة لمعرض الصناعة التقليدية ويدشن وكالة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .


أزيلال: النيابة العامة تفتح تحقيقا عاجلا في محتوى فيديو إعتداء مراهق على قاصر بجماعة اكودنلخير

 
الرياضــــــــــــــــــــة

مدرب إسبانيا لويس إنريكي: ياسين بونو مدهش ودفاع المغرب أرهقنا واستحقوا الفوز


فرحة عارمة في الصحراء بعد انتصار المغرب على كندا وتأهله لثمن النهائي


أسود الأطلس يعبرون إلى الدور الـ16 من المونديال بعد انتظار دام 36 سنة وهذا تاريخ مقابلة المغرب في ثمن نهائي المونديال مع اسبانيا

 
الجريــمة والعقاب

أمن أكادير يكشف تفاصيل جريمة “الجثة المتفحمة”.. ويصل الى المشتبه فيه


تفاصيل إيقاف 6 أشخاص بينهم ممرض قدموا مساعدة لمجرم

 
الحوادث

ارتفاع عدد ضحايا فاجعة تازة إلى 13 قتيلا


نهاية مؤسفة لشرطي حديث التخرج بمدينة آسفي

 
الجهوية

نشرة خاصة … زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية الخميس والجمعة, تهم أزيلال وخنيفرة وبني ملال..


خنيفرة : انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني


لقاء تحسيسي ببني ملال يناقش أهمية تبسيط مساطر الاستثمار

 
الوطنية

شاهد الملك محمد السادس يشارك المغاربة فرحتهم بشوارع الرباط وهو يرتدي قميص المنتخب


إعتقال يوتوبر”نزار السبيتي” بعدما إتهمته زوجته “ندى حسي”.بإختطافها وإغتصابها وفيديو يقوده الى السجن


 نشرة انذارية ..أمطار قوية ورعدية بعدة مدن مغربية يومي الإثنين والثلاثاء..


إعلام دولة الكابرانات يتجاوز الحدود في الحقد ويضع إسبانيا أمام خصم مجهول في دور الثمن!


استقالة الحبيب المالكي من مجلس النواب

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


هل كان طارق بن زياد أمازيغيا؟ بقلم: محمد بودهان
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2014 الساعة 20 : 02


هل كان طارق بن زياد أمازيغيا؟

بقلم: محمد بودهان

 

مع تنامي الوعي بالهوية الأمازيغية وارتفاع وتيرة المطالبة بالحقوق الأمازيغية، تحول طارق بن زياد إلى ما يشبه سيفا يشهره المناوئون لهذه الحقوق في وجه المدافعين عنها والمطالبين باستعادة الهوية الأمازيغية المقصاة من المغرب وشمال إفريقيا، وذلك عندما يذكّر هؤلاء المناوئون النشطاءَ الأمازيغيين بطارق "الأمازيغي" الذي كرّس حياته لخدمة الإسلام والعروبة والخلافة العربية بالمشرق، دون أن يثير لديه أصلُه الأمازيغي نعرة قبلية، ولا عنصرية عرقية، ولا عصبية أمازيغية ضد الفاتحين العرب أو اللغة العربية. ويضيفون بأن الأمازيغية التي يريدها المغاربة هي "أمازيغية طارق بن زياد"، وليست أمازيغية "كسيلة" أو "الكاهنة".

والأهم في هذا الاستعمال العروبي لطارق "الأمازيغي"، ليس منطوقه الصريح، بل محتواه الضمني، لكن الأكثر دلالة وبيانا: لقد تنازل طارق "الأمازيغي" عن أمازيغيته واعتنق العروبة كهوية وانتماء وأصبح من أخلص خدامها والمدافعين عنها، فكان بذلك بطلا كبيرا وعظيما، فلمَ لا تفعلون مثل طارقكم "الأمازيغي" وتنخرطون في خدمة العروبة والإسلام السياسي؟

إلا أن السؤال الذي يغيب عند هؤلاء المستشهدين بطارق "الأمازيغي" الذي وظف أمازيغيته لخدمة العروبة والإسلام، هو: هل كان طارق أمازييغا؟

وليس المقصود بهذا السؤال هو الأصل العرقي والإثني لطارق، والذي هو أصل أمازيغي لا غبار عليه، بل المقصود هو الانتماء الهوياتي، مع ما يصاحبه من وعي بهذا الانتماء والاعتزاز به والدفاع عنه والحفاظ عليه. فمثل هذا الانتماء الهوياتي كان غائبا عند طارق، بعد أن عوّضه بالانتماء العروبي الذي كان يدافع عنه ويستعمل سيفه الأمازيغي لنشره وفرضه، هوية ولغة، رغم أصوله الأمازيغية واستعماله للغة الأمازيغية في تواصله مع السكان الأمازيغيين. فطارق "الأمازيغي"، على المستوى الهوياتي، لم يكن أمازيغيا أبدا، لأنه لم يكن أمازيغي الأمازيغيين، بل أمازيغي العرب، أي يتبنى هويتهم ولغتهم وإيديولوجيتهم رغم أن أصله الإثني يبقى أمازيغيا.

أن يكون المرء أمازيغيا أو فارسيا أو عربيا، ليس معناه أن يكون أصله العرقي أمازيغيا أو فارسيا أو عربيا وتكون لغته الأصلية هي العربية أو الفارسية أو العربية فحسب، بل أن يكون له الوعي بانتمائه الهوياتي واللغوي مع الدفاع عن هذا الانتماء ضد كل من يحاول النيل منه أو القضاء عليه وتذويبه في انتماءات أخرى ذات طبيعة غازية واستعمارية. فطارق لم يدافع لا عن انتمائه الأمازيغي ولا عن لغته الأمازيغية ولا عن أرضه الأمازيغية، بل على العكس من ذلك، تحول إلى متعاون Collaborateur وجندي يدافع عن لغة الأمويين والمحتلين وهويتهم، ويعمل على فرضها على السكان الأصليين مع إهداء الأرض الأمازيغية، بكل خيراتها ونسائها، إلى الغزاة بفعلون بها ما يريدون. فهذه في الحقيقة خيانة في حق اللغة الأمازيغية والأرض الأمازيغية والانتماء إليهما. وهذه هي العناصر المكونة للهوية، ليس بمفهومها العرقي، بل بمفهوم الوعي بالانتماء إلى هذه الهوية كشيء مختلف ومتميز عن الهويات الأخرى، مع الاستعداد للدفاع عن هذا التميز وهذا الاختلاف كلما اقتضى الأمر ذلك. ولأن طارقا تخلى عن انتمائه الهوياتي الأمازيغي مع تجنيد أمازيغيته لخدمة الانتماء العروبي، بالمفهوم السياسي الهوياتي، لهذا أصبح جزء من تاريخ العرب وذاكرتهم أكثر مما هو جزء من تاريخ الأمازيغيين وذاكرتهم، مثله مثل خالد بن الوليد وعقبة بن نافع، يعرفه ويعتز به العرب أكثر مما يعرفه ويعتز به الأمازيغيون.

وليس غريبا إذن أن يمجد المعارضون للمطالب الأمازيغية طارقا "الأمازيغي" ويدعوا المطالبين بالحقوق الأمازيغية إلى الاقتداء به في التعامل مع الأمازيغية، أي إنكارها والتخلي عنها كهوية وانتماء، أو استعمالها لخدمة الهوية العربية. وهذه هي الأمازيغية التي يريدها الرافضون للأمازيغية: أمازيغية المتعاون طارق بن زياد، أي أمازيغية العروبيين وليست أمازيغية الأمازيغ، أي الأمازيغية التي تقصي الأمازيغية وتقتلها.

وقبل طارق بن زياد، كان هناك القديس "الأمازيغي" سان أغسطين Saint Augustin (القرن الرابع الميلادي) الذي يعتبر معلمة ومرجعا في الديانة المسيحية والفكر المسيحي، وحتى في اللغة اللاتينية. وقد بدأت الحركة الأمازيغية، في المغرب والجزائر، بعد أن اكتشفت أن هذا المفكر الفذ كان أمازيغيا، تستشهد به كمفكر وكاتب أمازيغي ذي بعد عالمي، وتقدمه كدليل على النبوغ الأمازيغي. وهنا نتساءل كذلك: هل كان القديس سان أغسطين أمازيغيا؟ ماذا أعطى للهوية الأمازيغية والأرض الأمازيغية واللغة الأمازيغية حتى يفتخر به الأمازيغيون ويستحضروه كنموذج في الإبداع والفكر والعطاء الأمازيغي؟ لقد كرس حياته، مثل طارق من بعده ـ مع كل الاختلافات التي تفرق بينهما ـ لا لخدمة اللغة الأمازيغية والأرض الأمازيغية والإنسان الأمازيغي، بل لخدمة اللغة اللاتينية للمحتل الروماني ونشر المسيحية والبحث فيها والتنظير لها والتفاني في الدفاع عنها، حتى أصبح مرجعا مؤسسا للمسيحية التي كانت تفتقر آنذاك إلى فلسفة ومذهب فكري منسجم ومتماسك. لقد ألف سان أغسطين عشرات الكتب، لكن لا نجد بها أثرا للأمازيغية ولا لانتمائه إلى الأمازيغية، بل قد نستشف منها شعورا بالذنب لديه لكونه ولد أمازيغيا (انظر: "Le complexe d'Augustin dans les confessions de Saint Augustin" للأستاذ حسن بنعقية في "تاويزا"، العدد 105 وما تلاه). أبعد هذا نعتز ونفتخر بسان أغسطين ونقدمه كمفكر أمازيغي؟ ينبغي بالأحرى أن يعتبر خائنا لأرضه ولغته وهويته، ويستحضر ليس لتمجيده كمثل يحتذي به، بل لشجبه وتجنب الاقتداء به.

هذه نماذج قديمة (طارق وسان أغسطين) من "الأمازيغيين" المتعاونين مع العدو، الذين باعوا أنفسهم للهويات والثقافات واللغات الأخرى الغازية، والتي أصبحوا يخدمونها أكثر من المنتمين الأصليين إليها. أما في القرن العشرين، فقد حولت "الحركة الوطنية"، وبمساعدة الاستعمار الفرنسي، كل المغاربة إلى "طوارق" و"أغسطينات" متعاونين ومجندين لخدمة العروبة والقومية العربية والفكر الشرقاني المتخلف، بعد أن أقصيت الأمازيغية نهائيا طيلة 50 سنة كاملة من الاستقلال باعتبارها رجسا من عمل شياطين التفرقة والتقسيم والصهيونية والفتنة العنصرية. وقد برز "طوارق" و"أغسطينات" اشتهروا ببلائهم الحسن ضد هويتهم الأمازيغية والدفاع المستميت عن العروبة وتاريخها وثقافتها ولغتها، كما فعل الدكتور محمد عابد الجابري، "الطارق الجديد"، الذي كرّس حياته، على غرار سان أغسطين، لخدمة الفكر العربي والثقافة العربية، مع ندائه بإماتة الأمازيغية رغم كونه أمازيغيا ـ عرقيا فقط وليس هوياتيا ـ ويتحدث اللغة الأمازيغية. أو كما فعل عبد السلام ياسين الذي تنكر لأمازيغيته التي اعتبرها ضرة يجب تطليقها لأنها تهدد العربية بعد أن اعتنق الإيديولوجية الإسلاموية ـ وليس الإسلامية ـ الوهابية المشرقية، التي جعل منها مرجعيته وهويته وانتماءه، حتى أصبح يري في منامه قيام نظام إسلاموي يحكم المغرب تحت إمارته وخلافته.

فليس هناك إذن، على مستوى الوعي بالهوية والدفاع عنها، أي فرق بين محمد عابد الجابري وعبد السلام ياسين وبين سان أغسطين وطارق بن زياد. وبالتالي لا نرى مبررا لإدراج هذين الأخيريْن ضمن المفكرين والقادة الأمازيغيين التاريخيين، في حين ينظر إلى محمد عابد الجابري وعبد السلام ياسين كقوميين إسلامويين أمازيغوفوبيين، مع أنهما لا يختلفان في تعاملهما مع الأمازيغية عن طارق وسان أغسطين.

أما الذين يشكلون النقيض المباشر لسان أغسطين وطارق، وغيرهم من "الأغسطينات" و"الطوارق" الأمازيغيين، والذين على الحركة الأمازيغية أن تفخر وتعتز وتستشهد بهم كنماذج للأمازيغيين الأحرار والأمازيغيات الحرات، فهم: القائد المناضل الوطني "كسيلة" (أقصيل) الذي قاوم الطغيان وتصدى لعدوان المجرم الدكتاتور عقبة بن نافع، ودافع عن الإنسان الأمازيغي ومات من أجل الأرض والعِرض الأمازيغيين، وكذلك الملكة المقاومة "الكاهنة" (ديهيا) التي ردت الغزاة على أعقابهم ذودا عن الأمازيغية والإنسان الأمازيغي والكرامة الأمازيغية، وأيضا البرغواطيون الذين عملوا على تمزيغ الوطن والشعب وحتى الإسلام بجعله إسلاما أمازيغيا، إسلام التسامح والانفتاح واحترام الاختلاف، وليس أسلام العنف والتكفير والانغلاق. فهذه هي الأمثلة التي ينبغي على الحركة الأمازيغية استحضارها وتمجيدها والافتخار والاستشهاد بها كنماذج للرجال الأمازيغيين الحقيقيين والنساء الأمازيغيات الحقيقيات الغيورين والغيورات على أرضهم وهويتهم.

إن استعادة الوعي السليم بالهوية الأمازيغية يقتضي التخلص من الوعي الزائف المقلوب المستلب الذي شحنت به "الحركة الوطنية"، ومشتقاتها وامتداداتها الفكرية والحزبية والدولتية، عقول المغاربة منذ الاستقلال إلى الآن، هذا الوعي الزائف المتمثل في تمجيد طارق بن زياد وإدانة كسيلة وديهيا والبورغواطييين، مع أنهم هؤلاء لم يفعلوا أكثر مما فعله عبد الكريم الخطابي أو موحا أوحمو الزياني.

قلت إن طارقا بن زياد "الأمازيغي" يمجده العروبيون ويعتبرونه بطلا "أمازيغيا" فتح الأندلس لنشر العربية والإسلام. لكن هناك سؤلا لا يطرح حول هذا "الحب" العربي لطارق "الأمازيغي": ماذا كان جزاء العرب لهذا الطارق "الأمازيغي" الذي أفنى حياته في خدمتهم؟ ألم يكن هو الإذلال والاحتقار والحبس والإهانة إلى أن مات معدما ومتسولا في ارض الغربة بالشام، مجهول القبر ـ إن كان له قبر ـ الذي لا يعرف مكانه؟ وهذا ما يدعو إلى الاستغراب حقا: كيف لقائد مثل طارق، وبمثل منجزاته وفتوحاته، يجهل المؤرخون كل شيء عن قبره والأرض التي دفن بها؟ مع أن المألوف مع مثل هؤلاء الفاتحين العظماء أن يكون قبرهم ضريحا ومزارا يحج إليه المسلمون من كل أصقاع الدنيا. فكيف يعقل أن طارقا، الذي أوصل الإسلام إلى جبال البيريني الفرنسية، مجهول القبر، وأن نهاية حياته غير معروفة بدقة، في حين نجد إدريس الأول ـ وكذلك الثاني ـ، الذي جاء إلى المغرب هاربا لاجئا، وجائعا متسولا يطلب الأمن والأمان، بقام له ضريح بقبة خضراء ويحتفل بذكرى وفاته رسميا كل سنة، مع أنه لم يفتح أندلسا ولا حارب كفارا ولا أحرق سفنا ولا ألقى خطبة؟

إن التعامل المهين والظالم للعرب مع طارق، رغم كل الخدمات التي قدمها لهم، ليعبر عن قمة العنصرية والغدر والنكران للجميل. وفي ذلك درس مبين وعبرة بليغة لكل المغاربة المتهافتين على خدمة الإيديولوجيات الشرقانية العروبية. فهل يعتبر هؤلاء؟

 

 



3386

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

"الأمازيغية المُطَبِّعة” بقلم " ذ.رمضان مصباح الإدريسي

موقـف الأمازيغ من الإسلام من خلال أبطالهم التاريخيين بقلم : ذ.عبد الكريم السكاكي

هل كان طارق بن زياد أمازيغيا؟ بقلم: محمد بودهان

التاريخ الأسود للأمويين الدمويين بالأندلس: من الغزو الأمازيغي الى الارهاب العربي بقلم: القجيري محمد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

 العاصفة الموجعة . بقلم ذ : محمد همشــة


كنت أظن أن المطر زائر مهذّب يخبرك بقدومه برسالة مع الريح ويمهلك أياما لتتدبَّر حطبا للتدفئة؛ بقلم : فاطمة الافريقي


هل جزاء من جنس العمل  كتب يوسف بولجراف 


في قبضة القصيد الشاعرة ذ. : مالكة حبرشيد 


التّربية على المقاطعة بين الفطرة ونضال المدافعة.         بقلم : عبد العزيز غياتي


“بزاف” عليهم المسؤولية السياسية.. بزاف عليكم!!! بقلم : ادريس الاندلسي


من تملق حلق بواسطة رضوان بنصار

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة 6/7 و الثامنة و09 .) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
أنشطة حــزبية

انتخاب السيد محمد أوزين أمينا عاما جديدا لحزب الحركة الشعبية

 
انشطة الجمعيات

غياب الأمازيغية بالمحطة الطرقية الجديدة بالرباط يثير غضب فعاليات جمعوية


ازيلال …بتمويل من منظمة اسبانية المساهمة في دعم الشباب و النساء في وضعية هشاشة

 
التعازي والوفيات

خبر مؤلم ....تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته " عائشة أقبلي " زوح سي حسن الهلوي ... رحمهما الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد " مصطفى أوطالب " عضو بالمجلس البلدي ..


أزيــلال :تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محمد بنعقا " سائق الهوندا المعروف


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته " صالح أغريس " موظف متقاعد ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

صامويل إيتو يعتذر في بيان رسمي للمصور الجزائري بعد الاعتداء عليه


سرقة ساعات فاخرة ومجوهرات بقيمة 80 ألف أورو من منزل حاليلوزيتش

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تدخل على خط تغريم صحفي رفض الكشف عن مصادره


ملخص اجتماع وزير التربية الوطنية مع النقابات التعايمية الخمس بشأن الملفات العالقة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 
همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال
 

 

 

 

 شركة وصلة