مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيلال : مدينة أزيلال تتحرك ومشاريع مهمة في الأفق والمجلس الترابي يتوعد بمشاريع تنموية هامة قيد الإنجاز ...             أزيلال: التأطير التربوي ببرنامج محو الأمي بالمساجد             تفاصيل "صادمة".. مصرع مهاجرين تم رميهم في البحر مكبلي الأيدي وبدون سترة نجاة             السيبة.. اعتقال عون سلطة ومساعديه اعتدوا على أسرة من الدار البيضاء بأوريكا             ازيلال تحتفل هذه السنة ب "عاشوراء "دون اشعال نار " الشعالة " وبدون التراشق بالمياه..والأمن يسيطر ..             الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر             نقل “بن بطوش” غالي في حالة خطيرة إلى جنوب إفريقيا للعلاج             احتفالات عاشوراء: إيقاف 17 شخصا تورطوا في أعمال الفوضى و إضرام النار، بكل من بنى ملال ومراكش والدار البيضاء..             Une flambée des prix de bétail Par : Moumni Amro             بداية الأسبوع القادم أسعار المحروقات ستنخفض من جديد في المغرب، ب60 سنتيم فقط !!!!             “التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء            زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...            نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا             ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش            عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع             طريقة التخلص من " النسيــة "             الكمامة ... اكثر الناس يقلدون هذا الشاب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“التبوريدة” باستعمال السيارات العتيقة يثير الاستياء


زايد أوحماد المقاوم الأخير الذي زرع الرعب في الجيش الفرنسي...


نائبة بمجلس جماعي بأزيلال تفجرها:طلب مني كاتب المجلس نقسم تعويضات النواب مع الأعضاء وتعدا عليا


ملخص مباراة الوداد ضد الفتح الرباطي!! نصف نهائي كأس العرش


قتلوا 1600 جزائري خنقاً بالدخان لأنهم تعاونوا مع المقاومة! جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر

 
كاريكاتير و صورة

عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس
 
الأخبار المحلية

أزيلال : مدينة أزيلال تتحرك ومشاريع مهمة في الأفق والمجلس الترابي يتوعد بمشاريع تنموية هامة قيد الإنجاز ...


أزيلال: التأطير التربوي ببرنامج محو الأمي بالمساجد


ازيلال تحتفل هذه السنة ب "عاشوراء "دون اشعال نار " الشعالة " وبدون التراشق بالمياه..والأمن يسيطر ..


أزيــلال : غرق شاب من الدار البيضاء ، بشلالات أوزود الغير المحروسة ...ولرؤساء الجماعات طوال العمر


أزيــلال / ايت امحمد : المهرجان البيوثقافي بأزيلال يحتفي بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اختفاء حاليلوزيتش يثير الجدل في المغرب.. وهذا مصيره


وادي زم : وفاة شاب وسط الملعب بشكل مفاجئ! كان في صحة جيدة


مصطفى حجي يكشف معطيات مثيرة بشأن قرار طرده من منصبه

 
الجريــمة والعقاب

شابة حديثة التخرج من كلية الطبب تقتل خالها ببرشيد


استئنافية آسفي تصدر حكما بالإعدام في حق قاتل الشاب "زهير"

 
الحوادث

بني ملال : “طاكسي” صغير ينهي حياة شاب ... وسائق متدهور يدهس امرأة وطفلها ويلوذ بالفرار


صور.. شاحنة كبيرة ( رموك ) تسحق سيارة وتتسبب بمقتل أسرة كاملة من 5 أفراد : مفتش تربوي وزوجته وثلاثة من أطفالهما... الله إرحمهم

 
الجهوية

الفقيه بن صالح...أشجار بني عمير تحتضر


الفقيه بن صالح : بشراكة مع الجماعة القروية بني وكيل الجمعية الإجتماعية والثقافية تنظم لقاءا تواصلي.


ضحايا ودادية "الأخوين" ببني ملال يطالبون بوصل إيداع ملف المكتب الجديد.

 
الوطنية

السيبة.. اعتقال عون سلطة ومساعديه اعتدوا على أسرة من الدار البيضاء بأوريكا


احتفالات عاشوراء: إيقاف 17 شخصا تورطوا في أعمال الفوضى و إضرام النار، بكل من بنى ملال ومراكش والدار البيضاء..


بداية الأسبوع القادم أسعار المحروقات ستنخفض من جديد في المغرب، ب60 سنتيم فقط !!!!


فتح مركز استقبال لفائدة مغاربة العالم وحل جميع المشاكل المتعلقة بالضرائب والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية و المسح العقاري ..


أوكرانيا تدرس إمكانية إلحاق الطلبة المغاربة بالجامعات التركية أو الجورجية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


بني ملال :الوضع الصحي غير صحي بالجهة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أبريل 2015 الساعة 30 : 13


بني ملال :الوضع الصحي غير صحي بالجهة

 

 حسن المرتادي


والكل يلتمس أجوبة شافية لأسئلة حارقة أمام التزايد الكبير على طلب الاستهلاك الطبي

تعتبر الوضاع الصحية بالجهة عموما وبالمركز الجهوي الاستشفائي ببني ملال  على وجه الخصوص، أوضاعا متردية وجد مقلقة، غذ نجد كافة الأطراف المرتبطة بالمنظومة الصحية بالجهة من مسؤولين اداريين وأطباء والعاملين بالقطاع الصحي جميعا ومرضى وأهلهم يجمعون على أن القطاع يعاني من اختلالات صادمة وغير مقبولة، ولا بد من ايجاد حلول عاجلة لها.

خاصة وأن الواقع الصحي أصبح عصي على الفهم وتحول إلى مصدر سياسية صحية ترهق الجميع، وقريبة من تدبير أزماتي للفعل الصحي وكأن مركزنا، ومستشفياتنا الصحية بالجهة تدور حولها حروب، وعلى الكل تحمل ما قد يترتب عن ذلك من أمور خارج الضوابط القواعد المهنية لكافة التدخلات الطبية حتى ولو تعلق الأمر بهدر حياة المرضى بالتقسيط، وأحيانا يتفرج الجميع على لحظات الاحتضار ولقط الأنفاس الأخيرة للمرضى وخروج الروح وتسليمها إلى خالقها، قبل أدنى أي تدخل طبي لازم، وخاصة الحالات التي تستدعي دخول المريض قسم العناية المركزة بشكل فوري لانقاد حياته أولا وأخيرا، وأحيانا تلفظ وسط متاهات اجراءات : القييد بالسجلات، وأداء واجبات الصندوق، وفي حالات متعددة انتظار الطبيب المتخصص أو نقل المريض خارج المدينة، وأسباب متعددة أخرى وهي أمور خارج إرادة الجميع وحتى أننا ننقل صورة قاتمة عن الوضع الصحي الجهوي، ونمارس الغلو في النقد وتوجيه اللوم، بل وللانصاف فإننا نشدد على ما تبقى من العاملين بمختلف المواقع والتراتبيات بالقطاع الصحي هم مناضلون ولا يمكن أن يختلف على ذلك اثنان. لكونهم من جهة يكابدون أضعافا مضاعفة ليقومون جميعا بمهامهم: كأن يقوم طبيب 01 بما يقوم به 05 أطباء أو أكثر والممرض الوحيد يقوم بعمل لأزيد من 10 ممرضين وهكذا دواليك... نهيك عن ظروف اشتغالهم والامكانيات المتوفر لهم من وسائل وتجهيزات، وقاعات عمليات، وتنظيم الاسعافات القبلية التي لا تستجيب لمتطلبات وحاجيات وتدخلات الصحية اللازمة .

ومن جهة ثانية فالحديث عن قتامة الوضع الصحي بالجهة، لم يكن من فراغ بل واقع الحال يصرخ بذلك، والكل يشهد على ذلك، كأن تسمع وبشكل متكرر « rien ne marche » من جهة العاملين... !!؟ من طرف بعض المرضى والأهالي الغضبين أو من يقول الاستسلام للآهات وللأنين المصاحب للمرض، أفضل من اتباع مسار العلاجات والتدخلات الطبية وما يصاحبها من تعقيدات وارتباطا بالساسة الصحية الجهوية في علاقاتها مع أوضاع المركز الاستشفائي ببني ملال فإن العاملين به كلهم، قد ذقوا مرارة العدد الهائل من الوافدين عليهم من مرضى وأهال المرضى من كل حدب وصوب ومن كل فج عميق من تخوم الجبال وبعض الأقاليم المجاورة للجهة وتكتض جميع مرافقه وتضييق تدخلاته إلى حد أن المجهودات المضاعفة للإدارة والأطباء والممرضين وكافة العاملين ولا تظهر أثرها على الفعل العلاجي الصحي وبالرغم كذلك من البرمجة الصائبة التي تفرض نفسها لبعض مشاريع اعادة تهيئة وتوسيع العديد من الأجنحة والمرافق واصلاحها كجناح الولادة، وجناح المستعجلات حاليا، والمرافق الصحية ...وهي أمور مشجعة، وتدل على حسن نوايا إدارة المستشفى إلا أن كل إلا أن كل هذه الاهتمامات لا تستجيب ولا تكفي ولا ترقى إلى حجم ومستوى ما هو مطلوب من المركز الاستشفائي الجهوي من خدمات لا يمكن الاستجابة لها إلا ادا أخذت ونزارة الصحة بعين الاعتبار كل هذه الاكراهات، وخاصة الكبرى منها وعلى رأسها المعضلة الكارثية والمتمثلة في النقص المهول للموارد البشرية على جميع المستويات وخاصة النقص في التخصصات وهو ما يؤدي إلى تخصيص مواعد الفحص لأزيد من سنة في بعض التخصصات أو الانتظار المكلف أمام قاعات الفحوصات أما حين تختلط الاكراهات والمعيقات المادية منها والبشرية مع استهتار والاخلال بالوقار وبالاحترام للطبيب وللممرض وللإداري وللمعدات والمستلزمات الطبية  (تخريب أسرة المرضى بالجلوس عليها من طرف الزوار الحاق الضرر بالأبواب وصنابير المياه .... عدم احترام أوقات الزيارة، تكرار الأساليب الموشينة الحط بالكرمة من لدن بعض الوافدين على المستشفى وعد الالتزام باللياقة الواجبة تجاه المرفق العمومي وموظفيه). كل هذه العوامل غالبا ما تؤدي إلى توثرات وغليان اضافي لا مبرر له، ولا يؤدي ثمنه إلا المريض الذي وجب العناية وتسليمه للطبيب في ظروف أفضل لكن العكس هو الذي يطغى على ذلك وبالتالي تسوء العلاقة بين الأطراف جميعها، وتغيب أجواء التطبيب والعلاج.

وإذا عدنا إلى الحديث عن السياسة الصحية الجهوية فإن أكثر من علامة استفهام تفرض نفسها. مثل لماذا يظل المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال الميلاد الصحي الوحيد لكل مرى الجهة والأقاليم المجاورة؟ حتى سمي ''بالكراج''وهو ما يجعلهعاجزا عن استقبال الجميع وأحيانا يدخل في مرحلة شلل تام، وهو ما تحدثنا عنه سابقا... لتظل الجوبة غير مقنعة، خاصة وأنها تروم محاكمة المنظومة الصحية والبرامج الارتجالية والغير الوجهة للوزارة، كالنقص الموهل والخطير في الموارد البشرية والتدبيرية، وكمثال على ذلك بالإقليم الصحي لبني ملال  وخلال 4 سنوات الاخيرة عرفت تقاعد أزيد من 250 من أطر القطاع، أطباء ممرضات ممرضين تقنيين وإداريين إلخ... منهم 38 خلال سنة 2014 ولا يتم تعويضهم باعدد الموازي بل الذي يفي حتى بنصف الحاجة خصوصا وأن المغادرين هم طبعا خبرات، وكفاءات تترك فراغا واضحا ( أنعمهم الله بما تبقى من حياتهم الخاصة فماذا أعدت الوزارة والمديرية الجهوي بتادلة أزيلال لمواجهة هذا الاشكال البنيوي الكبير....

ومن جهة ثاني فالاعتماد على توسيع واعادة تهيئة أجنحة وأقسام المراكز الاستشفائي الجهوي ببني ملال والذي أحدث في الخمسينيات وتم برمجة الأشغال المذكورة لأزيد ن 4 مرات من ذلك الحين لا يمكننا إلا أن نستحسن أخرها بأثرها الإيجابية الواضحة وبالرغم من ذلك أن تفك لغز المشروع المستشفى الجامعي بالمدينة خاصة ومن كافة المؤشرات والدواعي تستلزم اخراجه إلى حيز الوجود وفي حالة إذا ما تعذر ذلك فإغلاق المركز الاستشفائي الجهوي أفضل بكثير من إغراقه في وحل الاختلالات وهي كالتالي على سبيل المثال لا الحصر:

1) القيام ب 56 ألف فحص متخصص (الحالات المسجلة فقط ) سنويا

2) 80ألأف فحص عادي (الحالات المسجلة فقط)

3)50ألف حالة استشفاء

4)أداء فاتورة المساعدة الصحية "راميد" والتي تصل إلى أزيد من 25 مليون درهم للشهر الواحد، بعدد أزيد من 150ألف مستفيد جلهم لايحترمون المسالك العلاجية ويلجون المركز الاستشفائي الجهوي بطرق ملتبسة، وبالتالي يساهمون في الاكتضاض وإضعاف قوة وصلاحية المعدات والتجهيزات بالخصوص تلك المتواجدة بجناح ومعدات الراديو والفحص بالأشعة والتي غالبا ما تتعطل بسبب ذلك وبسبب ما تمركز شركات الصيانة بعيدا عن المدينة(خل يعقل أن يقوم جهاز "السكانير" بالمركز بأزيد من 35 فحص خلال يوم واحد؟؟)أما قسم المستعجلات، وإن تراه يعج بالمتدربات والمتدربين من أطباء وممرضين فإن غياب المداومة بالمراكز والمستشفيات المحلية والإقليمية بالجهة، يجعل منه قبلة لا محيد عنها ويبلغ عدد المرضى الذين يستقبلهم القسم أزيد من 30 في اليوم وغالبا ما يكون عدد مرافقيهم أضعافا مضاعفة.

أما معناه جناح الولادة بالمركز فالوافدات من النساء الحوامل أكثر بكثير من طاقته الاستيعابية وتلد به أزيد من 30 امرأة حامل خلال يوم واحد وهو العداء الذي يمكن تسجيله بمستشفى أو مركز محلي خلال  شهر، حتى أن كثرة النساء الوافدات يطغى على صراخهن أثناء المخاض، لابد من أن نسجل بامتعاض شديد أننا توصلنا بشكايات عديدة تفيد لسوء معاملة وللتعنيف من طرف المولدات وهو عنف مقبول ولا يستساغ حسب ما ورد في العديد من الشكايات الواردة أمام كل صعاب العمل ورتابته الغير المحفزة.

وهنا تطرح الأسئلة من جديد.

ما السر من عدم توفير كافة الحاجيات الضرورية بالمراكز والمستشفيات الاقليمية  المحلية والتي غالبا ما تكن دريعة لنقل النساء الحوامل إلى المركز الجهوي بدل الولادة بها وخاصة لأسباب التالية : الولادة للمرة الولى غياب طبيب مداوم غياب جناح العناية المركزة غياب جناح بنك الدم .... وهي أسباب دائما حاضرة والمسؤولة قائمة.

حسن المرتادي

- أما معاناة جناح الولادة بالمركز فالوافدات من النساء الحوامل أكثر بكثير من طاقته الاستيعابية



3292

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- قمة الموضوعية

ممرض

شكرا جزيلا للاخ حسن اقسم برب العزة ان دموعي انسابت دون انقطاع و انا اقرا المقال المعبر جدا.بكل احترافية تطرق الاخ مرتادي لوضع حقيقي كثيرا مافتئت الشغيلة الصحيةتعبر عنه في السر والعلن.فهل سكنة بني ملال ونواحيها تستوعب الرسالة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الف شكر وامتنان للاخ حسن .

في 24 ماي 2015 الساعة 41 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

أزيلال:"...الإعتداء على جمعية ابو بكر الصديق ..." السيد حسن أتغلياست يوضح

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

بني ملال :الوضع الصحي غير صحي بالجهة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

Une flambée des prix de bétail Par : Moumni Amro


الغش يقتحم أسوار كليات الطب! بقلم : د اسماعيل الحلوتي


عاشوراء بدمنات ، خليط من الطقوس الاسلامية واليهودية والامازيغية وموعد مع السحر والشعوذة بقلم د: مولاي نصر الله البوعيشي


يا باغي الإصلاح.. سِرْ فلا كبا بك الفَرس... بقلم : يوسف اتباتو


رفيق المقاوم زايد أوحماد الأعمى والأعرج الذي قاتل الفرنسيين لساعات بقلم د.: مصطفى ملو


إلهة الحب والجمال الأمازيغية في أسطورة “حمو ؤنامير” بقلم د : الحسن زهور


الهذيان.. "سلاح" جنرالات الجزائر د: طالع السعود الأطلسي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

انفجار الماضي (الجزء الثاني ). الحلقة الثالثة بقلم ذ. : محمــد همشة

 
التعازي والوفيات

ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تفاصيل "صادمة".. مصرع مهاجرين تم رميهم في البحر مكبلي الأيدي وبدون سترة نجاة


نقل “بن بطوش” غالي في حالة خطيرة إلى جنوب إفريقيا للعلاج

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة