مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال :سكان الحي الإداري يستفيقون على تكسيرعدادات الماء الصالح للشرب وحرمانهم من الماء ...             النقابة الوطنية للمهندسين ترفض الإدماج المباشر للطلبة العائدين من أوكرانيا             لفتيت يجري حركة انتقالية واسعة في صفوف الولاة والعمال             وليد الركراكي يستبعد اللاعب " منير الحدادي" من لائحة المنتخب الوطني ويطير الى السعودية للقاء "حمد الله"...             أزيــلال : ثانوية والي العهد تحتفل باليوم العالمي للمدرس             أزيلال : تعازي ومواساة ...المشمول برحمته الأخ " محمد حميدوش " يفارقنا الى دار البقاء ...             20 مليون لاجتياز امتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة             بدر هاري يريد الانتصار في نزال 8 أكتوبر             اعتنق المسيحية ورفض دين والده المسلم.. معلومات قد لا تعرفها عن إبراهيموفيتش             بنى ملال / زاوية الشيخ : حاجز قضائي تابع للدرك الملكي يوقف " بيكوب " محملة بلحوم الديك الرومي معدة للبيع قادمة من قصبة تادلة ...             شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي            ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو            مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور             festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني             شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي


ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو


مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور


festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني


فيديو كليب للفنان حماد أوزود في مناظر طبيعية إقليم أزيلال

 
كاريكاتير و صورة

شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين
 
الأخبار المحلية

أزيــلال :سكان الحي الإداري يستفيقون على تكسيرعدادات الماء الصالح للشرب وحرمانهم من الماء ...


مندوبية الصحة والحماية الاجتماعية بازيلال وجمعية الحياة ينظمان اسبوعا تحسيسيا حول داء السكري عند الأطفال


أزيــلال : حي " تشيبيت " يستنكرون تغير مذاق مياه الشرب.. مياه الصنبور غير صالحة للشرب

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

وليد الركراكي يستبعد اللاعب " منير الحدادي" من لائحة المنتخب الوطني ويطير الى السعودية للقاء "حمد الله"...


بدر هاري يريد الانتصار في نزال 8 أكتوبر


اعتنق المسيحية ورفض دين والده المسلم.. معلومات قد لا تعرفها عن إبراهيموفيتش

 
الجريــمة والعقاب

معطيات جديدة حول بارون «ماحيا» الذي قتل جارته بدافع الانتقام


مقترح قانون يهدف لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال تصل إلى المؤبد..

 
الحوادث

جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين


ازيلال : مصرع شخصين جراء سقوط شاحنة ببحيرة بين الويدان

 
الجهوية

بنى ملال / زاوية الشيخ : حاجز قضائي تابع للدرك الملكي يوقف " بيكوب " محملة بلحوم الديك الرومي معدة للبيع قادمة من قصبة تادلة ...


بني ملال : المحكمة الابتدائية تصدر حكمها في حق مستشار جماعي بجماعة تاكزيرت ..


إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....

 
الوطنية

النقابة الوطنية للمهندسين ترفض الإدماج المباشر للطلبة العائدين من أوكرانيا


لفتيت يجري حركة انتقالية واسعة في صفوف الولاة والعمال


20 مليون لاجتياز امتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة


إحالة 16 جنرالاً و 32 كولونيلاً في الجيش و الدرك من مختلف الشعب والأصناف والرتب العسكرية السامية على التقاعد


سهرة دنيا بطمة في الكباريه ..و30مليون مقابل رقصة لخليجي في ظرف ساعتين..وهذه آخر المستجدات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الأمن في كف عفريت بازيلال
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2013 الساعة 49 : 23


الأمن في كف عفريت بازيلال

 

*عبد العزيز المولوع

تشكل عودة سرقات المنازل في مدينة ازيلال  لغزا محيرا، فلا يكاد يمر أسبوع إلا وتحدث فيه عدة سرقات في احياء مختلفة من المدينة،عادت السرقات بعد ما اعتقدنا أنها انتهت بإلقاء القبض على عدد من الاشخاص ، وللأسف، لا تزال هذه العملية تكتنفها السرية والغموض رغم ان السرقات تشكل قضية رأي عام، ورغم أن الكشف عنها قد يكون رادعا للآخرين، بدليل، عودة السرقات الى حجمها السابق المثير للقلق، وبنفس الأساليب الجريئة التي كانت في السرقات السابقة ،، منذ متى الكلاب .. تحرس منازلنا؟،، والهدف المستهدف، سرقة كل شيء، الذهب والمال والأثاث والأجهزة الاليكترونية، إذن، من يفك لنا لغز عودة السرقات رغم إلقاء القبض على لصوص سابقين ؟
نعم من يفك لنا أسرار هذه العودة ؟ وكذلك، استمرار السرقات الأسبوعية حتى الآن؟ أطلعنا من أصحاب الشأن مباشرة على قصص السرقات واغلبها تتم ليلا خلال عطلة الاسبوع حيث بعض الموظفين يلتحقون بعائلاتهم ، حيث ان اخر سرقة سجلت نهاية الاسبوع المنصرم  استهدفت موظف  بالبلدية  القاطن بدوار الجديد  واستولى اللصوص على مجموعة من الحلي تقدر قيمتها ب16 مليون سنتيم,  فاللصوص يحددون نوعية المسروقات تبعا لمدة اجازة صاحبها ، فإذا كانت المدة الزمنية طويلة تشمل السرقات حتى الأثاث والمكيفات .. وإذا كانت معلومة المغادرة الزمنية قصيرة يكتفى بسرقة كل ما يحمل خلال هذه المدة الزمنية السرعة، أما المنازل التي لا يغادرها ساكنيها تظل حتى الآن في مأمن عن أية سرقة - وفق معلوماتنا ـ فمن أين لهم هذه المعلومات الدقيقة ؟ هناك مثل محلي يقول،* ما يسرقك إلا من يعرفك*، ونحن نرجح أن دقة المعلومة الزمنية خلفها ما يشير إليه هذا المثل المحلي، قد لا يكون الفاعل قريبا وإنما قد يكون مصدر المعلومة وبحسن نية، فمعلومة وقت خروج الأسر ودخولها من منزلها خرجت من هذه المنطقة، هكذا تقول السياقات المنطقية قبل أن تدعمها كذلك منطقية المثل المحلي، والذي يشغل بالنا الآن كثيرا، التوقيت الزمني لعودة السرقات، فهى تأتي بعد إلقاء القبض على عصابة سرقات سابقة من جهة، فهل هناك من رسالة موجهة؟  ، وهل هي مقصودة أم لا ؟ فإن المصلحة العامة تحتم من أجهزتنا الأمنية وضع حد سريع للسرقات المتكررة في فترة زمنية قصيرة جدا ، وليس لدينا شك في ذلك، ونحن هنا نقدم لها الشكر على جهودها السابقة التي كللت بإلقاء القبض على العصابات السابقة ، لكن لن تتأتى لنا سرعة حسم السرقات الجديدة في فترة زمنية قصيرة  إلا إذا تعززت القوة الحالية في ازيلال ـ عدديا ومهنيا ـ فترك السارقين يصولون ويجولون في جميع الجهات المكانية قد تعطي صورة سلبية عن قدرة القوة الأمنية الحالية، وقد أصبحت حديث الناس، وهذه القدرة تقاس دائما بمعايير السرعة في القضاء على المجرمين ووضع نهاية سرعة لأي جرم فردي أو جماعي، وعدم تحول الحالات الى ظاهرة ومن ثم الى مشاكل، وربما تكون عندنا مشكلة مع هذه السرعة حتى في جرائم السرقات السابقة إذا لم يكن ذلك فعليا، فعلى الأقل ولدت في النفسيات الاجتماعية العامة ذلك الانطباع، بدليل لجوء بعض المواطنين الى الاستعانة بالكلاب لحراسة منازلهم بعدما كانوا يتركونها مفتوحة في أمن وآمان، مما يجعلنا نطرح سؤالا مشروعا ، هل يعطينا ذلك مؤشر على واقع ومستقبل أمننا واستقرارنا الاجتماعي ؟ وهل هما مستهدفان ؟ ومن من ؟ ولماذا الآن ؟ تساؤلات طرحناها رغم علمنا بإلقاء القبض على عدد من محترفي السرقة ، وهى تستدعي الآن نفسها بنفسها وبقوة بعد عودة السرقات بتلك الماهية والحجم، وقلنا كذلك ان هذه القضية عاجلة جدا، وينبغي أن تتصدر الأولويات والاهتمامات الوطنية المحلية والمركزية، ويبدو أنها لم تتصدر ، وقلنا كذلك أن كل شئ يتعلق بالأمن والاستقرار ينبغي التصدي له فورا، ولا يؤجل أبدا، رغم أننا قد أجلناه قليلا، ويبدو أننا قد اجلناه ، بدليلين، قضية السرقات السابقة تأخذ مدى زمني طويل، والأخر عودتها مجددا، أليس ذلك يدعو للتساؤل والاستغراب؟
إذا كانت قضايا السرقات وراءها شباب ازيلاليين ، فإننا علينا أن نبحث عن الحل، في قضية الباحثين عن عمل التي اكتشفنا مؤخرا أننا عندنا مشكلة كبيرة في عمليات توظيفهم على فرص عمل معلنة ،قديمة وجديدة، وإذا كان وراءها شباب  حاملين لشهادات دراسية  ، فعلينا أن نجد الحل كذلك في التفكير السريع لعودتهم الى الدراسة في كليات التقنية والمهنية  ، لأنهم يشكلون الأغلبية في قضية الباحثين عن عمل، وبالتالي على الحكومة أن تقلل من هذه الأعداد الكبيرة، فتركهم بتلك الشهادات ترميهم الحاجة للعمل في مهن دونية غير آمنة لهم أخلاقيا وصحيا وولاء وانتماء واستقرارا وأمنيا، وإذا كان وراءها كذلك شباب وأحداث، أي ما دون سن الشباب، فعلينا أن نحمل أولياء أمورهم جزءا كبيرا من المسئولية الجنائية، فدورهم غائب في احتواء الأبناء وفي توجيهم حتى يمكن أن يتجاوزا الصعاب رغم تلك الاكراهات ، وإذا كان ورآها أيادي دخيلة ، فعلينا أن نحمل المسئولية لليد العاملة الوافدة الني لا تزال تتوافد ، حيث تكدست أعداد اليد العاملة الوافدة  من المناطق المجاورة دون عمل، فظهرت من جراء ذلك، ظاهرة الباعة المتجولون على ( الدراجات الهوائية) والراجلون داخل المدن والإحياء، وظاهرة المتسولون الذين يقدمون لنا ارقي مظاهر التسول وأخدعها، وظهرت كذلك ظاهرة البحث عن مخلفات علب المشروبات وكل ما يشابها في صناديق القمامة، بحيث يمكن رؤيتهم يبحثون عنها في صناديق القمامة بصورة مستمرة على مدار الساعة ، مما جعل مدينة ازيلال  دون ضمانة لقيمها وعاداتها وأخلاقها.
فكيف لا نتوقع حدوث الجرائم المختلفة في ظل وجود تلك البيئات المولدة لها، بل علينا توقع المزيد منها مستقبلا ؟ أين تكمن مشكلة عدم القضاء على ظاهرة السرقات حتى الآن ؟ تساؤل نوجهه لمن؟ ومن يرى نفسه معنيا به بصورة مباشرة ؟ إذن ، نحن ننتظر منه النتائج الفورية، وأهمها إلقاء القبض على هذه العصابة سريعا، والكشف عنها، كما ننتظر نتائج على المدى المتوسط، وأبرزها القضاء على تلك البيئات المولدة للجرائم المختلفة. 

 



13794

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

مشرع بلقصيري : القصة المتداولة التى دفعت الشرطى بأن يقتل ثلاثة من زملائه

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

الأمن في كف عفريت بازيلال

الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية و برنامج الاتحاد الأوربي في كف عفريت

رحلة أعضاء المجلس الإقليمي لأزيلال إلى تركيا وواقع و انتظارات ساكنة الجبل في كف عفريت

الصيغة الاحتجاجية للأجهزة المركزية لل ك د ش بقلم : نباح في المرآة. المسلك سعيد

أولاد سعيد الواد: مسلسل السرقة يتواصل..والمسؤولون في دار غفلون

دمنات : السكان يطالبون بحواجز اسمنتية على الطريق الرئيسية .

ازيلال : برامج محو الأمية في كف عفريت بعدما طال انتظار ...

لفقيه بن صالح : التنمية المفقودة بين رئيس المجلس وعامل الإقليم والمدينة تتحول إلى ضيعة خاصة.





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

تاريخ الفلسفة من وجهة نظر يورغن هابرماس ترجمة د زهير الخويلدي


اسهال... صيف خرف ، و النار "ڭداة " وقضتَ! كتب يوسف بولجراف


مشــــاعر بقلم : سعيد لعريفي‎


العائدون.. بقلم د: نجاة بقاش


عائشة الشنّا، امرأة بملايين الرجال بقلم د:محمد بودهانا


هل "ملف الأمازيغية" حكومي أم ملكي؟ بقلم د. : رشيد الحاحي


املئ الفراغ التالي.. سؤال من أسئلة احمد بوكماخ على قصصه من سلسلة "اقرأ".. وما مصير فراغ شباب بلادي بقلم رشيد صبار

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة السادس والسابعة ..) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعازي ومواساة ...المشمول برحمته الأخ " محمد حميدوش " يفارقنا الى دار البقاء ...

 
نداء إلى أهل الخير والإحسان

نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مولاي هشام العلوي يرقص على أنغام موسيقى الروك الكلاسيكية (فيديو)


الأمن البلجيكي يعتقل الإمام المغربي حسن إكويوسن

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  نداء إلى أهل الخير والإحسان

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة