مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إدانة عدلين محلفيين بسنتين حبسا من أجل التزوير في مقرر رسمي لشخص تمكن من خلاله من البيع والتصرف في ملك بقيمة تزيد عن 600 مليون..             حكم جديد بحق رجل ستيني اغتصب أكثر من 100 جثة.. ما القصة؟             أمطار قوية مرتقبة من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة بما فيها اقليمي ازيلال وبني ملال ..             الركراكي يعلن أنه طلب إنهاء عقده مع المنتخب في هذه الحالة!             حضور مرتقب لولي العهد مولاي الحسن لمباراة المغرب ضد البرتغال             رسميا.. المغرب يعلن القطيعة مع الإستغلاليين من جامعي التبرعات وموزعي القفف والأضاحي             حكم أرجنتيني،ملقب بملك البطاقات الحمراء،سبق وأن طرد عشرة لاعبين في مباراة واحدة،سيقود مباراة المغرب والبرتغال يوم السبت             أزيلال ...حزبان يساريان بأزيلال يتهمان المدير الجهوي للصحة بتهريب حملة طبية للكشف وعلاج أمراض العيون من اقليم أزيلال الى بني ملال ؟؟؟؟             كرة القدم: هل هي وباء أم ولاء؟ بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي             أسود الأطلس والإنجاز البطولي الكبير! بقلم : اسماعيل الحلوتي               فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا             المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية            اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس            الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف             الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022             علامة الشوير الجديدة .. والقانون الجديد            شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فرحة بوريطة والحموشي من مدرجات ملعب الثمامة بعد فوز المنتخب المغربي على كندا


المنتخب المغربي يمطر شباك منتخب جورجيا بثلاثية


اغنية ....من فلسطين للمنتخب المغربي أسود الأطلس


الوزير عبد اللطيف وهبي يوجه خطاباً شديد اللهجة لممثل الجزائر بمقر مجلس حقوق الإنسان/ جنيف

 
إعلان
 
كاريكاتير و صورة

الصورة الرسمية للفريق الالماني 🇩🇪 بمونيال قطر 2022
 
الأخبار المحلية

أزيلال ...حزبان يساريان بأزيلال يتهمان المدير الجهوي للصحة بتهريب حملة طبية للكشف وعلاج أمراض العيون من اقليم أزيلال الى بني ملال ؟؟؟؟


أزيــلال : نادي الإتحاد الرياضي خيمة بلا اوتاد ، تصدع بالفواجع والآلام، وصراعات داخلية ...


أزيلال/دمنات : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع المجلس الجماعي ويعطي الانطلاقة لمعرض الصناعة التقليدية ويدشن وكالة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الركراكي يعلن أنه طلب إنهاء عقده مع المنتخب في هذه الحالة!


حكم أرجنتيني،ملقب بملك البطاقات الحمراء،سبق وأن طرد عشرة لاعبين في مباراة واحدة،سيقود مباراة المغرب والبرتغال يوم السبت


المنتخب المغربي يلاقي رفاق رونالدو السبت المقبل

 
الجريــمة والعقاب

أمن أكادير يكشف تفاصيل جريمة “الجثة المتفحمة”.. ويصل الى المشتبه فيه


تفاصيل إيقاف 6 أشخاص بينهم ممرض قدموا مساعدة لمجرم

 
الحوادث

ارتفاع عدد ضحايا فاجعة تازة إلى 13 قتيلا


نهاية مؤسفة لشرطي حديث التخرج بمدينة آسفي

 
الجهوية

نشرة خاصة … زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية الخميس والجمعة, تهم أزيلال وخنيفرة وبني ملال..


خنيفرة : انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني


لقاء تحسيسي ببني ملال يناقش أهمية تبسيط مساطر الاستثمار

 
الوطنية

إدانة عدلين محلفيين بسنتين حبسا من أجل التزوير في مقرر رسمي لشخص تمكن من خلاله من البيع والتصرف في ملك بقيمة تزيد عن 600 مليون..


أمطار قوية مرتقبة من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة بما فيها اقليمي ازيلال وبني ملال ..


حضور مرتقب لولي العهد مولاي الحسن لمباراة المغرب ضد البرتغال


رسميا.. المغرب يعلن القطيعة مع الإستغلاليين من جامعي التبرعات وموزعي القفف والأضاحي


نشرة إنذارية لعموم المغاربة.. أمطار قوية ورعدية مرتقبة من الخميس إلى السبت بالعديد من المدن المغربية !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


بعض من روحٍ صوفيّة " بواسطة : باسمة قرطاج "
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 دجنبر 2015 الساعة 00 : 17


بعض من روحٍ صوفيّة

أَلِفتُ مُتعة العراك والكرّ و الفرّ، انغمستُ كَمَن يَكرع من برميل مُعتَّقة لا قرار له... أو هكذا خُيِّلَ لي، الشيء الذي جعلني ذات مرّة أفكّر أن أدخل الجامع لأحضر صلاة الجمعة إستجابةً لرغبة طاغية إستبدَّت بي وقلتُ لنفسي فلأُجرّب أن أحيا هذا الموقف كي أشحن رأسي بالادرينالين وأعيش خوفي من الموت كما يردّدون على مسامعي مذ وعيت على هذه الدنيا، خوفي من أهوال عذاب الله و بطشه بالمارقين، خوفي من ضَنَك الدُنيا التي لا يُفهم لها آخر ...
تَخيَّلتُ نفسي مرّة في هذا الموقف الشنيع أمام ربّ العالمين أسردُ أعذاري.... دفعتني إلى الجامع حالة ذُهانية لم أقرّر فيها شيء، إنسَقْتُ وراء طلعة مجنونة من طلعاتي و رغبةً في شيء عميق لم أجرّبه أو شيء معروف أردت أن أجرّبه "بالمقلوب" أو بطريقتي ...
كنتُ واقفةً في الصف الأخير في صلاة الجمعة لا أتذّكر كيف هي الصلاة، أتبع المصلّين ...
الإمام يقرأ في آيات من سورة البقرة و أنا أُتمتِم في "يا مشمش أيام الله بضحكة عينيك ترنم للغة القرآن فروحي عربية" 
الناس تقوم و تنهض و تنحني و تسجد و تركع و أنا التفتُ لأراقبُهم و أتفرّج عليهم و أتّبع حركاتهم بلا وعي و لا فهم ! إمتزَجَ عندي الضحك باللامبالاة بالخشوع المصطنع بشيء من الاستخفاف، بشيء من السخرية من كلّ شيء حيث وصلت لدماغي كلّ أنواع الانفعالات القويّة في لحظة شحن حدّ الانفجار ..... 
ثم فاجأني الضَحكُ في وسط السجود الأخير فقطعت الصلاة وخرجت مهرولة .... 
نزعت الخمار من على رأسي وخطفت حذائي وأسرعتُ نحو الباب كَمَن به مَسّ ... 
خَرجَت إمرأةٌ عجوز ورائي، وَجَدتْني أُرتِّب ملابسي .... رمقَتني بنظراتٍ حادّة كلها تقريع و تأنيب و همّت أن تمطرني بوابل من التوبيخ و دروس الوعظ و الإرشاد المقيتة فبادلتها نفس النظرة وقلت لها : " قل ربي يهدي يا حاجّة " فصمتت ولم تنبس ببنت شفة ...
خرجْتُ من الجامع وأخذتُ أتمشى كالهائمة إلى أن وصلتُ لمحطة القطارات، إستقليتُ القطار وتوجّهتُ إلى البحر وجلستُ على الرمال بمفردي أتأمَّل طيور النورَس وحركة مجاذيف القوارب الصغيرة وشلّة من البحارة كانوا بصدد إصلاح شِباكهم في غناء إيقاعي جماعي...
تحدّثتُ مع أحدهم فطفقَ يحكي عن معاناتهم حيث العمل محفوف بمخاطر الموت وأنّ هذا القطاع لا يضمن العمل طيلة السنة لأسباب منها موسمية الصيد وأحوال الطقس علاوة على ما يتعلق بالمراكب في حد ذاتها من عطالة المحرّك أو إصلاح جزئي للهيكل، وفوق هذا كله يعاني البحارة من التوزيع المُجحِف للمحصول ....
وقفتُ أتأمّل البحر أُنصِتُ لصوت الموج الهادر المتقاذف في ترنيمة شاذبة .. أنظر إلى أمواجه عندما تتجه الى الشاطيء وتنتهي على صخوره لتعود لتكوّن أمواجاً جديدة تتكسر على صخوره مرةً أخرى.. يسحرني هذا المشهد ... أنظر اليه ونظري لا يكتمل فبعيد المسافة لا يجعل للنظر حدود، البحر بحر المسافات لكل من يختنق، أرسلت آهات دفينة كانت حبيسة زوايا قلبي ... أشواقاً عارمة ومشاعر مُبعثرة ، مشاعر أمل ويأس ، مشاعر حزن وفرح قرب وبعد ، وخوف وحيرة ، مشاعر تجاوزت الحدود وإنطلقَت لعالم بعيد .. عالَمٌ من الذكريات و الأماني... 
أطلقتُ يدايَ للريح مجنّحة استعدادا للتحليق ،أحسستُ الله يخرج زكيّا من أنفاسي ..
الله الحريّة والجمال والبحر والسماء والنورس ... 
تمرّغتُ كالمهر في رمال الشاطيء، تسلَّلَتْ مشاعر متناقضة إلى أعمق نقاط وجداني كما يتسرّب الماء بين الشقوق أو كما يدلف النور فجأة إلى غياهب الظلمات...
تَوَجّستُ فألْفَتْ كل تحصيناتي أكواما سرعان ما عادت لتتشكَّل مواكب فرح تُهلّل لإنتصار النّوميدية..
في وقت لم تَقسْهُ الأزمان وجدتُكَ هنا يا الله حُراً جميلاً، نعم أنا أشعر بك و أراكَ جَليّاً لكني هناك، واحسرتاه منقطعٌ خبركَ عني ... 
حَطَّمْت كل قلاعي وأبراج المراقبة وقواعد إطلاق النار وإعتراني فرحٌ صبياني مَرِح ما عهدته حتى في أروع إنتصاراتي...
لَعِبتُ بالرمال حتّى تعبت، نظَّفت دماغي من كل القاذورات و الهامشيات و عُدتُ فاضية البال كما أردتُ ...
التفاصيلُ الصغيرة تخلقُ الحياة ، وهي تلك التي تُضفي نكهةً من الجمال والمتعة عليها ..
هي متعددة وكثيرة لكن المغامرة تخلقُ فارقاً بداخلنا .. تجعلنا أكثر إستمتاعاً بالحياة .. نحنُ نطرق باباً مجهولاً نخشاهُ ونتردّد في الإتجاه نحوه .. 
إعترتني قهقهة حسبتُها لن تنتهي.. المهمّ أن أكون في جوارك و بقربك هنا و ليس في مكان آخر، فإمّا حياة بجوارك و إما هلاك مَن لا زمن لهُ و لا وطن يحتويه ... وكما يقول مولانا جلال الدين الرومي " كل نفس ذائقة الموت إلا أن الحياة لا تتذوّقها كل الأنفس " ...



2565

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رائع جدا يا باسمة قرطاج

سالم الدليمي


مقال رائع يُبشِّر بولادة كاتبة تونسية تبرعُ في رسم الكلمات ، كنتُ أهيمُ في قرائتي للنص مع وجدانية الكلمات الصوفية.. وجدت نفسي ,وأنا جالس وحيداً في غُرفتي ، مُصفّقاً بكَفَّيَّ أُنهي قراءة المقال بعبارة جلال الدين الرومي كل نفس ذائقة الموت إلا أن الحياة لا تتذوّقها كل الأنفس التي كانت خاتمةً موفّقه قطعت عليَّ هيامي و تحليقي في الفضاء الصوفيّ الرحب

في 13 دجنبر 2015 الساعة 00 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- مقالُكِ مَسَّني في الصميم

مُحمّد الشَعري


لا اعرف كيف أصف لك ما شعرت به عندما قرأت المقال منذ البداية شعرت ان الكلام و كأنه يتحدث عني ويصف ما أشعر به عندما أدخل الى المسجد الفرق بيني وبينك انك دخلت طوعا وانا دخلت كرها كل خطبة جمعة بالنسبة لي هي جمع بين الضحك والبكاء الضحك لما تحتويه من تفاهات والبكاء لما سينتج عن هذه التفاهات التي تحشر في عقول الناس ووصفك للبحر وصف رائع بل هو معبر جدا بما انه يعني اللاحدود و المطلق و في نفس الوقت جملتك أنظر إلى أمواجه عندما تتجه الى الشاطيء وتنتهي على صخوره لتعود لتكوّن أمواجاً جديدة تتكسر على صخوره مرةً أخرى هي تعني بالنسبة لي تواصل الحياة رغم الضربات التي نتلقاها فالحياة لا تتوقف و تلميحك على معاناة الانسان بذكرك للبحارة و صعوبة الحياة ومشقتها توصيف جيد لانهم فعلا يعانون هذا اذا اخذنا الكلام سطحيا لكن فلسفيا البحارة يمثلون لنا اتحاد الانسان مع المطلق و ما يسببه هذا الاتحاد من معاناة ومن سعادة ايضا .فعلا مقال رائع وانت مشروع أديبة و كاتبة عظيمة فقط ثقي في قدراتك وواصلي انا ربما لا استطيع التعبير جيدا لكن اجد في بعض الكتاب كانهم يعبرون نيابة عني و هذا ما شعرت به في المرتين التي قرأت فيها لك

في 13 دجنبر 2015 الساعة 02 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

مقتل شاب بمدينة ابزو

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

فم أودي : شباب جماعة فم أودي يطالب بإسقاط رئيس الجماعة وأعضاء مجلسها وبتحسين وضعيته الاجتماعية

فى غرفة المداولة بقام :ذ. أيمن الصياد

زاوية سيدي علي بن براهيم هي الأحق بتنظيم

قطاع الصحة العمومية يعيش أوضاعاً كارثية بإقليم الفقيه بن صالح.

أفورار : لقطات تؤرخ لحقيقة مهرجان أفورار

بعض من روحٍ صوفيّة " بواسطة : باسمة قرطاج "





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كرة القدم: هل هي وباء أم ولاء؟ بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي


أسود الأطلس والإنجاز البطولي الكبير! بقلم : اسماعيل الحلوتي  


إشكالية المبادئ الأخلاقية في الفلسفة بقلم : د .زهير الخويلدي


حيرة ..... بقلم : سعيد لعريفي


 العاصفة الموجعة . بقلم ذ : محمد همشــة


كنت أظن أن المطر زائر مهذّب يخبرك بقدومه برسالة مع الريح ويمهلك أياما لتتدبَّر حطبا للتدفئة؛ بقلم : فاطمة الافريقي


هل جزاء من جنس العمل  كتب يوسف بولجراف 

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة 6/7 و الثامنة و09 .) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
أنشطة حــزبية

انتخاب السيد محمد أوزين أمينا عاما جديدا لحزب الحركة الشعبية

 
انشطة الجمعيات

غياب الأمازيغية بالمحطة الطرقية الجديدة بالرباط يثير غضب فعاليات جمعوية


ازيلال …بتمويل من منظمة اسبانية المساهمة في دعم الشباب و النساء في وضعية هشاشة

 
التعازي والوفيات

خبر مؤلم ....تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته " عائشة أقبلي " زوح سي حسن الهلوي ... رحمهما الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد " مصطفى أوطالب " عضو بالمجلس البلدي ..


أزيــلال :تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " محمد بنعقا " سائق الهوندا المعروف


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته " صالح أغريس " موظف متقاعد ..

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

حكم جديد بحق رجل ستيني اغتصب أكثر من 100 جثة.. ما القصة؟


أجبروا الطائرة على النزول في إسبانيا..هكذا خطط 28 مغربي للحريك

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تدخل على خط تغريم صحفي رفض الكشف عن مصادره


ملخص اجتماع وزير التربية الوطنية مع النقابات التعايمية الخمس بشأن الملفات العالقة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 
همزة ... ضيعة فلاحية للبيع / ازيلال
 

 

 

 

 شركة وصلة