مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه             مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي             تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين             إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....             مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري             جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين             الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية             مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير             الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات             نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة             شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي            ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو            مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور             festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني             شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين            كووووول و وكَل             عيد الاضحى هو التقرب الى الله عز وجل ، وليس التباهي والتفاخر بين الناس             عملية جراحية ببطاقة الراميد             لا لا ماطيشا ولات عندها الشان             وعد الدولة لغير الملقحين             عبد المجيد تبون ( سكران ) : والله ما تدوز شى طيارة             الباقي بعد الانتخابات ...            الفرق بين الزكاة و الضريبة             الودااااع            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شوهة...الجماهير تقتحم الملعب بعد نهاية المواجهة الودية بين المغرب الشيلي


ندوة لتقديم حصيلة برنامج التنمية القروية بأزيلال وصفرو


مهرجان ازيلال وحاتم عمور مع الجمهور


festival Azilal 2022 كوكتل من الأغاني


فيديو كليب للفنان حماد أوزود في مناظر طبيعية إقليم أزيلال

 
كاريكاتير و صورة

شباب اليوم ، الله اسمح ليهم من الوالدين
 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حي " تشيبيت " يستنكرون تغير مذاق مياه الشرب.. مياه الصنبور غير صالحة للشرب


عامل اقليم أزيلال ، السيد محمد عطفاوي ، يقدم واجب العزاء لعائلة المشمول برحمته محمد الداغي ...


أزيــلال : صاحب مطعم “طاجين الدود” يغادر أسوار السجن المحلي


ازيلال: رئيس الجماعة الترابية يعلن عن الدورة العادية لشهر اكتوبر .


دمنات /دوريات أمنية بمحيط المؤسسات التعليمية لتوفير الأمن والحفاظ على سلامة التلاميذ .

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مفاجآت غير متوقعة .. هؤلاء اللاعبين سيتم طردهم من المنتخب المغربي


أطلس ماراثون.. تنظيم الدورة الأولى من 14 إلى 16 أكتوبر المقبل بأزيلال


وفاة "حدو جادور" أسطورة ألعاب القوى في المغرب

 
الجريــمة والعقاب

مقترح قانون يهدف لتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال تصل إلى المؤبد..


اعتقال خليجيين بعد قنصهم لأعداد كبيرة من طيور اليمام نواحي مراكش

 
الحوادث

جماعة زاوية الشيخ : إصابات متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين


ازيلال : مصرع شخصين جراء سقوط شاحنة ببحيرة بين الويدان

 
الجهوية

إعفاء مفاجئ للمدير الجهوي للصحة بجهة بني ملال خنيفرة وتعيين دكتور احمد دوهو خلف له ....


والي جهة بني ملال : التطور الحضري والعمراني يتسم بتنامي المناطق الضاحوية والمراكز القروية


الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تنهي التحقيق مع الوزير السابق “مبديع”

 
الوطنية

تعليمات بإعتقال مسؤولين وموظفين بوزارة الخارجية إختلسوا الملايين


مدينة قلعة السراغنة : مفتش شرطة اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري


الملك محمد السادس يتلقى دعوة الجزائر لحضور القمة العربية


مجزرة "الماحيا"... ارتفاع عدد ضحايا الماحيا ل 14 قتيل بالقصر الكبير


الأميرة سلمى تظهر في مدينة أصيلة وتبادل الناس التحايا والابتسامات

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


بنت الفقيه بنصالح /كريمة المحروق ــ روبي ــ بطلة حفلات برلسكوني الماجنة تعود للواجهة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 أكتوبر 2016 الساعة 54 : 21


بنت الفقيه بنصالح ــ كريمة المحروق ــ  روبي  ــ بطلة حفلات برلسكوني الماجنة تعود للواجهة

 

بواسطة أزيلال 24

 

قالت مصادر قضائية في إيطاليا إن الراقصة المغربية ـــ بنت إقليم أزيــلال ـــ  كريمة المحروق، التي فجرت قبل أعوام فضيحة جنسية تورط فيها رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني، قدمت شهادة كاذبة أمام المحكمة.

وبرأ القضاء الإيطالي، في مايو 2015، برلسكوني بعد أن كانت محكمة ابتدائية قد أدانته بالسجن 7 سنوات بتهمة إقامة علاقات جنسية مع كريمة حين كانت تبلغ من العمر 17 عاما، لقاء مبالغ مالية واستغلال السلطة.

وكريمة الملقبة بروبي أو “روبي سارقة القلوب”، البالغة الآن من العمر 23 عاما، ستمثل مع 22 متهما أمام المحكمة مجددا، بعدما وجهت لهم تهم تضليل العدالة والإدلاء بشهادات كاذبة خلال محاكمة برلسكوني.

 


ووجه الادعاء العام في مدينة ميلانو، قبل أيام، اتهامات لروبي والمتهمين الآخرين، ومن بينهم محاميتها السابقة لوتشا جيوليانتي والسيناتور مارياروساريا روسي والصحفي كارلو روسيلا، وحدد تاريخ 11 كانون الثاني للنظر بالقضية. حسب ما ذكرت سكاي نيوز.

وقالت صحيفة “دايلي ميل” إن برلسكوني يواجه بدروه اتهامات مماثلة، لكنه لن يحاكم مع روبي والمتهمين الآخرين وذلك لأسباب صحية، على أن ينظر القضاء في كانون الأول المقبل في إمكانية إخضاعه للمحاكمة.

يشار إلى أن الفضيحة الجنسية التي عرفت لاحقا بـ”روبي غيت” ظهرت إلى العلن عام 2011، وهي عبارة عن حفلات جنسية ماجنة أقامها برلوسكوني في فيلاته الخاصة بميلانو بمشاركة روبي وفتيات أخريات مطلع 2010، وأطلق عليها “حفلات بونغا بونغا”.

وكريمة المحروق ولدت في المغرب عام 1992 وقدمت مع أسرتها إلى صقلية في إيطاليا حين كانت تبلغ من العمر 9 أعوام، قبل أن تفر من منزل أسرتها حين كانت في الرابعة عشرة من العمر.

واكتشفها مقدم البرامج التلفزيونية، إميليو فيدي، وهو صديق برلسكوني، في مسابقة جمال في صقلية، لتعمل بعد ذلك راقصة في ملهى ليلي في ميلانو، تملكه وكيلة نجوم مقربة أيضا من رئيس الوزراء السابق.

وقالت الصحافة الإيطالية بعد فضيحة “روبي غيت” أو حفلات “بونغا بونغا” أن نيكول مينيتي، التي كانت تعمل مستشارة إقليمية لحزب برلوسكوني، عمدت إلى “توظيف” روبي، حين كانت قاصرا، “لتسلية” زعيم الحزب.

 



6097

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عودة

باحث وخبير

لماذا لا يريد الموقع ان يعترف انها من مواليد الفقيه بن صالح وجميع القرائن تدل على ذلك..
كريمة ابنة آيت محروق عائلة كانت تقطن بالفقيه بنصالح، وقد شدت الرحال فيما بعد إلى خريبكة.. واليك هذا التقرير:
يصرح محمد مبدع، الوزير المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث القطاعات سابقا، أنه هو من وقع شهادة ميلاد كريمة المحروق المشهورة بلقب "روبي سارقة القلوب"، والتي ازدادت سنة 1992، حين كان مسؤولا بالمجلس الجماعي للفقيه بنصالح.
ويؤكد محمد مبدع في تصريحاته أن "روبي" لم تكن قاصرا لما افتضح امر علاقتها الجنسية بسيلفيو برلسكوني، رئيس الوزراء الإيطالي السابق.. وقد جلب عليه هذا التصريح نقمة بن كيران رئيس الحكومة بأنه لم يكن مضطرا لهكذا تصاريح وهو وزير في الحكومة...
وقد تعالت أصوات ناشطين حقوقيين في ايطاليا بإعادة فتح الملف الذي أدين فيه رئيس الوزراء السابق برلسكوني، حيث ساهمت فضيحة روبي إلى جانب فضائح أخرى تتعلق بالضرائب، في طرد برلسكوني من مجلس النواب الايطالي وإدانته بأحكام سجنية قاسية، بتهم من بينها ممارسة الجنس مع قاصر، لكن مبدع أكد في حوار مثير، أن روبي، ابنة الفقيه بنصالح، لم تكن حينها قاصر.
كريمة ابنة آيت محروق عائلة كانت تقطن بالفقيه بنصالح، وقد شدت الرحال فيما بعد إلى خريبكة.
بعد توالي الانفجارات الأخيرة في ملف روبي المغربية، "المشعل" زارت مدينة الفقيه بن صالح، وزارت الحي الذي شهد أول صرخة لفتاة ستختار مسارا مختلفا خارج أسوار مدينتها المحافظة، كما وقفت على أسرار فيما يتعلق بتربية روبي وحقيقة "واقعة إحراقها"، وكشفت النقاب عن الوجه الآخر لعائلتها التي تعيش على وقع الألم والفقر..
لم تكن روبي مختلفة عن بنات جيلها، لكن أكيد أن شيئا مختلفا كان يميزها، سحر خاص جعل الدون جوان الإيطالي يفقد عقله ويلهث وراء رغبة دفعته إلى أن يفقد أسهم شعبيته بل وأغلبيته البرلمانية..فمن تكون روبي التي لقبت بمحطمة القلوب؟ وكيف عاشت طفولتها في مسقط رأسها بمدينة الفقيه بنصالح؟ وما صحة الروايات التي تناسلت حول اغتصاب أعمامها لها..
أسرار غامضة ظلت تلف هذا الملف، وتجر معها أسئلة حول حقيقة المرأة التي دوخت إيطاليا وغيرت معها مسار رجل استثنائي.
المدينة تنكرت لروبيرغم تطورات "فضيحة روبي" إلا أن سكان مدينة الفقيه بن صالح لا يذكرون شيئا عن روبي أو كريمة المحروق المغربية التي هزت عرش برلسكوني رئيس الحكومة الإيطالي السابق، فللناس هموم وأولويات أهم من الانشغال بقصة راقصة فضلت عرض مفاتنها في حانات وبورديلات الغرب بحثا عن نعيم افتقدته داخل بيتها، قد يبدو الأمر للوهلة الأولى نوعا من التجاهل من لدن السكان لتاريخ هذه الفتاة بعدما انتشرت صورها في الصحف الوطنية والدولية وملأت فضائحها إيطاليا وما جاورها، فالأمر أشبه ما يكون بإعلان التبرئ من "فتاة منحرفة" لا يشرف أهل المكان أن تنتمي لتربتهم، وقد تكون الحقيقة الواضحة أن السواد الأعظم من سكان الفقيه بنصالح قد سمعوا لا محالة بقصة "روبي محطمة القلوب"، إلا أنهم الناس يضعون "عين ميكة" فهم يشعرون بـنوع من "الإحراج" لمجرد ذكر اسمها.فالفتاة ومنذ أن انفجرت فضيحتها في إيطاليا نسجت حولها الكثير من القصص والحكايات، وتحدثت بعض المصادر عن كونها غادرت مسقط رأسها وعمرها 11 سنة في اتجاه إيطاليا، وأنها كانت تعمل مع والدها في بيع السجائر بالتقسيط، في حين أن واقع الحال وشهادات مصادر من داخل عائلة الفتاة، تؤكد أن هذه الأخيرة غادرت رفقة والدتها إلى إيطاليا وعمرها لم يكد يتجاوز السنتين، وأن أخبارها انقطعت عن المدينة منذ ذلك الحين، فلم تزر الفقيه بنصالح إلا وعمرها 15 سنة حيث بدت شابة فاتنة ملفتة للأنظار، قضت عند جدتها مدة أسبوع لم تكن تخرج فيها إلا للضرورة.فضل والد روبي إيطاليا على المغرب ليقطع مع سنوات البؤس والقهر التي طاردته والتي لم ينفع معها تقلبه في عدة مهن فقد "رضي بالهم والهم مارضا بيه" على رأي زوجته الأولى، عندما أصبح عمر ابنته كريمة من زوجته الثانية سنتين ونيف هاجر صوب إيطاليا هناك، عاش رفقة أسرته الثانية التي اختار أن يهاجر معها تاركا أبناءه من الزوجة الأولى في مدينة الفقيه بنصالح دون معيل لهم.استمرت حياته في مدينة ليتوجاني بسيسيليا، ، قبل أن تعلن ابنته البكر العصيان وتفضل حياة السهر والبذخ والبحث عن المال، لتبدأ رحلتها العكسية باتجاه أشهر النوادي والعلب الليلة، حتى ذاع صيتها وانتشر خبر براعتها في الرقص الشرقي، لتتحول من كريمة إلى "روبي..محطمة القلوب".كانت الشابة ملفتة للأنظار، بقوامها الرشيق وقيل إن روبي ومنذ أن غادرت مسقط رأسها بحي القواسم بمدينة الفقيه بنصالح وعمرها لا يتجاوز السنتين لم تعد إليه بشهادة بعض أقاربها إلا مرة واحدة وعمرها 15 سنة، حيث قضت عند جدتها مدة، وتضيف قائلة:"بمجرد أن رأيت صورتها في إحدى الصحف عرفتها، وأذكر أنها كانت نادرا ما تخرج، ولم تكن تتحدث مع أحد، كان عمرها يتراوح بين 15 و 16 عاما، لكنها كانت تبدو امرأة شابة، وتجذب الكثير من الأنظار"..
هنا تبدأ الحكاية.. روبي في النعيم وعائلتها في الجحيمإذا كانت روبي وسط سخونة هذه الفضائح ترفل في نعيم الشهرة والحرية التي أدخلتها عالم المال والمشاهير، فإن عائلتها التي ما زالت تقطن بمدينة الفقيه بنصالح تعيش واقعا مخالفا يؤثثه الفقر والقهر من أجل العيش..ففي ركن منزو بشارع الرجاء بمدينة الفقيه بنصالح يقبع بيت صغير، جدرانه متآكلة قديمة وسقفه يئن من وطأة حمله، تعصف الرياح مشرعة نوافذه لصقيع البرد ولذكريات تستعيدها عزيزة المحروق شقيقة روبي التي هزت عرش برلسكوني.منزل لا يزيد عن غرفتين ضيقتين كضيق حال ساكنيه، حيث شاءت الأقدار أن يترك والد روبي ثلاثة فتيات في عمر الزهور وراء ظهره، أكبرهن سنا لم تكن تتجاوز العشر سنوات."الفقر علمني الصبر والتحمل"... بهذه الكلمات الموجعة أطلقت عزيزة المحروق أخت "روبي" لنفسها العنان لتروي مأساة عائلتها بعد طلاق والدتها وهجرة والدها إلى إيطاليا رفقة أختها غير الشقيقة كريمة، قائلة: "لقد عشت رفقة أختي كريمة، بل أنا من تكلفت بتربيتها ورعايتها، باعتبار أنني كنت البنت البكر للعائلة، لكن عندما بلغت أختي السنتين، كنا قد انتقلنا إلى مدينة بني ملال، وهناك سافر أبي رفقة زوجته الثانية وابنته كريمة إلى إيطاليا تاركا إيانا هنا مع عمتي"، وتضيف: "قضينا جزأ كبيرا من طفولتنا في مدينة بني ملال رفقة شقيقاتي الاثنتين وعمتي بعدما تزوجت والدتي وغادرت، ثم انتقلنا بعد ذلك إلى الفقيه بنصالح حيث أقمنا مع عمتي التي تكفلت بمصاريف تربيتنا، دون أن يكلف والدي نفسه عناء السؤال عن أحوالنا.. عندما فتحت عيني على الدنيا لم أجد شهادة تمكنني من العمل بوظيفة محترمة، تمكنني من انتشال شقيقاتي من واقع الفقر.. فبعد أن غادرت عمتي إلى خريبكة، وجدنا أنفسنا أمام واقع مرير يفرض علينا البحث عن عمل ومأوى حتى لا يكون مصيرنا التشرد، وهكذا عملت في مقهى في أعمال التنظيف رفقة شقيقتي الوسطى واكترينا "بيت" مع الجيران".ترفض عزيزة ذكر أي تفصيل في ما يخص قضية كريمة المحروق وتتابع موضحة: "كريمة أختي، "والظفر ميطلعش من اللحم" ولا شأن لي في التدخل في المسار الذي اختارته لحياتها في أن تصبح راقصة في الحانات وعلب الليل، ولكن يحز في نفسي أنه لم تعد تكلف نفسها هي ولا أبي حتى عناء السؤال عنا وكأننا لا نعني لهم شيئا".توضح عزيزة أنها وشقيقاتها كن مضطرات لتحمل مزاجية زوجة الأب، التي كانت تعاملهن حسب طبعها المتقلب، فمرة تنهرهن وتتركهن دون أكل أو عناية وتدفعهن للخدمة في البيت ومرة تعاملهن كبناتهن ولا تفاضل بينهن وبين كريمة.وتسترسل عزيزة المحروق في تذكر الحادث الأليم الذي تعرضت له كريمة وهي بعض صغيرة السن: "كانت أختي تحمل إناء به زيتا مغليا، وكانت كريمة حينها لم تتجاوز السنة، وحدث أن سكبت أختي الزيت على وجه الطفلة دون قصد، وهو ما تسبب له في تشوه في وجهها ورأسها، ولازالت تحمل بعض آثاره إلى اليوم، رغم أنه تم حملها على وجه السرعة إلى المستشفى حيث تلقت العناية الكافية".وبخلاف ما تذكره روبي من كون هذا الحادث تسبب به والدها عندما أخبرته بتغيير ديانتها، فإن أختها تنفي هذا الأمر وتؤكد أن الحادث يعود لسنوات طوال عندما كانت طفلة لازالت تخطو خطواتها الأولى.لا تنفي عزيزة المحروق، أن كريمة كانت مميزة منذ طفولتها، كما أنها استطاعت أن تستحوذ على حب والدها، ولعل هذا ما يجد تفسيره في كونه قرر أن يحملها ويتوجه بها على وجه السرعة إلى إيطاليا دون أن يفكر في أي واحدة منهن، رغم أننا كلنا بناته". على الجانب الآخر من الغرفة المفروشة بقطع صغيرة من السجاد تجلس زوجة محمد المحروق الأولى، وهي تتذكر بحسرة الأيام التي عاشتها رفقة طليقها – والد روبي: "كان محمد يشتغل في "الصباط" ويبحث عن مورد الرزق أينما كان، لكنه لم يكن يعاملني معاملة جيدة، " كان كيضربني ويسبني على أتفه الأسباب" وهو الأمر الذي دفعني إلى الطلاق.. "عيني تغمضوا" ولم أعد أفكر حتى في بناتي فقد تركتهن وانصرفت إلى مصير آخر قادني إلى زواج ثاني .. قبل أن أعود إلى بناتي في نهاية القصة".. وتضيف المرأة وهي تشير إلى صورة محمد المحروق "عندما بدأت هوة المشاكل تتسع بيني وبين زوجي، قرر أن يتزوج علي، وجاب الشلحة للدار"، في إشارة إلى زوجته الثانية ووالدة كريمة المحروق الشهيرة بروبي، لكنه لم ينجب معها إلى بعد مضي ثلاث سنوات، وهي الفترة التي غادرت فيها المنزل.على الرغم من مرور مدة طويلة على قصة الطلاق واندلاع فصول رواية الفضيحة في إيطاليا فإن الأم تتذكر بمرارة تفاصيل تلك الحياة وتقول: "عندما انتشرت صور روبي في الجرائد وذاع أنها ابنة الفقيه بنصالح، لم أتعرف عليها في بادئ الأمر، لأنني لم أرها منذ كان عمرها سنتين، إلا أنه عندما تم ذكر الاسم العائلي تعرفت على الفتاة وتأسفت فعلا على "تلك الشوهة"...".قاطعت الابنة والدتها قائلة "لا يهمنا أن تكون روبي راقصة أو تتزوج برلسكوني، فعلاقتنا بها انقطعت منذ مدة طويلة، ولم يعد يهمنا الانشغال بتفاصيل حياتها، فلنا همومنا ومشاكلنا التي نغرق فيها لتدبير ظروفنا، فالحياة صعبة للغاية، ومتطلباتها الكثيرة تشكل لنا عائقاً في الحياة التي تزداد تكاليفها يوما بعد يوم، ولا معيل لنا إلا عرق الجبين".
برلسكوني يفتح أبواب الشهرة لروبي قصتها مع رئيس الحكومة الإيطالي بدأت حينما بلغت عامها الخامس عشر ورغبت روبي في العيش لوحدها، وفي صيف 2007، وأثناء مسابقة لانتخاب ملكة جمال السينما، صادفت إميليو فيدي، رئيس تحرير القناة التلفزيونية "ريتي4"، الصديق الحميم لسيلفيو برلسكوني، وقدمت له نفسه كمصرية ويتيمة، وبعد ذلك سيقدم لها فيدي متأثرا بحكايتها يد المساعدة، وهو الذي كان يقترب من عامه الثمانين، وفي 28 دجنبر 2009 ستأخذ تذكرة ذهاب إلى ميلانو وعمرها لا يتجاوز الستة عشر ربيعا، هناك ستلتقي بـ"ليلي مورا" منظم حفلات استعراضية، والمقرب هو الآخر من سيلفيو برلسكوني. بضعة أسابيع بعد ذلك، وفي 14 فبراير، يوم الاحتفال بالسان فالنتان، انفتحت لها أبواب فيلا رئيس الوزراء بـ"أركور". وفي سن السابعة عشرة اكتشفت طقوس"بونغا بونغا"، حيث قالت إنها في"المرة الأولى قلت له إنني مصرية وأن عمري 24 سنة، ولم أعترف له بعمري الحقيقي إلا في زيارتي الثانية والأخيرة، فوعدني بأن يقدم لي يد المساعدة"..استمرت قصة الغرام بين الرئيس والحسناء التي ابتسم لها الحظ فبدأت ترفل في النعيم وتتسلم الهدايا الباذخة من الرئيس ومن ضمن ما قدمه لها برلسكوني ساعات رولكس وقلادات"بيلغاري" وفساتين فالنتينو و148000 أورو.تقول روبي "منحت من هذا المبلغ 40000 أورو لأمي"، وترد الأخيرة: "لم آخذ أبدا هذه الأموال"، وبالمقابل فقد هاتفت والدها، الذي تدعي أنها تكرهه لتفسر له أن سيلفيو برلسكوني مستعد لأي شيء ليقدمها على أنها مجنونة.فجأة خرجت قصة العشق من السر إلى العلن وملأت الفضيحة صفحات الجرائد الوطنية والدولية ، وبدأت التصريحات المتناقضة للطرفين حول حكاية كريمة، هي جزء من حكاية عالم الليل والدعارة، هي جزء من قصة تعود تفاصيلها إلى 02/04/2011 ، وهو التاريخ الذي انفجرت فيه فضيحة روبي المغربية ، التي جرت "الدون جوان" برلسكوني إلى المحاكم بتهمة إقامة علاقة مع قاصر واستغلال النفود"، حيث تتهمه النيابة بممارسة الجنس معها مقابل مال عندما كانت قاصر، إضافة إلى تدخله لدى الشرطة للإفراج عنها عندما كانت موقوفة بتهمة السرقة.فضيحة جعلت إيطاليا تهتز باحثة عن "محطمة القلوب" التي وضعت شعبية برلسكوني على المحك وقادته إلى حتفه، رغم نفيه ما جاء على لسانها من تصريحات متناقضة، تؤكد أن برلسكوني مارس معها الجنس وهي قاصر وأنها حضرت لمرتين إلى حفلات البونغا بونغا في محل إقامته، وأنه أيضا حاول أن يشتري صمتها عندما قررت أن تفضح أسرار ما كان يجري في تلك الحفلات البرونوغرافية..كل هذه التفاصيل جعلت الأنظار تتجه إلى روبي التي تنحدر من مدينة مغربية هي الفقيه بنصالح التي انتشر فيها الخبر انتشار النار في الهشيم، وبدأ يتقاطر عليها كل الباحثين عن جزء مما خفي من حقيقة الحسناء التي ورطت رئيس الوزراء.بل تجاوز الأمر إلى أكثر من البحث عن كل ما من شأنه أن يفك رموز هذه القضية، إلى محاولة تزوير شهادة ميلادها، حيث حل في المدينة، وقي خضم تفاعلات هذا الحدث شخصين من إيطاليا عرضا مبلغا من المال على موظفة في بلدية الفقيه بن صالح من أجل تحويل تاريخ ازدياد كريمة من 1992 إلى 1990. كان المقصود من هذا الإجراء إثبات أن كريمة لم تكن قاصرا في فبراير 2010، وهو التاريخ الذي مارست فيه الجنس مع سيلفيو برلسكوني، لأن البغاء يعد جريمة في إيطاليا مع القاصرين.من جانبه أكد والد روبي محمد المحروق في معظم تصريحاته الصحافية أنه لا أعرف شيئا عن العلاقة بين ابنته و برلسكوني الذي لم يره إلا في التلفاز، وأضاف "لكن إذا كان قد استغل ابنتي فهو وغد".وتابع المحروق الذي تتلقى عائلته مساعدات مالية من بعض الجمعيات الخيرية بسبب الوضع المزري الذي يعيشه بعد عجزه عن تأمين مورد رزق قار لأسرته: "لم يحصل أن تسلمت أي مبلغ مالي من روبي ولا أريد أن أكل أبدا من هذا المال القذر ولا أن تعيلني كريمة".
روبي محطمة القلوب تنحدر من مدينة الفقيه بنصالح، رأت النور في 11 نونبر 1992، بحي القواسم الشعبي، تنحدر والدتها، نعيمة اليازني، من "تنفردة" في جماعة "بني عياط" في إقليم أزيلال، هي أم لكريمة البكر، تم زكرياء ولمياء، والد روبي امحمد المحروق تقلب في عدة مهن في الفقيه بنصالح قبل أن يهاجر إلى إيطاليا، حيث مارس مهنة بائع متجول، واشتغل ببيع الدخان بالتقسيط.. أنجب من زوجته الأولى ثلاثة بنات، قبل أن يطلقها، ويتزوج من والدة روبي أو كريمة المحروق، اصطحب محمد ابنته "كريمة" ذات السنتين، رفقة والدتها، إلى إيطاليا، قضى سنوات في إيطاليا قبل أن يتوقف عن العمل ويعود للمتاجرة في السجائر بالتقسيط بمساعدة كريمة، عندما بلغ عمر الطفلة تسع سنوات بدأت الفتاة تنفتح على عالم السهرات وعلب الليل، وبدأت المشاكل بينها وبين والدها تكبر يوما بعد آخر، قبل أن تغادر نحو وجهة الرقص والشهرة حيث عاشت متنقلة بين كراندي وكلابري في سيسيليا، قبل أن تتحول إلى وجه مألوف في علب ميلانو الليلية وجنوة تحت اسم "روبي سارقة القلوب".

في 22 أكتوبر 2016 الساعة 28 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

لفقيه بنصالح : محاكمة طبيب " سوق السبت أولاد نمة " فى ملف الإجهاض ...

إعلان صحفي : جريدة أزيلال 24 تبحث عن مراسلين ...

المكتب الوطني لمنظمة الشبيبة الاشتراكية في لقاء تواصلي بالجهة

تجديد فرع ازيلال للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للش

مجلس حهة تادلا أزيلال: مناديب أزيلال يدافعون بمسؤولية عن مصالح إلإقليم

أزيلال : المندوب الجهوي للصحة والمندوب الإقليمى فى جلسة حوار مع ممثلى السكان تحت اشراف السيد العامل

سوق السبت : القبض على عصابة تخصصت فى سرقة المارة بالإكراه تحت التهديد بالسلاح الأبيض من بينهم قاص

سوق السبت : نيابة التعليم بالفقيه بنصالح تعجز عن توفير استاذ

سوق السبت : جمعية الكرازة للكرة الحديدية تنضم دوريها الوطني الرابع‎





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الصيف خرف ، و النار "ڭداة " وقضت ! كتب يوسف بولجراف


هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي لقلم :د زهير الخويلدي


لاقطو النبق..أطفال يحاولون تأمين حاجياتهم المدرسية ببيع


اعتزام "جمهورية القبايل" فتح قنصلية بالداخلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


شكوك معقولة إزاء القمة العربية في الجزائر! الكاتب د. :عبد الحميد جماهري


فلتسعد "العصابة" بانتصاراتها الزائفة والمخجلة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


هذه تحديات الدخول المدرسي الجديد، فمن يرفعها 2/2 بقلم :الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

إنفجار الماضي : الجزء الثاني ( الحلقة السادس والسابعة ..) . الكاتب د.: محــمد همــشة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال :" ياسين محماد " موظف بمديرية التجهيز ، يغادرنا الى دار البقاء


ازيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " الحاج لحسن ايت شطو " ..

 
نداء إلى أهل الخير والإحسان

نداء إلى المحسنات و المحسنين ذوي القلوب الطيبة : ارجاع البسمة الى وجه هذه الطفلة والفرحة الى العائلة

 
إعلان
 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بسبب “ياسمين”.. مافيا هولندية تحرق سيارة اللاعب المغربي “إحتارين” الفارهة مباشرة بعد زواجه


اليمين المتطرف يهيمن في الانتخابات التشريعية الإيطالية

 
أنشـطـة نقابية

ممارسات لا أخلاقية وطرد تعسفي وحكرة في حق موظفين ببرنامج القصور والقصبات بوزارة السكنى بطلها مدير البرنامج

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية :"انفجار الماضي "كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة // الجزء ـــ2 ـــ

 
 

»  نداء إلى أهل الخير والإحسان

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 

 شركة وصلة