مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء الرباط من برنامج تدشين “التيجيفي” وماكرون يحل بطنجة لساعات معدودة             *جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.             عامل إقليم أزيلال يتفقد الحملة الطبية لإزاحة “الجلالة             ضريبة جديدة تفرضها حكومة العثماني !!! أداء 1000 درهم على من يبرم عقدا بالبيع !!             ملاعب القرب والقاعات المغطاة أصبحت مجانية             ولد من جديد..سقوط مريع لطفل من الطابق الثالث!(فيديو)             صادم:لص يكبل خادمة ويغتصبها داخل فيلا أستاذة جامعية، والتحقيق يكشف عن معطيات خطيرة             للراغبين في زيارة فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على «الفيزا»             أزيــلال/تفيرت : بعد استقالة ّ ذ." خلا السعيدى " من رآسة الجماعة ، تم انتخاب "مصطفى أكوماي " خلفا له             دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران             مؤثر.. لحظة لقاء مغربية بوالدتها بعد 13 سنة من الفراق            يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة            اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية            إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم            موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مؤثر.. لحظة لقاء مغربية بوالدتها بعد 13 سنة من الفراق


يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة


اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية


إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم


موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة


الداودي يأمر برلمانيا بالسكوت بعد أن اتهم الحكومة بالتخبط والفشل

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فيديو :أمل تيزنيت يتعثر بميدانه أمام رجاء أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

أب يغتصب زوجة ابنه ويستدرجها ليلا لمضاجعتها

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

عامل إقليم أزيلال يتفقد الحملة الطبية لإزاحة “الجلالة


أزيــلال/تفيرت : بعد استقالة ّ ذ." خلا السعيدى " من رآسة الجماعة ، تم انتخاب "مصطفى أكوماي " خلفا له


دمنات/ تتويج المتخرجات من مركز التربية والتكوين بامليل بدبلومات مهنية

 
الجهوية

بني ملال: الدرك الملكي مستعينا بكلاب مدربة يحجز كمية مهمة من المخدرات مخبئة تحت الأرض


بني ملال / اغبالة : ثانوية "سيدي عمرو وحلي " تتمرد على الحكومة و تُبقي على التوقيت المعمول به سابقاً


Plan d’action à moyen terme (2019/2021) : quelles perspectives

 
الوطنية

إلغاء الرباط من برنامج تدشين “التيجيفي” وماكرون يحل بطنجة لساعات معدودة


ضريبة جديدة تفرضها حكومة العثماني !!! أداء 1000 درهم على من يبرم عقدا بالبيع !!


ملاعب القرب والقاعات المغطاة أصبحت مجانية


صادم:لص يكبل خادمة ويغتصبها داخل فيلا أستاذة جامعية، والتحقيق يكشف عن معطيات خطيرة


للراغبين في زيارة فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على «الفيزا»

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الإسكافي قروي والساعة حنظلة، من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين // الحبيب عكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 أكتوبر 2018 الساعة 31 : 16


الإسكافي قروي والساعة حنظلة،

من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين

 

 

الحبيب عكي

 

 

 

مرة أخرى،ها هي حكومتنا غير الموقرة تفجعنا وتفاجئنا بقرار قهري تسرق فيه دون خجل ولا وجل ساعة إضافية من راحة المواطنين العزل وطمأنينة بالهم وسكينة أبنائهم،وتديم عليهم توقيتا غير قانوني ما كانوا يتحملونه بشكل مؤقت في الصيف فكيف بشكل دهري في الصيف والشتاء؟؟،قرار انفرادي صادم مطلوب التنفيذ بسرعة البرق،خلق موجة من الرفض والغضب العارم في صفوف المواطنين المستضعفين،وحملة من السخرية والتحريض على المقاطعة والعصيان عند رواد مواقع التواصل الاجتماعي،إلى درجة قد تمنى فيها العديدون مثلي لو أنهم في أعمالهم أحرارا يملكون فيها قرارهم،أو غادروا أسلاك الوظيفة و حصلوا على تقاعدهم النسبي ولو"ببلاش"،أو أنهم يستطيعون الهروب من هذا الوطن إلى جزيرة "الوقواق" وعالم لا يجدون فيه حسا لشيء اسمه حاكم ومحكوم وحكومة أو محكومة،عالم يبقى فيه الناس على فطرتهم كما خلقها الله تعالى،ويتمكنون من العيش فيه في حرية وفي أمن و سلام،لا يخشون فيه على سكن ليلهم ومعاش نهارهم إلا الله والذئب على غنمهم؟؟.

 

مرة أخرى،ها هي حكومتنا غير الموقرة ترتكب في حق شعبها المستضعف المسكين جرما فظيعا وانتهاكا جسيما صريحا،فتغتال بكل عنترية توقيته القانوني للمملكة بلا خجل،وتستبدله بكل عنجهية بتوقيتها الدخيل البخيل على عجل،متبجحة بأنها قد أضافت على"غرينتش" العالمي ساعة،وما هي إلا  زيادة بئيسة في إطار مسلسل ما أدمنته من زياداتها لتحطيم القدرة الشرائية للمواطنين في المحروقات والتقاعد والتعاقد والاقتطاعات..،لعلها تجني من ورائها بعض ما تملئ به خزينتها،والتي لا يدري أحد على أرض الواقع مع الأسف على من يعود ريعها ولا حصادها،حتى تساءل جلالة الملك أين الثروة،ولماذا لا يظهر أثرها في واقع المواطن بالشكل المطلوب،وقال شيء ما ينقصنا،والمغرب يسير بسرعتين؟؟،واليوم لم يمنعها كل هذا من أن تتجرأ على الباقية الباقية من الحصانة المعنوية والصحية والنفسية للمواطنين رغم أنها لن تأتيها في الحقيقة بدرهم ولا دينار بقدر ما ستجلب عليها من السخط والاحتجاجات والمشتكى إلى الله بأقبح الدعوات..،هشاشة تحالفها الهجين ونموذجها التنموي الفاشل على أرض الواقع في أمس الاستغناء عنها؟؟.

 

مرة أخرى،ها هي حكومتنا غير الموقرة قد دقت عليها ساعة الحقيقة و دخلت في امتحان ساعة الحسم،مع الشعب صراحة أو ضده،حكومة تحكم أو مجرد أداة تنفيذ محكومة؟؟،لكنها بتصرفها الأهوج والأرعن واللاعلمي واللامنطقي واللاشعبي قد خرجت منهما منهزمة منكسرة ساقطة خاسرة،ويكفيها من السقوط والخسارة أنها قد عمقت فقدان الثقة فيها والتعويل عليها لا في النفير والحابل ولا في العير و النابل،وأنها قد خسرت وأسقطت بما لا يدع مجالا للشك كل الشعارات التي طالما تغنت بها،من ديمقراطية،وحقوق إنسان،ومقاربة تشاركية،وإرادة شعبية..والنموذج التنموي الجديد..و..و..؟؟،لتظهر لالة حكيمة على حقيقتها وتعود لالة حليمة إلى عادتها القديمة:"لا أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد"؟؟. قالت الحكومة أنها ستربح قدر ساعة من تكاليف الطاقة،وأنها ستوفر الوقت لقضاء المواطنين أغراضهم،وأنها قامت بدراسة في الموضوع،وأنها ستمنح الصلاحيات للمسؤولين الإقليميين والديرين الأكاديميين ليضعوا توقيتا مناسبا للدراسة والإدارة حسب أقاليمهم،وأنها..وأنها..؟؟.

 

مرة أخرى وأخرى،ألا تعلم حكومتنا غير الموقرة أن كلامها الناصع غير صحيح وأن له أوجها أخرى قاتمة،وأشد ضررا وخطورة على الجميع بدء من نفسها،هل تستطيع الحكومة أن تعقد اجتماعا وزاريا على الساعة الثامنة أو جلسة برلمانية وتبثها على المباشر،وتظهر لنا تفاصيل الاستيقاظ إليها فجرا والتنقل إليها فخرا؟؟،هل تستطيع إجبار المسؤولين والمديرين والأطباء ممن ألفوا العاشرة والحادية عشرة صباحا والاجتماعات ظهرا والمقاهي عصرا على توقيت وساعة غيرها؟،أليست دراستكم من تلك التي تهدر عليها الأموال ولا تؤسس إلا للفشل؟،هل يوجد في العالم طبيب واحد ينفي الآثار الجانبية على الساعة البيولوجية للمواطن وما تخلقه لديه من توتر وكآبة لا تستقيم معها عمل ولا حياة؟،ألم يشكو الأساتذة الممارسون من أن الأطفال من حرمانهم وإجهادهم إنما يستكملون كل يوم نومهم في الفصول الدراسية؟،ألم يشكو المواطنون العديد من حالات الإعتداء عليهم في الظلام الباكر في غياب الأمن؟،ألا تشكو الأسر من التفكك الأسري وأنها لم تعد قادرة على جمع شمل أبنائها على مائدة منزلية طوال النهار؟،أي معنى للوحدة في ظل وطن توقيت قضاء الأغراض في إقليم هو توقيت فراغ خارج الدوام في آخر؟،ألا تعلمون أن السوق الأوروبية المشتركة التي تقلدونها قد تخلت هذه السنة نهائيا عن مثل هذا التوقيت الكارثة؟،ألا يستحق المواطن ساعة من الطاقة والبلاد ما فتئت تفتخر على أنها حققت إنجازات غير مسبوقة في الطاقات البديلة نور ونور...،أم"من لم يجعل الله له نورا فما له من نور"؟؟،الإشكال إذن حقيقي،وقد يتجرعه المواطن لأنه مكره على ذلك،لكن أين هي وسائل النقل،وأجهزة الأمن،والمطاعم الجماعية في قلب المؤسسات ومصاريفها وكلها لازمة لذلك؟؟.

 

مرة أخرى وأخرى،كان الناس ينتظرون من الحكومة أن تكون بجانبهم كما وعدتهم في وعودها الانتخابية وتساعدهم على تحقيق مطالبهم وحل مشاكلهم التي لم تعد تطاق،فخرجوا في حراكات اجتماعية سلمية في الشمال وفي الجنوب كما في الشرق وفي الغرب،فصمتت حكومتنا دهرا ونطقت كفرا على غير المتعارف عليه دوليا؟؟،وطالب المواطنون بتمتيعهم بحقهم الدستوري في العيش الكريم والقدرة الشرائية المتحملة،فبقيت الأسعار في التهابها والأمور في التعليم والصحة والتشغيل والسكن على حالها بل في تدهور مستمر،وكأنها قد قالت لهم:"الساعة لله..ليس بالإمكان أكثر مما كان"؟؟،طالب الناس المعطلون بالتشغيل والمشغلون بالزيادة في الأجور أو على الأقل الحفاظ على المكتسبات فقالت لهم في زيادة تقاعدها وفرية تعاقدها:"الله الله..التشغيل فين هو..الله الله..الزيادة في راس الأحمق"؟؟.وها هي اليوم تورط نفسها في ورطة التوقيت في غير التوقيت،وأكيد أنها الحكومة وستقول لكم:"ها أنا قد زدتها ولن أتراجع عنها..فمن يعتقد منكم نفسه رجلا فليزلها..أو فقط يخالفها"؟،وأكيد أنها ستظهر أمامها التجربة المرة للمقاطعة الشعبية الأخيرة لبعض المنتوجات الجشعة،والتي لم تستطع اتجاهها اتخاذ أي أجراء حرصا على هيبتها المزعومة؟؟،وكل ذلك في الأول وفي الأخير لن يسعفنا من الخروج من مغرب يسير بسرعتين إلا إلى مغرب يسير بساعتين،ساعة حكومة مكروهة ومفروضة وساعة شعب مرغوبة وممنوعة؟؟.

 

وعلى أي،ربما أحسن رد في واقعة هذه الحكومة الشاردة وساعتها الإضافية المشؤومة،ما حكي عن أحد سكان القلاع المحصنة والمداشر القديمة،أيام كانت القبيلة والجماعة السلالية(السلطة الحاكمة آنذاك)تغلق على الجميع باب القصر والقلعة،فلا يخرج أحد من الداخل إلى مآربه ولا يدخل أحد من الخارج إلى أهله،إلا بإذنها وبوابها وفي توقيتها أو توقيته الذي يرتضيه هو لا الذي يخدم مصالح الناس وهم أدرى بها،ضاق السيد وكان يدعى الطالب أحمد رحمة الله عليه،ضاق بهذا التصرف وهو الذي كان مجرد إسكافي يسترزق الله في الأسواق الأسبوعية المجاورة،والتي بهذا التصرف القبلي/الحكومي لا يتمكن من الوصول إليها عبر دراجته الهوائية في ساعة الخير ليتسلم مثل زملائه ما سيصلحه من أحذية الناس في الوقت المناسب أي وقت الوفود المبكر للناس على السوق،فما كان منه إلا أن بادر وخرج من القصر وأسواره بالمطلق،فكان أول من بنى له بيتا خارج القصر في الضواحي،منحه الحرية التي يعشق ويتنفس ويحتاج،وما مرت بعض السنوات حتى خرج جميع السكان تقريبا من القصر الواحد تلو الآخر،واحتدوا حدوه وبنوا لهم مثله بيوتا لهم خارج الأسوار،بيوت الحرية والاستقلال والقرار الذاتي قبل الجماعي،وإلى اليوم لا زال القصر التاريخي المسكين بأسواره فارغا مهجورا من السكان يلف أسواره وأسراره وأحجاره وأوقاته على أبوابه المتصدعة؟؟.

 

والشيء بالشيء يذكر،أنا اليوم والعديدون مثلي خاصة ممن يفكرون في الإضراب الاحتجاجي العام بسبب الموضوع سنكون إسكافي هذا الزمان،ضد سلاليي و بوابي هذا وذاك الزمان،وسنعود إلى التوقيت القانوني للمملكة الذي هو توقيت"غرينتش"يوم السبت المقبل 28 أكتوبر 2018،فمن منكم ومنكن سيعود معنا،واليوم اليوم وليس غدا،من سيعود إلى التوقيت القانوني الصحي المعتاد للمملكة ويترك الحكومة تختار لها التوقيت الذي تشاء،ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الصالحات،ومن الصالحات ما حفظنا عن أئمتنا أن:"إذا صلى أحدكم بنفسه فليطل ما شاء،وإذا صلى بالناس فليخفف،فإن فيهم الشيخ الكبير ومنهم المستعجل ومنهم المريض.."،وبالقياس:"إذا شرع أحدكم لنفسه فليشرع بما شاء،وليستيقظ متى شاء،وليعمل كم وكما شاء،وإذا شرع للناس فليشرع بما يطيقون،فإن منهم..وإن منهم..وإن منهم..؟؟،على أي تذكروا أن الحكومة لا تستطيع العيش بدون شعب يحني لها ظهره فتركب عليه تفرض الإتاوات على الأرزاق وتضع السكاكين على الأعناق،ولكن الشعب يستطيع العيش بدون حكومة ولو في جزيرة "الوقواق"،ولكنه "واقواق" يبقي فيه الناس على فطرتهم كما خلقها الله تعالى،ويتمكنون من العيش فيه بحرية وفي أمن و سلام،لا يخشون فيه على سكن ليلهم ومعاش نهارهم إلا الله والذئب على غنمهم؟؟.

 



240

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

جزيرتي الحلوة.بقلم :خالد العجمي(المملكة العربية السعودية)

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

بني ملال /حفرة كبيرة وسط شارع فاس بحي الادارسة تفضح هشاشة البنية التحتية بالمدينة

البوليساريو إبن لا شرعي للمغرب والجزائر بقلم ذ.محمد الحجام

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

الإسكافي قروي والساعة حنظلة، من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين // الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران


خرافات وأساطير جمّدت المغرب // ذ. رشيد نيـني


ساعة الحسم . // ذ. محمد همشة


الإرهاب الحكومي أداة تقدم السياسة الخارجية بقلم: هدى مرشدي*


ذكراك هنا تتجدد مع كل ربيع. // عصام صولجاني


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


مُناضل رَقمي!! // الطّيّب آيت أباه


البعد الاجتماعي في المسألة الدينية // د زهير الخويلدي


القصة القصيرة جدا 1 - قراءة في (ليالي الأعشى) ذ. الكبير الداديسي


من نحن ؟ بقلم : ياسين أحجام


الإسكافي قروي والساعة حنظلة، من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين // الحبيب عكي


رفقا بالمتقاعدين.. // اسماعيل الحلوتي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.


بني ملال :حزب الاصالة والمعاصرة ينطم لقاءا تواصليا بجماعة اغبالة

 
أنشـطـة نقابية

الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح

 
انشطة الجمعيات

قافلة طبية متخصصة في طب العيون لفائدة ساكنة جهة بني ملال خنيفرة


انتخاب السعيد بنار رئيسا بالاجماع لجمعية التراث الأصيل للفنون الشعبية بدمنات

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة اخواننا " باتو "...


أزيـــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة إخواننا :" آل العبدي " ...

 
أخبار دوليــة

ولد من جديد..سقوط مريع لطفل من الطابق الثالث!(فيديو)


مغربية بالإمارات تقتل عشيقها المغربي وتقدّمه وجبة لباكستانيين


اختطاف الأمين العام لـ”مؤسسة مؤمنون بلا حدود” وتعذيبه بشكل وحشي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة